منتديات داونلودز2


العودة   منتديات داونلودز2 > >

القسم الادبى قسم الادب والشعر والنثر والقصص الادبية الرائعة

اقوى عروض الويندوز و اللينكس VPS مقدمة من شبكة داونلودز2 !@!

اكونت سيرفر ويندوز اسطورى ( 8 كور بروسيسور + 32 جيجا رام + كونكشن 1 جيجا ) فقط بـ 50 جنيهأ !@!



رقصة الموت - قصة بوليسية حلوة.. لا تفوتكم -

رقصة الموت في خلال ساعات قلائل.. وعند الساعة التاسعة مساءً.. اشتد حشد الجمهور في ساحة مرقص (الليل الساطع) المشهور بمدينة

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-03-2007, 08:03 AM   #1 (permalink)
• ĞêŋęŘąl MąŋāģęŘ •
 
الصورة الرمزية Admin
 




 
Admin تم تعطيل التقييم

افتراضي



رقصة الموت
في خلال ساعات قلائل.. وعند الساعة التاسعة مساءً.. اشتد حشد الجمهور في ساحة مرقص (الليل الساطع) المشهور بمدينة القاهرة، واختلطت أنغام الموسيقى الصاخبة مع أصوات الجهمور المشجعة للراقصة عليا، بينما كانت أنوار المرقص الملونة تلوح هنا وهناك على رؤوس الراقصين.



قال السيد أنيس لصديقه عصام: لا أدري كيف وافقت على المجيء إلى هنا، مكان سخيف وأغاني تافهة.



فرد عصام ضاحكاً: ولكنك ستغير رأيك عندما ترى عليا، إنها راقصة بارعة من كوكب آخر، بل هي قمر يتمايل يمنة ويسرة. فقال السيد أنيس مستهزئاً: قمر يتمايل؟ كفاك سخريةً، إنها لا تعني لي شيئاً، أليست من خلق الله؟



رد عصام: بل أجمل من ذلك بكثير، وسترى التغير الذي سيطرأ عليك.



بقي السيد أنيس صامتاً عابساً، وبشعره الأبيض بدا للناس وكأنه يحضر جنازة ميت لا حفلة راقصة..







كانت عليا جالسة خلف الكواليس تنتظر الشارة لتخرج للجمهور، وكانت تحبس أنفاسها بين الفينة والفينة..



إنها راقصة مبتدئة، ولم تعتاد على الظهور المستمر على خشبة المرقص..



وظل التوتر يرافقها حتى حانت اللحظة الحاسمة، فأخذت نفساً عميقاً لتظهر بمظهر أنثوي لائق..



وما هي إلا لحظات حتى كانت على المنصة ترقص وتتمايل وتهز خصرها برشاقة، وكأنها فراشة تحط على وردة الزنبق من شدة نعومتها..



ونظر عصام إلى السيد أنيس خلسة فرأه مندمجاً، عيناه تتابعان حركات الراقصة بخفة، فاتحاً ثغره، فضحك في سره وقال له: مالي أراك مندمجاً هكذا؟ لم يجب السيد أنيس عن هذا السؤال، وكأنه لم يسمعه، بل كان يبدي دهشته وإعجابه بالراقصة..



فهي ممشوقة القامة، رشيقة الجسم، ذات شعر أسود كثيف، وعينان خضراوتان تتلألآن في وجهها كنجمتان ساطعتان في مساء سماؤه خالية من السحاب، وخالة سوداء حطت على خدها الناعم مع شفتان حمراوتان تبدوان من أول نظرة حبتان من الكرز..



وبعد دقائق أقبل رجل أشقر الشعر، متين البنية نحو عليا، وما إن رأته حتى ارتسمت على شفتيها إبتسامة تقول: جئت في الوقت المناسب يا سمير..



وبدآ بالتراقص معاً، والكل مستغرب ومتسائل: من هذا الذي يجرؤ على الرقص مع عليا؟



والجواب أتى بعد توقف الآلات الموسيقية للراحة، فالتفتت نحو الجمهور وقالت: علامات الإستغراب بداية على وجوهكم، والسؤال الذي يدور بخاطركم: من هذا؟ إنه صديقي سمير، وهو الذي شجعني على صعود سلم النجومية، فتحية له. بدأ الجمهور بالتصفيق بحرارة، فحك سمير رأسه بخجل وقد ازداد حياؤه..



وحين بدأت الموسيقى تعمل من جديد صرخت عليا بحماس: واحد.. إثنان.. ثلاثة.. فليبدأ الجميع بالرقص.



وبعد إنتهاء العرض الذي لقي إقبالاً شديداّ، توجهت عليا مع سمير إلى غرفتها الخاصة في ذلك المرقص.



وعندما دلفا سوية قال سمير: كان عرضاً رائعاً، أحسنت عملاً. ضحكت عليا وقالت: الفضل يعود لك، فأنت من نصحني باللجوء إلى مهنة الرقص، وسأكون على بساط الثروة قريباً.



- ألن تتركي هذه المهنة؟ فعندما نصحتك بالرقص لم أكن أقصد ذلك، فكنت حينها عاطلة عن العمل، وحببت أن أساعدك.



- وها أنت تساعدني إلى الآن.



- أليس من الأفضل أن تبحثي عن وظيفة أكثر تستراً واحتشاماً؟



- لا يهمني ذلك ما دام حلمي بالشهرة قد أتى بنفسه على رجليه.



- إن القرار أولاً وأخيراً يعود إليك، فأنت المسؤولة عما سيحدث.



حدجته بنظرة حادة، فعلم خطأه وقال: أستميحك عذراً، أرى أني قد تماديت قليلاً.



رجعت البسمة إلى مكانها المعتاد وقالت: حسناً، ليس باليد حيلة، فأنت أعز صديق عرفته، ولن أفرط فيك أبداً.







في صباح اليوم التالي، قدم عصام إلى مكتب السيد أنيس في شركته الضخمة، وعندما دخل مكتبه وجده غارقاً في التفكير، فابتسم عصام وقال مداعباً: مالك يا أنيس؟ أمن حفلة راقصة واحدة أفقدتك صوابك؟



بقي السيد أنيس صامتاً، ولم يتحرك البتة، فشعر عصام بأن جملته باتت سخيفة، فحاول أن يلطف الجو بمرحه الزائد فقال: هل تفكر في وضع عليا مديرة على مكتبك؟



وهنا، تحركت مشاعر السيد أنيس، وقام واقفاً على قدميه من الفرحة وصفق بكلتا يديه وقال: أحسنت يا عصام، لقد أتيت بالحل المناسب. لم يفهم عصام شيئاً مما قاله السيد أنيس، فقال بشيء من البلاهة:



لا تقل أنك......... .



قاطعه السيد أنيس وقال: نعم، نعم يا عصام، سأجعلها مديرة مكتبي.



ضحك عصام مما سمعه، فقال:



- أتزال بعقلك يا أنيس؟ كيف تكون مديرة عندك وهي راقصة؟



- لن تفهم علي، لدي خطة محكمة ستجبرها على العمل عندي.



حكّ أنيس رأسه وقال: أتقنعها بالمال؟



- لا لا.. إنها ثريّة وستكون بغنى عن المال.



- إذاً فهل لك أن تتطلعني على خطتك؟



هز السيد أنيس رأسه وقال: لا، لن أطلعك عليها أبداً، فإذا نجحت في تعيينها عندي أخبرتك بالأمر، والآن أعذرني، فأنا على موعد هام مع أعضاء الشركة، نتقابل فيما بعد، وداعاً.






__________________





التوقيع


I'aM Not Special
, I'aM Just LiMiTeD EdiTion




صفحتنا على الفيس بوك :-
http://www.facebook.com/Downloadiz2Com


Admin غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-05-2007, 12:55 AM   #2 (permalink)
عضو مجتهد
 




 
mahmed_fwzy على طريق التميز

افتراضي


اين ياقى هذة القصة ممكن البقى





شكراااااا القصة جميلة ومشوقة بس اين الباقى



mahmed_fwzy غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد  إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد مواضيع قسم القسم الادبى

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 09:44 PM


منتديات داونلودز2

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML
 

 

   Downloadiz2.Com - Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd