منتديات داونلودز2


العودة   منتديات داونلودز2 > >

القسم العام تجد هنا المواضيع العامة والتي لايوجد لها اي صلة باي منتدى اخر هنا

اقوى عروض الويندوز و اللينكس VPS مقدمة من شبكة داونلودز2 !@!

اكونت سيرفر ويندوز اسطورى ( 8 كور بروسيسور + 32 جيجا رام + كونكشن 1 جيجا ) فقط بـ 50 جنيهأ !@!



::ادخل و شوف العبقرى العالمى و قصة حياتة الن&#

Bill Gates In English: Early life William Henry Gates III was born in Seattle, Washington to William H. Gates, Jr.

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-20-2007, 05:41 PM   #1 (permalink)
عضو ماسى
 




 
Gangasta على طريق التميز

افتراضي



Bill Gates











In English:

Early life

William Henry Gates III was born in Seattle, Washington to William H. Gates, Jr. (now Sr.) and Mary Maxwell Gates. His family was wealthy; his father was a prominent lawyer, his mother served on the board of directors for First Interstate Bank and the United Way, and her father, J. W. Maxwell, was a national bank president. Gates has one older sister, Kristi (Kristianne), and one younger sister, Libby. He was the fourth of his name in his family, but was known as William Gates III or "Trey" because his father had dropped his own "III" suffix.[9] Several writers claim that Maxwell set up a million-dollar trust fund for Gates.[10] A 1993 biographer who interviewed both Gates and his parents (among other sources) found no evidence of this and dismissed it as one of the "fictions" surrounding Gates's fortune.[9] Gates vehemently denied the trust fund story in a 1994 interview.[11]



Gates excelled in elementary school, particularly in mathematics and the sciences. At thirteen he enrolled in the Lakeside School, Seattle's most exclusive preparatory school where tuition in 1967 was $5,000 (Harvard tuition that year was $1,760). When he was in the eighth grade, Lakeside obtained an ASR-33 teletype terminal and a donation of computer time on a General Electric computer from a "Mothers Club" rummage sale.[9] Gates took an interest in programming the GE system in BASIC and was excused from math classes to pursue his interest. After the Mothers Club donation was exhausted he and other students sought time on other systems, including DEC PDP minicomputers. One of these systems was a PDP-10 belonging to Computer Center Corporation, which banned the Lakeside students for the summer after it caught them exploiting bugs in the operating system to obtain free computer time.



Bill Gates was arrested at least twice in New Mexico: once in 1975 for speeding and driving without a license, and in 1977 when this photograph was taken.At the end of the ban, the Lakeside students (Gates, Paul Allen, Ric Weiland, and Kent Evans) offered to find bugs in CCC's software in exchange for free computer time. Rather than use the system via teletype, Gates went to CCC's offices and studied source code for various programs that ran on the system, not only in BASIC but FORTRAN, LISP, and machine language as well. The arrangement with CCC continued until 1970, when it went out of business. The following year Information Sciences Inc. hired the Lakeside students to write a payroll program in COBOL, providing them not only computer time but royalties as well. Gates also formed a venture with Allen, called Traf-O-Data, to make traffic counters based on the Intel 8008 processor.[12][13]



According to a press inquiry, Bill Gates stated that he scored 1590 on his SATs.[14] He enrolled at Harvard University in the fall of 1973 intending to get a pre-law degree,[15] but did not have a definite study plan,[16] While at Harvard he met his future business partner, Steve Ballmer.



Microsoft





BASIC

After reading the January 1975 issue of Popular Electronics that demonstrated the Altair 8800, Gates contacted MITS (Micro Instrumentation and Telemetry Systems), the creators of the new microcomputer, to inform them that he and others were working on a BASIC interpreter for the platform.[17] In reality, Gates and Allen did not have an Altair and had not written code for it; they merely wanted to gauge MITS's interest. MITS president Ed Roberts agreed to meet them for a demo, and over the course of a few weeks they developed an Altair emulator that ran on a minicomputer, and then the BASIC interpreter. The demonstration, held at MITS's offices in Albuquerque, was a success and resulted in a deal with MITS to distribute the interpreter as Altair BASIC. Gates took a leave of absence from Harvard to work with Allen at MITS, and they dubbed their partnership Micro-Soft.[18]



In 1984, Bill Gates appeared on the cover of TIME Magazine; he has since appeared seven more times.Microsoft's BASIC was popular with computer hobbyists, but Gates discovered that a pre-market copy had leaked into the community and was being widely copied and distributed. In February 1976, Gates wrote an Open Letter to Hobbyists in the MITS newsletter saying that MITS could not continue to produce, distribute, and maintain high-quality software without payment.[19] This letter was unpopular with many computer hobbyists, but Gates persisted in his belief that software developers should be able to demand payment. Microsoft became independent of MITS in late 1976, and it continued to develop programming language software for various systems.



Gates with Steve Jurvetson of DFJ, Stratton Sclavos of VeriSign and Greg Papadopoulos of Sun Microsystems, October 1, 2004.According to Gates, people at Microsoft often did more than one job during the early years; whoever answered the phone when an order came in was responsible for packing and mailing it. Gates oversaw the business details, but continued to write code as well. In the first five years, he personally reviewed every line of code the company shipped, and often rewrote parts of it as he saw fit.[20]





IBM partnership

In 1980 IBM approached Microsoft to make the BASIC interpreter for its upcoming personal computer, the IBM PC. When IBM's representatives mentioned that they needed an operating system, Gates referred them to Digital Research, Inc. (DRI) makers of the widely used CP/M operating system.[21] IBM's discussions with Digital Research went poorly, they did not reach a licensing agreement. IBM representative Jack Sams mentioned the licensing difficulties during a subsequent meeting with Gates and told him to get an acceptable operating system. A few weeks later Gates later proposed using 86-DOS (QDOS), an operating system similar to CP/M that Seattle Computer Products had made for hardware similar to the PC. Microsoft made a deal with SCP to become the exclusive licensing agent, and later the full owner, of 86-DOS, but did not mention that IBM was a potential customer. After adapting the operating system for the PC, Microsoft delivered it to IBM as PC-DOS in exchange for a one-time fee.[22] Gates never understood why DRI had walked away from the deal, and in later years he claimed that DRI founder Gary Kildall capriciously "went flying" during an IBM appointment, a characterization that Kildall and other DRI employees would deny.



Later, after Compaq successfully cloned the IBM BIOS, the market saw a flood of IBM PC clones.[23] Microsoft was quick to license DOS to other manufacturers, calling it MS-DOS (for Microsoft Disk Operating System). By marketing MS-DOS aggressively to manufacturers of IBM-PC clones, Microsoft went from a small player to one of the major software vendors in the home computer industry. Microsoft continued to develop operating systems as well as software applications.[24][25]





Windows

See also: History of Microsoft Windows

In the early 1980s Microsoft introduced its own version of the graphical user interface (GUI), based on ideas pioneered by the Xerox corporation, and further pioneered and developed by Apple.[26] Microsoft released "Windows" as an addition and alternative to their DOS command line, and to compete with other systems on the market that employed a GUI. By the early 1990s, Windows had pushed other DOS-based GUIs like GEM and GEOS out of the market. The release of Windows 3.0 in 1990 was a tremendous success, selling around 10 million copies in the first two years and cementing Microsoft's dominance in operating systems sales.[27]



By continuing to ensure, by various means, that most computers came with Microsoft software pre-installed, the Microsoft corporation eventually became the largest software company in the world, earning Gates enough money that Forbes Magazine named him the wealthiest person in the world for several years.[28][29] Gates served as the CEO of the company until 2000, when Steve Ballmer took the position.[17] Microsoft has thousands of patents, and Gates has nine patents to his name.[30]





Strategy and management

Bill Gates giving his deposition at Microsoft on August 27, 1998Since Microsoft's founding in 1975 and as of 2006, Gates has had primary responsibility for Microsoft's product strategy. He has aggressively broadened the company's range of products, and wherever Microsoft has achieved a dominant position he has vigorously defended it. Many decisions that have led to antitrust litigation over Microsoft's business practices have had Gates' approval. In the 1998 United States v. Microsoft case, Gates gave deposition testimony that several journalists characterized as evasive. He argued with examiner David Boies over the definitions of words such as: compete, concerned, ask, and we.[31] BusinessWeek reported:



Early rounds of his deposition show him offering obfuscatory answers and saying 'I don't recall' so many times that even the presiding judge had to chuckle. Worse, many of the technology chief's denials and pleas of ignorance were directly refuted by prosecutors with snippets of e-mail Gates both sent and received.[32]



Gates later said that he had simply resisted attempts by Boies to mischaracterize his words and actions. As to his demeanor during the deposition, he said "Whatever that penalty is should be levied against me: rudeness to Boies in the first degree."[33] Despite Gates' denials, the judge ruled that Microsoft had committed monopolization and tying, blocking competition, in violation of the Sherman Act.



Gates meets regularly with Microsoft's senior managers and program managers. By all accounts he can be extremely confrontational during these meetings, particularly when he believes that managers have not thought out their business strategy or have placed the company's future at risk.[34][11] He has been described shouting at length at employees before letting them continue, with such remarks as "That's the stupidest thing I've ever heard!" and "Why don't you just give up your options and join the Peace Corps?"[35] However, he often backs down when the targets of his outbursts respond frankly and directly.[36] When he is not impressed with the technical hurdles managers claim to be facing, he sometimes quips, "Do you want me to do it over the weekend?"[37][38]



Gates' role at Microsoft for most of its history has been primarily a management and executive role. However, he was an active software developer in the early years, particularly on the company's programming language products. (See also: DONKEY.BAS) He has not officially been on a development team since working on the TRS-80 Model 100 line, but he wrote code as late as 1989 that shipped in the company's products.[37] On June 15, 2006, Gates announced that he would transition out of his day-to-day role over the next two years to dedicate more time to philanthropy. He appointed Ray Ozzie as the new Chief Software Architect and planned to remain as chairman, advising the company on key projects.[39] One of his last initiatives before announcing his departure was the creation of a robotics software group at Microsoft.





Personal life

Bill Gates and Brazilian President Luiz Inácio Lula da Silva in Davos. January 26, 2003Gates married Melinda French of Dallas, Texas on January 1, 1994. They have three children: Jennifer Katharine Gates (1996), Rory John Gates (1999) and Phoebe Adele Gates (2002). Bill Gates' house is one of the most expensive houses in the world, and is a modern 21st century earth-sheltered home in the side of a hill overlooking Lake Washington in Medina, Washington. According to King County public records, as of 2006, the total assessed value of the property (land and house) is $125 million, and the annual property tax is just under $1 million. Also among Gates' private acquisitions is the Codex Leicester, a collection of writings by Leonardo da Vinci which Gates bought for USD $30.8 million at an auction in 1994.[40]



Gates's e-mail address has been widely publicized and he received as many as 4,000,000 e-mails per day in 2004, most of which were spam. He has almost an entire department devoted to filtering out junk emails.[41] Gates says that most of this junk mail "offers to help [him] get out of debt or get rich quick", which "would be funny if it weren't so irritating".[42]





Wealth and investments

Gates in Poland, 2006Gates has been number one on the "Forbes 400" list from 1993 through to 2006 and number one on Forbes list of "The World's Richest People" from 1995-2006 with 50 billion U.S. dollars. In 1999, Gates's wealth briefly surpassed $100 billion causing him to be referred to in the media as a "centibillionaire".[43] Since 2000 the nominal value of his Microsoft holdings has declined due to a fall in Microsoft's stock price after the dot-com bubble and the multi-billion dollar donations he has made to his charitable foundations. In May 2006, Gates said in an interview that he wished that he were not the richest man in the world, stating that he disliked the attention it brought.[44]



Gates has several investments outside Microsoft. He founded Corbis, a digital imaging company, in 1989. In 2004 he became a director of Berkshire Hathaway, the investment company headed by longtime friend Warren Buffett.[45] He is a client of Cascade Investment Group, a wealth management firm with diverse holdings.





Philanthropy

In 2000, Gates founded the Bill & Melinda Gates Foundation, a charitable organization, with his wife. The foundation's grants have provided funds for college scholarships for under-represented minorities, AIDS prevention, diseases prevalent in third world countries, and other causes. In 2000, the Gates Foundation endowed the University of Cambridge with $210 million for the Gates Cambridge Scholarships. The Foundation has also pledged over $7 billion to its various causes, including $1 billion to the United Negro College Fund. According to a 2004 Forbes magazine article, Gates gave away over $29 billion to charities from 2000 onwards. These donations are usually cited as sparking a substantial change in attitudes towards philanthropy among the very rich, with philanthropy becoming the norm.[46]



On June 16, 2006, Gates announced that he would move to a part-time role with Microsoft (leaving day-to-day operations management) in July, 2008 to begin a full-time career in philanthropy, but would remain as chairman. Gates credited Warren Buffett with influencing his decision to commit himself to charitable causes.[47] Days later, Buffett announced that he would begin matching Gates' contributions to the Foundation.[48]





Publicity

Bill Gates at Consumer Electronics Show, January 4, 2006

[edit] Awards and recognition

Time Magazine named Gates one of the 100 people who most influenced the 20th century, as well as one of the 100 most influential people of 2004, 2005 and again in 2006. Gates and Oprah Winfrey are the only two people to make all four lists. Time also collectively named Gates, his wife Melinda and U2's lead singer Bono as the 2005 Persons of the Year for their humanitarian efforts. That same year Gates was made an honorary Knight Commander of the Order of the British Empire by Queen Elizabeth II. In 2006, Gates Foundation was awarded the Premio Príncipe de Asturias en Cooperación Internacional. In a list compiled by the magazine New Statesman in 2006, he was voted eighth in the list of "Heroes of our time".[49] Gates was listed in the Sunday Times power list in 1999, named CEO of the year by Chief Executive Officers magazine in 1994, ranked number one in the "Top 50 Cyber Elite" by Time in 1998, ranked number two in the Upside Elite 100 in 1999 and was included in The Guardian as one of the "Top 100 influential people in media" in 2001.



Gates has received three honorary doctorates, from the Nyenrode Business Universiteit, Breukelen, The Netherlands in 2000,[50] the Royal Institute of Technology, Stockholm, Sweden in 2002 and Waseda University, Tokyo, Japan in 2005. Gates was also given an honorary KBE (Knighthood) from Queen Elizabeth II of the United Kingdom in 2005,[51] in addition to having entomologists name the Bill Gates flower fly, Eristalis gatesi, in his honor.[52]



Bill and Melinda received the Prince of Asturias Award for International Cooperation on May 4, 2006, in recognition of their world impact through charity giving.[53] In November 2006, he and his wife were awarded the Order of the Aztec Eagle for their philanthropic work around the world in the areas of health and education, particularly in Mexico, and specifically in the program "Un país de lectores





باللغة العربية:

وليام هنري غيتس الثالث (28 اكتوبر 1955 سياتل, واشنطن, الولايات المتحدة الأمريكية) المعروف باسم بيل غيتس أحد مؤسسيي شركة مايكروسوفت و رئيس مجلس إدارتها الحالي و كبير مصممي برمجياتها. وفقا لمجلة فوربس Forbs يعتبر بيل غيتس أغنى شخص في العالم في العشر سنوات الأخيرة حيث بلغت ثروته لتاريخ سبتمبر 2005, 51 مليار دولار.



"أغنى رجل في العالم"، "العبقري"، "الاسطورة"، "سوبرمان" هذا العصر.. هذا هو بيل جيتس أحد مؤسسي مايكروسوفت الذي توصل إلى ثروة شخصية تصل إلى مئة بليون دولار انطلاقاً من مهمته البسيطة الأولى، صانعة منه ظاهرة الأعمال والتكنولوجيا في زمانه.





بيل غيتس كان يردد لمعلميه أنه سيصبح مليونيرا عند بلوغه الثلاثين عاما، وكانت هذه أحد المرات القليلة التي قلل فيها من شأنه، اذ ان بيل أصبح بليونيرا عند بلوغه الواحد والثلاثين عاما!!! رحلة الألف ميل تبدأ بخطوة ورحلة المليارات تبدأ بفكرة.. واليكم رحلة بيل غيتس الذي استطاع أن يغتنم الفرص ويوظف أكفأ العقول، يركز على أهدافه، يتفوق على المعارضة، يتحكم بالسوق، يصدر قرارات ثابتة، يتعرف على أخطائه ليبقى في الواجهة الأمامية للعبة.



بيل جيتس الطفل: "استطيع أن أفعل أي شئ أضع كل تفكيري فيه"



وليام وماري، والدي بيل غيتسولد بيل غيتس في 28-10-1955 في سياتل في الولايات المتحدة، من عائلة غنية مع صندوق ائتمان يساوي مليون دولار تركه لهم جدّه (نائب رئيس المصرف الوطني في أمريكا)، ولكنه رفض أن يستخدم دولاراً واحداً في بناء نفسه وامبراطوريته.



أبوه وليام كان محامي بارز وأمه ماري، كانت تعمل مدرسة وكانت سبباً رئيسياً في تنظيم حياته. ابوه، ويدعى بيل جونيور، كان محامياً نافذاً، ولكنه محافظاً مع بيل واختيه كرستين وليبي. منذ صغره وحتى وهو ناضج، لم يكن بيل يحب تضييع الوقت ولا أوقات الفراغ، ويصف بيل غيتس جلسات العشاء مع أهله بأنها كانت في محيط غني يتعلم منه المرء الكثير. كان بيل شخصاً عادياً ولكنه في بعض النواحي كان مميزاً ومختلفاً، وكان ذو ذاكرة ممتازة، كان يردد دائما : "استطيع أن أفعل أي شئ أضع كل تفكيري فيه".



ويقول عنه احد اصدقائه في تلك الأيام :"كان بيل أذكى منا جميعاً. ومع ذلك فقد كان متواضعاً وعلى الرغم من أن عمره 9 أو 10 سنوات ولكنه كان يتكلم كالكبار وكان كل ما يقوله أعلى من مستوى تفكيرنا". وكان بيل يحب الانخراط في المخيمات الصيفية وممارسة الرياضة على أنواعها وخاصة السباحة.



بيل جيتس وعمره 14 يؤسس شركة للبرمجة...



بيل غيتس بارعا بالرياضيات والعلوم، وقد أدرك أهله قدراته المميزة ولذلك بعد انهاءه المرحلة الابتدائية أرسلاه إلى مدرسة ليك سايد الإعدادية رفيعة المستوى. وفي عام 1968 قررت المدرسة شراء جهاز كمبيوتر، هذا القرار غير مجرى حياة بيل غيتس البالغ من العمر حينها 13 عاماً. أكثر الطلاب أهتماماً بالكمبيوتر كانوا ثلاثة :بيل غيتس، كانت ايفانس وبول ألن الذي كان اكبر من غيتس بسنتين وأسس معه بعد ذلك مايكروسوفت. كان الثلاثة يجلسون مسمرين أمام الكمبيوتر في أوقات فراغهم، حتى أنهم اصبحوا يفهمون بالكمبيوتر أكثر من اساتذتهم مما سبب لهم مشكلات عدة مع الاساتذة. وكانوا يهملون دراستهم بسبب هذه الآلة الجديدة.



بدأ بيل غيتس في سن الرابعة عشرة من عمره بكتابة برامج قصيرة، أول برامجه كانت ألعاباً محدودة، وكان يكتبها بلغة "البيسك" وكانت قدرته على كتابة البرامج نابعة من حبه للرياضيات وعلم المنطق. إذا أحب بيل غيتس ان يكون جيداً في مجال معين، فلا يرضى عن الأفضل بديلاً: وبدأ بقراءة المجلات التي تتعاطى مع شؤون التجارة.



في عام 1969، انشأ بيل غيتس وبول ألن شركة باسم" مجموعة مبرمجي ليك سايد للكمبيوتر"، وكان ذلك نقطة تحول تعرف الطالبان خلالها على الكثير من الأمور. وفي المرحله الثانوية استمر بيل في عمل البرمجيات حيث أسس مع صديقه بول Traf-O-Data شركة تبيع نظام حاسوب صغير يحوي برنامجهم للاطلاع على بيانات سير المرور للولايات في أمريكا. هذه الشركة لم تحقق نجاحا كبيرا ولكنهم حققوا من خلالها ربحا معقولا وخبرة مفيدة.



ولادة عملاقة البرمجة Microsoft



طاقم عاملي شركة MICROSOFT عام 1978 ويظهر بيل غيتس محاط بالدائرة الزرقاءبعد تخرجه من المدرسة كان متوقعاً من بيل غيتس ان يدخل إلى أفضل جامعة في الولايات المتحدة هارفرد، وهذا ما حصل فعلاً. ولكن بيل غيتس وجد أنه ليس الأفضل في هارفرد في مادة الرياضيات، وكانت قناعته: "إذا لم أكن الأفضل في الرياضيات فلماذا أتابع في هذا المجال؟".



نقطة تحول ثانية حدثت لبيل وكانت في شهر كانون الأول عام 1974 عندما كان بول ألن في طريقه لزيارة بيل غيتس، رأى خلالها نسخة من مجلة Popular Electronics. وكانت على الغلاف صورة لكمبيوتر شخصي اسمه ALTAIR 8800 وأحضرها إلى غيتس، وأدرك ان عصر الكمبيوتر الشخصي سيبدأ وسيكون متوفراً للناس فبدأ بالتفكير في كتابة برامج لكل كمبيوتر. اتصل الاثنان بالشركة التي صممت الكمبيوتر وكان اسمها MITS وصاحبها ED ROBERTS فطلب منهما برنامجاً سهلاً" للكمبيوتر، فأنكب الأثنان لمدة 8 أسابيع ومنحاه برنامجاً بلغة BASIC ويقول ROBERTS: "كان ذلك رائعاً وفعلاً كان هذا الأمر نقطة تحول بالنسبة إلى عالم الكمبيوتر الشخصي", وكان هذا السبب الرئيسي لولادة شركة MICROSOFT والتي انبثقت من MICROCOMPUTER SOFTWARE. كان شعار مايكروسوفت: "أعمل بكد وجهد، طور في منتجاتك، واربح". ومن المفارقات المضحكة أن الجميع كان يعمل بجد ليلاً ونهاراً. الجميع يلبسون الجينز و"التي شيرت".



المدير الشاب.. جدي وصعب!



المدير الشاب.. جدي وصعب!عندما كان غيتس في رحلة عمل تم تعيين أول سكرتيرة لميكروسوفت ميريام لوبر. وعندما رجع اتصلت بأحد المدربين تشتكي ان ولداً صغيراً جاء إلى مكتب غيتس وعبث بالكمبيوتر. وفتحت فمها مندهشة من أن هذا الولد كان بيل غيتس نفسه (كان بيل يظهر أصغر بكثير من عمره). وعندما علم زوج ميريام أن مديرها عمره 21 عاماً . اقترح عليها ان تتأكد إذا كانت ستقبض راتباً أم لا آخر الشهر .



قرر بيل غيتس وآلن أن ينقلا مكاتب الشركة إلى مكان أكبر لاستيعاب العمل المتزايد. وكان بيل غيتس قدوة لكل الموظفين في العمل الجاد والمتواصل. وكان يعتقد "أي صفقة أفضل من لا صفقة أبداً". وكان يأكل البيتزا الباردة ويبقى طوال الليل في المكتب. كان عدد موظفي شركة مايكروسوفت 13 عندما جمعت أول مليون دولار، بعدها انتقلوا إلى سيشل واختار جميع الموظفين أن ينتقلوا مع بيل وآلن .



على الرغم من أن بيل غيتس كان مجتهداً ويعمل بكد، إلا انه واجه صعوبات جمة في تعامله مع الموظفين، فقد كان غيتس غير صبور ويواجه الاشخاص بسرعة، ووجد الموظفون صعوبة في التعامل معه وارضائه. ومهما كان العمل رائعاً كان بيل يقول يجب أن يطوروه، وكان يصرخ في وجههم إذا أحس بأنهم لا يعطون كل ما لديهم لمايكروسوفت.



رحلة بيل غيتس و Microsoft نحو النجوم



بيل غيتس وألنعرضت IBM على بيل غيتس وألن العمل على إنتاج برنامج تشغيل وبرامج لها. وكان لدى IBM الاستعداد التام لدفع الملايين ليكون انتاجها أفضل. ولكن بيل غيتس لم يوافق على كافة شروطهم وذهب إلى شركة كان لديها برامج تشغيل اسمها منتجات ستيل للكمبيوتر واسمه QDOS – 86.



أشترت مايكروسوفت حقوق هذا البرنامج بمبلغ 25 الف دولار. طورته الشركة وصار اسمه MS-DOS وباعته لشركة IBM وكان هذا جواز سفر مايكروسوفت إلى النجوم.



وأحد المواقف الطريفة الذي يذكرها بيل غيتس أنه اكتشف وهو ذاهب إلى أهم اجتماع في حياته مع IBM لعقد صفقة البيع أنه من دون ربطة عنق، فذهب إلى السوق وتأخر عن الاجتماع، ويقول: "الأفضل ان أتأخر من أن أذهب من دون ربطة عنق".



عندما بدأت العلاقة بين IBM ومايكروسوفت كان لدى IBM ألف موظف و306 مليارات دولار كدخل سنوي، وفي المقابل كانت مايكروسوفت شركة صغيرة تحتوي على 32 موظفاً وربح خفيف، لكن IBM لم يكن لديها بيل غيتس. توالت التطبيقات، وبدأ بيل غيتس بوضع برنامج معالج الكلمات WORD 1.0 وطوره وكلف الشركة 3.5 ملايين دولار للدعاية والتجربة المجانية.



كمبيوتر في كل بيت.. وWindows في كل كمبيوتر!



جمع بيل غيتس 30 من أفضل المبرمجين وقضوا عامين، مع عمل ساعات اضافية، في محاولة لاختراع ويندوز - Windows. النتائج كانت مخيبة للآمال، وفقد غيتس صبره وصار يهدد كل من في الشركة بإنهاء خدماته إذا لم يتم الانتهاء من ويندوز، وكان شخصاً لايرحم في ذلك الوقت".



في 13 آذار 1986 دخلت مايكروسوفت سوق الأسهم، وأصبح بول ألن و بيل غيتس من أصحاب الملايين، وأصبح بيل غيتس من أغنى أغنياء أميركا، ولكنه ظل يعيش حياته بالطريقة نفسها. وفي آذار 1986 انتقلت مايكروسوفت مرة جديدة إلى مواقع جديدة لتستوعب ال 1200 موظف في بارك لاند. نجاح بيل غيتس ولد لديه أعداء كثر حاولوا محاربته، وحصلت مشكلات عدة مع شركة Apple وصلت إلى المحاكم. ولكنه واصل إنتاج أفضل البرامج والتطبيقات التي تنتجها شركة مايكروسوفت.



في عام 1999 وضع غيتس كتابه "الأعمال وسرعة الفكر" وهو كتاب يوضح كيف يمكن لتقنية الحاسبات الآلية تذليل المشكلات المرتبطة بالأعمال بطرق جديدة مبتكرة. تم نشر الكتاب ب 25 لغة مختلفة وهو متوفر في ما يزيد عن 60 بلداً.



وحظي كتاب "الأعمال وسرعة الفكر" بتقدير واسع، وحصل على مكان له بين قائمة أفضل الكتب مبيعاً ل "نيويورك تايمز"، "يو.اس.ايه. توداي"، "وول ستريت جورنال" وشركة "أمازون". وكان كتاب غيتس السابق "الطريق إلى الأمام" الذي نشر في عام 1995 قد احتل صدارة أفضل الكتب مبيعا في قائمة "نيويورك تايمز" لسبعة أسابيع. وقد قام غيتس بالتبرع بعائد كتابيه الاثنين لمنظمات غير ربحية تعمل على تشجيع استخدام التقنية في التعليم وتطوير المهارات .



الأغنى في العالم ويتبرع بثلث ثروته للأعمال الخيرية



بيل جيتس ومليندا والأعمال الخيريةتزوج بيل جيتس من مليندا فرنسيو دالاس في 1/1/1994 وانجبا ثلاثة أطفال جينيفر كاثرين جايتس (1996)، روري جون جايتس (1999) وفويب أيدل جايتس (2002).



ويمتلك جيتس احد أغلى البيوت في العالم حيث يشرف البيت على بحيرة واشنطن في العاصمة الأمريكية وفي عام 2002 قيم سعر البيت والأرض 113 مليون دولار ويدفع جيتس ضريبة سنوية للبيت والارض مليون دولار. وبين مقتنيات جيتس مجموعة من الكتابات الخاصة بليوناردو ديفنشي اشتراها جيتس بقيمة 30.8 مليون دولار في مزاد عام 1994.



بيل غيتس: "هل عالم الاثرياء واع كيف يعيش 4 أو 6 مليارات من البشر؟ ان كان واعيا، فعلى الاغنياء التدخل وتقديم المساعدة لهم" وقد ترجم بيل غيتس قوله عام 1994 عندما أسس جيتس"مؤسسة بيل ومليندا الخيرية" وقدمت المؤسسة المساعدات للأقليات في العالم وشعوب العالم الثالث في مكافحة الأمراض مثل الايدز.



في عام 2000 منحت المؤسسة جامعة كامبردج مبلغ 210 مليون دولار لمنحة جيتس السنوية للطلاب، وأنفقت المؤسسة ما يزيد عن 7 بليون دولار أي 7000 مليون دولار في مساعدات أخرى. وحسب تقرير نشرته مجلة فوربز عام 2005 صرف جيتس أكثر من 28.4 بليون دولار على المشاريع والمؤسسات الخيرية، ليكون بذلك قد انفق ثلث الثروة على الأعمال الخيرية.



مع هذا لم يصرف جيتس مبالغا على مظهره ورفاهيته ماعدا منزله الفخم بالمقارنه مع صديقه جيتس بول الين الذي انفق الملايين على شراء أندية رياضية وطائرات وبيوت متعددة. مراتب ومراكز عالمية



على غلاف مجلة التايمز عام 1999يعتبر جيتس من أشهر مشاهير العالم وأوسعهم تأثيراً: • أدرج في قائمة القوّة لصّنداي تايمز في 1999 • سمي مدير تنفيذي السنة بمجلة (chief executive officers magazine) عام 1994. • صنّف الأوّل في "أفضل 50 نخبة الإنترنت" من (times) في 1998. • صنّف الثاني في نخبة الأعلى 100 في 1999 وتضمّن في الغارديان كأحد "أفضل 100 شخص مؤثرين في أجهزة الإعلام" في 2001. • جايتس كان الأوّل على قائمة "فوربز 400" 1993 -2005 والأوّل على القائمة فوربز "الناس الأغنى في العالم" في 1996-2005 ماعدا 1997 عندما أضيف سلطان بروناي في الائحة على الرغم من سياسة فوربز العادية في استبعاد رؤساء الدول. • استلم جايتس دكتوراه فخرية، من معهد التكنولوجيا الملكي، إستوكهولم، السويد في 2002 وجامعة waseda في 2005. • أعطي أيضا لقب قائد الفرسان لمملكة البريطانية من ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية في عام2005 . ويقول ستيف بالمير احد مؤسسي ميكروسوفت يحتمل أن يكون بيل أكثر شخص يستقبل ايميلات في العالم حيت أنه يستلم أكثر من 4 مليون بريد الكتروني في اليوم الواحد واغلبه رسائل غير مرغوبة (junk) وقام جيتس بتوظيف قسم كامل من اجل فرز الايميلات.



أفكار بيل غيتس وأسرار نجاحه



اذا كنت ذكيا وتعلم كيف تستخدم ذكائك بامكانك أن تحقق المستحيلأغلب معتقدات بيل غيتس الشخصية تدور حول العمل الجاد والشاق ومحاولة النجاح قدر المستطاع. بيل يؤمن أنك اذا كنت ذكيا وتعلم كيف تستخدم ذكائك بامكانك أن تحقق المستحيل. وهو يفكر انك اذا لم تبذل قصار جهدك في العمل فلن تنجح. رؤية Microsoft كانت: "جهاز كومبيوتر على كل طاولة، وبرنامج Microsoft softwore في كل كومبيوتر". بلا شك، بيل غيتس حالم وطموح ولكنه أيضا يعمل بجهد ليحقق رؤيته وطموحه وهو يقول: "زبائنك الغير راضين هم أعظم مصدر لتعلمك".



ايمانه بأن ذكاءه العالي وروحه التنافسية العالية هما اللذان أوصلاه الى مكانته اليوم بالاضافة الى أنه كان في المكان المناسب وفي الوقت المناسب. هو لا يؤمن بالحظ ولكن يؤمن بالعمل الشاق، المثابرة وروح المنافسة.



بعض شركات البرمجة الصغيرة تدعي أنها حتى لو أصدرت منتوجا وبرنامجا أفضل من Microsoft، لن يكون بامكانهم تسويقه لأن مايكروسفت ستكون دائما بالمرصاد لتسوق منتوجها وتضاهي سعرها. رد بيل غيتس على هذه الادعاءات أن هذه هي منافسة ايجابية وسيظل ينافسهم حتى آخر يوم في حياته. هذه بعض آراء بيل غيتس ولكن كان لها أثرا كبيرا في صناعة البرمجة في العالم. وبفضل هذه المعتقدات ستستمر زيادة ثروة بيل غيتس.



ومن الجدير بالذكر أن بيل غيتس اختار بلدا عربيا وهو مصر في أول زيارة له للشرق الأوسط عام 2004 على الرغم من غضب الإسرائيليين. وفي نهاية العام الماضي، قام بيل غيتس بزيارة أخرى للشرق الأوسط وحينها زار اسرائيل من ثم الاردن والتقي فيها العاهل الاردني الملك عبدالله الثاني والملكة رانيا.



بيل غيتس لا يوافق من يرى أن العالم العربي غير قادر على تحقيق النجاحات في مجال الأجهزة وتقديم الحلول وصرح في أحد مقابلاته الاعلامية: "العالم العربي مليء بأصحاب المواهب الرائعة". ويضيف: "عالم البرمجة مليء بالمفاجآت، ونحن لا ندري من أي جهة ستأتي الفكرة العظيمة المقبلة. وأنا أرى ان أي فكرة عامة تشير إلى مجموعة من الناس بأنها جيدة، ومجموعة أخرى بأنها غير ذلك هي غير صحيحة على الاطلاق".



الحرب بين Microsoft وGoogle



الحرب بين Microsoft و Googleإذا كان ثمة شيء يعكر صفو بيل غيتس اغني رجل في العالم فهما بالطبع برين وبيغ اللذان يسعيان بجد اجتهاد لكسر شوكة مايكروسوفت واحتكارها للأسواق لأعوام عدة.



وتبدأ قصة الخلاف بين غوغل ومايكروسوفت بالتحديد عندما اختارت غوغل الرئيس التنفيذي السابق لمايكروسوفت كاي فو لي لقيادة فرع عملياتها في الصين ورئاسة مركز للبحوث والتنمية في بكين مما دفع مايكروسوفت إلى مقاضاة غوغل لانتهاكها لاتفاق عدم منافسة.



ولكن مع ذلك، يقلل بيل غيتس من الخطر الذي يمكن أن تشكله غوغل وقد صرّح في نهاية العام الماضي: غوغل الآن في مرحلة شهر العسل وأي شيء يعلنون عنه، سيحظى باهتمام وتغطية وسائل الإعلام.. من الواضح أنهم سيتجهون لطرح منتجات جديدة غير خدمات البحث في الإنترنت.. لكنني أظن أن توقعاتهم لن تصبح حقيقة قائمة".



ويُذكر أن غيتس كان قد أقر في مذكرة وجهها لكبار مساعديه التنفيذيين بأن على مايكروسوفت أن تتحرك بسرعة لطرح خدمات قائمة على الإنترنت تتيح لها أن تصمد في وجه منافسيها الأقوياء في إشارة إلى ما يمكن أن تطرحه غوغل من منتجات وخدمات جديدة. وقد صرح مؤخرا: "سترون رد مايكروسوفت عل محرك بحث Google هذا العام، فشهر عسل جوجل قد شارف على النهاية!!!". الايام ستكشف لنا من الصعب قراءة مُستقبل الأحداث، وعلى أي حال فإن الحرب بين جوجل ومايكروسوفت ستصب في مصلحتنا...



ثروة بيل غيتس بالأرقام وطرائفها!



بيل جيتس يربح كل ثانية 250 دولار، يعني 20 مليون دولار في اليوم، يعني حوالي ثمانية مليار دولار في السنة. لو خسر أو صرف ألف دولار فلن يؤثر فيه، لأنه سيعوضه خلال أربع ثواني. لو بيل جيتس سدد ديون الأمم المتحدة بنفسه، سيسددها في أقل من عشر سنوات، مع العلم بأن ديونها تبلغ خمسة ونص تريليون دولار.



- لو أعطى كل واحد على الكرة الأرضية 15 دولار .. سيتبقى معه 5 مليون دولار. - لو بيل جيتس دولة، كان ترتيبه ال 36 بين الدول في الثراء . - مايكل جوردان (لاعب السلة وأحد أغنياء أمريكا) لو لم يشرب ولم يأكل، واحتفظ براتبه السنوي الذي يبلغ 30 مليون دولار فسيكون عنده ثروة بيل جيتس بعد 277 سنة. - لو حولت ثروة بيل جيتس لفئة الدولار .. فيمكنك أن تفرشها من الأرض للقمر 14 مرة، وستستخدم لذلك 713 طائرة بوينج لنقل النقود. - لو مستخدمي ويندوز في العالم كله أخذوا دولار واحد من مايكروسوفت في كل مرة الكمبيوتر يعلّق. فإن بيل جيتس سيكون مفلساً بعد 3 سنوات!!! - في أواخر 1975، بنيت مايكروسفت من حلم هو مجرد وجود جهاز كومبيتر على كل مكتب وفي كل منزل. ومؤخرا في أواخر 2005 أحتفلت مايكروسفت بعيدها الثلاثين.. واليكم عدد موظفيّ مايكروسوفت وأرباحها عبر السنين بالدولار الأميركي:



1975: 3 موظفين،16.550$



1976: 7 موظفين، 22.496$



1977: 9 موظفين، 381.715$



1978: 13 موظفا، 1.355.655$



1979: 28 موظفا، 3.390.145$



1980: 40 موظفا، 7.520.720$



1981: 128 موظّفا، 16.000.000$



1982: 220 موظفا، 24.486.000$



1983: 476 موظفا، 50.065.000$



1984: 608 موظفين، 97.479.000$



1985: 910 موظفين، 140.417.000$



1986: 1.442 موظفا، 197.514.000$



1987: 1.816 موظفا، 345.890.000$



1988: 2.793 موظفا، 590.827.000$



1989: 4.037 موظفا، 804.530.000$



1990: 5.653 موظفا، 1.183.446.000$



1991: 8.226 موظفا، 1.843.432.000$



1992: 11.542 موظفا، 2.758.725.000$



1993: 14.430 موظفا، 3.752.701.000$



1994: 15.257 موظفا، 4.648.981.000$



1995: 17.801 موظفا، 5.940.000.000 $



1996: 20.561 موظفا، 8.671.000.000 $



1997: 22.232 موظفا، 11.360.000.000$



1998: 27.055 موظفا، 14.480.000.000$



1999: 31.575 موظفا، 19.750.000.000$



2000: 39.170 موظفا، 22.960.000.000$



2001: 48.030 موظفا، 25.300.000.000$



2002: 50.621 موظفا، 28.370.000.000$



2003: 54.468 موظفا، 32.190.000.000$



2004: 57.086 موظفا، 36.840.000.000$




Gangasta غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-21-2007, 06:50 PM   #2 (permalink)
عضو شرف !!
 




 
pirate_1012 على طريق التميز

افتراضي


thnxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxx



pirate_1012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-02-2007, 06:22 PM   #3 (permalink)
عضو ماسى
 




 
Gangasta على طريق التميز

افتراضي


شكرا ليك



Gangasta غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-02-2007, 09:51 PM   #4 (permalink)
عضو ماسى
 




 
Gangasta على طريق التميز

افتراضي


shokran



Gangasta غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-02-2007, 09:52 PM   #5 (permalink)
عضو ماسى
 




 
Gangasta على طريق التميز

افتراضي


thanks



Gangasta غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-02-2007, 09:52 PM   #6 (permalink)
عضو ماسى
 




 
Gangasta على طريق التميز

افتراضي


thanks



Gangasta غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-02-2007, 09:53 PM   #7 (permalink)
عضو ماسى
 




 
Gangasta على طريق التميز

افتراضي


thanks



Gangasta غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-02-2007, 09:53 PM   #8 (permalink)
عضو ماسى
 




 
Gangasta على طريق التميز

افتراضي


thanks



Gangasta غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-02-2007, 09:54 PM   #9 (permalink)
عضو ماسى
 




 
Gangasta على طريق التميز

افتراضي


shokran



Gangasta غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-02-2007, 09:54 PM   #10 (permalink)
عضو ماسى
 




 
Gangasta على طريق التميز

افتراضي


shokran



Gangasta غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد  إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد مواضيع قسم القسم العام

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 03:28 AM


منتديات داونلودز2

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML
 

 

   Downloadiz2.Com - Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd