منتديات داونلودز2


العودة   منتديات داونلودز2 > >

أرشيف المحذوفات هنا تجد المواضيع التالفة و المحذوفة من قبل ادارة المنتدى

اقوى عروض الويندوز و اللينكس VPS مقدمة من شبكة داونلودز2 !@!

اكونت سيرفر ويندوز اسطورى ( 8 كور بروسيسور + 32 جيجا رام + كونكشن 1 جيجا ) فقط بـ 50 جنيهأ !@!



روايه عشاق من احفاد الشيطان

والله يا حازم واضح انها قصة شيقة تسلم ايدك بس اعزرنى بقى مش هقدر اكمل قراءة اصلها كبيرة اوووى

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-07-2010, 11:04 PM   #11 (permalink)
• ĞêŋęŘąl MąŋāģęŘ •
 
الصورة الرمزية Scorpion
 




 
Scorpion has a reputation beyond reputeScorpion has a reputation beyond reputeScorpion has a reputation beyond reputeScorpion has a reputation beyond reputeScorpion has a reputation beyond reputeScorpion has a reputation beyond reputeScorpion has a reputation beyond reputeScorpion has a reputation beyond reputeScorpion has a reputation beyond reputeScorpion has a reputation beyond reputeScorpion has a reputation beyond repute
إرسال رسالة عبر MSN إلى Scorpion إرسال رسالة عبر Yahoo إلى Scorpion إرسال رسالة عبر Skype إلى Scorpion

افتراضي


والله يا حازم واضح انها قصة شيقة



تسلم ايدك بس اعزرنى بقى مش هقدر اكمل قراءة



اصلها كبيرة اوووى



التوقيع








For Uploder
Short Link | Up Imag | Help Uploder
Scorpion غير متواجد حالياً  
قديم 07-08-2010, 05:24 AM   #12 (permalink)
مراقب سابق !
 
الصورة الرمزية Samurai
 




 
Samurai على طريق التميز

افتراضي


تسلم يا حازم بس الموضوع طوويل اوووووى اوعدك انى اكمل قرائتها ومستنى باقى الاجزااااااء



التوقيع

Samurai غير متواجد حالياً  
قديم 07-08-2010, 09:50 PM   #13 (permalink)
عضو شرف !!
 
الصورة الرمزية Hhazem
 




 
Hhazem على طريق التميز
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى Hhazem

افتراضي


شكرا يا عصام انت ومحمد



Hhazem غير متواجد حالياً  
قديم 07-09-2010, 03:34 PM   #14 (permalink)
عضو شرف !!
 
الصورة الرمزية Hhazem
 




 
Hhazem على طريق التميز
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى Hhazem

افتراضي




الفصل الرابع







بكافتيريا المستشفى ..



ريماس : بيتنا زحمه الله لايوريكم ...كل عيال اخواني وخواتي عندنا ..



نجلاء : خالتي وش قصدك ..؟



مروه : واضح تقصدك انتي ...



نجلاء تنهدت : وش اسوي لاعت كبدي من شيمو وسواليفها اللي ماتخلص ..



ريماس : هذي مادري ليه شايفه نفسها هي ورى اختي شيخه دايم



نجلاء : قصدك امي اللي وراها مو هي وراء امي



مروه : صار عندي فضول اشوفها ..



ريماس : لا لاتلوعي كبدك ترفع الضغط

..: السلام عليكم



اللكل : وعليكم السلام



نجلاء ناظرت بريماس لانها تميل لدكتور مشعل كثير وماعندها سيره غيره



الدكتور مشعل : ممكن اجلس مع الصبايا ..



نجلاء (( آف شيبغى هذا مع وجهه ))



مروه : اكيد دكتور مشعل تفضل ..



جر مشعل كرسي وجلس قبال نجلاء : اووه الثلاث الدكتورات فاضين ..



ريماس بارتباك : ايوه ناخذ break



مشعل بابتسامته الجذابه : كلكم



نجلاء ماتطيق هذا الدكتور لانه جذاب ووسيم واغلب البنات اللي يشتغلوا بالمستشفى يتمنوا منه نظره و يذكرها بغرور شموخ وثقتها بنفسها .. ولانه ولد صاحب المستشفى يعني المستشفى حقته ..: ايوه عندك اعتراض



ريماس انقهرت من نجلاء وضغطت على جزمتها



نجلاء لفت عليها معصبه : خير وش فيك تضربين ..



ريماس وجهه تغير الوان وودها تذبح نجلاء : لا شكلي دست عليك مادري



مشعل بابتسامه مرحه : لا ماعندي اعتراض بس انتم بنوتات ولمتكم تشد ..وانتم حديث المستشفى ..



مروه : هههه نجلاء وريماس يمكن بس انا ولله الحمد متزوجه ,,



نجلاء احتقرته من كلامه الصريح بالنسبه لها ماصار له ثواني جالس يتكلم براحه كبيره معهم



ريماس : وفي احد اسالك انتي متزوجه والا لا ..



مشغل بغرور : لا بس شكل مروه حابه تحذرني ..



نجلاء ((ياشيخ على هالغرور الزايد ))



ريماس ببراءه ودلاخه : تحذرك من ايش ...- بعد ثواني لما ناظروها نجلاء و مروه - آهااااا هههههههه ..



نجلاء تشرب الكابتشينو وتناظر ساعتها (( متى ينقلع هذا ))



مروه تغير الموضوع : وانت دكتور مشعل اشوفك فاضي ..



مشعل ببشاشه : يعني كانت عندي عمليه من شوي وكانت صعبه مره بس الحمدلله عاش المريض



ريماس : عملية قلب صح ..



مشعل استرخى بالكرسي بكسل : ايوه معه تضخم بالقلب



مروه : الحمدلله اني اسنان ..



ريماس : لا انتي قرف اسنان انا مرتاحه بالعيون والمرضى قليل ..



مشعل يدور ويرجع لنجلاء :محد مرتاح الا دكتوره نجلاء اطفال ..



نجلاء رفعت عيونها عن ساعتها (( شيبغى هذا ..؟)) : اذا كنت قاصد بكلامك حسد فريح نفسك مانحسد شي بقسم الاطفال



مشعل ضحك : هههههه لا مو حسد



ريماس تبغى تسولف معه : نجلاء تخصصعا جراحة قلب مثل تخصصك والاطفال حاله عرضيه



مشعل رفع حواجبه : انتي دارسه قلب ..



نجلاء ناظرت ريماس نظره لها معنى تهديد ونجلاء ابتسمت بخبث ردة لها حركتها بسرعه

ردت بدون نفس وهي تناظر ساعتها : ايوه



حطت الكابتشينو .. ورفعت سماعتها الطبيه من الطاوله : انا تاخرت على المرضى عن اذنكم .. ريماس فزي معي ..



ريماس : ماعندي مرضى بجلس شوي



نجلاء : براحتك ..



ومشت متنرفزه ماتحب تتعدى علاقتها مع الدكاتره اكثر من الشغل وماتعطيهم مجال يتمادوا معها





مشعل ناظر نجلاء وهي تبتعد ((على بساطة لبسك جمالك واضح فيك شي جذاب ))



ريماس كانت بعالم ثاني مع عيون مشعل وحركاته ونظراته - البنت خاقه عليه ههه



مشعل لف عليها فجاءه نزلت عيونها بسرعه ماهتم كثير متعود على مثل هالنظرات : مخطوبه ...؟



ريماس بارتباك اشرت على نفسها : انا ...؟!؟!؟!؟



مشعل هز راسه : لا دكتوره نجلاء ..



ريماس ببراءه : لا لا مخطوبه ولا متزوجه ولا تفكر حتى ..



مشعل : ليه ..؟



مروه بنرفزه : شي خاص يادكتور مشعل ..يله يا ريماس قومي تاخرنا بالبريك ..



ريماس قامت وهي مبتسمه : فرصه سعيده دكتور مشعل



مشعل رفع ايده وابتسم : وانا الاسعد ..



ريماس ترددت تسلم ولا لا لكن نظرت مروه المصدومه خلتها تبتسم وتمشي ...



مروه بنرفزه : لا كان بستيه على خده بعد ..



ريماس : ليه معصبه حبوب الرجال



مروه : انتبهي على نفسك هذا مرقم نص دكتورات المستشفى



ريماس : اشااااعات ياماما اشاعات



مروه : اسمعي هاللحين دوري لك صرفه مع نجلاء بعد لقافتك



ريماس : والله نجلاء بنت اختي وغصب عليها تسكت وتحترمني ..



مروه : الله يعينها عليك ويعينك على نفسك



ريماس : اقول روحي لشغلك احسن لك ...



................



نجلاء جالسه بالمكتب بغرفتها تفكر بتخصصها اللي ماقدرت تشتغل فيه لان الفرصه ماجئتها (( بس انا برجع اكلم المستشفى يمكن فيه امل ياااارب فيه ))



ادق الباب ودخلوا المرضه ورجع دوامها الممل ..

بيوم الزواج



ندى : وعوده ايش رايك بعيوني ..



وعود : هههه امسحيه بس امسحيه ..



ندى : يوه هذي ثالث مره امسحه ومايعجبك ..



وعود : وش اسوي فيك يعني مو حلو ..



ندى : طيب وش اسوي ..؟



وعود : صيري مثلي وانتظري لحد مايجوا بنات خالي هواجس ونور



ندى : ومحد قالك انهم بيتاخروا ومراح يروحوا للعرس



وعود: مراح يروحوا ليه



ندى : باختصار ماعندهم فستان



وعود : ايوه راح عن بالي لاااا خساره



ندى : مو تقولي مانتي برايحه بذبحك



وعود : لااااا اكيد بروح خلاص طلع من ايدي الوالده واقعت



ندى : هههه احسن تستاهلي



اندق الجرس



ندى : اكييييييييييييد وصلوا



.....................



نواف فتح الباب : هلا



هواجس تقرص خده : هلا وغلا بزوج بنتي هلا فيك ..؟



نواف : لاااا انتي تزوجي بعدين زوجيني بنتك المنتظره



نور تدفه : ابعد بس موتننا حر على الباب وين الخايسات ...



نواف : داخل بغرفتهم ..



هواجس : نيفو حبيبي انا عديتها هالمره بس المره الجايه مستعده ارمل بنتي واذبحك



نواف : لااااا الله يغنيني عنك وعن بنتك



ام وعود : هلا والله بالبنات حياكم



هواجس ونور : هلا عمتي ..



نواف دخل بسرعه يكمل لعب بالبلاي ستيشن



ام وعود : ها جايبين العده هههه



نور ترفع شنطة المكياج : اكيييد



هواجس : الله يسلمك عمتي كلها بودره وكم روج وانتي تقولي عده



ندى قفزت عندهم هي ووعود : هلالالالالالالالالالالا وغلى بالحامل والمحمول حياكم تفضلوا



هواجس بغرور مصطنع : يله حبي يدي وجهزي القهوه



ندى : ههههه بالمشمش



وعود : هواجس بسرعه تعالي ابغاك ضروري



هواجس : يالله وش هالعيال عمه مايعرفوا يسوا شي بدوني



ام نواف : ههههههه شفتي كيف ياهواجس انتي عمة نواف المستقبليه لازم نستشيرك



هواجس وجهها حمر سمعتها عمتها وهي تطفش نواف : كنت امزح



نور : هههههه يله بس ندخل ..



هواجس زينة وعود ونور زينة ندى .. لان هوجس ونور هم اللكوافيرات بالعايله البسيطه ..



وعود ناظرت شكلها بالمرايه روج وردي وشدو وردي ناعم وهذا الموجود ...: طيب مافيه ماسكرا



نور وهي مندمجه بوجه ن\ى : لا احمدي ربك طلعوا هذولاء



ندى : ومعورين راسنا من الفجر مكياج وعده وشنطه كبيره على الفاضي



نور : ندى اسكتي ماني قادره اركز



ندى : زييييين سكتنا



هواجس : انا قلتلكم ماعندنا مكياج ينفع لزواجات



وعود اخذت فستانها ودخلت لغرفة امها تبدل



ندى :خساره ليتكم معنا



هواجس قفزت عندها : كيف رضت



ندى: هههه ماهنت عليها جئيت حبيب القلب



نور باستغرب : جاء هنا



ندى : ايوه ومعه بنات عمي



هواجس : بس مافالت لي الخايسه انه جاء



ندى : اسكتوا نفسيتها رجعت تسرح واذا حكت سالت عن الزواج وتوقعاتها باللي ممكن يصير ..آه ياخويتي جيته طيرت قلبها



نور : مع وجهه له عين يجي



هواجس : وش رايكم نروح معكم



نور: لاااااااااا كيف ..؟



هواجس : مادري بس بعد اللي سمعته تحمست نفسي اشوف وجه فتوح مقهوره وهي تشوف وعود داخله زواج بنتها ...



ندى : ايوه ياليت تحضروا بليييز وانا احكي مع لمياء بنت الجيران تدبر فستانين من خواتها



نور: لا ماينفع مفروض حكينا من قبل ..



وعود : وشرايكم حلو شكلي .؟



لفوا عليها البنات وفستانها ذكرهم بيوم خطوبتها وملوا من شكلها فيه بس مع كذا نعومتها زادت وجمالها برز حلوه وتحلي ملابسها ..



هواجس : اسم النبي حارسك وصينك دنتي امر يابنت ...



وعود : ههههه اضحكي علي يله ندوش البسي نشوف فستانك



ندى : عادي وش بيصير حفظنوا شكلي فيه



نور : اقول لايكثر ولبسي نشوف شكلك ..



وعود : لحضه قبل لاتطلعي ندوش اسمعوا فكروا معي ابغاه يشوفني



نور : يعقوب !!!!!!!!!!!



وعود تنهدت : وفيه غيره ابغاه يندم انه تركني ويتعذب لما يشوفني انا متاكده انه ميت فيني وماعزمونا الا لانه الح عليهم



هواجس: تعجبني الواثقه هههههههههههههههه



وعود : والله متاكده اجل ليه جاء ..



ندى : لا هواجس ووعود اجتمعوا راحت عليك يا يعقوب ههههه



نور : وانا معهم يله فكروا باخلاص ..



ندى : انتي بعد انا بروح ابدل ولا لقيتوا حل بشروني



طلعت وهي عارفه خبالهم لاجتمعوا اكيد بيجيبوا حل وبيخبلوا يعقوب ...: هههههههه



شموخ : لا حمود انا ماحب هذي الحركات وماتعجبني ورد وشوكلاته لا احب اخذ المبلغ وانا اشتري اللي احبه



حمود : جد غريبه بالعاده البنات يموتوا على هالسوالف



شموخ : قلتلك انا مروج غييير ..



حمود : عارف انتي غير لانك حبيبتي



اندق الباب بسرعه ..: آآآف حمود حبيبي شوي بشوف من بالباب .... مييين



الخدمه : انا روز



شموخ فتحت الباب : خييير وش تبين ..؟



روز : هاذا نجلاء وريماس في يجي ويقول ماما كبير ينزل



شموخ : اقول ضفي وجهك ومابقى الا الموس القرويه الثانيه انزل لها ..



روز : يعني يقول لماما مافي ينزل



شموخ بنرفزه : انتي ماتفهمي ماني بنازله



رجعت شموخ لسماعه متنرفزه : حمود تاخرت عليك ..



حمود : لا خذي راحتك



شموخ : ايوه ايش كنا نقول



حمود : جبيبتي ليه متنرفزه كذا وسعي صدرك



شموخ : باي خياط هههههههه .. من قالك اني متنرفزه بس خالتي عندنا وانا ماطيقها



حمود (( نفسي مره تقولي تحب احد او تطيقه )) : ليه ..؟



اندق الباب من جديد : خييييييير



ام ريان : ماما شموخ



شموخ : ماما ..؟ - بهمس – ماما تبغاني باي



سكرت في وجهه و فتحت لامها الباب : هلا ماما



ام ريان : اهلا حبيبتي ..يله انزلي خالتك ريماس هنا



شموخ : مابغى ماطيقها القرويه هذي



ام ريان : لا ياحبيبتي يله انزلي



شموخ : لااا ماني بنازله ماما لاتحاولي ...



ام ريان : طيب اذا قلتك انزلي علشان خاطري جلسي معي شوي عوروا راسي بسواليفهم عن الكتب والطب ..



شموخ : هههه قرائوه وش تبين يسولفون فيه ... – رفعت بيسو و سكرت باب غرفتها – هذا انا نازله معك



ام ريان : والله انك حبيبتي انتي



شموخ : متى جئت نجلاء خلصت من الاعتكاف ببيت جدي



ام ريان: مادري عنها مفشلتنا هناك



شموخ بخبث : عاد هم خلقه من الله كذا مايحبونك بعد انتي رايحه لهم



ام ريان : اييييه والله وهذا امي وابوي



شموخ : ولا يهمك انا امك وابوك



ام ريان ناظرتها بحنان ماقد حست انها مو بنتها بالعكس كانت اقرب عيالها لها : هههه فيك الخير



سامي كاشخ بالثوب والشماغ وهذا من النوادر : هااااي



شموخ فكرته ريان قالت بدون نفس : هااااي



ام ريان : هلا ريان غريبه راجع بدري



سامي : ههههه بسم الله علي انا سامي



ام ريان : ساميييييييييييي ؟؟؟!!



شموخ : غريبه صاير رجال بالثوب



سامي بثقه : ايش رايكم ..؟



شموخ : عادي وكاني اشوف ريان الهم



سامي : اقول انتي وجهك ماخذت رايك ..؟



شموخ : لاااا تتمنى اصلا اني اعطيك راي



ام ريان : سام حبيبي كاشخ على وين ..؟



سامي : عندي موعد ..



شموخ بخبث : اكيد من اياهم ..



سامي : بليز انسه مشاكل قلتلك انتي لاتدخلي



ام ريان بعصبيه : انت وبعدين معك متى بتترك سواليفك صر رجال وترك بنات الناس بحالهم مو يعني ساكت لك تاخذ راحتك ..



سامي يناظر السقف وماكان حد يكلمه



ام ريان : والله اذا ماعدلت سلوبك مالي الا ابوك اقوله عن خرابيطك



سامي : بدل ماتهدديني وتصارخي شوفي ولدك ريانوه على مين ملتم وش البلاء اللي وراه ..



شموخ بحماس حق الشماته : وش وراه العله ..



سامي : فاتح شركة جديده وباسمه وحقته وشركه محترمه استيراد وتصدير مادري من وين طاح عليها ..



ام ريان : يعني توظف هناك



سامي : اقولك فاتح يعني حقتتتتتته باسمه ..



شموخ باستغرب : حقته وباسمه من وين له ..؟



سامي : مادري يمكن يتاجر بالمخدرات



ام ريان حطت ايدها على صدرها مفزوعه : مخدرات ..



سامي وشموخ : ههههههه



شموخ : مو غريبه عليه هههه



سامي يناظر الساعه : اخرتوني عن الموعد باااااااي الا بينك خالتك ونجلاء تحت والا طلعوا فوق



شموخ بدون نفس : تحت الله يعينك على الندوه الثقافيه اللي بتمر عليها



سامي : ماعليك انا اصرفها



ام ريان سرحت بو لدها ريان صحيح انه متغير عنده فلوس دايم وسيارات وفكرته ياجرهم مثل سامي علشان الكشخه بس انه يفتح شركه وكبيره من وين له



شموخ بدلع : ساااااام وين الموعد ..؟



سامي : هي انا مو زوجك تدلعي علي .. مالك دخل



شموخ : سام خذني معك



سامي: وين انهبلتي انتي ..؟



شموخ تناظر امها : حرام عليك شوف وش سويت بماما ههههههه



سامي بقوه صرخ : يمممممه



ام ريان : ها وش فيك ..؟ بسم الله ..؟



سامي : ههه امزح معك مو مخدرات مادري في شي ثاني وراه ..



ام ريان عطته نظره : اصلا انا واثقه بريان ..



سامي : ايوه دارين بااااي... شيمو حبيبتي باااي



شموخ : على بالك بتقهرني لو ابغى طلع ...



نزل سامي رايق وحالف ان ولا شي يضايقه اليوم مناهل بتطلع لشقه ..: هلا ريماس كيفك ..؟



ريماس : الحمدلله وانت



سامي : كويس .. باااي



طلع قبل لايسولفون معه اكثر ..



نجلاء : ريماس ماقلتيلي وش صار مع الدكتور هادي عطاك اجازه



ريماس: لا النحيس مارضى بس انا وراه وراه



نجلاء : ايوه لو انك لابسه ضيق وحاطه مكياج كان وقعها مغمض



ريماس : وانتي صادقه ..



نزلت شموخ وجلست معهم من دون ماتسلم او حتى تتكلم ...



ريماس ونجلاء طنشوها وكمل حكيهم ...



شموخ : آآآف ...



نجلاء : مو عاجبك ارجعي غرفتك



ريماس : يهوديه عندك انا ماتسلمي ..



شموخ : ماطيقك اكرهك ليه اجاملك وبليز انتي معها انسوا اني موجوده



نجلاء : انتي مصدقك حالك كثير حنا اللي ميتين فيك ..



شموخ : ااااااااف دكتوره قرويه يازينك وانتي ساكته ...



نجلاء : اقول ريماس تعالي نطلع فوق ونرتاح من وجهها



ريماس : يكون احسن ...



ام ريان ووراها روز بعربة الشاهي والقهوه والحلاء : ويييين طالعين ..؟



شموخ : اتركيهم البعد عنهم راحه اطلعوا اطلعوا فوق وتناقشوا بالحنجره والبنكرياس



ريماس بهدوء:والله ودنا نجلس معك ياختي بس بنروح ندور على كتاب ضايع



ام ريان : اجلسوا بس جلسوا تقهوا معنا ...



ريماس جلست : ان شاء الله



نجلاء جلست معها وهي تحتقر شموخ : علشانك يمه بنجلس ...



دخل ريان وريحة سيجارته سبقته : السلام عليكم ...



اللكل :وعليكم السلام



ريان : اوه رموس عندنا



ريماس : هلا ريان شخبارك



ريان : شوفت عينك



جلس جنب امه :هلا يمه كيفك ..؟



ام ريان : الحمد لله



ريماس : ريان ابوي يسال عليك ..



ريان : يووه جدي لهاللحين عايش هههههه



شموخ بدلع : ههههههههههه



ريماس ناظرت نجلاء مصدومين :لا عايش جدك ...



ام ريان ضربته بخفه على ايده : وجع لاتقول على جدك كذا ..؟



ريان : وش فيكم ماقلت شي وانا صادق جدي قربت تنتهي اقامته بالدنيا ..



شموخ انفجرت بالضحك تقهر ريماس ونجلاء : هههههههههههههه



ريان ناظرها : عجبتك ..؟



شموخ لفت وجهها : لالالااااااا



ريماس مقهوره : الله يحفظه ويخلليه لنا ....



ريان : آمين ..



ام ريان : دامك ياريماس هنا نامي عندنا و احضري الحفله التنكريه بكره ...



ريماس : لا ماستعديت وماجهزت لي ملابس



شموخ : هههههههه مايحتاج ملابسك لوحدها تنكر .... وكانك تمثلي دور شحاذه بفلم ابيض واسود ههههه



ام ريان سكتت تعرف شموخ عنديه وماتقدر تسكتها ....



نجلاء : احترمي خالتي شوي ...



ريماس وصلت حدها من اول مادخلت البيت وهم يهزاءوا فيها : لا خليت السوالف التافهه لك ...



شموخ : الجلسه معكم ماتنطاق

مشت بغرور لبرى البيت لعند الحوش



ريان عيونه تلحقها : وين وين طالعه



شموخ : بقابل يعني وين بتمشى بره شوي بعيد عن هالقرف ..



طلعت بدلع ..



ريماس ونجلاء ناظروا بعض ساكتين لان ام ريان بدت تدعي لشموخ وتقولها تنتبه على نفسها ...



ريان : يمه وين سامي ..؟



ام ريان : مادري عنه طالع لموعد من خرابيطه



ريان : اذا شفتيه قوليله يداوم بالشركه عندي بكره العصر ..



ريماس : صحيح على البركه يقول سلطان انك فاتح شركه جديده



ريان بغرور : ايوه ... الله يبارك فيك ..



نجلاء : شركه جديده من متى ..؟

ام ريان بدون نفس : ايوه اليوم قالي سامي انت من وين لك كل هالفلوس ...



ريان تثاوب : رزق وين غداكم ..؟



ام ريان : هاللحين يصير جاهز وبمشي الموضوع هاللحين بس بالليل نتفاهم ...



ريان : يصير خير ...

سامي : ادخلي حبيبتي ليه خايفه ..؟



مناهل تلتفت : وينها ..؟ وين اختك ..؟



سامي : هاللحين بتوصل خمس دقايق وهي فيه ماعليك منها وقولي لي ايش رايك بالشقه ترى كلها ذوقي



مناهل ترتعش من الخوف: حلوه



سامي بنظرت خبيثه يمثل الزعل : آفا نهولتي بس حلوه ..اذا موعاجبك شي اغيرها – مس ايدها البارده من الخوف - لانها شقتك انتي ياقلبي هذي مملكتك انتي ..



مناهل ابتسمت بحب لريان اللي اخذه عقله وقلبها : لا عاجبتني دامها ذوقك ..



سامي جلسها : ارتاحي حياتي ليه واقفه



مناهل جلست وهي تبلع ريقها :لا مايحتاج اجلس حنا تفقنا خمس دقايق ... وين اختك ؟



سامي : ليه خايفه .. حياتي انتي تخافي مني انا سام حبيبك تخاف منو ماهقيتها والله منك ... انا اللي يشمخك بس اشرحه ..



مناهل ارتحت من كلامه : عارفه والله عارف .. سامي انا مارضيت اقابل اي واحد غيرك وانا واثقه فيك



سامي ابتسم بابتسامه لها الف معنى ومعنى (( ايوه هين )) : اكيد ياحياتي ... عارف .. دقيقه اجيب لك شي تشربيه ..



مناهل هزت راسها وسامي مشى للمطيخ وهو ماسك ضحتكه على الغبيه اللي مبهوره فيه ...



سحب سامي كاسين وصب العصير وطلع من الدرج علبة حبوب ومسك بيده حبه برتغاليه صغيره ماكانت منوم لا ابدا ..كانت نوع ثاني نهايا



رجع لمناهل بسرعه : طولت عليك حبيبتي



مناهل : لا عادي ...



مد لها الكاس : تفضل ياحياتي ..



مناهل ناظرته بشك ...سامي ضحك : هههه مو مصدقه اوكيه ابشر منه وانتي اشربي بعدي عادي ...



مناهل : ايوه ..



شرب سامي ربع العصير ومد ايده ورمى الحبه البرتغاليه بخف ورشاقه ماحست فيها لانها كانت تطالع رقبته تتاكد اذا العصير نزل ببلوعومه او لا ..



مد لها الكاس بابتسامه عريضه : تفضلي ..



مناهل براحه شربت من العصير ومن خوفها كان ريقها ناشف شربت نصه ..



سامي بحنان مسك ايدها : شكلك عطشانه كمليه لا تستحي مني انا مثل زوجك



مناهل ابتسمت ببراءه وكملت شربه وبقت القليل ...



سامي : ماودك اوريك ياقي الشقه ..



مناهل بتردد : ها .. واختك



سامي : ادق عليها من التلفون اللي جوا تعالي ..



قامت معه ومشت وراه وهي جاهله بنيته .. مشت بين الخوف والامان انه معها لكن كل ماتذكرت ان هذا سامي حبيبها اللي طول الشهور اللي فاتت ماطلب يقابلها الا من كم يوم وارتاحت له كثير وزادت عشق له .. وهو وعدها بالزواج واكيد راح يتزوجها ...



سامي وقف عند غرفه فيها سرير اطفال وصيغها طفولي ..: حياتي شرايك هذي بتكون غرفة عيالنا ان شاء الله



مناهل عضت شفايها وتورد خدودها : عيالنا ..؟



سامي : اكيد عيالنا وانا ابغى اسمي احمد على اسم ابوك ياقلبي اللي ينبض انتي ..



مناهل الفرحه ما وساعتها : يحياتي انت ..



سامي باس خدها : والله انتي اللي حياتي – مسك ايدها وسحبها معه ووقف عند الغرفه المنشوده - ها ايش رايك بغرفة النوم هذي راح تكون غرفتنا ان شاء الله ... ايش رايك ياقلبي واغيرها لو تحبي



ناظرت مناهل الغرفه بخجل خقيق وقلب ينبض لسبب سعادتها بالدنيا ... : لا جنان



سامي بعيون عاشقه جد كان لحضتها بحس انه يعشقها يعشق كل شي فيها .. قرب من عندها : انتي الجنان ياحياتي ...



طارت من الفرحه وهي تناظره وطار معها اغلى شي عندها شرفها وعفتها حياتها كلها راحت من اول ماخطت رجلها معه لشقه .. كل شي ضاع تحت مسمى الحب الشيطاني ..

داخل قاعة السيف ...



ندى ووعود جالسين مع امهم بطاوله ...

كانت نظراتهم للموجودين بالنقص والحرمان تمنوا انهم ماجئوا للزواج وكانوا جالسين وكانهم بعزاء مو بزواج .. وعود كانت ماسكه دموعها لتنزل وندى اعصابها شوي تنفجر .. حتى امهم حست انها اكبر غلطه جئت لعندهم ..

جلسوا ساكتين يناظرون الموجودين بعيون النقص وبلذات ان بنات عمهم يمروا من عندهم بفساتينهم الكشخه وبتسريحات شعرهم الخيال ومكياجهم الجذاب ..



بمكان مو بيد مره احلام وبنت خالتها وفاء ..يناظرونهم ...



وفاء: وع عيال عمك هذولاء متى بيتسنعون وش لابسين ..الخلاقين ..



احلام : فشلونا ماني قادره اوريهم صديقاتي



وفاء : معك حق انا كنت اشوف هذي الوعود بس كان لبسها مقبول شوي مو كذا هي واختها



احلام : اكتي وتعالي نمصخرهم شوي هههه



جلسوا وفاء واحلام معهم بعد السلام .. وكان الجو متوتره بينهم



وفاء بابتسامه متعاليه : ها وش رايكم بالزواج ..



وعود وندى سكتوا ماقدروا يجاملونهم لان هذي وفاء تكرهم من قبل ..



ام نواف: مشاء الله يهبل



احلام : اكيد يهبل هذا زواج فاطمه وبعدين ماتوقع انكم حضرتوا مثله من قبل



ندى : لا حضرنا واحلى منه زواجكم عادي مو لهناك ..



وفاء: جد مو لهناك انتي وش عرفك ماتعرفي لمثل هالزوجات انتي بالسطح ويخب عليك ههههه



احلام : هههههه



وعود : السطح جد لو انك عارفه لزوجات كشخه مثل ماتقولي كان سويتوا عرس ولدك يعقوب بمكان عدل مو بالقصر الابيض ... والا لان اهل زوج فاطمه ذوقهم ارقى من ذوقكم بكثير



وفاء واحلام تنرفزوا وماعرفوا شيردوا عليها .. وبعد ثواني ثقيله على الكل ..



وفاء تناظر وعود من فوق لتحت : مو هذا فستانك بملكتك على يعقوب ..



وعود هذا اللي كانت خايقه منه حست باحراج ونربط لسانها : ........



ندى بثقه مصطنعه وهي ودها تبكي : ايوه هو نفسه حتى انا فستاني من ملكة وعود شوفيه تذكرينه



احلام : اكيد وهل يخفى القمر هههههه



وفاء: هههههههههه



وفاء بنفس الابتسامه ..: صح والله دايم تلبسونهم ليه تحبونهم لهالدرجه .. والا ماعندكم غيرهم



ندى ووعود كانها حطت الملح على الجرح حسوا الدنيا ضايقه فيهم وامهم حست فيهم وعورها قلبها عليهم قالت لاحلام بدن نفس : احلام وين امك شدعوه ماجئت سلمة علي ..



احلام ماتغلط على زوجة عمها : ها مادري شكلها مانتبهت



وفاء : ايوه خالتي مشغوله مسكينه فاطمه غاليه على قلبها ..



ام نواف : ايوه الله يوفقها ...



احلام : وعود ندى ليه ساكتين .. تصدقوا كان بودي اعرفكم على صديقات العروس فاطمه ..... بس شكلكم ماستعديتوا كويس ونسيتوا تحطوا ميك اب ههههههههههه



وفاء : هههههههههه



ندى وعود ناظروا بعض وقاحة بنت عمهم زادت ..



وعود بشجاعه ماعرفت من وين جائبتها : لا حبيبتي حنا بسم الله علينا مانحتاج لمكياج كثير مثلكم يغطي عيوبنا حنا جمالنا رباني ...



وفاء تنرفزت لان مع بساطتهم وقلة مكياجهم جمالهم بارز فتحت صحن الفطاير والبيتي فور اللي على الطاوله : كلوا كلوا مو كل يوم يصير عندكم



احلام : ههههههه



ندى وصل عندها الطبلون مليون : ليه حد شتكالك الحال .. والا شايفتنا ماكلين غداك والا عشاءك ...



احلام ببرود : يوووه ندى الله يهداك وش فيك عصبتي وتحسستي وفاء ماتقصد



وفاء : لااااا اقصد شوفي اشكالهم كيف نحاف تقولي ماكلوا من سنين ...



احلام : هههههه شدعوه تبالغين ..



ندى : قبل انم



قاطعتها امها : اقول احلام ليه بنت خالك ماهي حاشمه احد ..



وفاء واحلام سكتوا منحرجين لانهم تقريبا نسوا وجود ام نواف ..



جاءتهم بنت خال احلام الثانيه تكسر السكوت والتوتر اللي بالطاوله : وفوو.. حلوم انتم هنا وانا ادور عليكم ..- ناظرت وعود وندى وامهم بحتقار – جالسين مع هذولاء جد ماعندكم سالفه ربى وسجى وصلوا



ربى وسجى بنات عم وعود وندى هم باعمارهم تقريبا وهذولاء ساكنين بالرياض ومن النادر يجوا لهنا ابوهم حالته المدايه كثر من ممتازه واللكل يحسب لهم مليون حساب لقروشهم ..



احلاااام وقفت بسرعه : احلفي هناااااا وينهم



وفاء وقفت معها وهي تعدل نفسها بالدله الفضيه : شكلي حلو يله نروح لهم ....



تركوهم ومشوا من غير لايناظرونهم او حتى يودعونهم بكلمه ..



ندى تتنهد بضيق وعيونها مغرقه : احس اني مخنوقه ...



وعود حطت ايدها على قلبها واخذت نفس والدنيا ضايقه فيها : حتى انا يمه خلينا نمشي نطلع من هنا ...



ندى تايدها : ايوه يمه ياليتنا ماجينا



ام نواف : ولا انا بعد جائيت ..- وناظرت وعود بحنان – والله يابنيتي تعبتي بحياتك كثير هذا وانا معك عاملوك كذا كيف يوم كنتي معهم لوحدك ...



ندى : وبتتعب اكثر اذا ماشالت يعقوب من بالها ..



وعود تنهدت ورجعت بذاكرتها للحضات الحلوه مع يعقوب والايام الشينه مع اهله هي نست كل هذا تقريبا قبل اليوم لكن بهالحضه هذي وجلستها مع وفاء ذكرتها باشياء نساها اياه الزمن ايام سوداء ببيت عمها ودموع القهر والذل : لا لاتخافي يمه انا نسيته من زمان ..



ندى ابتسمت : وحتى لو مانسيتيه ابذبحك من الضرب لحد ماتنسيه ..



وعود : هههه حبيبتي توني ماعشت شبابي



ام نواف : الله يقطع بليسك يا ندى حتى وحنا متضايقين تتريقين



ندى : وش اسوي بعد اغير جو لاني بنفجر ...



مروا من عندهم سجى وربى من غير لايلتفتوا لهم اصلا



ندى : وع اكرهم



وعود : ماكان ربى نحفانه كثير بعد ملكتها



ندى : حبيبتي انتي ماشفتيها سنه اكيد بتنحف ...وبعدين تخسي توصل لرشاقتي



ندى كانت نحييفه مره وطويله وكانها ولد على جسمها النحيف او بنت ببداية مراهقتها ..



وعود وامهم :ههههههههه ...



وعود : الحمدلله والشكر شوفي بنات عمك كيف مبسوطين فيهم



ندى : مو بس بيت عمي حتى بيت خالتهم الله لايبلانا عند الفلوس يصيروا عبيد ...



ام نواف تنهدت وقالت بقلب صادق : يااااارب وياجعل بهاليوم وهالساعه المباركه انك ترزقنا وتكسر عيونهم يااااري



ندى ووعود بياس وبصوت واطي فاقد الامل: آآآمين ..



وعود وكانها تذكرت شي : يمه انتبهي مو تروحي تاكلي من البوفيه مانبغى منهم شي



ام نواف : اكيد من قالك باكل نفسي عافتهم ..



ندى بخبث قالت بهمس : وعوده تخيلي كبه وورق عنب ولازانيا وبلح لشام وتبوله ..همممم يمم يمم



وعود : ههههههه احلفي عاملتي اغراءت ..- بقهر – مو بس انتي مشتهيتهم حتى انا بموت واكل منهم بس العين بصيره والا يد قصيره ... والله اجوع ولا اكل منهم ..



ندى : يالمهبوله ومين قالك اني باكل ...



ام نواف نزلت دمعه من عيونها بسرعه قياسيه مسحتها : بنات وش رايكم ادق على ابوكم نرجع هاللحين



ندى : تسوين خير



وعود ارتبكت بتخترب خطتها اللي عاملتها مع يعقوب بس تذكرت معاملة اهله وماودها ترجع للعذاب : يله يمه دقي عليه ..

بعد دقايق وقفت ام نواف : يله يابنات ابوكم بره ...



وقفوا معها : واخييييرا



مشوا لعند البوابه وكان اغلب البنات متجمعين عنده ..



وفاء بسرعه تحرك ايدها بتعالي : وين ..؟ وين ..؟



ندى : للمريج يعني وين طالعين ..



احلام باستهزاء : طالعين هاللحين وعشاءكم ماكلتوه



وفاء : ايوه ترى العشاء بوفيه ..



وعود بعصبيه : ياكبرها من فمك بوفيييه وخري بس وخري بنطلع ...



وفاء : ماينفع هنا اطلعوا من البوابه اللي ورى الرجال عند الباب بيدخلون ..



مشت وعود وورائها امها وندى وهم ودهم يضربوا وفاء واحلام ..

مشت ندى وانتبتهت لطاوله فيها دفتر تكتبي فيه اهداءت للعروسه ..سحبته ولفت بعبايتها وهي تبتسم كان كبير بس قدرت تغطيه بعبايتها وابتسمت بنصر ...



مشوا ببمر فيه غرف اللتبديل والاستعداد .. وقفوا باخر الممر ولبسوا عباياتهم



وعود بين اسنانها : والله والله لو مادري مين حب رجلي وقالي احضر زواج لهم والا ازورهم ماني بحاضره



ام نواف : خلاص .. هذا حنا بنطلع ...



يعقوب دخل من الباب متكشخ والابتسامه ماليه وجهه واول ماجائت عيونه بعيون حرمته النوم اختفت ابتسامته ووقف يناظرها : وعود ..



وعود بسرعه تغطت وهي تحس قلبها بيوقف مكانها مكتوب تشوفه تشوفه ..



ندى تغطت معها وخبت الدفتر بسرعه



ام نواف بدون نفس : السلام عليكم ...



يعقوب انتبه لنظراته ولف عليهم بابتسامه متوتره : وعليكم السلام ..هلا هلا خالتي كيفكم ..؟



ام نواف : الحمدلله وانت شخبارك



يعقوب ناظر وعود وتنهد : انا .. عائيش ...- التفت لندى – ندى كيفك ..؟



ندى بدون نفس : كويسه ..



ورجع ناظر وعود وقال ببحه غريبه : وعود كيفك ..



وعود طنشته وطلعت تكابر وتضغط على قلبها ..ندى لحقتها بسرعه



ام نواف : مع السلامه يايعقوب .. وعالبركه ..



يعقوب ناظر وين ماطلعت وعود ((طيب تعال ومد كفك وسـلم .. أخطيت صح أخطيت لكني أغليك

تصدق إني ما عرفت أتكلم .. وان الحكي لو أجمعــه ما يكفيك ))

: الله يبارك فيك خالتي ...



طلعت ام نواف وركبوا السياره واللكل ساكت ..

سامي : لاتخافي ياحياتي بتزوجك انتي زوجتي اصلا ..



مناهل تبكي : سامي انا خايفه ...



سامي : حياتي لاتخافي تعالي معي وان شاء الله بتزوجك تعالي ...



طلعها من الشقه وهو مبتسم ...مشت معه مناهل لان ماعندها خيار غير هذا تمشي معه ..



جلسوا بالسياره ساكتين بس صوت بكي مناهل ..سامي وده يصرخ فيها ويسكتها لكن استحملها لحد ماوصلها بيت صديتها ليلي اللي اخذها منه ..



: نهوله حياتي لاتخافي انتي لي ومراح تكوني لغيري اوعدك ..



مناهل هزت راسها وهي تتمنى يكون صادق صدقته او مره وطلع نذل وضيعها ..:.........



ريان : باي حياتي



نزلت من لسياره تجر رجلها جر ..



سامي رجع لشقه وهو مكيف على الاخير دخل لغرفة النوم وناظر الدولاب وهو يبتسم بخبث طلع من فوقه كاميرا صغيره : ههههههه باي نهوله هههههه



دخل تروش وهو يغني (( وناويلك على نيه بس انت اصبر شويه ))



طلع بعد دش طويل وناظر ساعته : اها الساعه 11 موعد العشاء .. اشوف الحلو وبعدين اطلع للبيت ...



جلس على الكنبه يناظر الشريط مع مناهل ماكن واضح منه الا ظهره اما مناهل فالكاميرا كانت عليها طول الوقت .. سكر الشريط بسرعه وجاءته الحاله مثل كل مره تمدد على الكنب يحس بتشنجات ويحاول يتكلم لكن صوته مايطلع يحرك فمه يصرخ لكن مافي صوت مسك رقبته بيدينه وفتح فمه لاخر حد وصرخ باعلى مايقدر لكن الصوت ماطلع ...

ربى : عادي احس انها عاديه ...



سجى : لاااااا مو عاديه وع لحجيه بالمره



ربى : رياض حبيبي انت اخوي ...ماعليك منها هذي ماتحبها لانها مطلقه بس



رياض : واثقين من اعماركم اني بوافق اتزوجها



ام رياض : وليه ان شاء الله ماتوافق هي بنت عمك وانت اولى فيها من الغريب



رياض : بس انا ماحبها ولا قد فكرت بيوم اني اتزوجها احسها مثل اي وحده بالشارع يمه شيلي وعود مادري سجود هذي من بالك .....



سجى : رياااض وع لو تشوف مكياجها والا ملابسها تفشششششل ...



رياض : سمعتي حتى انها مو من مستوانى ...



ام رياض : بلا مستوى وبلا خرابيط انا البنت حبيتها وكان نفسي اخذها لك قبل لاتاخذ هذا يعقوب وهذا صار لها سنه من تطلقت وبسم الله عليها احلى من قبل ...



رياض : انسسسسسي تعرفي شنهو يعني انسي انا احب كاترين ومراح اتركها وبنت اخو زوجك هذي مابغاها



بو رياض دخل : بنت اخو زوجها هذي تكون بنت عمك وزوجها اللي مو عاجبك يكون ابوك يا استاذ رياض ولا معك كم شهاده انبسطت يعني ...



رياض شاف ابوه انحرج وسكت ..



بو رياض : اسمعي كلمي زوجة حمد بكره واخطبي منها وعود ..وانت بتتزوجها برضاك والا غصب عليك واذا موعاجبك مفتاح السياره وبطايق البنك ومفتاح الاستراحه يكونوا عندي هالحين ..ودبر لك مكان تشتغل فيه سمعت ...



رياض وقف بعصبيه : يعني تبتزني ..عادي ولا يهمني خذ اغراضك وانا اقدر ادبر نفسي وم



قاطعه بو رياض : ولا تنسى مفتاح بيتك الي جالس فيه مع زوجتك كاترين يوصلني هاللحين واذا حاب تجلس فيه تدفع ايجاره مو يكفي متزوج لبنانيه لاعندها اخلاق ولا اصل وقالك حطيتنا بالامر الواقع يله هاللحين تتزوج بنت عمك ...وعود ..



سجى معصبه دخلت غرفتها بالجناح اللي نازليه فيه بشيرتون الدمام ...



ربى ابتسمت وعود من زمان كانت تتمناها تاخذ رياض ويطلق هذي الكاترين ...



رياض انقهر وسكت مايتخيل ان كاترين تقدر تتحمل تعيش بغير المستوى اللي عودها عليه هو يموت بكاترين ..

قال والكلام يطلع منه بالغصب : خلاص يبه اللي تشوفه ...



بو ريان ابتسم براحه : هذا رياض ولدي اللي اعرفه يام رياض مثل ماقلتلك من شوي تخطبي له وعود وياويلك اذا قلتي انه متزوج من هذي الكاترين وانت – اشر على رياض – مابغى احد من عمامك كلهم يعرف عن زواجك من الفاسقه هذي ...



رياض ضغط على اعصابه : ابشر يبه ...



ربى ابتسمت من الفرحه : مبروك رياض صدقني مراح تندم بيوم انك تزوجت وعود



رياض عطاها نظره وده يقتلها فيها ..: عن اذنكم



طلع من الفندق ضايقه فيه الوسيعه من وين طلعت هالوعود هذي بعد .. فتح بوكه وناظرت صورة كاترين الشقراء وعيونها السماويه هذي حياته وقلبه .. لكن هي بالرياض وهو بالدمام ..: والله ولا عشره من وعود ينسوني اياك ياحياتي ...

على طاولة العشاء ...



بو ريان : وين نجلاء وسامي



شموخ : نجلاء مع هواجس وسامي طلع من الغداء ومارجع



ام ريان بكذب : كلمته من شوي وقال بيجي بس تعرف الطريق زحمه



بو ريان : اها زحمه كلوا واذا رجع انا اتفاهم معه



ريان وهو ياكل الربيان طبقه المفضل : يبه كيفك ..؟ وين عنك من زمان ..؟



بو ريان : انت من فتحت شركتك االجديده مابينت ...



ريان : ههههههه ليكون حاسدني مثلهم يبه



شموخ عوجت فمها : على ايش يحسدك ..؟



ريان عطاها نظره (( انتظري علي ))...



بو ريان : لا لاحسد ولاشي بس عنك يقول انك بتخسر بسرعه ..



ريان عارف ان ابوه استاذ جامعه وماله بالتجاره : لا هو غيران لان شركتي تعتبر منافسك ههههه وعمي مايحب احد احسن منه



بو ريان : لا انت بس لاتستحي منه واذا



ريان رمى الشوكه على الارض ومسك قلبه نغزه بقوه : آآه



ام ريان بسرعه : ماما ريان ايش فيك ..



شموخ بقلب ميت ابتسمت على شكله تغيرت ملامح وجهه لضيق ..



ريان ماقدر يستحمل النغزات وطاح على ركبته بالارض ... طاح بطواه وثقله على ركبته بالارض ..



ام ريان وبو ريان خافوا ووقفوا عنده : ريــــــــــــــــــــــــــــان



س : ايش صار لريان ..؟



س: وهل بتوافق وعود على رياض وتنسى يعقوب ..؟ ومن هذا رياض وش قصته ...؟



س : ايش مصير مناهل مع سامي ..؟



س: مشعل ونجلاء وهواجس هل في شي جديد بيغيرهم ..؟



Hhazem غير متواجد حالياً  
قديم 07-09-2010, 04:01 PM   #15 (permalink)
مراقب سابق !
 
الصورة الرمزية Samurai
 




 
Samurai على طريق التميز

افتراضي


برنس يا حازم استمر



التوقيع

Samurai غير متواجد حالياً  
قديم 07-09-2010, 11:21 PM   #16 (permalink)
عضو شرف !!
 
الصورة الرمزية Hhazem
 




 
Hhazem على طريق التميز
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى Hhazem

افتراضي


شكرا يا محمد انك بتابع مواضيعى



Hhazem غير متواجد حالياً  
قديم 07-10-2010, 11:34 PM   #17 (permalink)
عضو شرف !!
 
الصورة الرمزية Hhazem
 




 
Hhazem على طريق التميز
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى Hhazem

افتراضي




الفصل الخامس









ام ريان مسكت ايده : ربان وش فبك ..؟



ريان بصعوبه قدر يتكلم : س.... ا......مي .....



بو ريان اخذ كاس مويه من الطاوله وقربها لريان : خذ اشرب ..



شموخ جالسه تاكل ولا كان ريان بيموت قدامها تكرهه .... هي عارفه شعوره هاللحين ...... فاهمه كيف التوم يحس باخوه وكانه هو .. مجربه هذا الاحساس كويس ...

رفعت كاس العصير وهي تبتسم وتشوف ريان يحاول بهدي من نغزات قلبه (( اشرب خذ ياريان من الكاس اللي شربتني اياااه والله ماسامحك ويارب يموت سامي علشان تجرب كيف تنزع روحك مع موته ))



ام ريان بكت وهي تشوف ريان ..

مايجيه كذا الا اذا سامي فيه شي ...



بو ريان بعصبيه : ليه تبكين اسكتي ...



ساعد ريان يجلس على الكرسي مره ثانيه بعد ماهدى شوي ..



بو ريان : ها ريان هاللحين احسن



ام ريان بدموعها : حبيبي ريان بسم الله عليك وش فيك وش تحس فيه



ريان غمض عيونه واستحمل نغزات قلبه علشان امه وابوه وشوي شوي راحت النغزات هنا خاف جد خاف ان سامي فيه شي .. فتح عيونه وطاحت عيونه عليها شموخ ناظرته بشماته وكانت على شفايفها اكبر ابتسامة استهزاء .... عيونها كانت مبسوطه وفيها الضحكه... لف وجهه عنها : لاتخافي يمه مافيني الا الخير بس شكل سامي الخايس تضايق شوي ولعوزني معاه هههههههه



بو ريان عارف ان ريان يكذب علشان امه : سمعتي مافيه شي ...



ام ريان هزت راسها وهي تبكي :لالااااااااااا .... والله مارتاح الا اذا شفت سامي وواقف قدامي



ريان : ليه كل هالمشوار انا قدامك ناظريني



ام ريان : انت الثاني مو وقتك ..



بو ريان دخل لغرفته : انا بنام مابغى ازعاج ...

دخل وسكر الباب ...





ام ريان جلست بمكانها : يالله ابوكم هذا مايحس ..



ريان طلع جواله من جيبه : وهذا انا بدق عليه قدام تطمنين ..



ام ريان على اعصابها : تسوي خير .....



ريان دق على سامي علشان يتطمن هو مو امه .. حط على السبيكر ينتظر الرد ...



شموخ بنفس الابتسامه : يمكن الجوال مو معه او تاركه بمكان



ريان ناظرها وعارف ان اللي صار ارضى غرورها : يازينك وانتي س



قاطعه صوت سامي االمبحوح بعد الحاله اللي صارت له : هلا ريان



ام ريان بسرعه سحبت التلفون : ماما سامي فيك شي صاير معك شي



سامي حط ايده على رقبته وتذكر الالم اللي كان بيطلع روحه من دقايق : لا يمه مافيني شي ..ليه تسالين ..؟ انتم فيكم شي ..؟



ام ريان : لا بس ريان تعب شوي وخفت يكون صار لك شي



سامي : قصدك جهاز الانذار حقي ههههه.. لا تخافي مافيني شي



ام ريان ابتسمت : الحمدلله ....



ريان سحب منها الجوال وحطه على العادي : هلا سامي ..



سامي بتعب : هلا ريان



ريان بصوت واطي علشان ماتسمعه امه : فيك شي



سامي : لاااا مافيني شي ..



ريان : اوكيه مع السلامه





سكرت ريان مع انه متاكد ان سامي صار له شي بس علاقتهم ماتسمح انه يساله اكثر ...



دخلت ام ريان غرفتها بعد ماتطمنت شافت بو ريان ماسك جواله ويدق ....



ام ريان : من تكلم ..؟



بو ريان مارد عليها وضل ينتظر لحد ماسمع صوت سامي ..



سامي مستغرب : السلام عليكم يبه



بو ريان تطمن من صوته يعني مافيه شي : انت وينك هاللحين ها ..؟



سامي : انا...انا با....مع ربعي ..



بو ريان : مع وجهك مانت عارف ان العشاء مع اهلك اهم من ربعك



سامي بهدوء : ان شاء الله بكره اوعدك اكون على العشاء



بو ريان : غصب عنك ..



سكر بوجهه السماعه



ام ريان : .................(( سكتت ضعيفه شخصيتها عند زوجها كان ودها تصرخ عليه بدل مايتطمن على ولده يصارخ عليه ))



بو ريان : وش فيك تناريني كذا ...- تمدد وغط نفسه – كل يتطمن على عياله بطريقته ...



&





شموخ تكمل اكلها وهي توزع ابتسامات وبعد ثواني : هههههههههههههههه



التفت لها ريان مستغرب لهذي الدرجه مبسوطه في شي بداخله تحرك وهو يناظر بحر عيونها الرماديه لكن قال بعصبيه : مبسوطه اكييييد جاءتك على طبق من فضه جاهزه تشمتي



شموخ حطت الشوكه بروقان ومسحت فمها بالمنديل وناظرته بغرور : لا ابشرك مانبسطت كثير لان سامي ماصار له شي ...



ريان عصب من جده : فيك ولا في سامي ..



شموخ حطت رجل على رجل واسترخت بدلع : جالسه على قلبك ..



ريان ببرود : حياك الله القلب اوسع لك من العين ..اذا ماحطيتك بقلبي وين احطك ....



شموخ وقفت : وفر كلامك لخوايتك ولاتنسى انت جالس مع اختك ...



ريان وقف بسرعه وصار قبالها شموخ استغربت من حركته : خييير ..



ريان بين اسنانه : مره ثانيه اذا شفتي حد قدامك بيموت لاتضحكي زين ...



شموخ : ابعد بس ابعد فكرت غندك سالفه ....



ريان : شموخ انا ساكت لك علشان امي وابوي بس والله لو ماني واعدهم كان لحقتك بمروج



شموخ بانفعال : تخسي الا انت تلحقني بمروج .. والله ياريان والله لو اخر ساعه اعيشها لاسجنك ..........



ريان اشر لها : تفضلي روحي لغرفتك و عيشي مع حقدك على الناس ..هههههههه



تركها ومشى ناظرته مقهوره وهو يروح جلست على الطوله من دقايق كانت شمتانه فيه وتضحك عليه وهو معصب و هاللحين يضحك عليها وهي المعصبه ..



وهي تحاول تنسى شكل ريان وصوته رجعت ذاكرتها لخمس سنوات ورى ..



(( كانت شموخ واقفه عند باب الغرفه على اعصابها وطول الوقت تحس ان قلبها ناغزها وهي عارفه ان هذا لان مروج تتعذب داخل وفجاءه وقفت النغزات : ياربي لا ياارب مايصير بمروج شي يارب .. يارب





طلع الدكتور بعد مانزل الغطاء اللي على فمه يتنفس ..



شموح ركضت له : ها دكتور طمنا



الدكتور هز راسه باسف : اسف ماقدرت اسوي شي تطلبك الحل



شموخ صرخت صرخه ملت المستشفى : لا مروووووووج لا - بكت ومسكت الدكتور من ياقته- كذااااب انت تكذب مروج ماماتت مروج عايشه



الدكتور هز راسه بياس



شموخ نزلت دموعها اكثر : انت كذاب تكفى قول انك تمزح وتكذب علي مروج ماماتت صح ..



الدكتور بعدها عنه وهي منهاره / ادعي لها بالرحمه ..



ركضت لغرفه العمليات اللي طلع منها الدكتور : مرووووجه مرروج



وقفت عند سرير مغطى بشرشف ابيض فتحته بسرعه وبهستيريه .. شافت وجه توامها وروحها الثانيه ابييييييض وخالي من الحياه والدم ...

حست انها تشوف شكلها وهي ميته ... هزت مروج بقوه تحرك معها السرير : ميجاوا .. مروجه .. ريييد .. حياتي مروج تكفين ردي علي ..مروج لاتصير سخيفه حاكيني



سكتت تنتظر رد ماسمعت

هزتها اكثر وبهستيريه : ردي علي تكفينن حاكيني ...



حطت ايدها المرتجفه بجيبها وطلعت ساعه ضعيفه : مروج هذي ساعتك خذيها خلاص كنت امزح معك مراح البسها انتي بتلبسيها قبل ..ماعاد ابيها خذيها



حطت الساعه قدام عينها المغمضه : شوفي شوفيها والله مابغاها افتحي عيونك هي نفسها .. تكفين افتحيها وناظري بالساعه ..لاتناظريني انا ناظري بساعتك ..



مسكت الساعه بايدها اليساار وحاولت تفتح عيون تومها بايدها اليمين تحاوول تفتحهم وتحط الساعه قدام عيونها وهي تبكي وتصرخ : شوفي ساعتك ماعاد ابغاها ... تكفين قومي البسيها قبلي



دخلوا ممرضتين يسحبونها / اتركوني قربت تقوم .. فتحت عيونها ناظرتني ... شفتها بعيوني تبتسم لي ...



الممرضه : لاحول ولاقوة الا بالله



طلعوها من الغرفه وهي تصرخ وتضرب الارض يهسترياء : لاااااااااا مروج بعدها عايشه مروج ماماتت ...



طاحت على الارض بعجز وبيدها الساعه ضاعطه عليها / والله ماماتت هي وعدتني نموت سوا هي حلفت لي مانفترق ابد ...



امها جاءت ورفعتها وهي منهاره : خلاص حبيبتي قومي لاتعملي بنفسك كذا



شموخ صرخت وهي تضرب خدها وجهها : مررررروج مروج ماتت مروج راحت ... ريان قتلها قتل مروج ..- بعدت امها عنها ومشت بممرات المستشفى بجنون - رياااااااااان ريان قتلها ريان السبب ... والله لاقتله



امها كانت تلحقها ومسكتها : تعالي حبيبتي تعالي معي نرجع للبيت .. تعالي



شموخ ركضت بهستريه : رياااان قتلها قتل مروج .. والله لاقتله ...



طاحت على الارض



امها ركضت لعندها : شموخ



...................



فتحت عيونها وهي ماتدري كم مر من الوقت وهي مغمضتها صرخت / مرررررروج مروج



امها عند راسها ابتسمت : الحمدلله على السلامه – بكت وكانها كانت ماسكه دموعها - خوفتينا عليك مايكفي مروج راحت انتي بعد



ابوريان مسكها : الله يهداك هي ناقصه



شموخ ناظرت ابوها : بابا بابا وين مروج بابا ماماتت صح مروج عايشه



ابو ريان ناظرها والدمعه بعيونه ماسكها : البقى براسك يابنتي ..



شموخ رجعت لها هستريتها وضربت خدودها وشدت شعرها وهي ناسيه نهي الرسول صلى الله عليه وسلم عن لطم الخدود ..

: ريان رياااااان قتلها انا شفته ريان .. والله لاقتله والله لاقتله

قامت من سريرها وسحبت انبوب المغذي بقوه وماهتمت للالم اللي طلع منه ..



ابو ريان رجعها وهيي تصرخ وتبعده : اتركني اتركني ابروح له الحقير .. اخذ مروج مني



امها ماستحملت اكثر وطلعت من الغرفه ... شهرين ماتحس باحد بغيبوبه ولما صحت بهالحاله ...



ابو ريان : خلاص يابنتي لاتعملي بنفسك كذا مروج ماتت ودفناها خلاص صراخك مايرجعها



شموخ بجزع : دفنتوها ليه ليه تدفنوها ريان قتلها وانتم دفنتوها ...



دخلوا الممرضات وكان ريان ببرود يمشي معهم ... وقف عند الباب يناظرها ..



اول ماشافته شموخ ابعدت ابوها بكل قوتها وركضت لريان وضربته بقوه على صدره وجهه كانت تضربه بقسوه وحقد : انت اللي قتلتها انت يا حقير واكيد دفنتها



ريان دخل يدينه بجيب بنطلونه وهو يناظرها ببرود وبدون اي تعابير على وجهه ..وكان هذا الوقت صغير وبعمر المراهقه



زادت عليه ضرب لحد ماعورته ...ابعدها بقسوه عنه



سحبوها الممرضات لسرير وهي تصرخ بجنون عطوها الابره ... وهي تصرخ تبغى اختها تبغى توامها مروح ياما لعبوا مع بعض وياما ستهبلوا على السايق وياما وياما وبالاخير يقتلها الاناني هذا : والله لاقتلك والله لاقتلك وال



سكتت لان الابره المهداءه ثقلت لسانها واسترخى جسمها معها ...



قطع افكارها ريان اللي رجع يقولها شي بس لما نادها وماردت شاف سرحانها وقف يناظرها وهو متاكد وعارف وش تفكر فيه اكيد مروج ... : شموووووخ شموخ ..



ناظرته شموخ بنظرات كره واشمئزاز من زمان ماشافهم بعيونها

مشت بعصبيه لباب غرفتها وصوت صراخها بهذاك اليوم بيفجر اذنها

جلست على سريرها تناظر الجدار تناظر وماتدري وش تناظر كان بالها وتفكيرها مو معها مع مروج وضحكاتها العاليه بباص المدرسه وصوت صرخاتها وهي تركض قدامها بالحديقه : بييييييييينك اتحداك تسبقيني ...هههه



شموخ مسكت قلبها : لاااا خلاص ماقدر انتي سريعه ..



رجعت مروج لورى بسرعه : شيمو حبيبتي فيك شي قلبك....



شموخ بابتسامه حنون من نظرات حبيبتها وتومها الثاني : لا هههه لاتخافي



مروج : ياخايسه خوفتيني عليك





ضغطت على راسها تبعد هالذكريات اللي انفجرت مره وحده : خلااااص راسي يالمني خلاص .... خلااااااااااااص



نامت بملابسها ...وماحست بشي ...







اليوم الثاني ..



بالمستشفى ...



مشعل : اسف انت معك تشنجات وتضخم بالقلب ..



المريض جلس على الكرسي من الصدمه : لا لاحول ولاقوة الا بالله ..



مشعل بتاثر : الله معاك ويصبرك ...



المريض بعجز وعيون مدمعه : انت متاكد يادكتور ..



مشعل هز راسه : ايووه ...



المريض شهق بالبكي : يااارب يااارب رحمتك ..؟



مشعل وقف لعند المريض وحط ايده على كتفه : الحياه رايحه وهذا اختبار لك ..



المريض طلع من الغرفه وعلى وجهه هموم الارض ..



مشعل رجع لمكتبه وهو ساكت ...والتفكير شاغل باله رفع الاوراق اللي قدامه المريض سليم وقلبه مافيه شي بس ارتخاء بصمام القلب مشكله بسيطه (( لو كل واحد بنمشيه كذا وقف شغلنا وما ربحنا شي وصفينا على الحديده ))



رفع تلفون المستشفى دق على رقم وبعد ثواني طلع صوت : مرحبا مستشفى ال.......



مشعل : مرحبا عفاف ..ابوي عنك



عفاف : ايوه لحضه دكتور مشعل ...



بو مشعل : هلا بالسبع هلا ..



مشعل ابتسم بفخر : هلا يبه شخبارك



بو مشعل : الحمدلله كويس لاتقول داق علي تسال عني مراح اصدقك هههههههه



مشعل : حرام يبه انت ظالمني دايم ...



بو مشعل : ها اخلص وش تبي



مشعل : سلامة راسك بس كيف الحاله الماديه هذي الايام ..؟



بو مشعل : تسلم عليك ولو ان شغلنا مو مثل قبل وبالذات بعد ماجاء هالالماني ومسك قسم العظام



مشعل : وش لك فيه قلعه ..



بو مشعل : لااااااا دكتور رافع المستشفى وبلاوينا كلها عنده ...



مشعل : طيب يالغالي انا بهالشهر هذا بس دخلت 4 حالات من اللي يحبهم قلبك وابغى الحلاوه



بو مشعل : ابشر يالسبع آمر تدلل...



مشعل : مايامر هليك ظالم يا تاج راسي بس في دكتوره هنا بالممستشفى اسمها نجلاء الخيال هي تخصص اطفال لكن الظاهر عندها مشاكل وماقدرت تشتغل بالقلب وياليت اياديك البيضاء تساعدها وتنقلها عندي تحت سلطتي ...



بو مشعل : وش لك فيها ومهتم تنقلها ..؟



مشعل : لا يروح بالك بعيد بس مغروره ومصدقه نفسها ابكسر خشمها شوي ..



بو مشعل : خلاص بدرس الموضوع وبرد عليك



مشعل : بو مشعل مو علي هالسوالف خلصها باقرب وقت ...



بو مشعل : ههههه ابشر يله هاللحين عندي اجتماع مع السلامه



مشعل : انتر خمس دقايق يبه والاوراق تكون عندي



بو مشعل : اوكيه وانا اقدر عليك هههههههه

مشعل ابتسم : اوكيه ....مع السلامه ...



.............................



بمكان ثاني بالمستشفى ...



نجلاء : لا اليوم ماعندي زحمه كثير علشان كذا قلت اجيلك ...



ريماس : تصدقين نجوله مادري كيف مستحمله اهلك بالبيت ...



نجلاء : اسكتي واليوم بعد بيطلعوا للحفله التنكريه وانا ماني طايقه نفسي ...



ريماس : تعالي تغدي عندنا ولا ترجعي للبيت ...



نجلاء : اوكيه ... الا وش اخبار حبيب القلب ...



ريماس تتنهد : آه يجنن بس مانملاء العين ...



نجلاء: ماعندك سالفه على ايش عاجبك



ريماس : خفيف دم وحبوب وابتسامته تهبل ..



نجلاء: والله جد انك مراهقه مو دكتوره



ريماس : انا حرام عليك يعني حرام احب والا انتي بعد بتقولي مثل شموخ عانس ...



نجلاء: ههههه اذا انتي عانس انا وش اصير ...؟



ريماس : هههههه تعالي نطب على مروه ونطفشها حياتها



نجلاء: لا انتبهي متهاوشه مع زوجها وطفرانه حياتها من شوي مريت لعندها لعنت خيري وطردتني ...



ريماس : ماعليك انا اروقها انتي تعالي بس



مشوا بممرات المستشفى وهم ناوين على مروه كانوا لابسين ثنتينهم بنطلون اسود واسع وقماشه ناعم مثل بافلام عام الف واربع مئه وخشبه ... او يمكن قبل الميلاد ووجيههم تنطق بالجديه ...



مشعل شاف نجلاء ابتسم : هاااي بنات ...



ريماس : هلا والله



نجلاء بدون نفس : هاي



مشعل : كيفكم اليوم



ريماس : كويسين انت كيفك



مشعل (( وانتي وش دخلك تردين )) : انا تممممممام الا وين تاركين مرضاكم ورايحين ..؟



نجلاء ماتطيقه تناظر بالوحات الارشاديه المثبته بالمستشفى ولا كانه موجود ..



ريماس بسرعه ترد على اسالته وهو يناظر نجلاء : لا بس كنا بنمر مروه شوي



مشعل : ايوه يعني فاضيه يادكتوره نجلاء



نجلاء لفت عليه (( شيبغى هذا )) : ليه ممنوع اكوون فاضيه



مشعل بسرعه : لااااا ممكن دقايق من وقتك ...



نجلاء التفت لريماس مستغربه : تفضل



مشعل : لا على انفراد ..



ريماس : اوكيه اتركم براحتكم



مشت قبل لاتعارضها نجلاء ...



نجلاء : نعم...؟



مشعل : بنحكي هنا تعالي معي لمكتبي ...



نجلاء : ليه ماينقال هنا



مشعل : لا بالعكس عادي بس بالمكتب احسن



نجلاء : اوكيه



مشت وراه نجلاء وهي تفكر وش يبغى هذا فيها جد لزقه من شهر وهو كل يوم ناط عندهم ..



جلست على الكرسي اللي قبال مكتبه وحركت نظارتها وقالت برسميه ..: نعم



مشعل رفع اوراق قدامه : الله ينعم عليك ..- ابتسم – تفضلي هذي اوراق نقلك لقسم القلب عندنا حرم انتي انظلمتي كثير



نجلاء ماصدقت اذانها هي بتشتغل بنفس تخصصها ابتسمت بعفويه وقالت بحماس : جد ....؟؟



مشعل حط الاوراق قبالها وهي مبتسم لبتسامتها : ايوه جد وبكره تكون الاجراءت كامله



نجلاء : هههههه ماني مصدقه بشتغل بتخصصي



مشعل : وبالراتب اللي يعجبك و كل شي مكتوب بالاوراق واللي مو عاجبك نغيره



نجلاء بسرعه : لا اكيد كل شي عاجبني – ناظرته بامتنان – والله ماني عارفه وش اقولك دكتور مشعل انا ... انت ... جد مشكور و هذا مراح انساه لك ..



مشعل تسند على الكرسي : لا شدعوه انتي هنا مكانك الحقيقي



نجلاء والابتسامه زادت على وجهها وعطتها طفوله وبراءه لانها كانت صادقه وعفويه : مشكووور مشكور ...



مشعل : العفو .. كم دكتوره نجلاء عندنا ..



نجلاء حست انها كانت غلطانه بحكمها على مشعل وانه حبوب ومايستاهل ..: بس تستاهل الحلاوه اطلب اي شي وانا بالخدمه ..



مشعل : هههههه لا مايستاهل ماعملت شي



نجلاء : لا ضروري غداك علي اليوم ...



مشعل : هههههه متاكده



نجلاء : ايوه اكيد ..- رفعت جوالها تدور ارقام – امم فيه هارديز وماكدونلز وووو كنتاكي وو كودو وهذا كودو ماحبه ..



مشعل كان يناظرها مبتسم اخيرا حست وعطته وجه لو هو داري من زمان نقلها لقسم القلب ماتوقع انه كان حلم حياتها وابسطها كذا



نجلاء حاولت تكفر عن نظرتها الشينه له : هممم دكتور مشعل وش تختار



مشعل ابتسم : كان بودي من المطعم الايطالي او الصيني بس بما ان بخيله خلينا على هارديز احسن



نجلاء توردت خدودها وقالت بحده : من قالك اني بخيله اطلب من المطعم التايلندي اذا حاب



مشعل : ههههههه امزح معك وش فيك ...؟



نجلاء : انا ماحب هذا النوع من المزح



مشعل (( شكلي بتعب معك كثير يانجلاء بس لجل نظره من عيونك انا حاظر )) : اوكيه من هارديز كوردون بلو ..



نجلاء رفعت جوالها من جديد : اوكيه ..



طلبت اللي تبغاه لثلاث اشخاص ..

بعد ماسكرت



مشعل : من الثالث



نجلاء : ريماس ..



مشعل بخيبة امل : آآآها



نجلاء دقت على ريماس بس محد رد عليها تذكرت انها حطت جوالها بمكتبها ...



مشعل حب يشاركها تفكيرها علشان يشدها له : وش تطلعاتك للوظيفه الجديده



نجلاء : مافي شي محدد بحاول اكون اكثر دقه وحماس علشان اسى الكسل بعد الشغل مع الاطفال .. وقبل كل هذا اقوي قلبي لاني اكيد بواجه حالات حرجه ...



مشعل : انا قريت بكتاب ان بعض دكاترة الاطفال يكونوا حساسين ورقيقين بالتعامل كيف بتقدري تقولي لناس بوجههم عن طبيعة حالتهم الصعبه مثلا ...



نجلاء : لا ماني بخايقه من شي لاني بقدر اتالم مع الجو بعد التعب والدراسه اللي درستها



مشعل : انتي وين درستي ..؟



نجلاء: بدبي .. كانت بعثه من الحكومه لاني كنت الاولى على الشرقيه بعلمي ...



مشعل ابتسم : لا مشاء الله عندنا متفوقين هنا



نجلاء ضحكت بحياء ماقد كان التفوق يسبب لها حياء بس اسلوب مشعل وهو يكلمها كانها طالبه ثانوي خلاها تستحي : ههههههه



مشعل : يوووه رجعت خدودك حمراء



نجلاء حاولت تكون جديه : نعم ...؟



مشعل : اقول خدودك رجعت تصير حمراء .. ليه تستحي من المدح



نجلاء : لا عادي متعوده

قالت كذا علشان تغطي على جراءت مشعل اللي حسستها انها حلوه وبنوته وفي امل احد يلاح انفعالات وجهها ...



مشعل : ياواثقه ههههه ...



نجلاء : لا من جد من صغري وانا اسمع كلامات المدح من اللكل على تفوقي تعودت ...



مشعل حس ان ماعندها فرصه تتكلم عن نفسها كثير وماصدقت جلست معه وتكلمت بحريه : يعني كنتي دايم من الاوائل والا متفوقه كذا



نجلاء بسرعه : لا من الاوائل اكيد وبكل حفل اتكرم ..



مشعل : اتوقع السبب ان ابوك دكتور بالجامعه علشان كذا



نجلاء ابتسمت مستغربه وهي تبتسم : كيف عرفت ان ابوي دكتور بالجامعه ...؟



مشعل ابتسم بثقه وقال بجديه : نجلاء انا اعرف عنك اشياء كثير وماتتصوري اني اعرفها



نجلاء ارتبكت من طريقة كلامه بس مابينت وقالت باستهزاء : وكل دكتوره تعرف عنها كل شي



مشعل : تقدري تقولي كذا ..



سكتوا شوي ..وكل واحد له تفكيره



مشعل يفكر بالبنوته اللي قدامه وجهها بدون مكياج وفيه سحر ويجذب مع انها محجبه وبدون ماتبين شعره وحده منها ....وجسمها من دون اي كشخه او اناقه لكن له ميلانه الخاص .. هو متاكد ان ورى هالنظارات عيون تسحر ..



نجلاء تفكر من متى هي تعطي رجال وجه مثل كذا وتضحك معهم (( بس اسلوب مشعل يشد ويجبرك تتكلمين ..وبعدين كلها ربع ساعه اتغدى معه واشكره مره ثانيه ولا كان شي صار ))



مشعل : مطمعك شكله طول



نجلاء وقفت : ان استاذن واذا وصل ب



قاطعها مشعل : لااااا ماقصد كذا استريحي بس شفتك تناري ساعتك خفت اني عطلتك عن صديقاتك ..



نجلاء جلست : لا كنت اناظرها كذا ماحب اضيع وقتي وانا فاضيه ..



مشعل ابتسم : شكلك جديه كثير بحياتك



نجلاء : تقدر تقول كذا



اندق الباب وكانت سستر مشعل تدخل اكياس المطعم وريحة الاكل وصلت معها : وصل هذا انت دكتور ..



مشعل : ايوه اتركيه هنا



نجلاء طلعت من جيب بالطوها بوكها ومنه الحساب : خذي ...



طلعت السستر وجلسوا على كنبات جلديه موجوده على الجنب ..



طاع مشعل الوجبات



نجلاء ماهي عارفه تاكل وهو بجنبها وحاسه بنظراته .. اكلت لقمات بسيطه



مشعل ضل يناظرها وينار حركاتها مدوخ دكتورات المستشفى مدوخته ابسطهم

مشعل فتح سندويشته بعفويه ووطلع منها الطماط



نارته نجلاء مستغربه وش يسوي مفروض تقرف بس ابتسمت عليه وكانه طفل يفتح بسندويشته قبل لاياكلها ...



مشعل انتبه انها تناطره : ههههههه سوري اقرفتك بس والله ماطيقها مع الطماط



نجلاء : لا خذ راحتك



انتهى مشعل من عمليته وبداء ياكل بهدوء واسترخاء



بعد دقايق

نجلاء تركت الاكل : الحمدلله



مشعل : ماكلتي شي



نجلاء : شبعت ..؟



مشعل نار سندويشتها ماكول ربعها : ههههههه هذا اكل طيور كلي كويس لاتستحي



نجلاء ابتسمت : لا جد شبعت



مشعل : افا بس على العموم صار بيننا عيش وملح مثل مايقولوا مشكوره على الغداء



نجلاء : العفو .... –وقفت بتطلع -



مشعل وقف معها وترك اكله : لاتنسي وجبة ريماس



نجلاء تذكرت ريماس بتذبحها اذا عرفت انها اكلت مع مشعل ولوحدهم : لا مايحتاج اكيد تغدت



مشعل مد لها الكيس : وش مايحتاج من بياكلها ...؟



نجلاء اخذتها : اوكيه باي ومشكور مره ثانيه



مشعل : العفو .. ولا تنسي بكره تداومي هنا ...



نجلاء : اوكيه



طلعت وطيرت قلب مشعل بجلستها معه طلعت عفويه واحن من الجديه اللي كانت فيها قلبه ماكذب يوم اختارها من قبل شهر ...







ريان : واخيرا فكرت تداوم ياستاذ سامي



سامي بابتسامته المعتاده : والله شركة اخوي وكيفي



ريان : اقول سام عن الخرابيط الزايده ورح لسكرتير يوريك مكتبك وطبيغة الشغل فيه ...



سامي : لا مشكور اليوم اللي بعده اليوم عندي جوله ميدانيه بالشركه ...



ريان : نعم جوله ميدانيه من المدير هنا



سامي: انا انت وانت انا محد بيفرق هههههه



ريان بجديه : سام اترك حركات الثانوي والهبال وتسنع ابغى هذي الشركه تحطم عمك تطيحه من السوق ابغى كل كبارية السوق بجيبي وابغاه يجي لعندي يترجاني اتوسط له فهمت



سامي: لا حرررام مايستاهل عمك بنته راويه حلوه



ريان : سام انا اكلمك بجد يله رح لمكتبك وخلصني وراي شغل ..



سامي : اعصابك يابو الشباب مو موسستك تذلنا ...



طلع وهو يطلع كان المحامي معتز داخل وخاف من اشكالهم المتشابهه



ريان بطفش: تعال ادخل هذا اخوي بسرعه خلصنا وش عندك



معتز متلخبط : دا شبهك اوي...



ريان : وبعدييييين ..؟



معتز بسرعه : دي الاورا محتاقه تتوقيعك اورا التنازل من الست منى



ريان ابتسم : ايووووه قلتلي هاتها



بعد ماوقع الاوراق سمع صرخ ودخل شايب عند الباب وهو يلهث ...: داخلتن على الله ثمن عليك ...



ريان مارفع راسه من الاوراق وضل يوقعهم



الشايب مشى لداخل اللغرفه والسكرتير يلحقه :تعال انت وين داخل يا بو مشاري تعال



بو مشاري وقف عند مكتب ريان وبعيونه القهر : يا ولدي ريان داخلن على الله ثمن عليك ...



معتز : في ايه



ريان خلص من التوقيع وضل يقراء الاوراق ولا كان حد معه بالمكتب : خلاص ياطلال اطلع انت ومعتز ...



السكرتير طلال ترك ايد بو مشاري وطلع وطلع معه معتز ...



ريان رفع راسه يناظر الشايب بوجهه السمح : خيييير ..؟



بو مشاري : يا وليدي انا م



ريان قاطعه وهو يسحب السيجاره : تهباء تكون ابوي ... ماني بولد



بو مشاري بلع ريقه وماستبشر خير من كلامه : يا ستاذ ريان ..انا



ريان ابتسم ابتسامه بسيطه وهو يسحب السيجاره : ياعم ريان ...



بو مشاري بين اسنانه : عم ريان



ريان بتلذذ : قل عمي ريان وتاج راسي



بو مشاري ناظره بحقد : عمي ريان وتاجراسي داخلن على الله ثمن عليك انا بناتي مالهم الا الله ثم انا ... والله حنا على معاشي وعندي بنت معاقه وتحتاج علاج ..



ريان تثاوب : الزبده ..



بو مشاري : رجعني لشغل رجعني حتى لو مسؤل الارشيف ...



ريان : لا متافئل مره مسؤل الارشيف مره وحده .. اقول بو مشاري ضف وجهك وارجع لبناتك احسن لك .....



بو مشاري : بس يا طويل العمر محد بيوظفني بعد هالعمر وحتى لو توضفت مايسد الاجار ولا يجيب اكل لب



ريان نفث دخان السيجاره : انت قلتها بعد هالعمر ماتنفع تشتغل عندي انا مو مستعد املي هالشركه واقلبها دار عجزه ... يلله انقلع بره ولا عاد اشوف وجهك ...



بو مشاري انجرح بكرامته ولحفظ ماء وجهه طلع .. ولما وصل عند الباب



ريان : بو زفت لحضه ...



لف عليه بو مشاري وعنده امل انه غير رايه ...



ريان طفى السيجاره وهو ياشر لبو مشاري : تعاااال هنا ...؟



بو مشاري مشى لعنده وهو مبتسم : نعم طال عمرك ...



ريان طلع من الدرج عشره ريال وحطهم على الطاوله : خذ يمكن يفيدونك ...



بو مشاري سكت يناظر مقهور : ايش هذا ..؟



ريان : اها فهمت ..طلع عشره ثانيه : خذ هذولاء يكفون هههههه



بو مشاري احتقره وطلع بدون اي كلمه زياده (( والله وجاء الزمن اللي يذلك واحد مثل ريان بزر وماعنده سالفه حسبي الله عليك حسبي الله عليك ))



ريان ابتسم لنظرات بو مشاري له : هههههه ليه عصب هههههه والله هذولاء الشياب مصخره ههههههه ..



هذا نقطه من بحر بمعاملت ريان للي يشتغلوا عنده



سامي بعد ماطلع من عند اخوه نفخ ريشه ومشى بالشركه كان لابس بنطلون جينز وبلوزه رماديه مكتوب عليه عبارات كثيره بالانجليزي .. مشى والموضفين يفكروه ريان واستغربوا انه جائي بدون ثوب ...



مشى لعند كافتيريا الشركه حتى العمال يبغى يشرف عليهم مخترع بالشغل ...



دق جواله وكانت مناهل متصله عطاها مشغول رجعت تدق قفل جواله مره وحده (( الظاهر يبغالي اغير الرقم لان هذي بتغثني ...القلق ....



شاف اثنين شايب ومعه احد اسمر مره وعمره صغير بالعشرينات .. استغرب ليه ريان تارك هالشايب يمكن لانه حلو = تفكيره لك عليه الولد ....



بو نواف : انتبه شوي تاخرت على بناتي بالمدرسه



اللي معه : لا ماقدر غطيت عليك الثلاث الايام اللي فاتت لكن هاللحين مقدر هذا المدير مايرحم ..



نواف : لا لاتخاف مراح يدري جوهر بناتي بالشمس لوحدهم



سامي بس سمع طاري بنات فز عندهم : السلام عليكم



لفوا عليه الاثنين وتصنموا ...



سامي ابتسم : لاتخافون انا مش المدير ريان ... انا سامي اخوه وتوني اليوم مستلم الشغل .. وش فيكم تتهاوشون كذا



بو نواف ارتبك هو خايف انه يلحق البقيه : لا سلامتك مافي شي ...



سامي بابتسامه خبيثه وودوده علشان يوصل للي يبغاه : انت وش سمك يالطيب



بو نواف : انا انا حمد بو نواف طالع عمرك فراش هنا ..



سامي : هلا والله بو نواف شكلك رجال طيب ..



بو نواف استغرب هذا حباب عكس مدير الشركه صدق انه توائمه : تسلم هذا من طيب اصلك



سامي : انا سمعتكم ولا تخاف انت قولي بنات باي مدرسه وانا ارسل احد يجيبهم



بو نواف بسرعه : لا مايحتاج .. انا ادبرها



سامي : لا يابو نواف انت موظف عندنا من زمان والنعم فيك وريان اخوي يمدح فيك علشان كذا خلاك بالشركه قول بناتك باي مدرسه وانا بنفسي اجيبهم ... هم ابتدائي ...



بو نواف تردد : لا ثانوي بس والله مايحتاج تجيبهم انت ولدي نواف اكيد بياخذ تاكسي ويجيبهم ...



سامي : لا يابو نواف انت لك توصيات خاصه قول باي مدرسه



بو نواف : بالمدرسه ال..........



سامي : خلاص تطمن هاللحين ارسل حد يجيبهم او انا اروح اجيبهم لان دوامي خلص ...- ابتسم – ولا تخاف هم مثل خواتي ..



بو نواف على نياته ...: مشكور والله يعطيك العافيه ... واسماء بناتي ندى حمد الرباح ...



سامي : ههه بناتك وهي وحده

بو نواف : لا الثانيه غائيبه



سامي : اوكيه



رجع سامي لمكتب اخوه ...



ريان بطفش : خير .. دق الباب مره ثانيه



سامي : اسمع ابغى مفتاح سيارتك عندي مشوار ضروري ...



ريان : اوكيه واترك مفتاح سيارتك هنا



سامي سحب المفتاح : سيراتك كثير احتاج الثنتين



طلع من المكتب من غير لايعطي ريان وجه ريان ساكت لسامي لانه مايقدر يضره بشي وهو عارف ان عنده مشكله مايقطيق الناس كلها بس سامي غير لو يقطعه مايقوله شي ....



طلع سامي مبسوط وطربان لسياره الفياغراء السوداء .. ريان يحب السياره السوداء وكل سيارته كذا لونهم ...



شموخ صحيت من النوم وراسها ثقييييل بالمره امس مانامت كويس ناظرت الغرفه من حولها لونها وردي من الستايرونور الشمس ..اليوم ماداومت بالجامعه مالها خلق بعد امس ..



لفت راسها لجهة بيسو قطوتها وماكانت موجوده اكيد روز طلعتها ...



تذكرت اليوم الحفله التنكريه ولحد هاللحين ماعزمت ريهام عليها وماودها تعزمها تبغى تكون هي لوحدها المليكان مو احد ثاني وماتحب ان ريهام تغطي عليها ..



ناظرت جوالها 3 مكالمات من ريهام : آآآآآآآف اكيد تسال عن الدوام مالي خلقها حدي ..



رمت الجوال على الطاوله ... وضلت تناظر بالغرفه محتاره باي اي ملابس ولك تلبس بالحفل : آآآف لو عندي اخت مثل الناس مو القرويه كان اخذت برايها ...



تروشت وطلعت على صوت تلفون البيت : الو



ام ريان بحماس : بينك انزلي بسرعه



شموخ : خير ايش فيه



ام ريان : انزلي عندي لك مفاجاءه جنان انزلي بسرعه ..



شموخ : ماما بدري على الحفله



ام ريان : عارفه ..بسرعه انزلي هاللحين



شموخ : اوكيه



استغربت من حماس امها ولبست اقرب شي قدامها بنطلون جينز برمودا وبلوزه صفراء بسيطه ... خلت بشرتها تتورد ...مشطت شعرها المبلول وتركته على راحته ...



نزلت لدرج ببرود اكيد من خرابيط امها مصم جديد ناويه تروح له ...



ام ريان واقفه وبجنبها بنوته شعرها قصير شوي وشكلها انثوي ...صرخت شموخ وهي تشوفها :سجــــــــــــــــــــــــــــى ....



سجى رفعت حواجبها : مفاجاءه



ركضت لها شموخ وضمتها : هلا حياتي كيفك ..؟



سجى مبسوطه : هههه وانتي اكثر



شموخ : متى جئيتي لشرقيه



سجى : اممم امس كان زواج عندي المهم كيفك انتي ...؟



شموخ : كويسه وحشتيني



ام ريان : جلسوا بتوقفوا كذا



شموخ : لا هذي سجو الغاليه .. تعالي غرفتي ...



سجى : ايوه خالتوا بنطلع لفوق



ركضت شموخ لفوق ومعها سجى : سجو وحشتيني ...



سجى : بينك تعالي يالخايسه اليوم عندك بارتي ...



شموخ : لا خلاص ماني برايحه مالي خلق ...



سجى بعد ماجلست على سرير شموخ : يالله اشتقتلك واشتقت لمروج بالمره لاتتحسسين بس وحشتني



شموخ شغلت نفسها بترتيب السرير : لا عادي ...



سجى : قوليلي كيف حبيبي ..



شموخ : هههه ريان الهم جد ماعندك سالفه سام احسن منو ..



سجى : لا لاتحاولي صحيح يشبه له بس ريان غير فيه شي رزه وكشخه



شموخ : مالت عليك دوري من هالمزاين بالفيصليه



سجى : لايخسون عندهم مليون وحده يعرفونها اما ريان حيبي غير



شموخ تنرفززت : مادري وش شايفه فيه ياكررررهه عندي انتحر ولا اتزوج واحد مثله



سجى : انتي في احد مالي عينك ..



شموخ : اتركي هالسواليف عنك وقولي لي كم جالسين بالشرقيه



سجى : اممم اسبوع هو مفروض نذاكر بهالاسبوع بس ماما جئت تخطب لرياض بزواج بنات عمي الفقر



شموخ : جد رياض خطبتوا له و كاترين ..



سجى بلامبالاه : كيفه هو معها حاول يقنع ماما وبابا انه مايبغى العروس هذي بس مثل العاده قدر بابا عليه وهدده بالمصروف



شموخ : ومن اخذتوا له ..



سجى باشمئزاز : آآآف لاتذكريني لو انك تشوفيها تحسي بالقرف .. بياخذ بنت عمي وحده من بنات الفقر تجيب الصداع قرووووويه



شموخ شهقت : بعد اللبنانيه قرويه



سجى : لا ومو كذا بس وش اقولك ماعندها اي مائهلات للانوثه



شموخ : لااااا ليكون مثل نجلاء و ريماس يجيبوا الهم



سجى : ياليت كان تهون هذي عارفه فستان اللي كيف اوصفه اللي وقفوا صنعه او خياطته ماقد شفت عليهم غيره ...



شموخ كانها تذكر : انا خبري ان رياض مزيون حتى ازين من متعب



سجى : لا من قالك متعب ازين منه بكثيييير



شموخ : اخذتنا السوالف وش تشربي ...



سجى وقفت : لا بطلع



شموخ : احلفي



سجى : جد بطلع تاخرت على متعب يحتريني بالسياره عارفه الهر وهاللحين طلعة مدارس وبتصير زحمه



شموخ وقفت : يالبايخه انا ماصدقت شفتك بعد ماغيرتي رقم جوالك وقفلتي ايميلك صرت مو قادره اوصلك



سجى : اوكيه – طلعت كرت هذولا البنات مصدقين اعمارهم بزياده كل وحده عاملها لها كرت فيه رقمها وايميلها – خذي تاخرت على امي تراها ماتدري اني جيتلك متعب ياحليله هو اللي وصلني هنا ..



شموخ : اوكيه باااي حبيبتي



نززلت معها لتحت توصلها الا بدخلت سامي ...



سامي مستعجل : هاااي



شموخ وسجى : هاااي



سامي مانتبه بسجى كل تفكيره في بنت بيروح لها هاللحين لازم يكشخ



سجى : هذا ريان والا سامي



شموخ بطفش : لابس بدله اكيد سام ...



سجى : ليه تقولوا سام ..مو حلو سامي احلى ...



شموخ : كذا هو يحب كذا ... اسمعي انا بشوف يمكن ريان بره انتظري هنا ...



سجى : اوكيه



طلعت شموخ تناظر بالحديقه مافي احد لفت على الديوانيه وسمعت صوت اكيد ريان الهم ابقوله لايطلع هاللحين ..



دخلت المجلس وهي ماودها تشوه من غير لاتلتفت له : اسمع لاتطلع ...فهمت



متعب كان جالس طفشان بالمجلس دخله صبيهم وتركه هنا اول ماشاف اللون الاصفر داخل فتح فمه لا وتحكي معه بغرور : ابشري ..مراح اطلع



لفت عليه شموخ الصوت غريب ...شاف متعب يناظرها ومبتسم .. ركضت بسرعه لداخل (( وع من هذا اكيد من ربع سام ..وع ياشينه هو وشفايفه السود ))



سجى : وش فيك تركضي كذا ..



شموخ : لا مافي شي بس واحد من اخوياء سام وشكله يقرف بشفايفه السوداء من السجاير



سجى : اها وشفتيه وشافك ههههههه



شموخ : شكله قروي وماعنده ماعمد جدتي المهم انتي اطلعي هاللحين ريان مو فيه ...



سجى : اوكيه باي واوعدك بزورك بهالاسبوع



شموخ : غصب عنك هههههه



سجى : اعشق الغرور هههه



طلعت سجى ووقفت عند السياره ودقت على متعب لحد ماطلع ..



سجى معصبه : وين كنت متعب تاركني بالشمس



متعب مبتسم : اركبي وانا اقولك ...



سجى ركبت بعد ماركب متعب وهي مستغربه وش فيه مبسوط : الله يدوم عليك هالابتسامات



متعب : امييين ... يوه سجاوي حبيبتي مراح تصدقي وش شفت ببيت صديقتك هذي



سجى : وش شفت ..؟



متعب تنهد : صدق من قال بنات الشرقيه دلع ..



سجى استنتجت : ليكون انت اللي شفت بينك ههههههه



متعب : ها .. هذي بينك اللي تقولي عنها يالبيه قلبي عليها يحق لها الدلع ..آآآآآآه تاخذ العقل قليله فيها



سجى ابتسمت : من جدك انت ..؟



متعب : دخيل البينك واللون الاصفر ...هذا البنات السنعين ... مو بنات عمك احلام ومادري من ..



سجى : صح بينك حلوه بس تراها مو من هالبنات اللي تعرفهم محترمه



متعب : وهذا اللي عجبني فيها اكثر اول ماشافتني ركضت لداخل مو احلاموه وبنات عمك يوقفون يتفحصون فحص شامل بعدين يدخلون والا يسولفون ...



سجى : هههه انت مخبلهم الله يهداك ... المهم اتركنا من بينك هاللحين ودريت بماما وبابا وش ناوين على رياض



متعب : ايوه امس قالي جاء لعندي الكورنيش مع الشباب وقالي ....



سجى : عقبالك هههههه



متعب ابتسم : اوعدك قريب وانتي اللي بتخطبين لي



سجى استغربت متعب يقول بيتزوج من متى : من جدك انت ...؟؟



متعب : ايوه بس انتظري شوي وبسحب بينك هذي معي لرياض



سجى باستهزاء : بالحلم بينك ماتاخذ اي احد



متعب : ليه من تكون ..؟؟



سجى تقلد شموخ : انا شموخ الخيال وماجاءبته امه اللي يتزوجني



متعب: ياقلبي والله انها عز الطلب تعجبني المغروره



سجى : هههه خلاص بينك خبلتك هههههه



شموخ جلست مع امها مبسوطه نفسيتها تغيرت جاءت صديقتها هي ومروج ايام الطفوله لعندهم بعد ماتفرقوا بعد الثانويه لانهم انتقلوا لرياض مع تقاعد ابوهم وشركاته .. تحب سجى بعكس ريهام ماتحبها لانها تمثل الطيبه



ام ريان : انا عزمتها هي وامها عندنا بكره ...



شموخ : جد ماقالت لي بس حلو ..



انفتحت بوابة المدرسه وطلعوا البنات

.....اللي تتمخطر بالمشي ....... واللي تركض للباص .... واللي تسولف مع صديقاتها بوسط الشارع

واشكال بنات الثانوي كثيره وبالذات في مدارس الحكومه ...



ندى : آآآف حر ..



صديقتها فيّ : وانتي صادقه لا واليوم وعود غايبه اكيد بتجلسي لوحدك



ندى : لاااا انا ماكده على ابوي يجي بدري اخاف اجلس مع الحارس لوحدي



في ّ: خلاص ابنتظر معك لحد مايجي ابوك



ندى : لا اذا جاء ابوك روحي بس وانا معي الله والبنات شوفيهم كثير...



وقفت سيارة سامي الفياغراء عند باب المدرسه ومع زحمة السيارات .. وطبعا من النادر توقف قبال هالمدرسه القدديمه مثل هالسيارات البنات تعلقت عيونهم عليها



ندى : يلعن من بنته اللي بتركبها



فيّ : لا والمزيون اللي بداخلها .. اكيد سيارة ابلة



ندى : صح يمكن ابله ساره لانها كشخه



في ّ : تتوقعين هذا اخوها والا زوجها



ندى : لا هي مو متزوجه او يمكن واقف يغازل



نزل سامي من السياره وهو رافع ثوبه عن الارض الوصخه .. ابشركم لابس ثوب ومتشخص بالشركه مالبس بس هنا بنات .. ..

رفع ثوبه بقرف وتلطم الشماغ قالك عن الروائح الكريهه ...ووقف عند الحارس وعيونه على البنات بس النظره الشمسيه ماتبين عيونه



ندى : انتبه بس مع وجهك



فيّ : وععع جائي يتفشخر



ندى : خساره فاتها وعود الشكل المصخره ههه



فيّ : اموت واعرف من بتركب معه ..



سامي فتح الشماغ وبينت سكسوكته العذاب : ناد على ندى حمد الرابح



الحارس ماسمعه من الشماغ وعطاه الميكروفون : ناد انت



سامي بقرف مسك الميكرفون وقال بصوت واثق : ندى حمد الرباح ...



سحب منه الحارس وناد بصوت عالي قريب للصراخ : ندى حمد الرباح ... ندى حمد الرباح ..



فيّ : ندى طالعي يناديك



ندى : داريه سمعت يمه من هذا ...



فيّ : روحي شوفي ...



ندى : لا و الله انقلعي من هذا وش يبغى ...



فيّ : ندوووش روحي وانا بجي معك ..



ندى : واللله اي احد ينادي اسمي اروح له ..



فيّ : معك حق هذا شكله مايقرب لكم وكشخه ..



رجع صوت سامي يناديها : آآف ندى حمد الرباح



فيّ: تعالي نتفاهم معه



ندى : لاااا والله استحي اي رجال اكلمه ...



وهم على هالحال لحد ماجاء بو فيّ ...



ندى : لااااا لاتتركيني هنا



فيّ: وش رايك اقول لابوي يتفاهم معه



ندى : تسوين خير ..



راحت فيّ عند سيارتهم وتفاهمت مع ابوها وكان معصب لانها تاخرت لكن بعد ماسمع كلام فيّ قال برحابة صدر ونزل يتفاهم مع سامي



سامي واقف يناظر البنات بدو يخفون مابقى الا كم بنت وتافف شكلها رجعت البيت ... الا وقف قدامه رجال ومد ايده يسلم : السلام عليكم



سامي توقع انه يعرف ريان ومشبه عليه : ياهلا وعليكم السلام ...



بو فيّ : هلا اخوي انت تنادي من شوي على ندى حمد صح ..؟



سامي : ايوه



بو في ّ : وش تبغى فيها



سامي : نعم انت اخوها



بو فيّ : لا انا ابو صديقتها وهي خايفه البنت ليه تناديها ومن انت



سامي : هههه لاتخاف انا سامي اشتغل بشركه اللي يشتغل فيها حمد الرباح وطلب مني اجيب بنته لانه مايقدر يستاذن واذا مو مصدقني نادها تحكي مع ابوها



بو فيّ : اها ابناديها هاللحين ..

اشر لبنتين وحده ضعيفه بالعبايه والثانيه مليانه شوي ..: فيّ تعالي وانت يا ندى



مشوا ببطى لازقين ببعض ومستحين ...



بو فيّ : يابنتي هذا موظف عند ابوك بالشركه وجائي ياخذك لانه مشغول



سامي لف على البنات مو عارف اي منهم ندى وحتى عيونهم ماتبين : انا سامي مع ابوك بالشغل وقال مايقدر يطلع وانك لوحدك بالمدرسه واختك غايبه وعطاني عنوان بيتكم وهذا انا بدق عليه علشان تصدقي



ندى تمسكت اكثر ب فيّ لانها السند الوحيده هاللحين : دق ابغى اسمع صوت ابوي



سامي رفع جواله N 70 ودق على رقم ...وهو يناظر البنت الضعيفه اللي كلمته : هلا يابو نواف انا عند مدرسة بنتك وهي مو راضيه تركب معي الا لما تتاكد ...



بو نواف : هههه تستحي عطني اياها



سامي مد الجوال اخذته ندى بايدها الضعفه وهي ترتجف ..ابتسم سامي على براءتها : الو يبه ..



بو نواف : هههه ندى حبيبتي ماقدرت اطلع هذا اخو مديري بالشغل اركبي معه



ندى لفت وجهه عنهم وقالت بصوت وواطي اسمعوه : بس شكله يخوف يبه اخاف



بو نواف : لا لاتخافي شكله رجال طيب وهو شرطي ترى يعني مايخوف



ندى : يبه مابغى اخااااف والله اخاف



بو نواف : شسوي ماقدرت اطلع والرجال طيب عرض يوصلك .. يله اركبي بلا دلع



اكبر خطاء انك تثقف باي احد وتسلم بناتك له حتى لو كان شرطي ووجه برياء ...



ندى بلعت ريقها : طيب واذا صار لي شي بذمتك ...



عطت سامي الجوال لانها ماتعرف تسكره ..



سامي : ها امشي والا بتجي ..



ندى هزت راسها بايوه



راحوا فيّ وابوها .. وركبت ندى ورى سامي وهي ميته من الخوف وماسكه الباب لطوارى

سامي جلس وابتسم وهو يناظرها بالمرايه (( ياحلو الخوافين هههه ))



انا اقولكم سامي من اي نوع من انوع التماسيح اللي يحب كــــــــــــــــــــــــــــل البنات وعنده اي بنت حلوه ويعشقها من جده ... يحبها ويميل لها هذا نوع لايمل ولا يكل و (( والجنه بدون بنات ماتنداس كيف الدنيا ))..هذا شعاره



(( ملاحضه : اقصد بالجنه هنا الارض الخضراء يعني من جنان الارض مو الجنه الجنه ))





ندى قلبها يدق بسرعه وترجف من الخوف متعوده تركب مع تاكسي بس معها وعود وهذا سعودي وواضح عليه لعاب ... (( يااارب ليه ماداومتي يا وعود .. انا اوريك يبه بس ارجع للبيت ))



سامي : ممكن اشغل موسيقى



ندى خافت اكثر: ........



سامي مصمم ينطقها : يزعجك اشغل موسيقى ...



ندى : .........



سامي : اها السكوت علامة الرضى يعني عادي – طلع سيدي وحطه بالمسجل –



ندى ساكته تناظره (( صوته حلو ههههه وسيارته كشخه تجنن ماتخيلت نفسها بيوم راكبه مثلها ))



سامي حط شريط يحبه هذا النوع من البنات البرياء والبسيط (( ياطيبه .. لا اضحك عليكم ههه ... حط اغنية انا صاحي لهم لراشد الماجد ))



ندى تحس المشوار طويل وتتمنى يخلص : ....



سامي : حرانه ارفع على التكييف



ندى بهمس وهي تحس ان اكثر من هالتكيف بيجمدها مو متعوده على هالدلال حتى مكيفات بيتهم مو بهالبروده : لا ..



سامي: هلا ماسمعتك



ندى : لاااا



سامي: اها اجل بردانه ...



ندى بسرعه : لا



سامي : يعني التكييف كويس



ندى (( اف هذا يبغى يسولف وبس )) : .....



سامي : انا اتفقت مع ابوك عمي حمد اوصلك كل يوم انتي واختك لانكم على طريقي ..



ندى استغربت معقوله ابوها يكون عم هذا لا ومتفق معه يوصلهم يمكن ابوها جائته ترقيه بس حتى لو مايصير عم بو الفياغراء



سامي لما طولت : دوامك كل يوم كذا



ندى : لا الاسبوع الجاي الاختبارات ويتغير ...



سامي انبسط بدت تسولف جد البنات مهبل بسرعه يصدقون : اها ..وكيف بيكون دوامك



ندى بطريق غير مباشر تقلعه : مايركب مع دوامك هذا يعني احيا 9 واحيانا 11 ..



سامي : لااتوقع يناسبني انا شرطي و اقدر اطلع وامشيها



ندى (( مبروك درينا انك شرطي )):...........



سامي دخل لحاره ضيقه بالمره : ايهم بيتكم ..



ندى انبسطت اخيرا وصلت : هذا السماوي



سامي شافه بس حب يستهبل : اي واحد سوري نظري لك عليه



ندى : امم شفت البيت اللي واقف عنده هذا اللي لابس بلوزه الهلال ومعه ثلاثه بزارين .. هذا اللي يمشون عنده بنتين ..



سامي رفع النظاره الشمسيه : ايوه شفته



وقفت سيارة الفياغراء عند البيت السماوي القديم وكانوا هواجس ونور يمشون لعند بيتهم و نواف مع ربعه ...كلهم لفوا على السياره ونزلت ندى بسرعه من غير لاتشكره او شي ...



سرعوا لعندها بنات خالها وهم يناظرونها



هواجس : وجع نديوه من هذا اللي راكبه معه



هذا اخر شي سمعه سامي لانه طلع بسرعه من هالحاره القديمه ماكانها بالشرقيه ماتوقع ان في هالبيوت هاللحين ..وهو على باله انهم على قد حالهم بس بعد اللي شافه غير ...



ندى بغرور: ابعدوا عني انا بنت الفياغراء



نواف وربعه معه : من هذا ..؟



واحد من اصدقاء نواف : اختك راكبه مع لاعب كرة السله المشهور



ندى : اي مشوار



نور بعصبيه : ندييييه بسرعه ردي علينا



ندى ضحكت ودخلت بيتهم ببرود : ههههههههه



وتركت المعصبين وراها







@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ

فديت ترابك يالسعوديه

~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ



الساعه 9 ..



رياض جالس يقنع بامه تشيل هذي من باله ..



ام رياض : انسى الموضوع سمعت .. انسسسسسسى انا حكيت مع بيت عمك وبيردوا علينا بعد اسبوع ...



رياض : وانا قلت مابغاها ...



ام رياض : لا بتاخذها غصب عنك والله عاد سكتنا لك بكاترين مادري نتالي وماتكلمنا ودي افرح فيك خلاص



رياض : اقولك متعب عندك افرحي فيه انا وش لك فيني ..



ام رياض : متعب مو حق زواج مستهتر وفسقان انت تكانه وتشرف



رياض : اللي يسمعك يقول اللي خاطبتها لي تشرف لاتلوعي كبدي بس



سجى دخلت : وبنفس الموضوع اكيد اغسل ايدك ماما مصره ...



رياض : ابعدي عن وجهي زييييين ..



سجى : وش فيه هذا معصب ..؟ خلاص خطبنا البنت وانتهى الموضوع



ام رياض : اللي يسمعك يقول انها وافقت



رياض بثقه : والله بعد هذي تقدر ترفض اكيد بتوافق ..



سجى : طراروه اكيد بتوافق



ريان : نجلاء وين امي ..؟



نجلاء توها راجعه من المستشفى ومبسوطه على الاخير : مادري عندها حفله الظاهر



ريان : غريبه وش هالابتسامات ..؟



نجلاء: اليوم توضفت بتخصصي بالقلب ماني مصدقه



ريان ببرود: على البركه وعسى الراتب زين ..؟



نجلاء(( هذا اللي يهمك )): ايوه ..



ريان : كم ...؟



نجلاء : نفس اللي قبل ...



ريان : يعني كم ..؟



نجلاء : مبلغ حلو وخلاص



ريان: لاتخافي ماناظر بفلوسك ... بس اسال انتي وجهك



نجلاء : آآآف



ريان بتردد : وين شموخ ..؟



نجلاء : اسكت لاتنط هالحين ..تستعد للحفله ..



نزلت ام ريان لابسه جلابيه وملفع وفارقه شعرها لنص وحاطه شخوط (( شخوط شي احمر ينحط على الشعر لزينه هذا من للعجاير )) وحناء سوداء اصطناعيه طبعا



ريان ونجلاء اول ماشافوها : ههههه



ام ريان بنرفزه : وجع وش فيكم



ريان : يمه وش مسويه بنفسك



ام ريان : شرايكم للحفله التنكريه



نجلاء: هذا لتراث مو لحفله تنكريه



ام ريان : انتي وش عرفك بهالسوالف



ريان : جد ناس ماهي عارفه وين تودي فلوسها يمه انتي والموجهات صديقاتك شافطين



نجلاء: انتظر هاللحين تنزل انسه مشاكل وتشوف الاعظم ..



ريان : اكيد هذيك بتصير مهرج قالك احلى من نانسي هههههه



نجلاء: وانت صادق هههههه



ام ريان : روز جيبي الدخون اتبخر احسن من وجيهم ..- صرخت – بييييينك بينك ..



شموخ من فوق بدلعها قالت : فايف منت ماااااما



ريان (( ماما ياحليلك لوتدرين ماقلتيها هههه)) ..



ام ريان : وش عندك ريان جالس بالبيت اليوم



ريان (( ايه والله من زمان عن منى بس هي مشغوله مع بنت بنتها ريوف ومشكلتها ))



نجلاء: ريان ماما تحاكيك



ريان : ها معك ..يعني مايصير اجلس بالبيت بعدين انا انتظر المحروس سام ..



ام ريان : ليه .؟ وش لك فيه ..؟



ريان : لا سلامتك بس مشتاق له ولسيارتي اللي لطشها



سامي دخل : ههههه سيارتك يالطيب وصلت سالمه



ام ريان : لو ذاكرين مليون احسن



سامي: آفا مانعقبشي ...



ام ريان : لا تعجب بس من يومين ماشفتك



سامي: وش دعوه امس واليوم بس .. هلا نجوله شخبارك



نجلاء(( الحمدلله احد فتكر فيني )) : كويسه انت كيفك



سامي رمى نفسه على الكنب : انا عاااااااال العال ... يمه وش هذاههههههههههههه



ام ريان تنرفزت : جاكم الثاني انتم وش عرفكم



سامي: ياقلبي تهبلين قمر حتى بهالدراعه



ام ريان ابتسمت : ناس تفهم ..



سامي : وين رايحه حفله تنكريه



ام ريان : ايوه عندك مانع ..



سامي: لا بس وين شيومه عنك ... الا يمه بسالك من الحلوه اللي كانت مع شموخ الظهر



ام ريان : بسم الله متى قزيتها .؟ انت ثواني وقفت



ريان نفخ من السيجاره وقال ببرود : مايكون سامي اذا مانتبه ببنت



سامي: كنت مستعجل مامداني ارقمها من هذي يمه ماخبر شموخ تعزم صديقاتها الا ريوف بنت الجيران كانت تنط عندنا



نجلاء: ياحبك للبنات وسواليفهم



سامي : ياحبيبتي نجوله الجنه بدون بنات ماتنداس شلون الدنيا ..

(( ملاحضه اقصد بالجنه هنا الارض الخضراء يعني من جنان الارض مو الجنه الجنه ))



ام ريان : هذي سجى صديقتها القديمه ايام الثانويه وجاءت من الرياض قالت تمرها ...



نجلاء: وعععع كملت ..



ريان : وش فيك



نجلاء : هذي سجى مثل شموخ نسخه من بعض ونفس التفكير ...



ام ريان تنادي : بينك يله بنتاخر ..



سامي : غريبه نجوله ساكته ماقلتي شي من كلامك عن تاخر شموخ



ريان : لا هي مبسوطه اليوم



سامي : غريبه اقصد حلو .. وش عندك ..؟

نجلاء بعد رد ريان قل حماسها قالت بلامبالاه : سلامتك بس نقلوني لقسم القلب من الاطفال



سامي بحماس: جد من جدك ..مو هذا حلمك



نجلاء ابتسمت غصب عنها انبسطت ان سامي يعرف عن حلمها : ايوه



سامي: على البركه والله ماتعدي كذا .. البسي وعازمك على احلى مطعم ..



نجلاء انبسطت سامي حبوب وفرحها بردة فعله : جد ..؟



سامي : ايوه يله البسي ..



نزلت شموخ من الدرج وهي تقفز وتختصر الثلاث درجات بوحده ..: هاااااااااااااااااااي



ام ريان : ياقلبي ايش هذا يجنن



ريان لف عليها ..كانت شموخ لابسه فستان اسود لنص الفخذ ومنقط بالابيض مثل فساتين الثمانينات ... ورافعه شعرها بتسريحة سعاد حسني ونفس مكياجها وروجها الاحمر نفسه ..

كان ستايلها مثل سعاد حسني بالضبط لكن عيونها رماديه وشعرها الكستنائي كانت احلى من سعاد حسني وبشاشتها اجمل ...



شموخ ميلت راسها ومسكت ايدها ببعض ورمشت بالرموش الكثيفه اللي ركبتهم علشان توصل لستايل سعاد : أأأأي رايكوا احلى من سعاد حسني صح هههههههه



ريان ناظرها لثواني وقلبه يدق بسرعه حاول يضبط اعصابه واخذ له سيجاره ثانيه ..



نجلاء بدون نفس وقفت : انا بلبس عبايتي وبنزل



سامي يصفر : ايش هذا ياخطيره



شموخ تلف على نفسها : عارفه جنان صح ...



ريان ميل فمه : الا مصخره ..



شموخ : عاجبني بكيفي .. سام يجنن صح ..؟



سامي : لا شموخه بتغطي على اللكل



ام ريان : بسم الله عليك من عيون اللكل اقري على نفسك ..



ريان بعصبيه : انتي متى بتكبري لابسه مصخره وانتم تضحكوا لها وتصفقوا ..



سامي : ريان ليه معصب عادي خلها تنبسط ..



شموخ باحتقار : ومن قالك اني بهتم اتركه يقول اللي يبغاه للفجر



ام ريان : لاحول ولا قوة الابالله يله شموخ تاخرنا ..



شموخ لبست عبايتها : بليز مسيو ريان لاتدخل فيني مره ثانيه



شموخ طلعت مع امها ...



سامي : ريان خف شوي على شيمو تراها حساسه ودلوعه



ريان رمى السيجاره على السراميك وداس عليها : انت مالك دخل



نجلاء نزلت تحت : جهزت ..



سامي وقف : يله – مسك ايدها – اسمعي ابغاك تمسك بايدي طول الوقت خليني اكشخ فيك ..



نجلاء : اعقل بس ههههه



طلعوا وجلس ريان لوحده يفكر بشموخ (( من عرفت انك مو اختي وانا حالتي حاله الله يلعنك يابليس ودي اكفخها هذي المغروره ماهي بشايفه احد حولها غبيه ....اطلع لمنى احسن لي ))



رسله لمنى رساله (( انا بمشي للجبيل اذا حابه تجي تعالي ))

هواجس : وعوده .... وعود



وعود فتحت عيونه بكسل : همم.. جويس ببيتنا



هواجس : بسرعه قومي الحقي ...



وعود : وش الحقه شصاير



هواجس : هههههههه انتي نايمه بالعسل وانتي انخطبتي يعيني ماقدروا على جمالك ...



وعود فزت : جويس اذا جائيه تثقلي دمك والله مالي خلقك ..



هواجس : والله والله ماكذب وندى ونور هاللحين جالسين يسحبون كلام من عمتي



وعود ناظرتها مو فاهمه شي : كيف انخطبت ...؟ ولمين ..؟



هواجس : والله علمنا علمك بس وحنا نتعشى طبعا صحيناك وانتي مو هنا ..دق التلفون وتوقعي من المتصله ..؟



وعودعلى اعصابها : مين خلصينا ...؟



هواجس : الجازي ام رياض .. – رفعت حواجبها وقالت بدلع – ريااااااض



وعود : من رياض ..؟



هواجس : اوووه رياض زوجت عمك فهد ام ربى وسجى ...





وعود : خالتي الجازي .....؟ ليه داقه



هواجس : وعييييد والله بذبحك هاللحين اقولك انخطبتي واقولك عن رياض يعني محد خطبك غيره



وعود : رياااااض ولد عمي خطبني ...؟



هواجس : ايوه امه دقت من شوي وخطبتك – تضمها – مبروك يابنت عمتي الله بيعوضك عن يعقوب واهله ....



وعود بعدتها تستوعب : لحضه .. امس اروح للعرس وارجع على العصر انخطب شدعوه ولا نيكول كيدمن .. وبعدين رياض ماتزوج ومعه شهاده مو سهله بيخطبني انا اذا كنتي تمزحي فمزحك ماله داعي وسخيف ...



هواجس : والله من جدي – صرخت – عمتتتتتتي ندوش رنون تعالللللوا



لثواني كلهم صاروا بداخل الغرفه وعلى وجههم اكبر ابتسامه ...



ام نواف : صحيتيها ...؟



وعود : يمه خرابيط هواجس صحيحه ...



ندى بحماس جلست عندها : وعوده ام رياض بتنجن عليك ومانتظرت حتى لكم يوم كلمة امي وخطبتك وقالت ان عمي فهد بكره او اليوم بيزور ابوي هههههه واخيرا يا وعوده بتعيشي حياتك ...



وعود : ومن قالكم اني ابغى اتزوج ... لا ومن اعيال عمامي بعد ...



ندى وهواجس ونور استغربوا فكروها بتنبسط ....



ام نواف وكانت متاكده من ردها : ليه ...؟لحد هاللحين تنتظري يعقوب



وعود بسرعه : لايمه قلتلك نسيته بس انا اللي شفته بزواجي من يعقوب يكفي وماني مستعده ادخل بمشاكل مع بيت عمي فهد ...



ام نواف : انا مراح ارد هاللحين وهم جالسين بالشرقيه اسبوع فكري وردي



طلعت بعد ماغمزت للبنات يكملون المهمه ...



وقفت وعود معصبه : لاتحاولون طاوعتكم بزواج فاطمه وشفتوا ايش صار لي هاللحين انسوااا الموضوع ...



ندى : لا من هنا ولا هناك



وعود : انتي مع راعي الفياغراء خليك بحالك سمعتي



ندى تنرفزتها تنهدت : سامي بعد قلبي



نور ضربتها : هييييييييه انتي استحي على وجهك



هواجس : الوقحه تركب مع اي احد لاتستعجلي بتركبي باكشخ منها سيارة رياض زوج وعود



وعود : ماتفهمون لو تقطعوني ماخذه بعد يعقوب نووووو



ندى : يعني مانسيتيه ..



وعود : لا نسيته بس اخاف اعيد التجربه اسفه مابغاه ..ولاتفكروا حتى .. والله اذا فتحتوا الموضوع ياويلكم ..



نور : خلاص مو هاللحين نحاكيك بعدين تعشي ووسعي صدرك ...



هواجس ساكته وببالها تقنعها غصب عنها وبشروطها ..



طلعت وعود لصاله وكلمت امها معصبه : يمــــــــــــــــــــــــــــه يمــــــــــــــــــــــــــــه



ام وعود : وشفيك



وعود : هاللحين هاللحين تكلمينهم وتقولي مابغى ولدها

بو وعود : وشفيك ..؟



وعود توها تنتبه بابوها : يبه مابغاه اذا تحبني تحاكيهم هاللحين وترفض



ام وعود : مايصير انتظري بكره



وعود : هاللحين والله مانام الا لما ترفضوه هاللحين



بو وعود : كيف هاللحين انتظروا كم يوم



وعود بعناد مو من عاداتها ابدا : هاللحييييييييين



س: وش بيصير على وعود بترفض رياض ..؟

س : سامي بيلعب على ندى مثل مناهل ..؟

س: ريان وشموخ وبعدين معهم ..؟



Hhazem غير متواجد حالياً  
قديم 07-11-2010, 12:04 AM   #18 (permalink)
عضو ذهبى
 




 
dager على طريق التميز

افتراضي


رواية تحفة بجد



التوقيع Follow Me On Twitter
dager غير متواجد حالياً  
قديم 07-11-2010, 02:33 AM   #19 (permalink)
مراقب سابق !
 
الصورة الرمزية Samurai
 




 
Samurai على طريق التميز

افتراضي


روعة يا حازم

كمل يا كبير



التوقيع

Samurai غير متواجد حالياً  
قديم 07-11-2010, 05:21 AM   #20 (permalink)
عضو شرف !!
 
الصورة الرمزية Hhazem
 




 
Hhazem على طريق التميز
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى Hhazem

افتراضي


شكرا على مروركم يا رجاله



Hhazem غير متواجد حالياً  
 

مواقع النشر (المفضلة)

جديد مواضيع قسم أرشيف المحذوفات

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 12:23 PM


منتديات داونلودز2

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML
 

 

   Downloadiz2.Com - Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd