منتديات داونلودز2


العودة   منتديات داونلودز2 > >

أرشيف المحذوفات هنا تجد المواضيع التالفة و المحذوفة من قبل ادارة المنتدى

اقوى عروض الويندوز و اللينكس VPS مقدمة من شبكة داونلودز2 !@!

اكونت سيرفر ويندوز اسطورى ( 8 كور بروسيسور + 32 جيجا رام + كونكشن 1 جيجا ) فقط بـ 50 جنيهأ !@!



روايه عشاق من احفاد الشيطان

شكرا على مرورك يا محمد

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-16-2010, 06:17 PM   #41 (permalink)
عضو شرف !!
 
الصورة الرمزية Hhazem
 




 
Hhazem على طريق التميز
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى Hhazem

افتراضي


شكرا على مرورك يا محمد



Hhazem غير متواجد حالياً  
قديم 09-17-2010, 06:27 AM   #42 (permalink)
عضو شرف !!
 
الصورة الرمزية Hhazem
 




 
Hhazem على طريق التميز
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى Hhazem

افتراضي




الفصل الخامس عشر ..



ندى : ههههه سامي اتحداك ..



سامي وجه معصب ومايبشر خير: اقولك تعالي مامزح معك



ندى تركض لورى الشجره : انا هنا ههههههههه



سامي يصرخ معصب : ندددددددددددددى



ندى ميته من الضحك بمكانها : هههههههه



سامي وبيحفر الارض المزروعه من عصبيته : والله لاقتلك ترى تعالي



قرب من عندها الشجره طلعت اغصانها ومسكت فيها وهو يقول كلام او تعويذات ماتفهمها .. كانت تضحك اكثر كل ماقرب وكل مامسكت فيها الشجره : هههههههه



سامي وقف عندها وجهها كله عصبيه وشر وصرخ فيها : موتي ادخلي اكثر ..



صحت من النوم تصرخ : يمممممه ..



وعود لفت عندها خايفه : ندى ندى .. وش فيك



ندى فتحت عيونها وقالت بضعف : وعود ..



وعود : بسم الله عليك وش فيك



ندى غطت وجهها تبكي



وعود : بس خلااص اسكتي اكيد حلم شين ..



ندى : وش يبي وش مجيبه هنا ..؟



وعود : مين ..؟ ندى وش فيك ..؟ بسم الله عليك



ندى مسحت دموعها واخذت نفس ترتاح

بسرعه بكت وبسرعه سكتت حست بسخافتها تتاثر بحلم : مافيني شي كابوس مزعج ...



وعود : اكيد ماقلتي الاذكاار قبل لاتنامي



ندى : لااا والله قلته بس – راح صوتها – خائيفه ..



وعود: ندوووش خلاص بسم الله عليك تعوذي من الشيطان وحلم بيروح بحاله



ندى: شفته كان معصب



وعود بحنان : من ..؟



ندى ماعليك حلم وعلى قولتك بيروح بحاله ..يله نتغدى مادري نفطر



وعود: ههه نفطر ..يله انا بطلع للحمام قبل ..



ندى ركضت بسرعه للحمام ..



وعود صرخت : وجع يالحماره ..هذي حركاتك ههههه



ندى تصرخ وهي عند باب الحمام: هاااارد لك يالعروس ههههه

دخلت الحمام تضحك وهي لحد هاللحين خائيفه من الحلم ماثر فيها كثير .. (( ياربي اكفيني شر هالحلم وشر سامي ..))



وعود جلست تضحك على اختها وفجاءه غرقة عيونها وخنقتها العبره بتروح لرياض وبتفقد كل هذا ... كيف بتعيش بدون ندى ونور وهواجس وملاك ونواف ..والاهم امها وابوها .. كيف بتكمل حياتها بعيد عنهم ...



طلعت ندى من الحمام ونشفت وجهها : يله يامدام رياض قومي الحمام فاضي



وعود: لاااا واخيرا... حن قلبك هههههه



دق الجرس



ندى : يالله صباح خير



وعود: اكيد نويف الشيخ طالع للبقاله وتوه يرجع



ندى: صوت الباب ينفتح شكلها امي راحت تفتح ..



وعود: او يمكن ابوي



ندى: وعوده غريبه رياض ماطلب يحاكيك صح..؟



وعود: صح غريبه انا بعد مستغربه بس براحته وبعدين كلها شهر وبكون عنده



ندى : قومي اغسلي وجهك على ماجهز الفطور



طلعت ندى من غرفتها لصاله وعود دخلت الحمام ..



بعد ماطلعت من الحمام لبست جلالها وقبل لاتصلي ..شافت جدتها واقفه عند باب الشارع خافت وراحت بسرعه : يمه سعديه وش



ضاع الكلام بلسانها وذابت الكلمات وهي تشوفه واقف عند الباب بثوبه الاسود علشان دخلت الشتاء

قلبها دق بسرعه وبطنها مغصها : يعقوب



يعقوب كان جائي وناوي يسلم على عمه ويودعهم لانه قرر يسافر لبره بيكمل دراسته بالسويد ياخذ الدكتوره ويستقر هناك المهم يتخلص ويهرب من وعود ...

لكن يقولوا ..(( يطير الطير والقدره تجيبه ..))



شافها ايوه هي وعود ...

عيونها

ايدها ..

طولها ...

بياضها ..

هي حبيبته ولوو مايشوفها سنين ماتضيع عنه ..



تزوجتي ..

نسيتيني ..

حبيتي غيري ...

لكن انا اعشقك واطلب من ربي يجمعك فيني من ثاني ..



توتر طاح مفتاح السياره من ايده رفعه بسرعه وهو يرجف : السلام عليكم ..



وعود ماعرفت وش تسوي ترجع تدخل توقف ..

((انا اسفه اذا في يوم حبيك

انت اكبر ذنب سويته ..

طلبتك ترحم حالتي ياخاين العشره ..))



الجده : يمه وعود قلطي رجلك واقف كذا



لا يمه تكفين

لاتكتين الملح على الجرح

لاتزيدين اتساع النزف ..



وعود بقوه : لا يمه ذا مو رجلي ذا ولد عمي يعقوب ..انا رجلي رياض اقلط يعقوب بنادي ابوي ..



طعنت نفسها قبل لاتطعنه بهالكلام ... خناجر وسيوف وسكاكين غرزتهم بقلبه وقلبها ..



...ذا ولد عمي يعقوب

انا رجلي رياض ..

آآآه ياوعود وصارت بيننا حواجز وقيود ..



عطته ظرها و مشت يعقوب وقفها بكلمته : مبروك يابنت عمي ...



يعقوب انتظرها ترد (( طيب تعال ومد كفك وسـلم .. أخطيت صح أخطيت لكني أغليك

تصدق إني ما عرفت أتكلم .. وان الحكي لو أجمعــه ما يكفيك ))









وعود وقفت وسالت دموعها من عيونها اللكل يقولها ايوه تضحك وتجامل اللكل ترد وتنهي وتبارك للكل .. الا انت ... الا يعقوب ..لا يايعقوب مو انت اللي تطعن قلبي المسكين وتقولها ...



مارد ت عليه ودخلت داخل ...



يعقوب كان ضاغط على مفتاح السياره بيده وبكل قوته ينتظر ردها اذا ردت عليه نسته واذا ماردت لهالللحين هو مع نبضها ..

ماردت

تحبه مانسته

وين يابنت عمي وكيف وليه كل هالالم ..



حس بالم بيده ناظرهها شاف الدم طلع من مفتاح السياره من كثر ماضغط عليها ..



الجده: وبعيدين معك اقلط



يعقوب: لايمه تسلمين بس بغيت عمي والظاهر انه مشغول امره وقت ثاني



الجده: هااا وش قلت ..؟



وقف عند يعقوب رجال اسمر ضعيف : هلا يعقوب



ناظر يعقوب بخال وعود سعيد: هلا عمي بو هواجس





بو هواجس: ليه واقف عند الباب ادخل



يعقوب: لا توني بمشي مع السلامه



بو هواجس باحتقار : مع السلامه



دخل بوهواجس البيت بعد مادخلت جدتهم لصاله ..: يااابنت ياهل البيت



ندى: ايوه خالي هلا والله



بوهواجس : بين السكران والصاحي : ها وين اهلك يالخبله



ندى ماتحب خالها : نايمين اقلط اصحيهم ..



بوهواجس دخل للمجلس: حطيلي شي اكله



ندى: ان شاء الله ..



راحت حطت فطور سريع لخالها وجاءتها فكره خطيره مع خالها السكران ..ودايم السفر ..



ندى: هلا وغلا هلا بخالي



بوهواجس: اقول حطي الفطور وانتي ساكته ..



ندى: من عيوني خالوا كم خال عندي انا والله واحد



بو هواجس احتقهرها ..: غصبن عنك



ندى جلست عند خالها : اقول خالي ماودك تعيش بمصر



بوهواجس: هههه اعيش بمصر وين ياحسره الحريم يبغالهم فلوس



ندى :انا عندي .. انا ادبرها بس تسافر معي



بوهواجس عصب : وانتي وش لك بالسفر ها



ندى: الفلوس ياخال سعيد الفلوس والله لو اسافر هناك وادرس ارجع بملايين



بوهواجس: والله كيف..ظ



ندى عجبها تجاوب خالها : اسمع انا خليت صديقه وبنت جيراننا لمياء تسجلنا بجامعه بمصر وان شاء الله انقبل وبعدها نسافر شهور ياعمي وانت تتمقل بالهالمزايين وتجلس معاهم



بوهواجس: والله حلو شي طيب ومن وين له حمدد يسفرك ..



ندى بحسره : ماعليك يتسلف ويحلها المهم احصل حد يسافر معي .؟..



بوهواجس: خلااااصص انا مستعد اسافر و



ندى بحماس: والله ههه وناسه .. هاللحين ماعندهم حجه امووووووووووت فيك ياخالي ...



بوهواجس عصب: وش هالكلام قليه الادب والله



المشاعر التصريح فيها عييييب واكبر عيب بعد عند البدو مثل بو هواجس ..



ندى كانت الدنيا مو سيعتها من الفرحه ليه ياندى كذا ..؟ لو انك داريه وش منتظرك بمصر كان قطعتي الشهاده المبسوطه فيها ...؟







**********************

عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه

**************************







كاترين وهي وواقفه بوسط الصاله وشعرها الاشقر الجذااب يتحرك بحريه على كتفها : شوبيك معصب هيك نرفتني ...؟ ..(( وش فيك معصب كذا نرفزتني ))



رياض : كيف ماعصب وهذا الغبي اقوله الملحق يحط الاثاث بالملحق يقعد يحكه بغرفه الضيوف



كاترين رمشت بعيونها السماويه وقالت ببرود : انا التلوا (( انا قلتله ..))



رياض عقد حواجبه مستغرب : انتي ليه ..؟



كاترين ناظرته ببراءه : غرفة الضيوف فازيه مافياء اشي وانا الت لوا يحطوا هنيك وانت بعد هيك بتشتري اوده تانيه للمدام وعود ..

(( غرفه الضيوف فاضيه مافيها شي وانا قلت له يحطه هناك وانت بعدين تشتري غرفه ثانيه للمدام وعود ))



رياض: بس انا قلت ارتاح هاللحين وارمي هالاثاث البايخ بالملحق لاجاءت تقومي انتي تدخليه جد ماعندك سالفه ادخلي داخل ابدخل العمال يطلعونها بالملحق ..



كاترين دخلت معصب لان رياض معصب وعارفه انه ياشينه اذا عصب ..



رياض: ياكلب انت معه ادخلوا ركبوه بالملحق وخلصونا من الزفته الثانيه انا وش اللي جبرني ابلش نفسي بهالقرف هذا جد اني تافه وماعندي سالفه .. بس مانسيت حركتها الملعونه وانا لها ...



ناظروه الهنود وهو يتحلطم وكملوا شغلهم لايرميهم باقرب زباله



رياض كمل طريقه للملحق اللي فيه غرفتين نوم وصاله ومجلس وحمام وقرر يرمي وعود فيها ويتركي باقي الفله الفخمه اللي تحبس الانفاس من جمال ديكورها لكاترين ...

: بنت فقر تخسى تسكن بهالقصر



ليه اللبانيه الغريبه تستاهل كل هالعز ..



ناظرهم ينقلون الغرفه ودق جواله سكرتيره داق : خيررر ايش فيه ..؟



السكرتير بلع ريقه رياض ماينطاق اذا عصب لانه نادر مايعصب : استاذ رياض احب اذكرك ان رحلتك للندن انت والاهل بعد ساعتين



رياض تذكر : اوكيه خلاص



سكر السماعه ودق على كاترين : الو



كاترين خايفه انه لهالحين معصب ويلغي السفره : اهلين حبيبي ..



رياض ابتسم بهدوء هي بس اللي تقدر تروقه وتريح اعصابه بكلامها الشامي المدلع : ها حبيبتي جهزي نفسك بعد ساعتين الطياره



كاترين : عن جد .. حلو كتير ميرسي حبيبي ..



رياض: لا عادي ماعملت شي ...يله باي



طلع من البيت يجلص اغراض الشركه قبل سفره شهر مع كاترين .. تعويض عن زواجه من وعود ...



اللي كاترين متاكده انه مستحيل يلتفت لها لانها ماكله قلبه وعقله







**********************

عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه

**************************







نجلاء دخلت لشقتها ومعها الفطور... دخلت بهدوء ..

شافت التلفزيون مشغل ولمى نايمه على االكنبه ونص غطارءها على الارض .ابتسمت وحطت الفطور على الطاوله وراحت لها غطتها عدل ..

لمى فتحت عين ومسكره الثانيه وقالت بصوت واطي وكله نوم : نجلاء



نجلاء ابتسمت : ارجعي نامي



لمى تغطت : اذا اذن الظهر صحيني وترى عمي امس تعب شوي



نجلاء اختفت ابتسامتها : تعب كيف ..؟



لمى تتثاوب : لاتخافي بس كان يتابع فلم وتاثر هههه

وكملت نوم



نجلاء خافت على احمد ودخلت عنده شافت الغرفه غرقانه ظلام وهو رايح بالنوم وتنفسه صعب صوت انفاسه عاليه .. عورها قلبها ومشت بشويش لعند جهازقياس الضغط ...

ارتاحت لما شافته طبيعي ..



جلست على السرير ماعندها سالفه بس تناظره (( الله يطول بعرمك و يشفيك ..الحياه بدونك ماتسوى .. ))



: اللعبي بشعري مو قادر انام



خافت نجلاء بعدها ابتسمت : انت صاحي



احمد : ليه انا نمت كل شوي اناظر بالساعه واقول هاللحين بتجي واثاري دخل النهار على الليل وانا انتظر لحد ماسمعت صوت الباب وقلت جاء الفرج ..



نجلاء بدلع : لااا اللي يسمعك يقول ماشفت فلم امس



احمد : تصدقيني لقلتلك اني مادري هو فرنسي والا امريكي اصلا كان باللي معك ..



نجلاء حمرت خدودها : جوعان تبغى تفطر



احمد مسك ايدها : ليه تتهربين ها ..؟ كل هذا حياء ..؟



نجلاء توترت : لا ماتهرب اصلا عادي ..



احمد بخبث : وش اللي عادي



نجلاء

ياررب وش هالاحراج

فشيله طلعني من هالورطه يارررب



احمد : العبي بشعري وغني لي لحد مانام يله



حط ايدها على شعره وغمض عيونه ..



نجلاء مسحت على شعره : صوتي مو حلو



احمد : لا حلو بس تتكلمي احسك تغني ..



نجلاء: هههه مو لها الدرجه ..



احمد بضيقه وصوت مبحوح : من جد يله نجوله حسسيني بحنانك .. تراني فاقد الحنان ..امي مارضعتني ولا شالتني بيدها مره وحده ...راحت وتركتني ..



نجلاء تعاطفت معه كثير : ليه ..ماتت ..؟



احمد : لا هربت مادري وش قصتها فجاءه بعد ماولدتني ..راحت للباحه عند اهلها وقالت ماتبغاني ولا تبغى تشوفني لان بنفس الوقت اللي حملت فيني بالشهر الثالث يمكن او الرابع .. ابوي ماتت وضنت اني انا السبب – فتح عيونه وكان بداخلهم آلم - تصورتي معي طفل مابعد يطلع لدنيا يتيم الاب لا وكملت عليه صار يتيم الام ..



نجلاء وقلبها ينزف لالمه : وين رحت وكيف عشت ..؟



احمد : عشت ببيت جدي مع عمامي لان اخواني مالك وصقر بالرياض و كل واحد مايبغاني رضعتني عمتي الله يرحمها ..وبعد 6 سنوات ماتت وجدتي كبيره ماقدرت علي رسلتني لبيت مالك لانه الكبير زوجته كانت حقيررره لابعد حد ماقد كرهت احد مثلها ملعونه يانجلاء ماتمنى انك تشوفيها او تعرفيها علشان ماتاذيك ..واول ماوصلت للعشرين اجتهدت بشكل ماتتصوريه علشان اجيب النسبه



نجلاء ابتسمت بحزن : كيف ..؟



احمد : حبست نفسي السنه كلها والله بدون مبالغه كان الكتاب بيدي طول الايام مايفارقني تميزت عند المدرسه كلها بعد ماكنت الطالب المتمرد واخذتها يانجلاء اخذت نسبه



نجلاء ابسطت بشكل عفوي ..



احمد بضيقه : لكن حضي كان شين دايم ... جدي وجدتي ماتوا بالعمر وانقتلت فرحتي ركضت وراء العزه والجثث ونقلهم لان اللكل رفع ايده عن الموضوع ونسيت التسجيل والدراسه وجلست بالبيت سنه اشتغلت فيها سواق لاخوي وزوجته وعياله حتى عيال اخوانه اوصلهم للمدارس والجامعات كنت اتمنى انتحر ..



نجلاء تغيرت تعابير وجهها لصدمه لهالدرجه ..



احمد : لكن على الصيفيه قدمت اوراقي لبره اي شي ادرسه اي تخصص يناسب معدلي 99, 99 .. منحه من الامير محمد يسفرني .. سافرت وعفت السعوديه واللي فيها سافرت لامريكا درسه علوم سياسيه .. اكره السياسه بس شغله دراستها تطول وتاخرني عن السعوديه ومثل العاده دفنت نفسي بين كتنبي ومذاكرتي نسيت المشاعر صار تعاملي رسمي ومادي يمكن اخذتها من الامريكين هناك بس صرت دكتور متفوق اخذت الدكتوراه وانا 27 سنه لميت اغراض رجعت لبلادي وانا عارف انا مافي احد بيفرح برجعتي ..



نجلاء: ولمى واخوك ..



احمد : شفتهم يستقبلوني بالتهليل والترحيب لان شهادتي ترفع الراس سكنت بالشرقيه بعيد عنهم لكن تقاعد اخوي ولحقوني .. اشتغلت بالسياسه دراستي ونجحت فيها لكن احس اني وحيد والوحده تقتلني لحد ماجتني اول نوبه قلبيه بالاجتماع معي تضخم بشريان القلب .. آآه وبعدها تراجعت صحتي اكثر واكثر ليومك ..



نجلاء مسحت على شعره : لاتضايق نفسك ايام وراحت بحلوها ومرها عيش يومك



احمد : عارفه انتي اجمل شي حصلت عليه ولا كنت باحلامي اتمنى ظفرك ..



نجلاء: لا يا احمد انت مانت عارف قيمه نفسك وال



قاطعها دق الباب بقوه ..



احمد : ميين ..؟



لمى بصراخ ورجاجه : انااااا بروح لبيتنا كنبكم كسر ظهري



نجلاء وقفت وفتحت لها الباب : ههههههه ليه ...؟



لمى وهي بعبايتها وعيونها منتفخه من النوم : دايخه حدي ابغى انام .. وترى جوالك نجوله ازعجني ...



نجلاء : افطري طيب



احمد : لميه يله ضفي وجهك بيتكم



لمى : رايحه بدون ماتقولها



وطلعت وسكرت الباب بقوه .. قفلت نجلاء الباب ورجعت لاحمد : حرااام ليه طردتها ..



احمد: ماعليك منها مايجي الليل الا هي عندنا تهرب من امها ههههههه



دق جوال نجلاء ركضت ترد وكان بالصاله



بانفاس متقطعه : الو



: مرحبا نجلاء فارس الخيال



نجلاء : ايوه



: انا هاله من مستوصف ال.... حنا قبالناك وتقدري تداومي من اليوم



نجلاء: جد .. الله يبشرك بالخير



هاله بنفس الجديه : شكرا مع السلامه



نجلاء: باي ..



راحت لاحمد : مراح تصدق قبلوني



احمد عقد حواجبه : مو هما امس قابلينك



نجلاء ارتبكت نست انها كذبت عليه امس وقالت قبلوها : لا يعني بشكل رسمي مو مواقت



احمد ابتسم : مبروك



نجلاء: الله يبارك فيك ..- تذكرت – حمودي انت مانمت نام ارتاح



احمد : اذا بتغني لي بنام



نجلاء: هههه على مساوليتك ..



احمد : اكيد ..



راحت وحطت راسه على فخذها تلعب فيه متوهقه وش تغني ..



احمد غمض عيونه ومسك ايدها : يله ..



نجلاء : اممم وش اقول



احمد بكسل : اي شي ان شاء الله تهويدت البزارين



نجلاء: ههههه تخيل



احمد : يلللللللله



نجلاء : طيب امم امم ماعرف ههههههه



احمد : نجلاء بزعل بعدين بمرض ترى



نجلاء بسرعه : لاااا بغني



قالت بصوت هامس وناعم بالغرفه الهاديه ..:

....لحضه وداعك

آآآه يالحضه وداع

ياهي صعبه بالحيل

وانا اللي ابي قربك وابيك بدنيتي تبقى معي تبقى ..



نسيت اني اعشقك واني بفقدك ...



سكتت طاحت دمعتها على وجه احمد .. ضل مغمض عيونه وماسك بيدها ...وهو يتقطع من داخل ظلم نجلاء بقربه منها اذا تركها بتتحطم .. محد بيتعذب مثلها محد بيفقده غيرها : كملي يانجلاء كملي



نجلاء كملت وهي تبكي .. :

من لي غيرك ياعمري لو بعدت ورحت عني ..

لو تحس بس اللي فيني

لحضه ما تفارقني ..



شهقت بالبكي ...



احمد عدل جلسته وضمها يطمنها : انا معك ليه تبكين ..؟



نجلاء : لاتتركني احمد والله بعدك اموت



احمد : بسم الله عليك.. وش هالحكي اللي يضيق الخلق .. لاتفكري ببكره خليك باليوم .. المسي ايدي شويني انا قربك انا معك ..



نجلاء : اخاف اجي يوم ماشوفك ...



احمد : هااا يانجلاء حنا وش قلنا فكري باليوم عيشي يومك وماتدري وش لي الله كاتبه ..



نجلاء هدت شوي وضلت ضامته لحد مانام .. ماتركته لحضه تخاف تفقده .. هالليوم هذا شايله همه طول الوقت وشاغل تفكيرها ..









**********************

عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه

**************************









شموخ لبست فستانها الابيض القصير كان كله ابيض بابيض وكانه عروس بيوم زواجها .. او ملكه جالسه على عرسها ..



ناظرت بالفستان الابيض اللي واصل لنص فخذها وعاري من صدرها اما ظهرها فكان علامات اكس " x " لطول الظهر وبشريطه بينك علامات الاكس ..



ناظرت بشكلها مو عاجبها في شي ناقصها ماتدري وش هوا مكياجها هذي المره غير كان ناعم مره بينك الشدو والقلوس والبلاشر كلها انوثه برياءه ..وشعرها الكستنائي عملته شانيون لكن بطريقه مهمله خصله متوزعه على كتفها ..



لبست حلقها وكانوا باسمها شموخ كانت كبيره وكلها اللمسات ..: ايوه ياشموخ الماس للماس قالوها لكي انتي ههههه ؟..



اندق الباب ..

شموخ بروقان : ايوووه ادخلي ..



ريان فتح الباب بضجر وبايده الكيس : هااي



حبس انفاسه للحضات وهو يشوفها والله قمر قليله فيها ياناس حد يلومه يعشق هالجمال .. حد يلومه بهالملاك والحسن كله ...شكلها هز مشاعره من جوا .. حرك قلبه وميله اكثر لها



شموخ ناظرته بغرور : هآآآي ايش فيه ..؟



ريان ببرود مثل الثلج ونظراته ابرد عكس مشاعره القويه : خذي هذي واصله هاللحين ..



شموخ سحبت الكيس بسرعه : اووه وصلت الجزمه واخيرا ...من يومين طالبتها من باريس وتوها توصل ..



ريان ببرود وهو يناظر حوسة الغرفه وكانها طلعت كل دولابها بالارض: "اولدو" في بالسعوديه ليه المشوار وطالبتها من باريس ها ..؟



شموخ : لااا تبغاني اخذ من بضايع هنا صاحي انت ..



ريان : والله مراح ييضيعك الا غرورك ودلع امي الزايد ..



شموخ بانشغال وهي تلبس الجزمه البينك وتربطها على سيقانها : آآآف مالي خلقك ترى ..



ريان : هاللحين ليه متعبه نفسك ولابسه كل هالملابس ياشموخ انتي قرف لو ايش تلبسي قرف وانصحك ثقلي مكياجك احسن يخفي عيووب وجهك ..



وقفت شموخ مصدومه هي قرف وفيها عيوب هذا من وين يناظر ..حست بمزاجها يخترب واعصابها تثور : انت ايش تبغى هنا ضف وجهك ومالقرف الا انت وزوجتك العجيز



ريان ببرود ينرفز جلس على كنبه بالغرفه : مهما حاولتي مستحيل تطلعي انيقه يالبزر



هو عارف ان كلامه سطحي وسخيف لكن داري انها تتنرف منه ويااثر فيها لانها ماتعودت الا تسمع كلام المدح والانبهار بجمالها ...



شموخ بنرفزه رمت الكرتونه على الارض: ماتهمني ولا يهمني رايك ...



اندق الباب و دخلت امها مستغربه من وجود ريان: السلااام



ريان : وعليكم السلام هلا يمه حياك اجلسي معنا



مسك ضحكته لان شموخ ميته قهر منه جالس بغرفتها ويعزم بعد ..



ام ريان: ريان وش عندك جالس هنا ..



ريان ابتسم ابتسامته النادره بس كان رامي اعصابه بالثلاجه وداخل عندها : كذا اسولف مع انسه مشاكل ..



شموخ بدلع ضربت رجلها بالارض : آآآآآآآآآآآآآآآف .... يالله ...آف قرف وغثى



ام ريان ناظرت بشموخ وتوها تنتبه فيها لانها تناظر بريان : ياقلبي بينك تاخذي االعقل .. ايش هذا ولا عروسه بيوم عرسها ..



شموخ ناظرت ريان بانتصار طفولي : حلو ماما ..



ام ريان: اكيد بسم الله عليك تهبلي ...



شموخ : هههه عارفه ..



ريان : يمه حرام عليك تضحكي عليها وتمصخريها مثل كل مره .. بالله وين الحلا



ام ريان لفت عليه معصبه وقبل لاتتكلم كمل هو : لا تغمزي مكشووفه ..



شموخ انصدمت امها تضحك عليها وتغمز لريان بعد : مايهمني انا عاجبني وخلاص المهم انا حلوه



ام ريان : ماعليكي منه حلو ..يؤ نسيت وش جائيه له .. شموخ وش قلتي ..؟



شموخ فهمت قصدها وقالت بضجر : لااااا



ريان مافهم وش يقصدون ..وكانوا يتكلمون بالالغاز : لا بايش



شموخ بلا مبالاه : مع ان مالك دخل بس بقولك علشان تعرف من الشينه والقرف .. ام جابر وام محمد وام طلال وام مين ماما بعد ...المهم اربعه من نسوان الوزن الثقيل يتمنوني لعيالهم وخطوني وانا رفضتهم



ريان مسك اعصابه (( 1 2 3 4 5 6 7..اعوذ بالله من الشيطان اعوذ بالله من الشيطان .. وش فيك معصب مصيرها تتزوج ..))



ام ريان بتعب : مامنك فايده اربعه ولا واحد عجبك ..؟



ريان انبسط من رفضها : ليه وش شايفين فيك ..؟ جد عميان ..



شموخ واثقه من نفسها بس برود ريان وكلامه الجارح قلل من الثقه شويه ونرفزها : ماما ماعليك منه مالعمي الا هو .. اليوم تردي عليهم كلهم وتقولي مو شموخ اللي تاخذ اي احد ..



ام ريان بشهقه : هاللحين الضابط والدكتور والطيار ماعجبوك ..وهم اي احد



ريان: اتركيها لحد ماتعنس 21 ولحد هاللحين ماتزوجت .. لا وبكره تبكي ليه فلانه تزوجت وانا لا



شموخ : ايوه بقول ليه تزوجت اجل هذي الحشره ريهام تتزوج لؤي التاجر ..لا والثانيه مارسيل تتزوج فيصل .. جد شي يقهر ..



ريان ينزل لتفكيرها : لانهم احلى منك اكيد بياخذوا مثل كذا



شموخ ناظرت نفسها بالمرايه : ههههه نكته هذي احلى مني قال ..لا المدام منى احلى ههههه



ريان تنرفز لكن هداء اعصابه لاخر حد حالف ماتنرفزه وهو اللي ينرفزها ..(( اوكيه ماقالت شي منى منى ))



ام ريان: يله الله يعوضك باللي احسن منهم ..- وقفت –



شموخ : لاتخافي ماما انا اذا حصلت اللي ببالي بواقف



من ببالك ياشموخ ...

انتي نفسك مانتي بعارفه ..

ضايعه محد مالي عينك حتى هذا المتعب ..

من اللي تنتظريه ومابعد يوصل من ..؟ .......



ام ريان طلعت من الغرفه وهي متضايقه كل مره ترفض اللي يجون لها لمتى .. خايفه تجلس مثل نجلاء ..؟نجلاء ضاق صدرها على نجلاء اللي لها ايام ماشافتها ...



دقت الباب على نجلاء ... محد رد .. فتحته .. كانت الغرفه مرتبه وفاضيه : اكيد بالشغل .. مادري وش نهاية شغلك يانجلاء ..ماتسالي عن امك حتى ...

.......



ريان : ليه حضرتك تقطعي الورقه امس



شموخ بلامبالاه : كيفي ..؟



ريان : ماتلاحضي اني ساكت عليك ومعطيك وجه بزياده



شموخ : لا انا اللي معطيتك وجه واتفضل من غرفتي ابغى اخذ راحتي ...



ريان بخبث : اذا بطلع بمزاجي والا انتي ناسيه انك جالسه ببيت ابوي وانك ضيفه هنا



شموخ جرحها الكلام وكانت شايل هم يذلها او يعايرها باي وقت وهذا الوقت جاء ..لفت وجهها بعيد عنه تخفي انكسارها وقالت بغرور : بيت عمي مو بيتك ...



ريان ساكت يناظرها مهما حاول يقهرها ويجرحهاا ماتحس وماتهتم



شموخ ..مقهوره من كلامه لكن ... مطنشته تناظر نفسها بالمرايه في شي ناقصها ..بس شنهو ماتعرف ...تاففت مو راضيه عن شكلها .:آآآآف ..



ريان يناظرها مبهور من جمالها سبحان خالقها ايه في الجمال ووالاناقه. .. لا وتعرف وشلون تبرز جمالها ...

وقف و قطع ورده من البوكيه الموجود على طاوله شموخ لانها طالبه ورد كثير للبارتي الليله ..



شموخ : واخيرا بتفكني



ريان وقف جنبها بالمرايه وصارت قصيره قدامه لماشافت شكله جنبها بالثوب البيج الثقيل والشماغ الكشخه ارتبكت ...وحست دقات قلبها سريعه وقوفه قريب منها اثر عليها ... اول مره تشوفه جنبها بعدت عيونها للاساوار اللي على الطاوله تناظرها ..



ريان ابتسم على اشكالهم بالمرايه لابقين على بعض ..

والاهم انه قريب منها مايهمه شي ولا راح يهمه شي ....



لفها لعنده وهو ساكت وبهدوء ..



شموخ كانت بتعترض بتصرخ فيه لكن عيونها جاءت بعينه بنظره غريبه مافهمتها ..وسكتتها ..



حط الورده وغرسها بشعرها كانت ورده بيضاء ومفتحه لونها يجذب وناعم.. قال بهمس ..: كذا احلى ...



ارتكب هو اكثر واختصر الطريق قبل لاتتفجر جد مشاعر .وتركها وطلع ...



شموخ حطت ايدها على الورده ودقات قلبها سريعه صحيح راح بس تحسه موجود ريحة سجايره ماليه الغرفه .. ريحه تكرها وتميزها ..



جاءت بترفع الورده وترميها على الارض تدوسها وتدوسها .. لكن ناظرت شكلها بالمراءيه هذا اللي كان ناقصها هذا اللي تدور عليه ورده مع الشنيون ..ورده بوسط رفعت شعرها والخصل الكستنائيه المبعثره عطتها شكل غجري مع ان فستانها انثوي رايق ...



اندق جوالها صحاها من سكرت حركة ريان ..



ناظرت الشاشه ..." فيصل"

ترد والا لا .. حمدت ربها انه مادق وريان فيه ..ردت بهدوء : الو ..



فيصل : واخيرا رديتي ..مابغيتي وش فيك من امس ماتردي قلقت عليك



شموخ بنفس الهدوء : نعم وش بغيت .؟



فيصل : مروج وش فيك ماتوقعت ان خطبتي بتاثر فيك كذا حنا من البدايه اتفقنا مانعمل حركات الهبلان ..



شموخ بخبث قالت بدلع : مو بيدي .. انا غبيه



فيصل حس ان شموخ من جدها زعلانهومسك ضحكته البنات غبيات مهما كانوا مغرورات ..: .....



شموخ بهمس وصوت يذوب الصخر : انا زعلانه ..



فيصل رفع حواجبه هذا مو اسلوبها وش فيها سنه كامله ويعرفها قال بقسوه : وش اقدر اعملك ..؟



شموخ تنهدت : اخر طلب ممكن بعدها عيش حياتك ..والله يوفقك ..



فيصل باستهزاء وبغرور لانه جاب راسها : تفضلي ..



شموخ : صورتك بس ترسل لي صوره.. وبعدها اوعدك ماتسمع عني شي



فيصل (( ههههههه وطحتي يامروج والله )) : اكيد من عيوني ابرسلها لك وسائط هاللحين



شموخ : مشكور باي



سكرت بوجهه السماعه تضحك : ههههههههههههههه الغبي ههههههههههههه ....



ثواني الا جوالها يدق رساله ووصلت الصوره فتحتها والفضول قاتلها تشوف شكل فيصل حبيب مارسيل ..

حطت ايدها على فمها من حلاه... كان وسيم بشكل ماينوصف ...واللي ميزه ضحكته وعيونه تبرق وتلمع ..رمشت بعيونها اكثر من مره مو مصدقه .. كانت ملاحمه جذابه وشعر سكسوكته على بني غامق مع بياضه يعني طول هذي السنه تحاكي هالقمر وهي ماتدري ...



فيصل كان جالس واثق مليون بالميه انها بتدق عليه بعد ماشافت صورته وبتنقهر اكثر انه خطب ...... هذا اذا ماكانت تبكي هاللحين .. ناظر بجواله ينتظرها تدق تدق مادقت .. مادرى من هي شموخ



شموخ ثبتت الصوره خلفيه بجهازها واخذت بيدها ونزلت علشان الضيوف لازم تستقبلهم ... وتوقعت تشوف ريان ماشافته ...ارتاحت وجوده يوترها على الفاضي..



......... ......... ......... .... .......



ريان طلع مبتسم راضي عن اللي سواه صحيح عيونه فضحته شوي لكن راضي .. مشى يدندن لحد سيارته البي ام دبليو وعلى الشركه على طول كذا يقدر يشتغل



حياء الله الوجه الصبوحي ...

اللي لااقبل مشاعري به تنوحي ..

قربه عندي بالحياه هلي وروحي ...



كتبها بعلبه المناديل من ورى .. الهمته شموخ بفستانها الابيض الملائكي ..



كمل حياتك ياريان ماتدري وش منتظرك ..



....... ......... ........... .......... .............



دخلت كلثم مع بعض البنات : هاااي



شموخ بغرورها : هااي كيفكم



كلثم : كويسين انتي كيفك ...؟



شموخ : انا كويسه تفضلوا



ناظروا البنات بشكلها مبهورين وجلسوا ساكتين لانها مغروره حتى وهم عندهم واللي بهرهم اكثر الديكور اللي عاملينه وكانها حفله كبيره مو لمت بنات ..



شموخ : اجل وين باقي البنات .. مارسيل وزينه ..



كلثم : على وصول ..



حنان وحده سمينه من البنات: بشري عن النتيجه بينك ..



شموخ بكذب : امم مابعد اخذتها توني عرفت من كلثم امس انها طلعت ..



البنات : اهاااا ...



قدمت لهم روز العصير وهي جالسه نافخه ريشها وكانها متفضله عليهم بالبارتي ...



شموخ : ليه بنات جالسين كذا وش رايكم نرقص ؟.



كلثم : ياليت..



حنان السمينه : انا ماتعامل الا مع اجنبي



شموخ بقسوه : ههههه كيف انت يادوب تمشي بعد ترقصي



حنان المسكينه متعقده من سمنها انحرجت وجهها تغير ..



كلثم تغير جو : ها وش نرقص عليه اجنبي حلو بنات صح ..



شموخ اخذت الريموت وشغلت لهم اجنبي ..



كانوا ندمانين انهم جائوا فكروها بتترك غرورها



دخلوا رسل وزينه وكانوا دارين انها بارتي شموخ بس حبت رسل تقهرها بملكتها ..: هاااااااي



البنات : هاااااي



شموخ سلمت على رسل بطرف ايدها وابتسمت ببرود : حياك



رسل دخلت وجلست معهم : اجل وين رهومه ماعزمتيها



كلثم : لا نسيتي ريهام تزوجتت وهالحين بجده ..



شموخ عارفه انهم يبغوا يقهروها قالت ببرود : تسلم عليكم كلكم وتقول كان نفسها تكوون معنا



رسل: مو مشكله هي السابقه ونحن الاحقون .. صحيح ذكريني – رفعت ايدها وبرق خاتم اللماس بيدها – باركي لي



شموخ ببرود : على ايش ابارك لك



رسل: ملكت



شموخ بغرور وشيطانيه : ههههههههه عارفه فيصل قالي



ناظروا البنات بعض ...

وش تقصد بفيصل قالي



رسل بغيره : وكيف عرفتي ان اسمه فيصل ..؟كلثم ...؟



كلثم قبل لاتنطق وقفت شموخ : من فيصل نفسه ..

رفعت جوالها بوجه رسل : مو هذا فيصل ولد عمك .. ترى اعرفه من سنه وقالي ان ابوه المسكين اجبره يتزوجك ..



رسل اسحبته منها بقوه وناظرت فيصل نفسه ماهي بمصدقه ..



شموخ : هههههه لاتناظريني كذا مو مشكلتي اذا خطيبك مجبور عليك ومايطيق اسمك حتى ..



البنات شهقوا مصدومين وبعضهم تشمتوا برسل لانها من اول ماملكت ماتعطيهم وجه ..



شموخ بدلع : هاللحين اقولك مبروك



خمس دقايق...

عشر دقايق....

ربع ساعه ...

نص ساعه ...

اللكل ساكت مصدوم ومتشمت برسل ومحتقر لشموخ ...



اما رسل احلامها وامالها كلها تحطمت ...

خيانه تجرح وتذبح ...

اخذت شنطتها ورمت الجوال بالارض لحد ماتكسر وطلعت ...



كلثم ناظرت شموخ بحقدلانها قالت بتعتذر لها وكان هذا اعتذارها .. حركه نجسه سخيفه ...:انا قايله ذيل الكلب طول عمره عوج



شموخ كانت ترقص من داخلها طرب .. كانت طايره من الفرحه بعد ماخربت بين فيصل ومارسيل .. هاللحين بس ارتاحت وربتهم ..



شموخ : ليه ساكتين كذا بنات يله قوموا نرقص



حنان احتقرت شموخ وطلعت ولحقوها زينه وكلثم .. ومابقى الا اربعه كانت امنيتهم بس شموخ تعطيهم وجه لكن هاللحين خافوا من نجاستها ...



وحده اسمها هند من البنات قامت ترقص وطنشت ..



شوي الا داخلين بنات صديقات امها الراقين والهاي كلاس .. وصار المكان ضحك ورقص .. وشموخ صارت رايقه تسولف وتضحك .. وصوت الاغاني مالي البيت ...



دخل سامي مستغرب من الازعاج ..وشاف من القزاز البنات يرقصون ومبسوطين فتح فمه للحضات المكان كله بنات بيتهم ماليان بنات قال بصوت مرتفع شوي : الجنه بدون بنات ماتنداس كيف الارض ..



عبير داخل انتبهت بسامي وشهقت : وصال لايفوتك اخوها المزيون



وصال : ريان والا سامي



عبير: مادري والله مادري ..بس ياخذ العقل



وصال : تهقين يناظرنا



عبير: لا عاكس بس شكله يدور الموسيقى وين ..؟



وصال : وش رايك اطلع ويشوفني صدفه



عبير بسرعه: لاااا انتبهي تراه اذا سامي سمعته شينه بالمره



وصال : واذا المهم مزيون ..



شموخ اخذت جوالها وطلعت لعند المسبح والبوفيه ... وقفت ..بعيد عنهم ...



جوالها مكسر الغلاف بس يشتغل دقت على فيصل ...



رد فيصل وقال بثقه : توقعتك تتصلي من بدري



شموخ ماتسمعه من صوت الموسيقى العالي بس قالت بدلع : ليه منتظرني



فيصل : لااا بس توقعت بعد ماتشوفي صورتي ي



قاطعته شموخ بغرور : ههههههههه ولا هزين شعره من راسي واثق من نفسك زياده مبروك عليك مارسيل .. بااااااي



سكرت بوجهها وهي تضحك ...



..........................



سامي مشى بكل ثقه لمكان البنات ودخل عند الباب البنات اللي صرخت واللي شهقت واللي وقفت مصدومه ومبهوره بجماله ..



سامي بثقه : هااي انتم صاحبات بينك ..



شموخ رجعت وانصدمت بسامي واقف عند الباب

كانت مبتسمت اختفت ابتسامتها و عصبت من قلب ....كان نفسها تمسك كل وحده من شعرها وتقلعهم من البيت ..

وتقتل سامي على حركته السخيفه صرخت : سااااااااااام



سامي عليها مبسوط ومبتسم ..: هلا والله وش هالزين



شموخ وهي تمسك من ايده وتطلعه : استح على وجهك ودخل داخل حرام تناظر بالبنات ..



سامي ناظرها كانت طالعه حلوه ابتسم لها : الللللللللله وش هالزين كله وش هالحلى بينك



شموخ ابتسمت بغرور يرضيها : سام بليز فضحتنا ادخل للبيت ..



سامي : آآآه مكان فيه بنات وانا اوقف بعيد والله صعبه بس لعيونك ...



مشى وهو يناظر البنات لحد دخل للبيت رجعت شموخ عندهم منحرجه : اوه سوري سام عنده فري ..



عبير : عادي هههههههههههه



وصال : بسم الله عليه يجنن ..



هند : وناسه خخخخخخخخ

...



شموخ (( والله على بالهم بيناظروا بسامي على راحتهم يخسون الا هم ... وهذي الهبله مبسوطه... سامي محد يناظره غيري )): هههههههههههه









**********************

عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه

**************************









سجى جلست على سريرها وامها قبالها وعلى وجهها كل نظرات الاحتقار وربى بجنبها بطيبتها مبسوطه لاختها ...





ام رياض: وش قررتي تلبسي الناس بكره بتجي..



بكره ...

كرهت بكره واهله ..

كرهت يوم الاربعاء بعد ماكان يومها الغالي ..



وين الحكي اللي اقنعتي فيه نفسك ياسجى كله طار وتبخر ضاع بالهواء يوم صار الجد تكررهه مو بيدها ...



ربى بابتسامه : حبيبتي سجى وين سرحتي لاتفكري بفستانك كثير حلوه لو بالبيجامه



سجى بانفعال: اكييد انتي مبسوطه ومرتاحه لازم بعدت عن طريقك انا



ربى مافهمت عليها : وش قصدك ..؟



سجى انتبهت لنفسها : قصدي ان رجلك عمر احسن من تركي اسم وفصل وفلوس صحيح مو كثير لكن مو مثل هذا المنتف تركي ..سوفاج سوفاج



ام رياض عطتها نظره سكتتها : ربى حبيبتي دوري مع اختك بدله مرتبه لبكره



ربى : ان شاء الله الا ماما من اللي بيجي من اهله بالضبط ..



ام رياض: والله مادري بس اكيد ثنتين او ثلاثه بالكثير



ربى : انا اطلع لهم ..



سجى : ايوه اطلعي مكاني مابغى ..



ام رياض بين اسنانها وبنظره لها مليون معنى : اتركي عنك الطلع وانتي بتطلعي .. حتى ربى بتطلع معك ..خلاص هي مخطوبه عادي مو عيب ..



سجى مسكت دموعها ومن داخلها تصرخ (( ماااابغاه مابغاه .. اكرهههه مابغاااااااااه سوفاج بالمره ))



ربى : طيب نختار رسمي والا عادي ..



سجى بلعانه : ماعندي بدله ابغى اطلع لسوق ..



ام رياض : ههههه على جثتي حتى جهازك تطلبيه من الكتالوجات من بره ونجيبه حتى فستان زواجك واذا على الكوشه وهالشغلات انا وربى بنختارها بعدين حكي ببالك اول ماتملكي ماتشربي مويه الا باذن تركي سمعتي ..



ربى ستغربت :ليه ماما كذا



ام رياض : انتي لاتدخلي خليك بحالك و بعدين سجيه بزر ومااتفهم ..



سجى انقهرت وسكتت قالت بدلع وعيونها مغرقه : اصلا انا مابغى اتزوج توني صغيره وماعرف



ام رياض : الصغير يكبر ويتعلم ويله اسمعي الحكي وجهزي لك ملابس



طلعت بعد ماعطت بنتها نظرت تهديد



سجى بقهر بكت : ربى ماببغاه مابغاااااااه



ربى بحنان : ليه حرام شكله طيب ومتع يمدح فيه



سجى : سوفاج سوفاج تصوري ماعنده شركات ولا شي وه يصرف على اهله اكييد لاتزوجته بتسوق من صحارى مول ووع كيف ..ياربي سوفاج بالمره ....



اندق الباب



سجى بنرفزه : خيييير



متعب : تراي بدخل كيفكم



سجى مسحت دموعها بسرعه علشان ماتضايق متعب او تحسسه انها رافضه : تفضل



دخل متعب وهو يتنحنح : احم احم ..



سجى : هههه غرفة غرب هي ادخل



ربى : هههه انا هاللحين اكيد طلعت منها دام تركي حبيب القلب خطب سجى ها متعب ..



متعب : هع هع هع افا ياذا العلم وعمر الجير والبركه



تنهدت سجى وهي تسمع اسم عمر اشتاقت له مرره .. غطت وجهها بيدها وبكت ..



(( امس جرحوني .. وجابوا اسمك وطرواك ...

تغير بلحضات شكلي ولوني ..

واحد من العذال ... بالاسم سماك ...))

حاولت اتمالك اعصابي لذكراك لكن دمعاتي جرت من عيوني ..))



ربى ومتعب ناظروا متعب استغرب من بكيها هو متعود على دلعها وانها على اي شي تبكي ..؟



ربى قالت بصوت واطي لمتعب : صغيره على الزواج صح



متعب : لاااا اصغر منها عندهم سبعه درازن انتي اطلعي وانا اتفاهم معها ..



طلعت ربى واختها كاسره خاطرها حكت مع عمر تقوله ..



عمر بصدمه : تتزوج ..؟



ربى : ايوه صديق متعب رجال وسنافي وماعليه حكي



عمر سكت شوي مصدوم وحس بضيقه بصدره ..تتزوج سجى تتزوج وتتركه : وهي موافقه ..



ربى : ايوه صحيح خائيفه شوي لكن بكره بتتعود وتنبسط مثلنا حبيبي ..



عمر انقهر وحس ان سجى جد بتضيع من ايده : ومتى بيجي عريس الغفله



ربى : وش فيك عمر معصب



عمر انتبه على نفسه : هههه لا مو معصب ولاشي بس عسى عديلي يكون سنع



ربى : صح ماقلتلك من تركي صديق متعب



عمر : تركي..؟؟؟؟؟



...............



متعب مايحب الدموع وهالخرابيط : ياللليل وش وله هالبكي



سجى : ماعرف اتزوج ماعرف لزواج



متعب: هع هع هع هع انا اقولك ماتعرفين – بخبث – يعني زوجين يكون سوا ببيت واحد ويجمعهم سرير واحد تبغي اشرح اكثر ..



سجى بسرعه : لاااا لااا مابغى ..



متعب: هع هع هع ...اسمعي لاتخافي من تركي تراه خويي من زمان .. واتوقع تذكريه يوم يلعب معنا وحنا صغار



سجى : لاااا – بجراءه – ابغى صورته ورني شكله ..



متعب : لاااا مابعد ملكتي استحي ..



سجى : تكفى متعب اخاف يكون سوفاج ..



متعب: لااا ارتاحي الولد ماعليه قصور صحيح اذانه كبيره واسنانه طايحه بس شكله مقبول



تذكرت سجى شكل تركي .. اخوها يكذب ماكان فيه مثل كذا بالعكس مزيون حتى فيه غميزه بخده اليسار محليته ..: متعب انت تحبه ..



متعب: اكيد مو صديقي صحيح انه يتفلسف احيانا وشايف نفسه مدير بس نمشيها له .. صار نسيب هع هع هع هع



سجى : متعب ابغى منك طلب ..



متعب : اخلصي



سجى : مو هو بكره بيملك علي وخلاص بصير زوجته ...



متعب: الزبده .. الاخير



سجى : ابغاك تقوله وتلزم عليه يشوفني شوفه شرعيه ..



متعب : هاااا..؟ ماسمعت ...؟



سجى : ايوه اخاف يطلقني وماعجبه تكفى متعب ابغى اتطمن ..وبعدين بيصير زوجي



وش تفكرين فيه ياسجى ...

لوين تبغي توصلي ..

وش اللي براسك بالضبط..



انا اقولكم خلاااص استسلمت للامر الواقع وتركي زوجها وجها لامحاله .. فلازم تجذبه لها وتخليه ينبهر بحلاها .. لازم تكشخ له وتعلمه وين الجمال فيه ..؟

وقبل كل هذا تثبت انها برياءه ...



متعب : لااا قويه انا اللي اقوله اذا هو قال والا براحته ..



سجى : مو هو صديقك مره وتمنون عادي علشاني متعب والله خائيفه ..



متعب : اوكيه .. بشوف وافكر .. ويله بلا بكي وخرابيط .. نسيتيني ليه انا جاي .. يله البسي اخذك لتحاليل ..





التحاليل صح كيف نستهم

يمكن يطلع امل وتصير مو متوافقه ..

يااااااااارب مايركب ...



قفزت بسرعه من السرير تلبس عبائيتها



متعب : هذا اللي خايفه من الزواج هع هع هع هع ...يله احتريك بالسياره



سجى تفشلت فهمها متعب غلط .. لبست عبائيتها وكشخت وتذكرت امها .. لو شافتها كذا .. بتنزل من غير لاتحس امها ..



ام رياض: لاااا وين ..؟



سجى وقف قلبها : ماما



ام رياض: وين طالعه بهالشكل ها ..



سجى : متعب يحتريني بره علشان التحاليل



ام رياض: ايوه قلتيلي متعب علي متعب .. من بتطلعي معه ياحماره



سجى ضربت رجلها بالارض بدلع وغرقة عيونها : مااااااااما



ام رياض: ماما بعينك ..ارجعي لغرفتك ولاتطلعي منها الا اذا قلتلك ..



سجى عيونها مغرقه وقالت بدلع : اذا مو مصدقتني اسالي متعب ..



ام رياض دقت على متعب : هلاااا انت وينك



متعب : انا بالسياره مع تركي نحتري سجى علشان التحاليل



ام رياض: اها هذا هي نازله



متعب: يله استعجليها علشان يطلعوا بالليل ...



ام رياض: طيب



سكرت السماعه وجرت سجى من عبايتها : اغسلي وجهك بسرعه وبدلي هالعبايه والبسي برقع خلصينا ...... ناويه تسودي وجهنا اكثر عند الرجال



سجى غسلت وجهها وهي تبكي غسلته بقوه وبدافشه من القهر واخذت عبايه زخرفتها قليله ولبست البرقع ..: خ..لص...ت



ام رياض احتقرتها : يله ضفي وجهك وخليني اسمع او اشوفك منزله البرقع والله ماتلومي الا نفسك ...



سجى بلعت ريقها : ان شاء الله



طلعت من بوابه القصر للحديقه وشافت السياره واقفه عند المدخل ...



وتركي جالس جنب متعب ويلعب بشي بيده .. حست قلبها يدق بسرعه خافت انه قال لمتعب .. (( الله يهبل شكله رزه ويجنن اكشخ من عمر ))

بس لو قاله كان متعب ماجلس .. يضحك مثل عادته ..ومندمج بالسوالف ..



دخلت السياره بهدوء ...



متعب ديور بالسياره ولف على نافوزه القصر لحد ماطلع من بوابه القصر الاساسيه ..



تركي ماله خلق يجي بس متعب كان متحمس ومره للبيت علشان ياخذوا التحاليل ولزم ان سجى تكون معاهم ... تركي يعز متعب ويغليه ماحب يرده ...



كان متعب يسولف معه ويضحك وهو مو معه متضايق من المصيبه اللي هو فيها سجى ...



صعبه...

والله صعبه ..

تتزوج وحده مستعمله لا وماتهمها سمعتها ..



سمعت صوت باب يتسكر وريحة عطرها ملى السياره مارفع راسه يناظر كمل لعبه بالجوال ... كان يرسل لاي رقم يصدفه يمكن صلة االرحم صارت عنده اليوم ورسل لكل اهله بالقصيم ..



متعب: وين السلام والا داخله على يهود



سجى بهمس : السلام عليكم



لا مايلبق ..

تكفين هالبراءه ماتلبق ..

الحياء والعفه بجهه وانتي بجهه ..

والا علشان اخوك هنا يا انسه عجى ..حرام فيك اسم سجى انتي عجى ..يالخائينه ..



متعب : وعليكم السلام ..- ناظر بتركي - هع هع هع هع وانت بعد تستحي



تركي مارفع راسه عن الجوال : مادري ليه احس ان السلام صار حرام اليوم على ناس



متعب بلم : ها ..؟



سجى فهمت قصده انها حرام تسلم او حرام عليها السلام وانقهرت شكله مو ناوي على خير – غرقه عيونها واستحت من نفسها – معه حق شايفني بمكان كله شباب وبنات .. وين بيحترمني .. لكن انا بعرف اكسبه ..



تركي : سلامتك اقول متعب نطول بهذا المستشفى



متعب : والله علمي علمك اذا تزوجت قلتلك هع هع هع



تركي : انا اقولك اصرف هع هع هع هع



سجى وهي تسمع ضحكهم ملى السياره الواسعه (( سوفاج سوفاج ))



متعب : اقول بو صنعه شكلك منت بطالع معنا للبر .. هالسنه



تركي : لا اكيد بطلع افوت الكشتات صاحي انت



متعب: والمدام اللي وراك ..



تركي بحقد : مابعد تصير مدام ..



سجى بدلعها لفت وجهها لنافذه متاففه ماايبغاها واضح عليه عايفها



تركي انتبه بحركتها اللي تنرفز شكلها دلوعه كثير وتقهر ..



متعب : ماشفتها من ساعه هع هع هع تبكي وتقول



قاطعته سجى معصبه وبصوته الطفولي الساحر: متعب ..؟



متعب : هع هع هع والله لاحكي .. تقولي ماعرف وش الزواج ..



تركي : هع هع هع شكلها تعرف اشياء ثانيه



هي تنقال مزحه كلمه عاديه

" شكلها تعرف اشياء ثانيه "

يمكن يقصد مكياج ملابس ديكورات ..

بس تركي يقصد شي ثاني هي فاهمته عدل .. دق قلبها بسرعه من الخوف نبرت صوته تخوف وماتبشر بالخير ..كارها واضح من صوته



متعب: معليه بو صنعه بكره تعلمها هع هع هع



تركي : لاااا شكلها تعطيني دروس .. هع هع هع



بعد زيد اجرح .. اظلمني اكثر ..

والله مو كذا ... شموخ تكذب ...

نزلت راسها تناظر ايدها مقهوره ..." شكلها تعطيني دورس "

ليه وش شايفني رقاصه والا بنت ليل



متعب : وصلنا .. تفضلوا ياعرسان ..



نزلوا وسجى بعدت عنهم علشان ماتصير قريبه منه نبره صوته تخوف ..





تركي قالها بقسوه ومتعب يكلم الرسبشن : وقفي هنا والا ناويه تلعبي بذيلك ..



ناظرته سجى ماهي متعوده هالاسلوب من احد : اتوقع مابعد تملك علي وبعد اخوي واقف هنا



تركي : ههههه انتي حشمتي اخوك يوم انك بعتي نفسك



غرقه عيونها اكثر وشفايفها ارتجفت يعني بتبكي كلامه يقهر بالمره



تركي كان مو طايق يوقف معها دقيقه كيف بيكمل معها هالكم شهر ..ناظر بمتعب يستعجله



متعب اشر له معصب وقال بصوت عالي مع بعد المسافه : ياخي هذولاااا قلق انتظر شوي



تركي : آآآآف



سجى كانت متكتفه ومتسنده على الجدار تمسك اعصابها ماتبكي .. جلست تناظر بتركي وهو لاف وجهه .. مزيون ومافيه عيوب حتى ان مليون وحده تتمناه بس مو هذا طموحها طموحها واحد 32 مثل عمر مو 26 سنه ..



بعد الاجراءت الروتينيه الممله ..

متعب بدون نفس : مابغينا الله يلعتهم ياشيخ زحمه على الفاضي ..



تركي : وسع صدرك بو الهش كلها ثواني ونجلس ...



متعب ناظر بسجى وابتسم : يله يالعروس تفضلي



سجى نفسها تمسك اخوها وتقطع لسانه يكفي اللي جنبه الحيوان سم بدنها بحكيه ..



دخل تركي لتحليل وهي ومتعب واقفين ينتظرون .. كانت السستر تقز بتركي وهي تحلل له وهو مو معها



سجى ابتسمت على شكلها لما خيب ظنها وقال : يله يتوقفي كثير



بسرعه عملت له التحاليل وهي ساكته وتركي عادي ببرود ماكان ابره دخلت بجسمه وسحبت من دمه ..



بعدها لفت على سجى : تفزل



سجى لفت على متعب مرعوبه : وش تبي ذي



متعب عارف ان اخته عندها فوبيه او رعب من الابر والدم : ياللليل .. اجلسي التحاليل



سجى مسكت ايد متعب بخوف وعيونها مغرقه : لاااا تكفى متعب مابغى ...خلاص ماعاد ابي اتزوج



تركي رفع حواجبه بدينا شغل البزارين



متعب : هع هع هع ... اقول يله اجلسي



سجى بكت : مابغى اخاف والله مابي ابررره لا ماما ..



متعب ناظر بتركي وهو عاقد حواجبه : ماقول الا الله يعينك على هالبزر ..



تركي بصوته القوي : بلا دلع ويله اجلسي



سجى مسكت بمتعب اكثر : مابغى تكفى متعب لاتخليهم يارررربي



متعب : اللهم طولك ياروح ... سجى حبيبتي اجلسي ومراح تحسي بالم شوفي تركي ماعوره شي



سجى : مايحس انا اخاف ..



تركي ناظرها باحتقار : شكلنا مطولين بو اللهش



للمرضه : مايخاف هذا يسوي شوي ..



سجى ناظرتهم خايفه ودموعها بعيونها : دادي ...ابغى دادي ..



تركي تافف من قلب وقال بشويه عصبيه : يله اخلصي وراك ناس



متعب استغرب من تركي نادر مايعصب : تركي وش فيك ..؟ تراى سجى حساسه ..



آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه يالقهر والله

مدلعينها بزياده وكنها بزر ... ويخافون على مشاعرها

يامتعب انتم كذا تكبرون راسها وتضيعونها اكثر ....



متعب جلس سجى المعترض نهايا بس لهجه تركي خووفتها ..: خلاص سجى لاتخافي كلها ثواني وكل شي مخلص



سجى قلبها طلع من مكانها من الخوف تحس برعب فضيع

هزت راسها بضعف : اوكيه اوكيه - مسكت بايد متعب – ياربي خايفه



متعب : معليه طبيعي .. يله سستر بسرعه ..



واول ماقربت السستر غمضت عيونها بقوه وكانت ايد السستر خفيفه ماحست فيها كثير ...



تركي ناظر بشكلها الطفولي وهي خايفه شك هي نفسها اللي طلعت بحفله كلها شباب وبكل جراءه ضيعة نفسها (( صحيح في ناس يستقلوا براءتهم ويستخدومها بنجاسه ))



السستر : كلاس



فتحت عيونهاواستغربت : خلاااص



متعب : هع هع هع ايووه ..شفتي مايخوف



السستر : ممكن شوي بره انا يبي هذا بنت شوي



متعب : ليه ..؟



السستر : هذا مافي كويس قول قدام انت رجال ...



طلعوا مستغربين وش تبي فيها ..؟



سجى : ايش تبين ..؟



السستر : هذا انت صغير كثير زواج ..اذا مايبي زواج قول انا في شوي تهليل غلط



سجى فتحت فمها خطيره اللسستر لكن هي خلاص تبغى تركي كذا عناد ولاتجيب راسه تجيبه : لا شكرا ...



طلعت سجى شافت تركي واقف مع اخوها متعب واقف ويضحك .. وغميزاته معطيه لوجهه بشاشه ...



سجى : خلصت



متعب باستهبال : ها بنت والا ولد هع هع هع



سجى ((( ياثقل دمك يامتعب ماقد كرهت تصرفاتك مثل هاللحين سوفاج ))



تركي بجديه : يله مشينا



مشى تركي ومتعب قدامها وهي مشت ببطى وتناظر المستشفى من حولها اليوم الدنيا غير بالنسبه لها كائيبه ومظلمه ..

نفسها تصرخ مظلووووووووومه والله مالي دخل ..



وقفت عند كوفي المستشفى وريحة الكابتشينو شدتها .. اخذت لها كابتشينو ودونات شوكلاته هممم يمم ..



رجعت لسياره وشافتهم من زمان فيها ...



اول ماركبت شافته يناظرها من المرايه نظره معصبه وفيها شك وكانه يقولها وين كنتي ..؟ اقتلتها هالنظره اقتلت كل احساس انثوي فيها ..

اصعب شي تحافظي على نفسك سنين وفجاءه بغلطه صغيره ... بثقه غبيه باحد .. تضيعي وتدفعي الثمن سنين ..

غرقة عيونها بقهر ونزلتهم هذي اول مره تجي عيونها بعيونه بسرعه نزلت عينها ..



تركي ظل يناظرها حتى لمى نزلت عيونها ... عيونها تجذب وتسحر والاكبر من هذا ممثله ممتازه معطيته نظرات البراءه والطفوله ...خاينه ..

انقهر انها تاخرت اكيد كانت معه كانت واقفه تسولف مع واحد من اللي تعرفهم ..





متعب : ياحلو هالريحه كان جبتي لنا معك



سجى بتردد كل كلمه محسوبه عليها : ماخطر بالي



تركي: اللي شاغل بالك ..بو الهش انا بمر الليل اشوف النتيجه اوكيه ..



اللي شاغل بالي

يالله هذي اول مره اجلس معه ويجرحني كذا

ياليتني قلت للمرضه تكذب ...



متعب : اوكيه انتظر تلفونك ..



تركي: قطني هاللحين لبيت هاجر واعدها امرها



متعب: ابشر ..



هاجر

من هذي هاجر ؟.

يمكن اخته او او مين ..؟

اكيد اخته هاجر وش قصتها متزوجه ..؟

لازم اعرف كل شي عنك ياتركي



وقفوا عند بيت بسيط دور واحد وصغير بكس بيتهم ثلاث ادور وقصر فخم .. ناظرت سجى بالحي اول مره تدخله قالت بعفويه : وش هالحي ..؟



تركي (( لااا بدينا شغل اللعانه يانسه عجى ها ..انا بربيك ان شاء الله ))



اشر تركي على بيت بجنب بيت هاجر : شوفي هذا اذا تزوجنا ان شاء الله بيتنا واللي بجنبه بيت اهلي



متعب مبسوط يكمل : والللي وراه بيت اخوه مشاء الله شبكه ارهابيه مو عايله هع هع هع



تركي: هع هع هع اذكر الله



متعب: مشاء الله



نزل تركي وسجى سكتت مصدومه كيف هي بتسكن هنا .. هذا يسمونه بيت ..هذا يجي بس جناحها بالقصر ..غرفتها الصغيره يمكن الحوش ..



متعب كمل طريقه : والله اني مبسوط لكم ياسجى شفتي العشه اللي تحلم فيها اي بنت ..



سجى : وش تحلم فيه سوفاج هذا ايش حي والا مزبله



متعب استغرب لكن قدر ان اخته دلوعه شوي : حنا فيها اذا ماتبغي الرجال قولي



سجى " آآآآآآآآآه ياليت والله ياليت ..

نفسي ارده مستحيل بقدر اعيش كذا .."







**********************

عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه

**************************









هواجس كانت طول وقتها بهذا اليوم بصالون التجميل بتعدل نفسها من الى .. قبل رجعتها لسعوديه ..



لازم تستقل الاخصائين هنا ...ولازم تخسر بو ماهر الف الريالات .. يستاهل تكره ولازم تستقله ..



وهم يعملون لها المنوكير والبودكير..كانت تحكي تلفون ..: يه يمه ليه رفضته



ام هواجس : تقول توها صغيره وماتبغى تتزوج هاللحين



هواجس (( الا تنتظر ركين ههههه الهبله )) : صح يمه حرام تستعجلون عليها مو مثل حظي



ام هواجس: ليه بنيتي مو مرتاحه



هواجس: لا الحمد لله مرتاحه بس مشتاقه لكم والله حاسبتها ثلاث اسابيع الا ثلاث ايام ..



ام هواجس : وحنا اكثر بس لاحقه علينا وسعي صدرك



هواجس : وين سعت الصدر بمكان مافيه حسك يمه



ام هواجس : يابعدي بنيتي وحشتيني ...



هواجس غرقه عيونها : وانتي اكثر عطيني نوير اهاوشها ..



ام هواجس : هههه نوير ماهي بحولك بيت عمتها بيروحون المجمع



هواجس: يالله طيروا قلبي ياليتني معهم ..



ام هواجس : صحيح ذكرتيني .. نديه الله يخس بليسها شفتي وش مسويه ..؟ ههههه



هواجس: سالفة الماكينه وشعر نواف ههههه قالت لي وعود



ام هواجس: لا ياليييييت مو هي مسويه مناحه الا تدرس بمصر واقنعت اهلها ..



هواجس: ها كيف ..؟



ام هواجس: بتجرجر ابوك معها



هواجس : ابوي



ام هواجس : ايوه هو مستانس بيروح ويقضي وقته بالمراقص اعوذ بالله ونديه قالت تستفيد وتروح معه ..



هواجس : والله وسويتيها ياندى لاصممت صممت وعمي حمد وافق



ام هواجس: بعد حب خشوم



هواجس: والفلوس ...؟



ام هواجس: هو قال بيدبرهم .. وابوه قال بيدور شغل هناك



هواجس: هههههههههه يامرحب اهلا وسهلا شغل هيييين هو خليه يصحى



ام هواجس : ندري علشان كذا قالت نديه هي بنصرف عمرها شكل زوج عمتك بيسايرها كم شهر بعدها هي بتتعب وبترجع



هواجس من قلب وهي تحس معنات الغربه : وانا اشهد الغبيه بتحس بعدين ...



ام هواجس : اتركيها تجرب والدنيا تعلم



هواجس تنهدت : ايه والله



سكرت من امها وراحت بالروب للتنظيف لبشره والتدليك .. وقفت متفاجاءه للحضات ..

هو

بعد وقف يناظرها ماتوقع يشوفها هنا وبهالمنظر ..



هواجس احتقرته رجال اخر زمن حمامات بخار وتنظيفات ..



فهد ناظرها بوقاحه بالروب الابيض كان شكلها روعه : لا بجد امي داعي لي ..



هواجس بدون نفس : الا قل داعي عليك



فهد: افا ليه ..



هواجس ماتبغى تكثر كلام معه لان نظراته تخوفها وهي خاف من نظراتها هي له ...كان شكله متغير بشعره المبلول وبشرته الحمراء النظيفه : ولا شي ..



مشى فهد بجنبها واصوات جزمهم الخشب على الارضيه الخشبيه واضح ..: سبحان من خلقك انتي انخلقتي تنرسمي وتمتعي اللي حولك بجمالك



هواجس قلبها دق بسرعه من كلامه وارتعش جسمها وكان الروب مايدفيها

قالت بانفعال : اقسم بالله ان ماحترمت نفسك انا اللي بربيك



فهد : اوكيه اوكيه ؟؟ انتي عارفه ان ايطاليا بلد العشاق ..



هواجس (( لا ماخذ راحته الاخ .. الحقير مستغل اني متزوجه شايب بس مو انا اللي اخون ... انا ماتربيت كذا يا فهد )) : لااا مبروك ..



فهد : وش رايك دامنا في مدينه فيرنا ... ارسمك وانتي واقفه عند نافذة جولييت اتوقع تعرفي . رائعة شــــــــــــــــكــــــــسبير روميوو جوليت ..



فهد

فهــــــــــــــد ..

اتكلم لكم عن فهد شوي نبذه مختصره عنه ..

فهد ولد مقتدر شويه ماديا عايش مع امه بايطاليا بس فتره الدراسه .. وسيم .. فنان .. والاهم من هذا ماعنده تجارب بالحب ومايامن فيه .. اصلا البنات بحياته صفر على الشمال .. يمكن لعيشته بايطاليا ..





هواجس توها تذكر ان جولييت كانت بايطاليا وسموها مدينه العشاق لان قصة روميو وجوليات منها ...

حست حراره جسمها ارتفعت واضح على فهد رومنسي وكلامه لبق .. وجائها على الوتر الحساس ...: لاانا اللي بختار المكان ...



سرعت بالمشي ...علشان تبعد تاثيره عنها ...



لكن فهد صار يمشي مثل مشيها وهو مبتسم ..: اشوفك على خير باي ...



تركها وراح ضلت هواجس واقفه تناظره يروح وهي سرحانه وقلبها يدق بسرعه اسلوبه جذاب مثل شكله ... والاهم من هذا كله شباب وكله حيويه ..



هزت راسها: اعوذ بالله ..



لكن باخر الممر لف عليها فهد وغمز *_^: اشوفك بعد ساعه ..



انتبهت لنفسها انها واقفه دخلت بسرعه لاقرب مكان وكانت الغرفه المطلوبه .. بخار يدفي وريحه جذابه ووجه اسيوي بشوش يستقبلها وسط الشموع : welcom



ابتسمت لها هواجس وهي تفكر بفهد تحسه لحد هاللحين موجود معها ...



فقدت حلاوت المساج واتمتاعها فيه ببركات فهد ...



بعد ساعتين طلعت وتدور فراشها ترتاح وتنام بعد الاسترخاء اللي حصلته بعدت شعرها المبلول عن وجهها وشافت وجهه واقف يبتسم بس كان لابس ..

بنطلون صيفي وبلوزه مريحه .. ابتسم بجاذبيه : نعيمن ..



هواجس ارتبكت منه : انت ماعندك شغله الا انا



فهد : لاااا فضيت نفسي لك وتركت اختباراتي ومذاكرتي وماغير اراكض وراك



هواجس الكلام اثرفيها وارضى انوثتها : آآآآف واللي يقولك انك قثيث وثقيل دم ..



مشت وقف بوجهها بالضبط مايفصل بينهم شي .. ناظرت فيه والتقت العيون ...



هواجس مغصها بطنها وحست انه يسمع دقات قلبها من قوتهم .. نزلت عيونها بسرعه وجهها صار احمر ..



ابتسم وعيونه فيهم لمعه جذابه كان شكل هواجس جذاب وسحره ..قال لها بهدوء وهو عارف تاثير صوته على البنات ..

: اكيد انتي اللي قال فيك عبدالرحمن بن مساعد ..ماسالتوا صاحب النظره الخجوله ..

كيف يسهرني وله وجه صبوح ...

كيف يظلمني وله طهر الطفوله ..

كيف يسكني وهو دايم يروح ..



هواجس كان بيغمى عليها سحرها خلاااص اسلوبه خيال صوته حنون .. فيه لهفه لها ..ماقد حست بمثل هالاحساس ..

كانت تبغى تضحك وتبكي ..

قلبها ومشاعرها متخربيطين ضاعوا بتاثيره عليها ...



فهد : ممكن اعزمك على نافذه جولييت بتحبي المكان ..وبرسمك هنا ..



هواجس ناظرته ترفض كيف تقدر ترفض وشلون ها .. وش خسارنا تروح وتنبسط معه بدل عجوز النحس خانقها ..

قالت بصوت واطي اول مره يسمعه فهد منها طول وقتها تصرخ عليه : اوكيه



فهد ارتبك و تنهد ........ ياحلو صوتها ناعم مثلها فيها سحر هالبنت يخليه مرتبك معها ..واستغرب من موافقتها كذا ...واستغرب من نفسه من متى يعرف يقول حكي حلو .. اللي يشوف هواجس ينطق عسل حتى لو كان صخر



هواجس : ممكن ببدل



فهد بعد شوي : خذي راحتك



مشت هواجس وتحس بنظراته لها تحسها على ظهرها .. ابتسمت حلو كله على بعضه حلو ...قلبها كان يحركها ونست عقلها ..



دخلت تروشت بالحمامات المخصصه والبست البدله اللي جابتها معها ..



لبست الفستان القصير لتحت ركبتها والقبعه الانيقه وكانها انجليزيه .. وصارت تناظر نفسها بالمرايه وتضحك .. : هههههههههههههههههههه



روحها منتعشه بعد حركه فهد لها ..

ناظروها الموجودات ؟؟؟؟



طنشت وصارت تدور على نفسها وترقص وتغني ...

(( حبيبي الغالي وينك وين اراضيك ...واذا زعلان بعدك انا اراضيك ))



في ثنتين ضحكوا عليها واضح مبسوطه : هههههه

صحيح مافهموا وش تتقول بس مبسوطه



هواجس كانت طايره .. طايره فوق مع دقات قلبها ومشاعرها الجديده بلحضه وحده كان الموت بالنسبه لها توقف معه وهاللحين تتمنى تكون معه دايم ...



......طلعت وشافته واقف ينتظرها لكن هالمره كان لابس شنطه كبيره شوي على جنب .. اول ماشافها بلع ريقه بكل شي حلوه وجذابه



نزلت قبعتها الانيقه شويه وبمرح : جاهزه



ابتسم بثقه : يله



مشوا بجنب بعض وهم بايعينها .. هواجس عندها لو يشوفها بو ماهر تفلت بوجهه وكملت مع فهد .. تبغى تعيش ..



وقفوا عند الشارع ..الاشاره كانت خضراء



فهد : ترى ماني بطران ماعندي سياره بنروح مشي قريب ...



هواجس ابتسمت : اوكيه ...



صارت الاشاره حمراء لف عليها فهد ومسك ايدها بجراءه : يله بسرعه ..



هواجس قلبها بيطلع من صدرها ماسك ايده الدافيه مع ايدها البارده ...مسكت قبعتها بايدها الثانيه ماتطير وصار وا يركضوا مع الناس وهو يسحبها بسرعه علشان كعبها العالي ..



فهد حس برعشه بجسمه اول مامسك ايدها البارده .. كانت بارده لانها خايفه منه حس بهالشي .. لكن سحبها وخايف عليها من السيارات وزحمت الناس ...



وقفوا عند الرصيف الثاني وهي تتنفس بسرعه مو من الركض من قربه منها ومسكت ايده .. قريب وتحس بانفاسه ..واقف وراها بالضبط صدره عند ظهرها من الزحمه همس باذنها : زحمه هنا تعالي قدام شوي



هواجس كانت مخدره منه لاخر درجه هزت راسها : اوكيه ..



مشاها وهو ماسك كتوفها لبره الزحمه .. تحس ايده حارررره على كتفها ..



اما هو يعاتب نفسه ( اثقل يافهد اثقل .. آآآآآه .. والله ساحره اقسم بالله ساحره هالملاك ))



وقفوا بعيد عن الناس استحى على وجهه وبعد عنها متوتر .. واشر على مكان ونافذه .. وايده فيها رجفه : هذا بيت جولييت .. هذي نافذتها ...





هواجس كان حالها ارده منه بس حاولت تكون طبيعيه : هذي توقعتها احلى ..



فهد : هههه لاتنسي الحكايه من العصور الفكتوريه



هواجس بحماس : هاللحين هي جد كانت توقف فوق وروميو يغني لها تحت ..



فهد بايتسامه جذابه : ايووه



هواجس : ابغى اطلع فوق مثل هذولا البنات ..



كان في بنتين واقفين عند النافذه ويائشرون على حبيبهم تحت وكانهم جولييت ..



فهد: اكييد بتطلعي انا جبتك علشان تطلعي ..



بسرعه هواجس طلعت لدرج القديم وقفت عند البرنده الصغيره او البلكونه .. وهي تضحك مبسوطه



شافت تحت واقف يناظرها وشعره جف وطيره الهواء .. اشرت له وهي تضحك : فهــــــــــــــــــــــــــــد ..



ماسمعت وش قالت ..؟!

فهد ...

ياحلو اسمي على لسانها ..

اول مره اسمعه منها ...

تكفين كرريه قوليه من اليوم للفجر ...

آآآآآآآه ياليتني جبت معي كاميرا اصورها



رفع ايده وقال بجديه : انتبهي لاتطيحي ..



هواجس انتبهت بالبنات الزحمه بالنافذه الصغيره لايطيحوها ..كانوا يصارخون بهيال وكل كلمات الحب يقولوه للرجال اللي تحت ..



هواجس : فهد تشوفني



فهد : هههههههه اكيد ..والله انك احلاهم ...



دزتها وحده كانت بتطيح لكن مسكت الدربزين القديم وطاحت قبعتها ..



فهد شهق : هواجس



هواجس ناظرت البنت مقهوره وضربتها بكتفها : كنتي بتموتيني ..



البنت مافهمت عيها وصارت تصارخ عليها بالهندي او البكستاني



فهد مشى بالزحمه لعند قبعه هواجس ورفعها اشر لها وهو يصرخ : انت كويسه



هواجس ضحكت وهي تصرخ : ايوه كويسه



فهد تنهد براحه ونفس صراخه : انزلي انزلي



هواجس جمعت كفينها لفمها وصرخت : شكلهم بيرموني ههههههههه



فهد صرخ برومنسيه : يرموك ... لاتخافي انا تحتك .. و مستعد اشيلك ...



هواجس كانت هنا بتطيح مو من الدز من كلامه العذاب نزلت ببرود تهدي مشاعرها ...



فهد لما وقفت عنده قال بهدوء وروقان : الحمد لله على السلامه



هواجس بمرح : الله يسلمك ..



فهد : تفضلي ..





اخذت القبعه وناظرت بجدار كله اوراق : شكرا .. ايش هذا ...؟



فهد : هذا ياطويلت العمر .. كان يكتب روميو على هالجدار اشعار لجولييت .. وهاللحين صاروا العشاق ..يحطوا مذكراتهم هنا ..



هواجس : كل هذي اوراق عشاق



فهد : ايووه العشاق بالعالم كثير



هواجس ارتبكت من كلامه وقال تصرف : ابغى احط ورقه ..



فهد : اوكيه وانا بعد شوفي ابخلي هذا يصورنا وحنا نحط الورق عادي ..؟



هواجس : ايوه بس انا اخذ الصور وانت لا



فهد:ماتهمني الصور دام الاصل واقفه قبالي



ياررررررررربي الا يتغزل ويحرجني بموووت من هالرجال : يله نكتب ..



هواجس اخذت ورقه واحتارت وش تكتب فيها ناظرت بورقه فهد من غير لايحس .. كتب بيت الشعر لعبدالرحمن بن مساعد اللي قاله لها .. حست قلبها يدق بسرعه رهيبه وهو اصلا ماوقف دق من جاءت معه .. وكتب بالاخير ... فهد وهواجس



طاح قلمها من الربكه .. لف عليها : خلصتي ..



نزلت تاخذه نزل معها و صدم راسه براسها لانها كانت ماخذه قبعتها : آه



فهد : آآآوووه



هواجس ناظرته وضحكت بخدود حمراء: ههههه



فهد ضحك لضحكتها : هههههههههههههههه



مسكوا القلم سوا ..



هواجس رفعت ايده عن ايدها بسرعه وقفت : اوووه شكلنا مطولين ..



فهد رفع القلم وقف : خلاااص عطيني ورقتك احطها زحمه ..



هواجس : ها .. آآآ ... مابعد كتبت ... ماعرف وش اكتب



فهد : ههههه اختبار هو اكتب اسمك واسم اللي تحبيه وثبتيها ..



هواجس

اسمي واسم اللي احبه

انت ليه كتبت اسمي معقوله تحبني باربع ايام بس



فهد : ماتحتاج كل هالتفكير .. – بارتباك واضح – اسمك واسم بو ماهر ..



هواجس

وععععععععععععع ليهه تخربها بس...

وش جاب طاري هذاك الغثيث ...



هواجس: لا عرفت وش بكتب ...



اخذت القلم وكتبت .. وكانت عسرى يعني تكتب باليسار ..



فهد من يومه يتمنى يكتب باليسار او يستخدمها وهاللحين هواجس عسرى ..

كل شي يتمناه فيها ...هي اللي يدور عليها من زمان ..



هواجس رفعت راسها : خلصت ..



فهد : وش كتبتي ..؟



هواجس حطت ايدها على خصرها : لااااا ..مراح اقول



فهد: انا بوريك حقتي وانتي وريني حقتك



هواجس بعناد : لا مابغى .. وانا بثبتها



فهد الفضول بيقتله يعرف سحب الورقه منها بسرعه



هواجس صرخت : لااااا ماتشوفها والله حلفتك فهد ماتشوفها



فهد بقهر عطاها اياه : مايهون حلفك والله ..



هواجس ناظرت باللي كتبته مره ثانيه

(( واخيرا احس اني عايشه ...

وان بهالجسد روح ..

سعاده موائقته مو دايمه ..

بس لها طعم ولون ..))

هواجس و فهد ..



ثبتتها على الجدار بعيد عن ورقه فهد وهو ثبتها وهو مبتسم بيرجع يشوفها بيرجع بيدور اسم هواجس وسعود .. بيدوره



فهد : يله ناكل ايس كريم وش رايك ..؟



هواجس ابتسمت برضى : اوكيه ..



فهد : في مقهى قريب هنا ..



هواجس : لاتقول بنمر بالممر الضايق مره ثانيه



فهد : مع الاسف ايوه ..



مشوا بالزحمه ودق جوال هواجس ماقدرت ترد بالزحمه ..وكانت متمسكه بايد فهد زحمه تخنق وبالذات دخل وقت العصر ...



فهد همس لها : لاتخافي انا معك ..



هواجس ياويللللللللللي وينكم يابنات لحقوا علي

شكله هذا روميو بنفسه واقف معي .. ويحسسني اني جوليت .. ..



وصلوا للمقهى المقابل للكولسيوم الأيطالي الصغير وفهد ماسك ايدها بحرص وكانها بتضيع ..



جلسواقبال بعض لكن .. يناظروا الرايح والجاي



فهد طلع عدت الرسم حقته بعد ماطلب اثنين ايس كريم :ممكن ارسمك هاللحين



هواجس ورد وجهها : ايوه



دق جوالها مره ثانيه طلعته من الشنطه الزحمه وبعد جهد جهيد من البحث ..



: الو



رد عليها بصرخه شقت طبله اذنها ووصلت لفهد : انتي وينك من ثاعه ادق عليك



هواجس بسمتها راحت اختفت سحر المكان ضاع .. لفت وجهها بعيد عن فهد وقالت ببرود : نعم ..؟



بو ماهربنفس الصرخه : نعم ... اثمعي انا بره المنتجع انتي وينك ..؟



هواجس وقفت واعتذرت من فهد وعيونها مغرقه : دقيقه وجائيه ..



فهد كسرت خاطره وانقهر من بوفهد الحقير .. متزوجها وهي صغيره لا وبعد يصرخ عليها ...نفسه يقتله ..



هواجس وقفت برى المقهى بعيد شوي : هاللحين انتي ليه تصرخ ماني بعبده عندك ..



بو ماهر : لا عبده والا ناثيه اني دافع فيك ثويه وثويات ..





رخيصه

عبده

حقيره

هذا اللي حست هواجس بنفسها

الله يسامحك يبه رخصتني ورميتني عند هالشايب



مسكت دموعها المتجمعه بعيونها : طيب وش تبغى هاللحين ها ..؟



بو ماهر : انا عند المنتجع اطلعي ..بثرعه



هواجس : انا مو بالمنتجع اصلا طلعت



بوماهر بصوته الشكاك اللي يقتل : اجل وينك ..؟ ومع مين ..؟



هواجس نزلت دموع القهر على خدها ومسحتهم بسرعه لكن معاندينهنا وينزلون .. اخذت نفس تهدي اعصابها ومشاعرها المندفعه دمعتها صارت سريعه هالايام بعد ماكانت غاليه وماتنزل الا بالثقيله : انا جايه هاللحين بس كنت اتمشى شوي



بو ماهر : تتمثي مع مين ..؟



فهد كان يناظرها واقفه قريب مو بعيد مره .. سكت وايده على ذقنه كانت تبكي شافها تحاول تتماسك ماهي بقادره .. غمض عيونه مابيده شي مايقدر يسوي لها شي .. مع ان نفسه يواسيها ..

سبحان الله اربع ايام بس واثرت فيه كذا .. مع في بنات كثير قباله وماحركوا شعره براسه ...



هواجس صرخت بانفعال : قلتلك بجي ولا جيت نتفاهم ..



سكرت بوجهه وقفت شوي تمسح دموعها وتاخذ نفس دقيقتين ورجعت لفهد تبتسم وانفها احمرررررر من البكي : تاخرت ..



فهد ناظرها ولا كان شي صار: يعني ذائب الاسكريم ..



هواجس : هههه - اخذت شنطتها – ممكن ترجعني للمنتجع مادل المكان ..



فهد ماناقشها ليه وبدري بكل ادب دخل اغراضه : اوكيه ..



مشت معه وهي ساكته وقف بعد فتره واشر على المنتجع : هناك هو امشي قدام شوي



هواجس عجبها تصرفه ماوصلها للمكان علشان سعود مايشوفهم : مشكور بصراحه انبسطت مره ..



فهد ناظر بانفها الاحمر وقال بحنان : وانا اكثر .. بس توعديني يوم ثاني ارسمك



هواجس: اكيد باي ..



مشت وبيدها الشنطه وقبعتها ..قطعت الاشاره بسرعه وماتبغى تلف وراها ماتبغى تشوفه خلاص فهد انسيه وارجعي للواقع وهذا سياره عريس النحس تنتظرك ..



فتحت الباب وسكرته معصبه ..



بو ماهر خاف انها تزعل مثل هذيك الموه وكانت زعلتها شينه وهو وعدها مايشك فيها قال بهدوء : وين كنتي .؟؟



هواجس : اتمشى يعني وين ..؟



بو ماهر بتردد : احد معك



هواجس ناظرته نظره لها معنى : لاااا تطمن لوحدي واللي ببالك من افكار مريضه ماصارت



بو ماهر : لااا انا بث خفت انك تضيعي ..لانك ماتعرفي شي



هواجس من طرف انفها : دفعت لمرشده سياحيه ودلتني .. في سوال ثاني



بوماهر بتودد لها : مره ثانيه اذا حبيتي تتمثي قولي لي .. انتي ماتعرفي الناث هنا كيف



هواجس ناظرت الشارع بضجر : طيب حرك للفندق ابغى انام



بو ماهر : ماتبغي غداء



هواجس: لااا مالي خلق .. – شددت على اخر كلمه - نفسي مسدوده



لف بالسياره لجهة الفندق وهي تناظر النافذه شافت فهد يمشي بالشارع وشنطته عليه وكان سرحان مو حاس باللي حوله تنهدت ..



وصلت للفندق وبدلت ملابسها وهي بترميهم بسلة الملابس شمت ريحتهم كان عطرها مع عطر رجالي ريحة فهد عطر فهد .. شمتها ..وغمضت عيونها تسترج الوناسه اللي بقربه .. ريحه عطره فيها ..



بو ماهر دخل للغرفه : مانمتي ..



صفطت الملابس وحطتهم بالشنطه مراح تغسلهم ابداااااا علشان ريحته عليهم .. قالت بدون نفس : لااا بنام هاللحين ..



تمدد بو ماهر على السرير ....



هواجس: انت بتنام ..؟



بوماهر : ايوه



هواجس سحبت غطاء السرير ومخده ومشت بتطلع من الغرفه



بو ماهر : وين...؟



هواجس باحتقار : لما تعرف تثق فيني انام معك بسرير واحد



طلعت وسكرت الباب بقوه



تمددت على الكنبه وتغطت بتنام لكن وين النوم يجي وهذا احلى يوم عاشته بايطاليا ..







**********************

عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه

**************************







نجلاء رجعت الساعه 6 من الدوام هلكانه المستوصف مافيه تنظيم ابدا والناس زحمه واغلبهم رجال



شافت احمد بالصاله مع لمى يلعبون اونو ...: السلام عليكم



احمد ولمى : وعليكم السلام



نجلاء : لمويه سريرك اليوم بيوصل



لمى : توني اهزء بعمي من التعب اللي شفته



احمد بصدمه : الله اكبر ياكذابك مو توك تقولي انه احسن من سريرك الحرير



لمى ههههه كذبه بيضاء ياعمي كذبه بيضاء



نجلاء: ههه – ناظرت باحمد - تغديتوا ..؟



لمى : ايوه اعطيته اللي عملتيه وانا دلعت نفسي من الطازج صحيح الدجاجه مانطبخت كويس بس تمشي



احمد : هههههه



نجلاء: ههههه دقايق بتروش وراجعه ..



لمى : كويس انك جيتي انا بطلع هاللحين



نجلاء: وانتي من ادخل طلعتي وبعدين يعني



لمى: وش اسوي .. شميسه صديقتي ملزمه علي اكون ببيتهم الليله



نجلاء: اوكيه وبكره مالك حجه ...



لمى : بكر يله باي ..



دق جوال نجلاء: بااااي ..آف من داق بعد ..



احمد : باي يالكشه وسلمي على شمس



نجلاء رفعت حواجبها : لاااا شمس بعد



احمد : هههه لاتغاري وحده لو عندي عيال جبتها .. نجوله جوالك ردي



نجلاء طلعت جوالها من الشنطه : مالي خلق احد .. – عقدت حواجبها – سام غريبه



احمد : ليه اخوك ..؟



نجلاء : الو



سامي بمرح : هلاااااا وغلا هلا والله وينك مع وجهك ماتنشافي هالايام



نجلاء جلست جنب احمد علشان يسمع هبال اخوها : بالشغل .. غريبه لاتقول وحشتك



سامي : والله مفتقدك مووووت ولو اقولك شي يالغلا كله مراح تصدقي



نجلاء: ايش بشرني بتخطب



سامي باستنكار: مين انا اعوووذ بالله .. فال الله ولا فالك .. اتفلي من فمك وجع



نجلاء: خلاص اكلتني وش عندك



سامي بخبث : ارتاحي هاللحين تقدري تنبسطي ..



نجلاء: انبسط مافهمت



سامي : السستر الملعونه اللي طلعت عنك الحكي جبت انفها التراب اكلتها التبن ..



نجلاء : وش سويت ..؟



سامي : مو مهم المهم عرفت لك من ورى السالفه



نجلاء ناظرت باحمد بفضول وخوف : من



سامي : واحد اسمه دكتور مشعل معكم بالمستشفى



نجلاء بصدمه : مشعل ..؟



احمد عقد حواجبه : مشع



نجلاء حطت ايدها على فمه علشان مايسمع سامي ..



سامي : ها تعرفينه ..؟



نجلاء ماهي بمصدقه : ايوه .. بس ليه عمل كذا انت متاكد



سامي: ايوه منال بنفسها قالت لي تحبي اتفاهم معه هو الثاني والا انتي تعرفي



نجلاء تحت تاثير الصدمه ضحكت واكلت وسولفت معه والنهايه كذا : لااا مايحتاج انا اعرف مشكور سام



سامي : مافيها شكر متى تخلصي دوامك عازمك الليله



نجلاء: لااا ماقدر بطلع متاخره وتعبانه مره وقت ثاني سموي



سامي: على العموم انا طالع للبيت هاللحين تامرين على شي



نجلاء: لامشكور مع السلامه



سكرت السماعه وسكتت مصدومه تفكر ..



احمد : ليه عمل كذا انتي مره عملتي له شي



نجلاء: انا لااا والله ماقربت عنده حتى



احمد : اجل ليه .. تهقين غيران منك ..؟



نجلاء : لا هذي مو غيره يلعب بسمعتي ..تتوقع لاني غلطته مره وحده بس والالا – سكتت مصدومه -



احمد : خلاص ماعليك منه رح بسبيله وانتي رحتي عنهم



نجلاء وقفت وركضت بسرعه للغرفه تدور بالدروج



احمد : نجلاء وين ..؟



نجلاء فتحت الدرج المطلوب : دقيقه ..

طلعت كل الاوراق ونثرتهم بالار وجلست على ركبتها تدور لحد ماحصلت تقارير احمد المستشفى ناظرت فيهم اخذت نفس تركز بعد ماقرت كم ورقه شهقت ضنها بمحله : الحقير النذل الخسيس الملعون



احمد وقف عند الباب يناظرها بتعب : ايش فيك



ناظرته عيونها مغرقه (( ياحياتي كنت ضحيت واحد باع ضميره واخلاقه النذل ... والله ماتركه ))



احمد : نجلاء وش فيك ليه تناظريني كذا ..



نجلاء ابتسمت وهي توقف ترفع الاوراق قالت وهي تحاول ماتناظره : لا مافي شي بس كنت اتاكد من شغله .. ابشوف اخذت كل اوراقي وارتحت منهم



احمد وقف عندها : اكيد حبيبتي



نجلاء: ايوه اكيد



احمد بخبث : نجلاء ايش رايك تنامي بالشقه الليله



نجلاء: لاااا



احمد : عاملك سهره



نجلاء: لا والله ماقدر ..



اخذ احمد منها الاوراق ودخلهم بالدرج باهمال : يعني اقدم السهره هاللحين ..تعالي



اخذها من ايدها للمطبخ : نزلنا انا ولمى وشترينا هالكيكه كنت ناوي على سهره مرتبه بس خربت ..







ناظرت نجلاء بالكيكه وانبسطت : يااااااااي جنان ياحمد



احمد: وش احمد هذا حمووودي .. يله نطفي الانوار ونقطع الكيكه



" محذوف " .. " مشفر"... " رقابه "... "ممنوع من العرض"

خساره حتى انا طردوني خخخخ







**********************

عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه

**************************



Hhazem غير متواجد حالياً  
قديم 09-17-2010, 06:39 AM   #43 (permalink)
عضو شرف !!
 
الصورة الرمزية Hhazem
 




 
Hhazem على طريق التميز
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى Hhazem

افتراضي




ندى من الحماس اللي فيها ماقدرت تتسوق كويس طول الوقت تفكر وش بيصير في مصر ومن بتتعررف عليه بالجامعه ..



نور : جد انك بايخه اي شي مو حلو



ندى: انا افكر لاختي عدل اجل اي شي اخذه ههههه



نور : الحمد لله بس تحكين يالهبله وش بتسوين لارحتي لمصر



ندى : بيغمى علي بالمطار ههههه .. اصلا بيصير عندي جواز وبركب طياره



نور تلفتت : الله يفشلك مخترعه هههه



اما وعودماكان لها خلق السوق بعد ماشافت يعقوب ... شوفته قلبت لها المواجع لا وبعد بيسافر بيهرب ويترك السعوديه هذا اللي ضابقها اكثر ... بس تعوذت من الشيطان وتذكرت انها متزوجه .. (( متزوجه تضحكي على مين يا وعود حتى ماسال عنك ولاقال بحاكيها ..وكان بارد وماله معثوله مايبغاني او هو كذا طبعه .. الله يستر بس



ندى رفعت بنطلوب وبالطوا طويل .. وقالت بخبث: ينفع لي هذا بمصر ههههههه



نور: يالهيله بتفصخي العبايه



ندى: ايوه هذا هوجد ماتلبس شي بايطاليا



وعود بنهديد : اقول نديه اعقلي .. لاخربها عليك



ندى : هههههههههه الهبلان صدقوا ..



نور : ماندري عنك انتي هبله ...



وقفت وعود عند محل مسكر ومكتوب عليه لسيدات فقط : بنات وش هالمحل اللي للحريم بس



ندى بخبث : قمصان النوم



نور بحماس: والله خلونا ندخل



وعود : اكيييد يله نستهبل



ندى وقفت قدامهم وقالت بجديه : اسمعوا وعود ونور انتم متزوجات وانا مخطوبه وجايين تساعدوني وتشترون بعد ايش رايكم ..؟



وعود : لااا وليه مو انا المخطوبه جد وانتم المتزوجات



نور : لاتتهاوشون انا المخطوبه



ندى: خلاااص كلنا مخطوبات يله



نور : لااا بايخه



اول دفتهم : اقول ادخلوا



دخلوا للمحل وكان كله ملابس داخليه وفيه ثنتين ببنطلون جنز ضيق وبلوزه عاريه يبيعون : اهلا وسهلا تفضوا ..



نور : هههههههه



ضربتها ندى : وجع اثقلي – قالت بنعومه للمراء- لو سمحتي انا زوجي ذوقه صعب ومافي شي يعجبه وش عندك جديد ..؟



وعود : وانا حامل ابغى مقاسات كبيره



ناظرتهم المراءه اشكالهم ماتدل على انهم وحده حامل والثانيه مراءه اشكالهم بناااااااااات ..: اوكيه تفضلوا معي في تشكيله جديده نازله



نور : ههههههههههه



ندى : معليه البنت مخطوبه وتستحي



المراه ابتسمت : بكره تتعود



ندى: ي ذكرتني باول زواجي بعدين تضحك على نفسها ..



نور ماقدرت من اسلوب ندى يقالك عنده تجربه : ههههههههههه



وعود بجديه عجبوها كم قطعه واخذتهم واندمجت مع اللي تبيع واشترت ..



ندى ونور : ههههههههههه



وعود : اشششش فضحتونا



ندى: وعيده يلماصخه كيف بتلبسي هذولاء



وعود : هذا اللي يدخل معه بزارين

راحت تحاسب وتتساسر مع الموظفه



نور: ياااي زوجوني هاللحين



ندى: الله يفضحك اثقلي يالمرجه ..



نور : ندوووش ماشتهيتي تعرسين



ندى : وووع والبس هذولاء الله لايقولها



نور: وش تقولها هذي تساسرها



ندى : مادري عنها .. نوير ياحرتك لابسه هذي

رفعت ملابس لونهم اصفرررر فسفوري



نور: ههههههههههههههه



ندى : هههههههههههه



ماقدروا يستحملون وطلعوا من المحل منفجرااات من الضحك ..



ناظرهم واحد جالس ينتظر زوجته وهي داخل



ندى : هههههههه لو البسها انتحر



نور: يوووه والله اذوب من الحياء



ابتسم الرجال على كلامهم واضح بنات



طلعت وعود ومعها اكياس فيها كرتين كبار .. شهقوا : وش ذا ..؟



وعود : شيلوا وانتم ساكتين ..؟



ندى بقرف : طسي مناك والله مامشي بهالمتفجرات قدام الناس



نور : ههههه حلوه متفجرات عطيني عنك كيس وعود



وعود : مالت عليك وعلى اللي يجيبك معه .. يله تعبنا من المغرب وحنا نلفلف ..



ندى ناظرت ساعتها : ايه والله الساعه 11 بيسكرون هاللحين



نور : بس ناخذ العشاء سفري ونطلع



وعود: اوكيه ..؟











**********************

عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه

**************************







على طاوله العشاء ..



نجلاء سرحانه بالاكل تحس ان اللي صار لها اليوم زاد تعلقها باحمد وقربه منها اكثر ...ورفع الحواجز اللي بينهم .. قلبت بالاكل وسامي يكلمها .: نجلاء .. نجلاء ..



كانت بعالم ثاني مو معهم بجسمها لكن روحها بعيده ...



ناظر سامي بشموخ مستغرب ..



شموخ كان اليوم عندها عيد اكبر انتصاراتها الليله حكمت قلبيت وحرمتهم من بعض : ههههه مو معنا بالمره



سامي يصوت مرتفع : نجييييييييله



ابوهم ياكل بصمت ولا كان حد حوله



اما ريان كان طول وقت مع شموخ منتبه لها ولحركاتها بس حاله نجلاء استغرب منها ..؟: نجلاء



نجلاء انتبهت بصوت ريان الحاد رفت راسها : ها حاكيتني



سامي: ههههه من ساعه نناديك



نجلاء ارتبكت : مانتبهت ..؟



شموخ : اللي ماخذ عقلك



نجلاء ناظرت بسامي وفكرها مقهوره على سالفه الدكتور : وانا اخوك لايهمك شي



نجلاء: عارفه .. الحمد لله



وقامت من الاكل ..



ام ريان بحسره : مادري وش فيها هلالايام مو عاجبتني



بو ريان واخيرا نطق : حتى نحفانه ..



شموخ (( يعني مو بس انا حاسه ان فيها شي .. وش فيك يانجلاء وش وراك..؟ ))



ريان : لااا بس لانها جلست بالبيت تضايقت .. الا قبل لانسى سامي وش صار على مصر



سامي : اووه ذكرتني بعد بكره الفجر طيارتنا ..



بو ريان : وتوك تحكي ..



ام ريان : مايصير نسافر ونجلاء حالتها كذا



شموخ بدلع : عااادي هي من يومها معقده .. وبعدين بتروح عند حبيباتها خواتك ..



ريان : اللي هم خلاتك يا انسه مشاكل



شموخ ابتسمت بخبث : ولا يهمك خلاتي اهم شي ماما ماتزعل ..



سامي كان مبسوط ومرتاح لانه اول مره يلعب على بنت ولاتجيه الحاله اكيد انها راحت منه ..او يمكن لان هذي منال تستاهل اللي جاء لها ...





**********************

عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه

**************************







... يوم الاربعاء ..







راكان كان يالمطبخ يجهز لضيوف ومستغرب معقوله اليوم ملكة سجى تغيب يومين بالشرقيه وبعد ماترجع ..مايشوفها .. وبعدين تملك ..



غريبه بسرعه الله استجاب دعاءه وتزوجت



.....................



تركي جالس ومتكشخ بصالة بيتهم وكان على اعصابه يهز رجله مافي مجال يتراجع بعد الليله وبالذات ان التحاليل ممتازه ...



دخلت اخته هاجر وبيدها ولدها الصغير: هلا بالمعرس



تركي ببرود : هلا فيك حياك انتظري الباقي



هاجر: اووه ماله خلق الرجال ينتظر اكثر لاتستعجل كم ساعه تشوفها وتملكون



تركي: اقول هويجره التهي بولدك احسن لك



دخلت امه كاشخه بالجلابيه : هلا بهجوره متى جيتي .؟



هاجر : من شوي وش هالكشخه يمه



ام تركي : هههه اخوك الله يسلمه شراها لي امس



هاجر : لاااا تركي ذويق



تركي : مالي خلق تلميحاتك



دخلوا بعد نوره وسوسن خواته : السلام



اللكل : وعليكم السلام



سوسن : خالد .. علي .. امل " عيالها " روحوا لخاله شذى وخاله ريم ..



هاجر : ها جاهزين



نوره : ايوه يله ..الا وين خالتي دره وحريم خواني ماوصلوا



ام تركي : لا خالتك تقول بالطريق .. وزوجت اخوك ابراهيم معزومه مراح تجي ..



نوره : وزوجت يوسف



ام تركي : تقول على وصول ..



تركي ابتسم (( ايوه كذا كلكم روحوا ولو فيه اكثر روحوا .. ابغاكم تكسروا راسها ))



نوره : لاااا الرجال مو معنا تركي



تركي : خير ..



سوسن : يله جاهزين .. انا ونوره بنروح معك وامي ...



تركي : ليه وين يوسف وابراهيم ورجالكم وزوجه خالي وخالي ..



دخلت خالتهم دره هذي المره شافطه مصطوله بالعربي : لوووووووووول الف الصلاه والسلام عليك ياحبيب الله محمد



تركي: ههههه هلا وغلا



خالتهم دره : هلا بتركان عريس الغفله .. وين بتعرس من متى ..؟ ها .. وش هالخيانه



تركي : ههه حال الدنيا ..



خ.دره : لا والله تعرسني قبل لاتعرس .. اغار ترى



تركي: ابشري



شذى وريم يركضون ويسلمون على خالتهم



خ.دره : ياشين المعجبات مايتركوني انتفس



شذى : ههههه مايجيبك الا تركي



خ. دره : ههه وش اسوي رجلي عنده .. وهالرجل اللي ماشفناه



ريم : اترحمي على رجلك استر لك



خ. دره : من نطق الغاغا " النونو "



ريم : يوووه خاله



خ.دره : يله بس تاخرنا على الجماعه يمكن اعجب عيالهم ويخطبوني



تركي: هع هع هع هع مبروك عليك بو اللهش ..



طلعوا من البيت كلهم ومع زوجه خالهم عهود الهاديه وكان تركي متعمد ياخذ هالعدد الهائل من اهله علشان يقهر سجى ويوريها هما كيف ..؟



اول مادخلت الثلاث سيارات القصر فتحوا فمهم اهل تركي ..



خ. دره : متاكد انه هذا بيتهم



تركي: ههههه بيت متعب ماعرفه



هاجر : بعذرك اربع وعشرين ساعه طايح عندهم



تركي : لااا حنا بالديوانيه بعيد عن هالبيت ..



خ.دره : تركي شكل فلوس البنت جائبت راسك



تركي (( لو تدرين ياخاله مافكرتي تركبي السياره اصلا )): ايوه عليك نور



سوسن : ياويلي من متى تفكر كذا



متعب واقف عند المدخل مبتسم وكاشخ ..تركي رجعت روحه لما شاف خويه مبسوط هو عمل كل هذا علشانه ..



نوره : مشااااااااء الله يهبل بيتهم



تركي: يله انزلوا





...............................



سجى واقفه عند المرايه بالتنوره القصيره لفوق الفخذ ارتكواز مقلمه بالسماوي الرايق .. والبلوزه اسبانيه ياقتها مرتفعه عند الرقبه لونها سماوي رايق ..

كان شكلها جنان وبالذات مع الصندل الناعم ..

احتارت بشعرها الطويل قاصته الفراوله زاد من حيويته وكثافته وصبغته بني رايييق وهادي عطى شكلها براءه اكثر وروقان ..



المصففه : يالله شو بتاخدي العال ..



سجى متوتره مرره : شكرا ..



ربى : ليه خايفه كذا اكيد بتعجبيهم



سجى : وصلوا



ربى : ايوه هم تحت .. بس امي توها نازله لهم ..



سجى : كم وحده ثنتين



ربى : مادري ..ابنزل اشوف ..





...............



دخلوا اهل تركي وين ماشرت لهم الشغاله ..





طبعا توزعوا بالاماكن لان مافي مكان يكفي ..



ام رياض نزلت نافخه ريشها .. سكتت شوي سبع حريم جالسين ليه كل هذا يشوفونها لا باين النسب يشرف : هلا هلا والله بمن جاءنا



ناظروها شوي ساكتبن كانها بعمر سوسن اختهم مو اكبر من امهم ..كشخه وحلوه ومجوهراتها تبرق



ام تركي : هلا فيك ..



ام رياض : ليه متوزعين كذا الغبيه شغاله كان دخلتكم بالصاله الثانيه تفضلوا معي



راحوا معها وعيونهم بتطلع على المكان وسااااكتين البنت مو سهله ساكنه قصر ..لا وتركي يبغى يجلسها معهم بالبيت اتحدى ترضى ..



ام رياض جلس حاطه رجل على رجل ..



خ. دره مسكت المجلس مثل عادتها : انتي عارفه ليه جائين الليله يام متعب ..



ام رياض : ام رياض ولدي الكبير رياض



ام تركي: الله يخله لك



هزت راسها ام رياض بغرور ..



خ. دره طنشتها : المهم ولدنا تركي قال انه خطب منكم البنت ووافقتوا واليوم جايين نعملها رسمي ..



ام رياض ناظرتهم كلهم بلمحه وحده ايوه ايوه



دخلت ربى وراها الشغالتين بعربات العصير والشاهي : السلام عليكم





اللكل ضنها سجى : وعليكم السلام



ربى سلمت عليهم وحده وحده ..



ام تركي : مشاء الله مشاء الله ياحلوك ياسجى



ربى انحرجت وقبل لاترد سحبتها خالتهم دره وسلمت عليها بقوه ولمست شعرها : لاااا عرف يختار



ام تركي : دوري اشوف ..



ام رياض تنرفزت منهم همج وكانهم يفحصون بنتها : هذي مو سجى هذي بنت الكبيره ربى ..



سوسن ونوره وهاجر وزجه اخوهم اشراق : ههههه



ام تركي : المسامحه ماعرفنه



خ.دره : ياحليلتس سكتي ورى مانبهتبين " ن " ..





ربى : لا عادي ..



جلست وهم يناظرونها اختها هذي حلوه .. ليكون اللي اصغر منها شينه ..



ربى :وش تحترون يله وزعوا العصير – ابتسمت لهم - هاللحين من ام تركي



ام تركي بفخر : انا .. واللي بجنبي خالته دره بمكانتي ..



سوسن : وانا سوسن اخته الكبيره ..



ربى : الله يقومك بالسلامه



سوسن من قلب : امين ههههه



هاجر : وانا اللي بعدها هاجر وترى انا اغلاهم عنده



نوره : ايه ان شاء الله يصير خير .... اما انا نوره اللي بعدها اخر وحده تزوجت من خواتي



ربى : مشاء الله انتي الصغيره



نوره : لااا بعدي شذى كبر سجى وريم بالمتوسطه



ربى : الله يخليكم لبعض



وجود ربى الاجتماعيه والحبوبه لطف الجو وريحهم .. وتاملوا ان سجى تكون كذا ..



خ.دره : وراك نسيتي باقي النسوان هذي حرمة اخوي عهود وهذي زوجه اخو تركي اشراق .. وباقي زوجه اخوه الثانيه معزومه ماجائت ..



ربى : مشاء الله ..



ام رياض جالسه متئففه ..



ام تركي : وانتي ياربى معرسه



ربى استحت : مخطوبه ..وانا وسجى البنات بس واخوي رياض الكبير ملك واخوي متعب قريب ان شاء الله



خ. دره : مشاء الله مابقى منكن احد خلاى البيت على امتس وابوتس



ام رياض : لاااا ليه متعب بيسكن معي لزوجته ..صحيح مو قاصرنا شي بس ذا دلوعي ..



سوسن وهاجر ونوره ناظروا بعض وابتسموا ..



خ. دره : اللهم زيد وبارك ... عاد ترى لاخذ تركي الله يحفظه سجى بيسكنها بيت لوحدها بس جداره بجدار بيت اختي فوزيه ..



سوسن : ههه لتوضيح فوزيه امي



هاجر : وانا واهل زوجي جيرانهم باليسره



ربى (( لا بالله رحتي فيها ياسجى )): مشاء الله



خ. دره : الا وين عروستنا بنتكم ...



ام رياض : ميرري روحي نادي مس سجى كوكلي ..



ميري : حاضر مدام ..



سكتوا شوي ..



ام رياض: ترى الخطوبه والزواج علينا



خ. دره : ليه ..؟ ولدنا يقدر



ام تركي بهمس : اسكتي خليهم يدفعون ..



خ. دره طنشت اختها وناظرت ام رياض تنتظر ردها



ام رياض بغرور : انتي عارفه زوجي واهلي وعايلتنا معارفهم من الكباريه كثار ولازم عرس كبير .. وبيجوا وزراء وسفراء وماهقى ولدكم يقدر عليها



هاجر : براحتم انتم اللي بتدفعوا



ربى تلطف الجو : تفضلوا ياجماعه كلوا كيك مو حلوه لاذابت



نوره بهمس : يارب تطلع هذي سجى مثل هالربى مو على امها



هاجر بهس : ماهقى ماسمعت شذى وش تقول عنها بالجامعه



نوره : الله يستر ...



.............



سجى نزلت من الدرج بثقه وقلبها يطلع من مكانه وش بيقولوا امه واخته لاشافوها .. مادرت عن الجيش اللي داخل ..



ناظرت شكلها بالمرايه ضبطت الروج .. وعطلت الخصل والشعر الكثير المقصص .. كان شكلها ببالمره ستايل وانيق ..



دخلت عندهم وقفت للحضات مصدومه وش هذولاء من هالناس الكثير ...



اهل تركي اول ماشافوا سموا بالرحمن من حلاها كانت جذابه وتلفت الانظار بشكل .. لا وشكلها صغيره كثير على تركي ... هذي بيبي ...

ماتوقعوهابهالجمال بالمرره جميله وطويله ورشيقه .. وتاخذ العقل

حتى خالتهم طاحت شوكتها بالارض من صدمتها باختيار تركي ماتوقعتها كذا ابدااااااا .. ماتشبه لا امها ولا اخته ولا حتى اخوها اللي ستقبلهم ..



ام تركي ابتسمت يعرف يختار ولدها احلى حريم ولدها واغناهم ..



سوسن ونوره و هاجر واشراق شهقوا بصوت واطي لكن شهقت عهود زوجه خالهم طلعت ...عاليه



ربى خافت على اختها من عيونهم قرت عليها المعوذات ..



ام رياض : ماما حبيبتي ليه واقفه ادخلي ....



سجى بغرور وثقه بالنفس : هاااي



ام تركي موعاجبها رددت وراها : هاااي وش دعوه ..



بهمس

سوسن : هههه شوفي امي وخالتي



هاجر : يالله شكلها دلوعه وشايفه نفسها



جلست سجى بثقه وظهرها مستقيم بدون لاتسلم على اي احد او تتنزل تمد ايدها لامه...



ام رياض ناظرتها وتاشر بعيونها سلمي



سجى ماتدري انها لازم تسلم مافقهمت عليها ..



خ. دره : مشاء الله تبارك الرحمن انتي سجى



سجى ابتسمت وبرق الكرستال اللي بسنها : ايوه ...



نوره : تدرسي بالجامعه صح



سجى ناظرت فيها هذي صغيره غريبه ش مجيبها هنا : ايوه ..



سوسن : اي سنه ..؟اولى ..



سجى : لا تخرجت السنه هذي ..



ام تركي : مشاااء الله مو اضح كانك ام 16



سجى مافهمت عليها كيف ام 16 وش تقصد ابتسمت لها ..



ميري : مس سجى هذا متاب يبي انتي



ام رياض : شكلهم جابوا الدفتر يله ربى روحي مع اختك



ربى: ان شاء الله



دق جوال ام تركي ردت هاجر : الو



تركي بعصبيه : ملكنا بس بقى العروسه



هاجر بفرحه : على البررركه



تركي بضيقه : الله يبارك فيك ..



سكر السماعه وهو متضايق مره نفسه يفضخ الثوب اللي عليه او يطلع من هالبيت ورط نفسه خلاص ...



سجى وقت وهي مغمضه على عيونها بقوه علشان ماتقراء اسمه وتشمائز



متعب ضربها بقوه على كتفها : على البركه .. هع هع هع هع



ربى ضمتها : مبروك ..



سجى غرقه عيونها : الله يبارك فيكم .



ربى : لااا تعالي نرجع لناس بلا بكي بس ..



رجعوا لعندهم وام رياض يدها على قلبها : بشروا



ربى ناظرت باهل تركي: مبرك



اهل تركي: الله يبارك فيك لووووووووووول .. الف الصلاه والسلام عليك ياحبيب الله محمد ..



سجى ابتسمت لهم .. وهي توها تحس ان الليله ملكتها وانها عروس بس لو انه مو تركي ..بس خلاص هي زوجته على سنه الله ورسوله ..



ضمتها ام تركي: على البركه يازوجه ولدي



سجى ارتبكت ماعرفت وش تسوي : تسلمي ..



خالته دره ماكان الوضع عاجبها ابدا ..بس سكتت وباركت ..



.................................................. .........



اما عند رجال



عمر كان موصل حده وجهه احمر من القهر وطول الوقت يحتقر تركي



تركي كان فاهم عليه لانه مانسى كلام شموخ عن زوج اختها عمر وانه حبيبها الخاينه ..

كان يناظره بنفس نظرات الاحتقار ونفسه يشق وجهه اللي ماحترم ابوها واخوها الجالسين ويحب في بنتهم وهو خاطب اختها .. مو بعيد انه نفسه اللي ضيعت نفسها علشانه



متعب وقف : بو الهش يله قم تشوف عروسك



تركي: هااا..؟



متعب: ماتبغى تشوفها والا عاملي فيها ثقيل



لا هذا اللي ماحيبت حسابه ..

هذا اللي مافكرت فيه ولا خطر ببالي



جر رجله جر مع متعب المبسوط وهو وماجد يستهبلون عليه وهو يضحك بدون احساس جلس بمجلس بيتهم ..ينتظر متعب يناديها وياثقله من موقف





سجى ارتاحت شوي لاهل تركي وضحكت معهم لحد مادق متعب على امها وقال يبغى يشوفها تركي



ام رياض استغربت من طلبه هو شايفها من قبل .. قالت لسجى : ماما سجى روحي مع متعب تركي يبغى يشوفك



هاجر ونوره نفسهم يشوفوا شكل اخوهم لمى تدخل عليه هالقمر



خالتهم دره (( لا بالله راح الولد سلم عليه يافوزيه ))



سجى بلعت ريقها طاحت بشر اعمالها متعب نفذ وعده .. لكنها هاللحين ماتبغى تشوفه يكفي السم اللي حكاه لها امس ..



ام رياض وقفت ومسكت بسجى : يله ماما تعالي لاتستحي



طلعوا وتركوا ربى بروحها الحلوه مع اهل تركي



ام رياض بعد مامشوا : يله روحي ادخلي لاضربك والله هاللحين



سجى: ماما تكفين مابغى مابغاه شوفي اهله كيف همج وسوفاج



ام رياض ضربتها بيدها : يله ضفي وجهك بسررعه انتي شحاذ مايرضى فيك يالمستعمله ...



سجى غرقت عيونها بنت بيوم ملكتها تقوولها امها كذا بدل ماتحضنها وتمسح عليها وتبكي من فرحتها حتى مبروك ماسمعتها ..



ام رياض ضربتها كف على وجهها فجاءه .. سجى ناظرتها مصدومه : ماما ليه ..؟



ام رياض: علشان يصحيك عدل وتعرفي انا مالك الا هالتركي والا الشارع يضفك سمعتي



سجى مسكت خدها وقالت بهمس: سمعت



متعب : ياميري ...- شافهم واقفين – يله واقفه يله سجى تعالي للمجلس



مشت سجى تجر رجلها مع اخوها نفسها تقوله مابغى بس خايفه من امها .. ودها تبكي بس مسكت نفسها



ودخلت للمجلس بهدوء ومشيه معتدله ..ولما شافها تركي داخله و



وبالبارتي الجاي نكمل









**********************

عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه



Hhazem غير متواجد حالياً  
قديم 09-17-2010, 06:41 AM   #44 (permalink)
عضو شرف !!
 
الصورة الرمزية Hhazem
 




 
Hhazem على طريق التميز
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى Hhazem

افتراضي


[size="7"]مقطع من الجزء الاخير رقمه 16[/size]

7

7



ريان : تصبحون على خير ..



دخل لغرفه



سامي : خذني معك تصبحون على خير ياعرسان هههههههه







ريان عقد حواجبه : ايش هذا



سامي : ياعمي سرير والسلام ههههه



ريان وهو يحط شماغه على الطاوله : عاد انت منحرف الواحد يخاف ينام جنبك



سامي : احلف ... هههههههههه



ريان رمى نفسه على السرير :آآآآآه



سامي : قم بدل انا ماحب حد ينام معي بالثوب



ريان فصخ الثوب ورماه على الارض وتغطى ونااام : تصبح على خير ..



سامي : وانت من اهله ..



دخل سامي شنطته وشنطه ريان وبدل واول ماتمدد على السرير بينام . غمض عيونه ..تذكر كذا بسرعه لحضه .. الاحداث القديمه مشت قدام عينه شكل الشغاله وامه وصراخهم ونظراته وهو طفل .. كل شي قدام عينه بسرعه ..



جئته الحاله لا مو وقتها ابدا .. مب هاللحين قدام ريان ..



قلبه انقبض وصوته راح .. حس حلقه يعوره .. في شي يقطع لوزاته يخنقه .. يكتم على انفاسه تكور على نفسه ماسك حلقه بيدينه وفاتح فمه يتكلم ينادي ريان .... .

ريان كان معطيه ظهره ومايدري

........

بصعوبه قدر يمد ايده لريان ..

............

ريان فتح عيونه بكسل ونغزه قلبه .. لف على سامي بسرعه شاف وجهه احمر وجسمه يرتجف كان يحرك فمه ومايطلع صوته خاف انهبل نسى اللي يحسه من الم .. من الآم اللي يشوفه بعيون اخوه ..



ريان يهزه : سامي سامي ..



سامي كانه يودع .. كان روحه بتطلع



ريان يبعد ايده عن حلقه وهو خايف ودقات قلبه سريع : سامي تكفى رد علي .. ساااامي تكفى



سامي يناظر اخوه يبغى يحاكيه يسمعه ..



ريان وقف بسرعه بيطلع من الغرفه ... سامي مسك ثوبه : راجع راجع



سامي شد عليه اكثر بعدها دخل بنوبه سعال او كحه قويه : كح كح كح كح ..



ريان اخذ علبه المويه الموجوده بالغرفه وعطاها اياه وشربه ..



سامي بعد دقايق هدء ورجع طبيعي بس يتنفس بسرعه من المجهود اللي بذله غمض عيونه بتعب ..



ريان بخوف لكن مع عصبيه : سامي ايش فيك ..؟ ايش هذا ...؟ ماراحت عنك الحاله ....؟ ليه ساكت ..؟ ليه ماتروح لدكتور ..؟



سامي بتعب : ريان تعبان مالي خلقك



ريان: لا بتقلي وش فيك ..؟ بسرعه ..وهاللحين ..؟



سامي فتح عيونه وناظر بريان وقال بضعف: نفسها القصه القديمه ..- حط ايده على قلبه – خلااااص تعبت والله تعبت ..ماعرف ماقدر اشوف بنت قدامي واتركها ..ماقدر



ريان تضايق من قلب على اخوه .. مسكين سامي كان ضحيه شغاله ملعونه استقلت طفوله بزر بست سنوات .. بين ايدها تشبع رغباتها الحقيره ..

وامهم بالشغل وماتدري عن شي اكتشف سوايه الشغاله .. وريان كان مسجل بالروضه اما سامي متعلق بالشغاله كثير ومارضى يروح ضنوا انها ساحرته لكن يااااليت .. طلعت تستخدمه بكل حيوانيه لاشياء ثانيه .. وبعد سنتين وهي كذا اكتشفت امهم لانه سولف معها ببراءه واكتشف المصيبه..



ومن هذاك اليوم صار تفكير سامي خطاء واثر على حياته وسلوكه ... انحرف للبنات وللحرام .. حاولوا يعالجونه بكل الطرق ماقدروا حتى هو .. كان شي طالع عن ارادته .. اختربت افكار صغير مارس شي قتل براءته ..



ريان : ليه ماتتعالج انا مستعد اس



سامي قاطعه بعصبيه : ماني مجنون ادخل مستشفيات نفسيه



ريان : برى مو هنا محد يعرفك



سامي عصب اكثر: لاااا وارجع نام ..



ريان : اوكيه اوكيه تصبح على خير ..



سامي غطى نفسه انه بينام لكن وين النوم ياسامي يجيك وينه واخرتك اذا كملت هالطريق مستشفى لامراض جنسيه الايدز والزهري ..



ريان تمدد يفكر بسامي ماتوقعه يعاني كذا علشان كذا كانت تجيه الحالات قبل ...

ياليته فيني ياسامي ولا فيك مع اني احس فيك بس اكيد انك تتعذب ..

يالله ياشموخ والله انك قوويه كيف تقدرري تكملي طريقك بدون مروج ..



Hhazem غير متواجد حالياً  
قديم 09-17-2010, 07:02 PM   #45 (permalink)
عضو شرف !!
 
الصورة الرمزية Hhazem
 




 
Hhazem على طريق التميز
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى Hhazem

افتراضي


مفيش رد يعنى شكرا



Hhazem غير متواجد حالياً  
 

مواقع النشر (المفضلة)

جديد مواضيع قسم أرشيف المحذوفات

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 02:10 PM


منتديات داونلودز2

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML
 

 

   Downloadiz2.Com - Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd