منتديات داونلودز2


العودة   منتديات داونلودز2 > >

القسم الادبى قسم الادب والشعر والنثر والقصص الادبية الرائعة

اقوى عروض الويندوز و اللينكس VPS مقدمة من شبكة داونلودز2 !@!

اكونت سيرفر ويندوز اسطورى ( 8 كور بروسيسور + 32 جيجا رام + كونكشن 1 جيجا ) فقط بـ 50 جنيهأ !@!



القبيح والجميله في قصة (ضاع حبي)

بداية القصه عبد الله كان يحب بنته ومدلعها على الآخر.. وأي طلب تطلبه يلبيه لها.. لأنها يتيمه وانحرمت من حنان

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-14-2008, 02:14 PM   #1 (permalink)
• ĞêŋęŘąl MąŋāģęŘ •
 
الصورة الرمزية Scorpion
 




 
Scorpion has a reputation beyond reputeScorpion has a reputation beyond reputeScorpion has a reputation beyond reputeScorpion has a reputation beyond reputeScorpion has a reputation beyond reputeScorpion has a reputation beyond reputeScorpion has a reputation beyond reputeScorpion has a reputation beyond reputeScorpion has a reputation beyond reputeScorpion has a reputation beyond reputeScorpion has a reputation beyond repute
إرسال رسالة عبر MSN إلى Scorpion إرسال رسالة عبر Yahoo إلى Scorpion إرسال رسالة عبر Skype إلى Scorpion

افتراضي



بداية القصه









عبد الله كان يحب بنته ومدلعها على الآخر.. وأي طلب تطلبه يلبيه لها..







لأنها يتيمه وانحرمت من حنان الأمومه من طفولتها..ولأنه ماعنده لا بنات ولا أولاد غيرها







وفي ذاك اليوم طلبت منال من أبوها يشتري لها جوال.. في البدايه ماوافق وقال لها: يابنتي مالك حاجه فيه..تبين تكلمين صديقاتك







كلميهم على تلفون البيت...قامت تقول : لا الجوال مو بس حق الكلام..أقدر ارسل رسايل لهم وصور وحركات حلوه..وقعدت تحن على راس أبوها لحد ماوافق







..وراح شرالها الجوال إلي تبيه..وفرحت وهو فرح لفرحتها









وقامت وزعت رقمها على بنات خالتها وصديقاتها ....وكانوا يدقون عليها شباب غلطانين... بس ماكانت تعطي أي أحد إهتمام..







لحد مادق عليها واحد بالغلط..ورجع دق مره ثانيه وطلب يتعرف عليها..وهي ما كانت تعجبها حركات الشباب إلي من هل نوعيه..فقالت انا لازم أنصحه .. و أسوي فيه خير..







ويوم شافت إن مافي فايده ومانفعت النصيحه ,, تهاوشت معاه وسكرت الخط...







وباليوم الثاني اتصل عليها واحد مسوي حاله يبكي ويشهق وغيره من هل حركات..عاد هي خافت







وسألته بكل براءه شفيك اخوي عندك مشكله؟؟..الظاهر انت داق غلط لأني ما أعرفك







قام يقول لها أي عندي مشكله....وهي....... وجلس يألف لها كلام من عنده ويتباكى







هي اشفقت عليه(البنت حنونه)وصدقت المسكينه سواليفه..وجلست تسمع له وتفكر في حل لمشكلته بحسن نيه..







وتقول له سو كذا لاتساوي كذا..وكانت تقول بنفسها







إذا انحلت مشكلته خلاص ماراح اكلمه...







وشوي شوي تساهلت يوم قال لها: انا محتاج لأخت مثلك تنصحني..انا ماعندي خوات ولا احد بهل دنيا..انا يتيم..وهي انكسر خاطرها وقالت له: انا مثلك مالي احد بهل دنيا إلا أبوي..وكلام ورى كلام يجر..







قال لها لاتتركيني اخاف أرجع أنحرف مره ثانيه واشرب دخان واضرب اختي ووووووو<< يا ابن الحلال توك تقول يتيم الحين طلعت لك أخت؟..صج الشباب يعرفون يكذبون







فقالت..خلاااص بعتبرك مثل أخوي..وعادي لو كلمت ولد واحد ماراح يضر هل شي..مو حرام(ومن هنا بدأ الغلط)









لحد ماصار جوالها مليااان شباب...يدقون بالغلط ...ويطلبون تعارف وتقعد تتفلسف وتتهاوش...ومعروف البنت إلي كذا







حتى لو كان قصدها شريف وبريء..يفسرون الشباب حركاتها هاذي أنها دلع وصياعه...







وهذا إلي جرها لهل طريق...







..وفي نظرها إن هاذي مجرد سوالف عاديه لاحرام ولا شي..ومافي عيب دام مافي غلط...







وهي أنصحت كثير شباب وصاروا خووش ناس على يدها(هذا الإحساس إلي كانت تحس فيه)









لحد مابدت تحس بالحب...كلهم زي أخوانها إلا عمرو..هذا خيال ينسيها الدنيا و مافيها لااااااااااااااااااااا وبعد كذا أكتشفت إن عمرو ولا شي جدام زيد...لأنه يقول لها كلام







أحلى وشكله صادق اكثر







لاااااااااااا لاتحب زيد ولا تحب عمرو....إلي يحبها حب حقيقي وصادق سلمان..في نظرها هو ملك الغرام







احسن منهم كلهم هو إلي تحبه فعلاً









وظلت على هل حااال..كل يوم تقول هذا حبيبي وهذا إلي احبه فعلاً....







وهي ماتعرف الحب والحب متبري منها....هذا مو حب..هاذي دغدغة مشاعر...دام إنها تحب أكثر من شخص







وبالنسبه لحبايبها...







زيد طلب يقابلها ..ودايم يلح عليها...ويقول لها مستعد اجيك أي وقت بس وافقي البيوت قريبه من بعض







وصالح من أول ماعرفها قال مستعد يجي يسافر بس عشان يشوف عيون الحلوين







وكل واحد يسحرها وياخذ عقلها بالكلام المعسول..









والبنت مستاانسه تقول أنا كل الشباب يحبوني..وأي واحد اتعرف عليه إلا يقول انه حبني وعشقني







(ومادرت المسكينه إنها في يد بعضهم مثل اللعبه..يتسلون عليها)









إلى أن جاء اليوم إلي كان مفاجأه كبيره لمنال.....قال لها أبوها انتي انخطبتي..والمعرس وامه وخواته بيجون عندنا الليله







وانا ناوي اعشيهم..شوفي ام المعرس وخليها تشوفك...وكانت مرتبكه..وحالتها حاله...مو عارفه أيش بيصير...







هي أكيد بتوافق على الولد







يقول ابوها إن ماعليه كلام..









وعدت السالفه على خير.....







ومن ذاك اليوم بدت تتغير حياة منال..وخاصة يوم شافت خطيبها أول مره وهو شافها(النظره الشرعيه)







وكانت مستحيه هو يسألها وهي ماترد..قال لها عطيني رقمك...أبي اكلمك...في كلام كثير لازم نتكلم فيه وأمور لازم نناقشها







عشان نشوف قد أيش التوافق والإنسجام إلي بينا







...وعطاها رقمه...وسألها إذا عندها جوال....قالت اي..قال حلووو..وخذوا أرقام بعض..











وصار يكلمها وهي تكلمه...وبما أنها أنخطبت..خلاص ماله داعي تكلم شباب







وفي البدايه كانت تقارن بين خطيبها وبين الشباب إلي كلمتهم قبل...تقول شفيه هذا غير عن الشباب







الشباب يقولون كلام حب..وهذا بالمره ماعنده أي كلام..شكله من العصر الحجري...ومشاعره متحجره







هل كلام كانت تقوله في قلبها طبعاً..







ولعلمكم هذا بالبدايه بس..اما بعدين بدت تحس منال بإحساس ثاني...







لأول مره تحس بشعور غريب...شعور مختلف عن أي شعور ثاني...بالمقارنه مع زيد وعمرو وسلمان وصالح وبقية إلي تعرفهم









((عــلي)) غير عنهم كلهم....لأول مره تكتشف منال..إن الحب مو بس كلام حلو..هي على بالها كذا...بس يوم عرفت علي







عرفت إن الحب الحقيقي..هو إنك تحس بالحب وتحب حبيبك من غير مايتكلم ويقول كلام حلوو









علي ماكان يقول لها أي كلام فيه غرام..وما تغير مع الأيام..وطول الفتره إلي كان يحاجيها فيها...كان كلامه عادي..







ومع ذلك انجذبت له وتعلقت فيه....وكان ودها تقول له ( أحبك موت )...لكن قالت بخليها بعدين إذا صرنا لبعض وملك علي







ويووم عن يوم يمر....الأثنين يحبون بعض أكثر..وحبهم يتعمق....









ويووم حست منال بالحب الحقيقي...قالت الحمد لله أني قطعت علاقاتي بكل الشباب إلي كنت أعرفهم أول







مع اني كنت افكر ارجع أكلمهم..لأن علي ما أقدر أقول له شي وأصارحه من إلي فخاطري ولا بهمومي ومشاكلي..ولا أقدر آخذ راحتي بالكلام.. أحس أني مقيده..لأن كنت أخاف









بس الحييين أحس براحه كبيره معاه.. وعلي يستاهل أترك كل الناس عشانه..









ومن هاذي اللحظة قررت منال أنها تمسح كل الأرقام إلي حافظتهم عندها.. ولا بترد على أي رقم غريب







وبتقول لأبوها يطلع لها رقم جديد









وفعلاً هذا إلي صار..اي احد يتصل على منال ما ترد عليه....أبـــــد..









لكنها يوم بغت تغير رقم جوالها ترددت ما حبت الفكره







لأن رقمها هذا مميز وعاجبها حيل...وصعبه بتقول حق كل البنااات أنا غيرت رقمي..







فقررت إن خلاص مو لازم تغيره ..أحسن تبقى على رقمها.. بس تلتزم في كلامها وتظل مواصله على إلي بدت فيه... م اراح تكلم أو ترد على أي أحد غريب









لأن روحها صارت متعلقه بعلي وبس...هو الهوا والماي ودنيتها كلها









نست كل إلي حواليها ونست العالم..وصار تفكيرها بس علي علي علي









لحد ما أتفق معاها علي إنها إذا خلصت الثانوية يعقد عليها(يكتبون الكتاب وتصير زوجته وهو يصير زوجها)









ويمهلها فتره تستعد ويتزوجون بعدها ويعيشون أحلى حياة









ومرت 5 شهور من أجمل أيام العمر بالنسبة لمنال...







وأثنينهم يسألون بعض متى بنتزوج..







وكان علي متعود يتصل على منال بين فترة وفتره..









لحد ماقال لها : اليوم أنا بسافر لمدة أسبوعين وبشتاق لك كثيير..









...الله شقد هاذي الفتره طويلهـــــــــــ









..ولأول مره يقول لها علي انه راح ((يشتاق لهااا)) شكبر هل كلمه وقد أيش أثرت في منال.. مو مصدقه إن علي يقول لها كلام حلو..







بيشتاق لي؟؟.. وأنا بشتاق لك (بس كتمتها في قلبها**)









لا تستغربون.. على كثر إتصالات علي ومكالماته ماعمره قال لها مشتاق..









وقبل لا يقول مع السلامه.. أضاااااااااف كلمة أحبك







وكلهاا هل سنه وراح نتزوج ..









وبعد هل كلام سكر الخط...وذابت مناااااال









و بعد كذا سافر علي,, وصارت تحلم بهذا اليوم إلي تكون فيه معاه..









وتنتظر بفارغ الصبر هاذولي الأسبوعين يعدون على خير عشان تكلم خطيبها وزوجها بالمستقبل إن شاء الله









...وتمت منال تترقب منه اتصال..لأنه قال إذا رجع للبلد على طول بيكلمها..









وظلت تنتظره يتصل بعد ما مضوا الأسبوعين على خير









..لحد ماوصلها مسج منه يقول لها: أنا وصلت وخاطري أكلمك في اللحظة هاذي لكن اعذريني







بدق عليك الساعه 1 بالليل...متأخر الوقت ولا عادي؟؟









هي ردت عليه على طول..لا عادي مو متأخر انتظر اتصالك...









وجلست تنتظر وكان فيها النوم...وحطت الجوال جنبها ونامت









وانتبهت من النوم والجوال يرن...ومن زود الربكه خذت الجوال وردت على طول...









ويووم سمعت الصوت والكلام أنصدمت









ألوووووووووووو هلااا حبيبتي..هلا...وين القمر ليش غايب وليش مايكلمنا ((وغيره من هل كلااام))....









هي سكرت الجوال على طول بدون ماتقول ولا كلمه









لأن مثل ماقلت لكم من يوم ما أنخطبت منال قامت ما تكلم شباب ولا ترد على أي رقم غريب..







..بس الحين ما أنتبهت للرقم لأنها كانت نايمه ومنعسه







وتوقعت إن علي إلي متصل الحين مو أحد غيره..









وكانت خايفه..وتحس بإشمئزاز من هل شخص..كيف كانت تكلمه؟؟..







أعوذ بالله صوته يخوف









هو أعاد عليها الإتصال..وأرسل لهااا رسايل حب...بس هي ما ردت عليه ولا عطته وجه..









وقامت راحت دورة المياه وغسلت وجها









ويوم دخلت الغرفة سمعت صوت المسج......حسبالهاا علي فرحت...راحت ركض للجوال







بس ياااااااااااه ندمت لأنها فتحت الرساله..









المرسل:







اكيد عرفتي غيري يابنت الكلب ياخاينه عشان كذا مو راضيه تردين









..وقالت: مايستاهل أرد عليه (الحقران تقطع المصران) حره فقلبك.. أنت إلي ما تستحي مو انا









وحست بقهر وألم وقالت: خلاص من بكره لازم أغير رقمي.. انا الغلطانه إلي ماغيرته للحين...









وماباقي شي وتبكي... تبي تصيييح













إلا قام جوالها يرن







ونفس الرقم إلي قبل شوي..بس ماردت...وماكانت تقدر تقفل الجوال لأن علي بيتصل بأي لحضه..









ودقايق إلا وتجيها رساله ثالثه فيها أسمها بالكامل







منال بنت فلان بن فلان الفلاني...وتهديد بالفضيحة









ياربي.. هذا كيف عرف اسمها؟.. هي ماعمرها قالت اسمها الحقيقي لأحد.. كلا أسماء مستعاره,,









ومن خوفها على طول كلمته..







وقام يسب ويلعن فيها ويوصفها بالحقارة والدناءة..









قالت له بقهر وقمة الألم: وين راحت كلمات الحب إلي قبل شوي؟؟...









قال لها: وإلي مثلك تنحب..وحده ماتستحي ورخيصة وبايعه نفسها..









هي ماسكتت ..دافعت عن نفسها..بس هو غلبها..







وصارت هوشه..كلمه منها وكلمه منه..وأنواع السب واللعن سمعتها منه







انتي كذا وسويتي كذا.. واعترفي.. ووووو ...











أنفجرت بصياااح... وما قدرت تتحمل أو تمسك نفسها أكثر...صارت تبكي من قلب وتقول له إذا انا قلت لك من كم شهر كلام حب









تراني تبت وأنا الحين مخطوبة ومابيني وبين أحد أي شي فلا تغلط علي أرجوك











وسمعت صوت ضحكته القرف تزلزل أذنها...







هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ه







.. تكذبين أنتي على منو .. علي انا؟؟.. ياحسره على أمك المسكينه وعلى إلي خطبك لو يعرف حقيقتك وأصلك يالبايخه كان على طول يدفنك وأنتي حيه أو يرميك بالمجاري(وانتوا بكرامه)









وهي جالسه تتكلم,, ماعبرها ( ولا كأنه يسمعها ) بعده مستمر في الإهانااات والتجريح..









وتفل في وجها (تفووو على وجهك) وسكر الخط وهي مابعد تخلص كلامها...









وزااد صياحها وصارت على عينها غشاوه من غزارة الدموع ومن إلي سمعته









.....ورجع جوالها يدق من جديد.. وردت على طول وهي معصبه وتصيح









يالي ماتخاف ربك خااف الله انا تبت وما اعرف احد الحين..وأنت تقول قبل شوي إن 4 من ربعك يعرفون رقمي...









اناااا الحين تبت تفهم شمعنى انا تبت..وإذا فضحتني الله بيفضح خواتك أو بناتك بالمستقبل..إذا ماتخاف من ربك سوو إلي تبي









انا كذا وكذا..وصار كذا...ووووووو وكلام كثير..









وهو ساكت ماله حس( وقامت تقول في قلبها شفيه؟؟) ..لحد ماسكتت هي بعد ..وسألت نفسها..مايصير يسكت قبل شوي يسبني ..









ألووو .. ألووو !! ....ليكون قطع الخط؟؟.









أو مو قاعد يسمعني بس متصل يجنني









قالت ألوووووووو.....ماحد رد عليها....ألوووووووووو..ماحد رد..









قامت تقول ليكون حس بالندم لأنه قال لي هل كلام والحين ساكت..









خلاص خل يولي كفايه عفس علي مزاجي...









راحت سكرت الخط..وأنفجرت بالصيااح...وتبكي وتلوم نفسها....







هي ماتابت ولا فكرت بشي اسمه توبه







أستغفر الله.. هي تركت الشباب مو عشان التوبه وعشان رب العالمين.. تركتها عشان علي بس







يارب أنا كذبت يوم قلت له أني تبت







أستخدمت التوبه حجة عشان أدافع فيها عن نفسي وكرامتي المجروحة







أنا إلي عرضت نفسي للذهل والمهانة..بس ما كنت ادري...غاااااااافله.









لكن توبتي بدت من الحين...







وعلى الرغم من انها تعبانه وفيها النوم.. إلا أنها قامت توضت وصلت ركعيت وظلت للفجر تصيح..









ونست إن علي بيتصل عليها...







وماصارت تفكر في شي إلا ذنوبها وتستغفر من كل ذنب..







..انشغلت بهمومها....وتحاول تنسى الكلام إلي سمعته بس ما في فايده...صوته يرن بداخلها









أكيد صحيح هل كلام إلي قاله..بس أنا مو واطيه ولا ني حقيرة وسافلة ...ما يصير إلي قاله غلط...هو يظن أني كذا حقيرة وسافلة







بس والله أنا مو كذا......ليته كان كذب..بس..هاذي الحقيقه أنا في نظره بهل صوره







يا حسره بس علي









... عطيت فرصه لناس ما يخافون الله أنهم يطلعون علي هل كلام ويلعبون فيني وفي..









*****************









آآه على الغفله إلي كانت منال فيها







......ليش عرضت نفسها للإهانات؟؟...







وصارت تبكي وماعرفت تنام ذيك الليله...وزين إن بكره مافي مدارس..عطلة نهاية الأسبوع(..خميس)..









الحمد لله









وظلت تبكي..عقب ماعرفت هي شسوت وكيف غلطت..وظلت تردد كلمة أنا تبت.. و أعترفت في داخلها بذنوبها..







إلي كانت أول تنكرهم وتقول أنا ماغلطت..









وإلي اسويه مو حرام ولا شي..









وظلت منال صاحيه للفجر..عقب ما صلت فرضها راحت سريرها تكمل الصياح والنياح... لحد مانامت..وما انتبهت إلا الظهر









...ويوم قعدت. غيرت ملابسها وعدلت شعرها..وكان وجهها كئيب بالمراية وحالتها حاله..







بس إلي خلاهاا تستغرب أكثر..وين ابوها؟..يمكن إنه طلع..ولا هو ما يخليها تظل نايمة لهل وقت...بالعادة يقعدها تسويله فطور







حتى لو كانت سهرانه..









وقالت بنزل أشوف أبويه وينه...وبحاول أني ما أبين له أني منزعجه أو متضايقه







ويوم راحت لأبوها شافته قاعد بالصاله..ويشوف التلفزيون..وهو مكتأب..وما سلم عليهااااا ولا قال لها ولا كلمه







كأنها ما دخلت..









معقول ماحس فيها..









لا مايصير...ملامحه زادت كآبه يوم شافها ونزل راسه بالأرض...









وقام قلبها يدق وخنقتها العبرة..









ليكون اللعين سواها وفضحهاا







إنا لله و إنا إليه راجعون







وطلعت من الغرفه قبل لا تدخل... وراحت المطبخ تصيح..









يا خوفي ,, يارب يا ساتر ..









أستر علي يا رب









شنوو فيه أبويه؟؟.. يا يمه وينش محتاجله لش بمثل هاذي اللحظات... يا رب أنقذني... مالي وجه أدخل على أبوي وأكلمه..









اهيء اهيء شكل اللعين فضحني...ما يصير سالفه ثانيه غير أنه سواها وفضحني..









وحاولت منال تستجمع قوتها وتمسح دموعها وتواجه قدرها.. وتشوف شصاير...









دخلت على أبوها وسلمت عليه...







كان ساكت.. ...للحين ماقالها..ما قال صباااح الخير كعادته...









قالت منال في قلبها:







يمكن أبوي زعلان علي لأني ما سألت فيه و لا سويت له فطور..ليش أني توني قاعده من النوم..لالااا أنا بموت إذا ماعرفت شصاير









وراحت قربت من أبوها وسلمت عليه..وحاولت تبتسم بالمووت...وسألته شصاير يبه...







ليش أشوف الحزن بعيونك









بعديييييييييين عرفت منال ليش ابوها حزين وحالته حاله...









وصرخت منال ذيك الصرخة إلي أرتاع أبوها منها... وصاروا أثنينهم يبكون الأبو ويا بنته









منال ترتجف وتصارخ وفيها حالة هستيريه..والأبو مو قادر يسيطر على الموقف









..لا مستحيل..علي تركني؟؟..شلون تركني يبه









ليش تركني؟؟..ليش مايبيني.؟؟؟ ومن متى؟؟.. هو مواعدني أمس يتصل علي... يبه ما يصير .. لا ما يصير أنا أحبه وهو يحبني..







التوقيع








For Uploder
Short Link | Up Imag | Help Uploder
Scorpion غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد  إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد مواضيع قسم القسم الادبى

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 05:40 PM


منتديات داونلودز2

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML
 

 

   Downloadiz2.Com - Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd