منتديات داونلودز2


العودة   منتديات داونلودز2 > >

القسم العام تجد هنا المواضيع العامة والتي لايوجد لها اي صلة باي منتدى اخر هنا

اقوى عروض الويندوز و اللينكس VPS مقدمة من شبكة داونلودز2 !@!

اكونت سيرفر ويندوز اسطورى ( 8 كور بروسيسور + 32 جيجا رام + كونكشن 1 جيجا ) فقط بـ 50 جنيهأ !@!



قطاع العقارات في مصر يعاني بعد ثورة 25 يناير

السلام عليكم و رحمة الله قرأت هذا المقال المهم جداً عن أخبار العقارات في مصر و أتمنى أن أرى تعليقاتكم

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-02-2011, 04:54 PM   #1 (permalink)
عضو جديد
 




 
momo. على طريق التميز

افتراضي



السلام عليكم و رحمة الله

قرأت هذا المقال المهم جداً عن أخبار العقارات في مصر و أتمنى أن أرى تعليقاتكم عليه










انعكست الآثار السلبية لحالة الانفلات الأمني بصورة سلبية ـ حسب الإحصاءات ـ علي قطاع الاسكان العقاري وجعلته يواصل نزيف خسائره المحققة في قطاع التشييد والبناء والتي بلغت‏3,762‏ مليون جنيه

بنسبة‏0.9‏ بالمائة من اجمالي قيمة الاعمال المنفذة علي مستوي مصر بما يعادل‏488.1‏ مليون جنيه بنسبة‏1.7‏ بالمائة من اجمالي القيمة المضافة الصافية الأمر الذي ترتبت عليه زيادة الطاقة العاطلة في هذا القطاع إلي‏90%‏ من اجمالي الطاقة المتاحة بالمناطق الأكثر تأثرا خلال تلك الفترة‏,‏ وذلك وفقا لما رصده الجهاز المركزي للتعبئة والاحصاء مؤخرا‏.‏وفي الوقت نفسه الذي تعرضت فيه معظم الشركات العاملة في قطاع الاسكان إلي خسائر فادحة بعد توقف عمليات البيع أكد الخبراء العقاريون والاقتصاد ان القطاع سيواصل نزيفه خلال الايام القادمة مادامت الاحتجاجات الفئوية مستمرة بما يزيد من قيمة الخسائر لتصل إلي أكثر من مليار جنيه مؤكدين ان الوضع لن يستقيم إلا اذا عادت الأمور إلي طبيعتها‏,‏ واعادت وزارة الاسكان منع بيع الاراضي المخصصة لاقامة تجمعات سكنية عليها بنظام المزايدات واعطاء الاولوية للتوسع في الاسكان لمحدودي ومتوسطي الدخل‏.‏



وأوضح مختار الشريف الخبير الاقتصادي ان خسائر قطاع الاسكان ستتجاوز المليار جنيه اذا استمر الوضع الحالي من استمرار المظاهرات الفئوية التي تضر هذا القطاع الحيوي وهو ما قد يؤدي إلي كارثة في المستقبل خاصة وان المستثمر الاجنبي في حالة انتظار وترقب لاستقرار الوضع للعودة والاستثمار في مصر مرة اخري‏.‏

واستبعد الشريف حدوث انفراجة سريعة في السوق العقارية بسبب الأوضاع التي تشهدها مصر حاليا وهو ما يتطلب من الجميع الفهم ان التوسع في تنظيم الاحتجاجات الفئوية سيضر بقطاع الاستثمار العقاري الذي يعتمد في الاساس علي القطاع الخاص وهو ما يتوجب عليه الدفع نحو استقرار العمل في السوق العقارية مشيرا إلي ضرورة فتح حوار مجتمعي لشرح أهمية ودور المستثمر الخاص في قطاع الاسكان‏.

وأوضح الشريف انه رغم وجود طلب مستمر علي الوحدات السكنية إلا ان العرض لايستطيع ملاحقة الطلب وهو مايؤدي إلي وجود فجوة نتيجة الزيادة السكانية والظرف الاستثنائي الذي تمر به مصر من مظاهرات فئوية لاتراعي هذه الظروف مشيرا إلي ان تنمية قطاع الاسكان يساعد صناعات اخري تقوم عليه وهو مايهدد بتوقف العمل فيها اذا ما زاد الامر سوءا مشيرا إلي ان الطلب سوف يزيد خلال المرحلة المقبلة خاصة علي إسكان محدودي الدخل‏.‏



ومن جانبه شدد المهندس حسب الله الكفراوي وزير الاسكان الاسبق علي ضرورة استعادة الدولة من خلال وزارة الاسكان لرقابتها علي قطاع الاسكان الذي ترك للقطاع الخاص فأهدر حق المواطن محدود الدخل في حقه في المسكن المناسب في الوقت الذي تملك رجال الاعمال والاثرياء الاراضي وتاجروا فيها‏.‏

وانتقد الكفراوي سياسات الدولة والقطاع الخاص في التوسع في انشاء الفيلات والقصور وتعمدها طرح وحدات سكنية لمحدودي الدخل بمساحات ضيقة لاتتعدي مساحتها‏63‏ مترا‏.‏واردف قائلا كيف يعيش المواطن واسرته في شقة تقل مساحتها عن مساحة المقبرة التي كنا نطرحها للبيع بمساحة‏65‏ مترا قبل خروجي من الوزارة في عام‏1993.‏

واستطرد الكفراوي قائلا يجب فتح ملفات الفساد في القطاع الاسكاني بشقيه العام والخاص واعادة ماحصلوا عليه من اراض بمساحات شاسعة وبمبالغ زهيدة إلي ملكية الشعب‏.‏



من جانبه أكد المهندس أبوالحسن نصار الخبير العقاري ان الحكومة السابقة قادت عملية رفع اسعار الوحدات السكنية عن طريق المزادات التي شرعت في اقامتها منذ‏2007‏ وهو ما ادي إلي رفع اسعار الوحدات السكنية علي المواطن العادي‏.‏

وقال كان من المفروض علي الحكومة ألا تتبع سياسة رفع الاسعار للاراضي المخصصة لاقامة وحدات سكنية عليها مطالبا بتحديد لجنة متخصصة من خبراء والمتخصصين في القييم العقاري لتحديد قيمة الاراضي المطروحة للبيع لانشاء وحدات سكنية عليها وفقا للمعايير الدولية‏.‏

وأشار إلي ضرورة الاخذ في الاعتبار ان يكون التنافس بين شركات الاستثمار العقاري علي اسعار الوحدات السكنية ونظام الدفع لها والاهتمام بتقييم موقف الملائة المالية والخبرات السابقة للشركات العقارية وقدرتها علي التنفيذ تجنبا لظهور تسقيع الاراضي علي يد هذه الشركات لتحقيق ربح مالي سريع من خلال بيع هذه الاراضي مرة أخري لشركات اخري بسعر اعلي مما ترتب عليه ارتفاع قيمة الوحدة العقارية في نهاية الأمر‏.‏وشدد علي ضرورة مراجعة الحكومة الحالية لاسعار المواد الاستراتيجية في عمليات بناء الوحدات السكنية مثل الحديد والاسمنت خاصة ان‏80%‏ من الاستثمار في صناعة الاسمنت في يد الشركات الاجنبية الامر الذي غل يد الدولة في السيطرة علي أسعار الاسمنت وتركت المواطن فريسة للمستثمر الاجنبي من جانب والمستثمر المصري من جانب اخر لاحتكاره سوق الحديد واستحواذه علي مصانع كانت تملكها الحكومة مما حد من سلطة الدولة علي تقنين اسعار المواد الاستراتيجية واقترح نصار ان يدخل جهاز الخدمة للقوات المسلحة في صناعة مواد البناء وانشاء مصانع للاسمنت والحديد لتلبية احتياجاته اولا ثم طرح الفائض منه في السوق المحلية لضمان السيطرة علي الاسعار والمساعدة في اتزان السوق بدلا من سيطرة المستثمر الأجنبي ورجال الاعمال علي اسعار هذه المواد الاستراتيجية التي ترفع من قيمة الوحدات السكنية بشكل يعجز المواطن فيه عن توفير مسكن ملائم له‏.‏

ودعا نصار إلي النظر في العقود العقارية المبرمة بين الشركات العقارية والمشتري وضرورة ان يعاد النظر فيها لتحقيق الاتزان والعدالة بين حقوق وواجبات الطرفين لضمان حقوق المواطنين وعدم النصب عليهم من قبل شركات وهمية‏.‏

واضاف من السلبيات ايضا التي لحقت بالسوق العقارية وساهمت في ارتفاع اسعار الوحدات السكنية مسلسل انهيار عقارات مصر والتي تقف الدولة امامه مكتوفة الايدي لاسباب كثيرة دون ان تضع حلا لهذه المشكلة‏.‏

وطالب بانشاء محكمة عقارية متخصصة علي غرار المحاكم الاقتصادية يكون من مهامها اعادة النظر في كل ما يتعلق بالعقارات الآيلة للسقوط والبت فيها خلال أيام وليس في عشرات السنين مثلما يحدث في المحاكم العادية‏.‏واقترح ان يتم انشاء صندوق لتمويل إنشاء مبان جديدة بدلا من الآيلة للسقوط علي ان يستقطع لصالحه جزء من رسوم تراخيص البناء وعقود المقاولات مع الدولة حتي تتحمل الدولة بصورة فعلية مع هذا الملف المفجع الذي تتكرر مأساته بين الحين والآخر‏.‏وقال كان سعر المتر المباني عام‏1993‏ اقل من‏100‏ جنيه حيث كان الشغل الشاغل للوزارة هو التوسع في اسكان محدودي ومتوسطي الدخل لانه من حق المواطن علي الدولة ان توفر له سكنا مناسبا وفي حدود امكانياته مشيرا إلي ان مساحة الشقة‏120‏ مترا لم يتعد ثمنها‏16‏ الف جنيه وتدفع قيمتها علي اقساط‏.‏

واضاف يجب اعادة الأمور إلي نصابها والتوسع في اقامة الوحدات السكنية مشيرا إلي ان الاسكان هو خدمة تقدمها الدولة لرعاياها بشرط اعلاء البعد الاجتماعي في كل ما تقوم به الدولة‏.‏

وقال يجب إعادة الاهتمام بالمواطن وان تسعي الدولة إلي هذا سواء في التعامل مع شركات الاستثمار العقاري وعلي وزارة الاسكان ان تعي هذا الدور وان يكون هدفها في الايام المقبلة‏.‏







من جانبه اكد عبدالمجيد جادو الخبير العقاري ضرورة البدء فورا في تطبيق مشروع ممر التنمية الذي وضعه الدكتور فاروق الباز لتنمية مصر في جميع المحاور والذي يعد قطاع الاسكان احد هذه المحاور لافتا إلي ان ممر التنمية سيسهم في اقامة قري وتجمعات سكنية جديدة مما يؤدي إلي تخفيف التكدس السكاني الموجود حاليا علي ضفتي النيل و خفض أسعار عقارات مصر وهو ما سيجعل لدينا امكانات ضخمة تساعد علي النمو في جميع القطاعات الاقتصادية والاجتماعية والانسانية التي لمصر‏.‏

واضاف ان مشروع ممر التنمية هو احد المشروعات بل واهمها علي الاطلاق لمواجهة تحديات العمل والقضاء علي البطالة لانه سيسهم في توفير مشروعات زراعية واقتصادية تستوعب الملايين من الشباب وبالتالي ستوفر لهم فرص عمل وحياة كريمة لتكوين مستقبل اسري يقوم علي اساس اقتصادي سليم‏.






momo. غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد  إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد مواضيع قسم القسم العام

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 09:34 AM


منتديات داونلودز2

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML
 

 

   Downloadiz2.Com - Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd