منتديات داونلودز2


العودة   منتديات داونلودز2 > >

القسم الدينى هنا تجد كل شىء عن الاسلام من خطب ولقاءات دينية

اقوى عروض الويندوز و اللينكس VPS مقدمة من شبكة داونلودز2 !@!

اكونت سيرفر ويندوز اسطورى ( 8 كور بروسيسور + 32 جيجا رام + كونكشن 1 جيجا ) فقط بـ 50 جنيهأ !@!



تعليم التجويد-------

 صفات الحروف  لقد علمت أخي القارئ مما سبق أن الحروف الهجائية التي تتكون منها اللغة العربية تخرج من

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-07-2011, 12:43 AM   #21 (permalink)
عضو ماسى
 




 
امووووولة على طريق التميز

افتراضي


 صفات الحروف 



لقد علمت أخي القارئ مما سبق أن الحروف الهجائية التي تتكون منها اللغة العربية تخرج من سبعة عشر مخرجًا, فمنها ما يخرج من مخرج واحد, أي حرف يخرج من مخرج واحد, ومنها حروف تخرج من مخرج واحد, وفيما ما تقارب في مخرجه, وفيها ما تباعد في مخرجه, فما الذي يميز هذه الحروف عن بعضها البعض؟ إنها صفات الحروف.



والصفة: لغةً: ما قام بالشيء من المعاني.

واصطلاحًا: هي كيفية عارضة للحرف عند خروجه من المخرج؛ كالجهر, والشدة, والرخاوة, وما أشبه ذلك.

والصفات- أخي القارئ- اختلف العلماء في عددها, فمنهم من عدها (44) صفةً, ومن عدها (17) صفةً, ومنهم من عدها أقل من ذلك, ولكن أشهر هذه الأقوال هو أنها (17) سبعة عشر صفةً, وهو القول الذي سنتكلم عنه إن شاء الله.



اعلم أخي القارئ أن هذه الصفات السبعة عشر تنقسم إلى قسمين:

- قسم لـه ضد, وهو عشرة.

- وقسم لا ضد لـه , وهو سبعة.

وإليك – أخي القارئ- صفات الحروف مجملةً ويليها التفصيل.

أولاً- قسم لـه ضد:

1. الهمس. وضده 2. الجهر.

3. الشدة. وضده 4. الرخاوة.

5. الاستعلاء. وضده 6. الاستفال.

7. الإطباق. وضده 8. الانفتاح.

9. الإذلاق. وضده 10. الإصمات.



ثانيًا: قسم لا ضد لـه :

1. الصفير. 2. القلقلة.

3. اللين. 4. الانحراف.

5. التكرار. 6. التفشي.

7. الاستطالة.

أولاً- الهمس:

وهو لغة الخفاء. واصطلاحًا: هو جريان النفس مع الحرف عند النطق به لضعف الاعتماد عليه في مخرجه. وحروف الهمس عشرة حروف مجموعة في [فحثه شخص سكت].

ثانيًا- الجهر:

وهو لغةً الإعلان, واصطلاحًا: هو منع جريان النفس مع الحرف عند النطق به لقوة الاعتماد عليه في مخرجه. وحروف الجهر هي ما تبقى من الحروف الهجائية بعد حروف الهمس, ومجموعة في [عظم وزن قارئ غض جد طلب].

ثالثًا- الشدة:

وهي لغةً القوة. واصطلاحًا: هي انحباس جريان الصوت عند النطق بالحرف لقوة الاعتماد عليه في المخرج. وحروف الشدة ثمانية عشر حرف مجموعة في [أجد قط بكت].

التوسط:

وهو لغةً الاعتدال, واصطلاحًا هو عدم كمال انحباس الصوت وعدم جريانه, وهو مرتبة متوسطة بين الشدة والرخاوة, وحروفه خمسة مجموعة في "لن عمر".



رابعًا- الرخاوة:

وهي لغةً الليونة أو اللين. واصطلاحًا: هي جريان الصوت مع الحروف عند النطق به لضعف الاعتماد عليه في مخرجه وحروف الرخاوة هي ما تبقى من الحروف الهجائية بعد حروف الشدة والتوسط.

خامسًا- الاستعلاء:

وهو لغةً الارتفاع. واصطلاحًا: هو ارتفاع اللسان عند النطق بالحرف إلى الحنك الأعلى, وحروفه سبعة حروف مجموعة في [خص ضغط قظ].



سادسًا- الاستفال:

وهو لغةً: الانخفاض. واصطلاحًا: هو انحطاط اللسان عند النطق بالحروف. وحروف الاستفال هي ما تبقى من الحروف الهجائية بعد حروف الاستعلاء.



سابعًا- الإطباق:

وهو لغةً: الالتصاق. واصطلاحًا: هي التصاق اللسان مع ما يحاذيه من الحنك الأعلى عند النطق بالحرف. وحروف الإطباق أربعة, هي: [الصاد والضاد والطاء والظاء].

ثامنًا- الانفتاح:

وهو لغةً الافتراق أو الانفراج. واصطلاحًا: هو ابتعاد اللسان عن الحنك الأعلى عند النطق بالحرف. وحروف الانفتاح هي ما تبقى من الحروف الهجائية بعد حروف الإطباق.

تاسعًا- الإذلاق:

لغةً: لغة الطرف أو حد اللسان وطلاقته. واصطلاحًا: هو سرعة النطق بالحرف وخفته لخروجه من طرف اللسان, أو إحدى الشفتين أو الشفتين معًا. وحروفه ستة مجموعة في [فر من لب].

عاشرًا- الإصمات:

لغةً: الإسكات أو المنع. واصطلاحًا: هو منع مجيء حروف الإصمات منفردة في أصول الكلام, بمعنى أن أي كلمة عربية تتكون من أربعة حروف أو خمسة حروف لا بد أن يكون فيها حرف على الأقل من حروف الإذلاق, فإن وجدت كلمة رباعية لا يوجد فيها حرف من حروف الإذلاق فهي كلمة أعجمية مثل كلمة "عسجد", وهي اسم من أسماء الذهب ولكنها ليست عربية, وحروف الإصمات هي ما تبقى من الحروف الهجائية بعد حروف الإذلاق.



وهناك صفات لا ضد لها, وهي سبع صفات وبيانها كالتالي:

أولاً- الصفير:

وهو لغةً: صوت يشبه صفير الطائر. واصطلاحًا: هو خروج صوت زائد يشبه صوت الطائر عند النطق بالحرف مصاحبًا لـه. وحروف الصفير ثلاثة هي: الصاد والزاي والسين.

ثانيًا- القلقلة:

لغة: الاضطراب. واصطلاحًا: هو اضطراب المخرج عند النطق بالحرف ساكنًا حتى يسمع لـه نبرة قوية, وحروف القلقلة خمسة, وهي [قطب جد].

وشرط القلقلة هو السكون, ومراتب القلقلة ثلاثة, وهي:

- أعلاها: المشدد الموقوف عليه. مثل  إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْقَصَصُ الْحَقُّ ( ).

- أوسطها: الساكن الموقوف عليه. مثل:  قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ( ).

- أدناها: الساكن في وسط الكلمة. مثل:  لِيَقْطَعَ طَرَفاً مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا ( ).

وذهب القراء إلى أن القلقلة تميل إلى الفتح دائمًا, وقال آخرون أنها تكون مجانسةً لما قبلها في الحركة, ولكن المذهب المعمول به هو المذهب الأول, وهو أن القلقلة تميل إلى الفتح دائمًا.



ثالثًا- اللين:

لغةً: السهولة. واصطلاحًا: هو إخراج الحرف بعدم كلفة في سهولة ويسر. وحروف اللين هي: (الواو والياء الساكنتان المفتوح ما قبلهما, ولم يأتِ بعدهما إلى حرف واحد, مثال: خَوْف – بَيْت.

رابعًا- الانحراف:

لغةً: الميل. واصطلاحًا: هو ميل الحرف عن مخرجه عند النطق به إلى مخرج غيره. وحروفه هي اللام والراء.

- فاللام تميل إلى طرف اللسان مع أن مخرجها هو أدنى حافة اللسان إلى منتهاها.

- والراء: تميل إلى طرف اللسان مع أن مخرجها هو ظهر طرف اللسان, بمعنى أنها تميل إلى مخرج النون.

خامسًا- التكرير:

لغةً: الإعادة. واصطلاحًا: هو ارتعاد طرف اللسان عند النطق بالحرف وخصوصًا عند التسكين أو التشديد. وحرف التكرير: هو الراء فقط, فلا يوجد حرف لـه صفة التكرير إلا الراء فهو صفة لازمة للراء إذا كانت ساكنةً أو مشددةً.

ولكن احذر- أخي القارئ- من هذه الصفة, فلا تجعل الراء تتكرر على لسانك فتحدث لحنًا في الكلمة. والخلاصة أن هذه الصفة تعرفها وتتجنب أن تتكرر الراء عند القراءة.

سادسًا- التفشي:

لغةً: الانتشار. واصطلاحًا: هو انتشار الريح في الفم عند النطق بالحرف. وحرف التفشي هو حرف الشين.

سابعًا- الاستطالة:

لغةً: السعة والامتداد. واصطلاحًا: امتداد مخرج الضاد إلى مخرج اللام. وبالتالي فقد عرفت أن حرف الاستطالة هو حرف الضاد.




امووووولة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-07-2011, 12:46 AM   #22 (permalink)
عضو ماسى
 




 
امووووولة على طريق التميز

افتراضي


 باب الصفات القوية والصفات الضعيفة 



اعلم أخي القارئ أن الحروف الهجائية فيها القوي وفيها الضعيف, ولكي يتسنى لك أن تعرف ذلك لا بد لك من أن تعرف صفات القوة وصفات الضعف.



فصفات القوة اثنتا عشرة صفة وهي:

1. الجهر. 2. الشدة. 3. الاستعلاء. 4. الإطباق. 5. الإصمات. 6. الصفير.

7. الشدة. 8. الانحراف. 9. التكرير. 10. التفشي. 11. الاستطالة. 12. الغنة عند بعض المذاهب.



وصفات الضعف ست صفات, هي:

1. الهمس. 2. الرخاوة. 3. الاستفال. 4. الانفتاح. 5. الإذلاق. 6. اللين.



واعلم أخي القارئ أن أقوى الحروف على الإطلاق هو حرف الطاء؛ لأنه لا توجد فيه صفة من صفات الضعف. وأضعف الحروف على الإطلاق هو حرف الفاء؛ لأنه ليس لـه صفة واحدة من صفات القوة, وبعدها حرف الهاء في المرتبة الثانية من الضعف, وذلك لأن صفاتها كلها ضعيفة إلا صفة واحدة وهي الإصمات, وبعدها حروف المد الثلاثة؛ لأن حروفها بها صفتان من صفات القوة, وهي الجهر والإصمات.



ولكي تعرف أخي القارئ قوة الحرف من ضعفه, فلا بد من معرفة صفات القوة وصفات الضعف في الحرف, فإن زادت صفات القوة على صفات الضعف كان الحرف قويًا, وإن زادت صفات الضعف على صفات القوة كان الحرف ضعيفًا. وإن تساوت الصفات في القوة والضعف كان الحرف متوسطًا. وإليك أخي القارئ جدولاً مبينًا فيه صفات الحروف, ودرجة الحرف من ناحية القوة والضعف.



جدول صفات الحروف (*)

الحرف الصفــــــــــــــــــــات درجة الحرف

1 2 3 4 5 6 7

الهمزة جهري شديد مستفل منفتح مصمت قوية

الباء جهري شديد مستفل منفتح مذلق مقلقل متوسطة

التاء مهموس شديد مستفل منفتح مصمت ضعيفة

الثاء مهموس رخوي مستفل منفتح مصمت ضعيفة

الجيم جهري شديد مستفل منفتح مصمت مقلقل قوية

الحاء مهموس رخوي مستفل منفتح مصمت ضعيفة

الخاء مهموس رخوي مستفل منفتح مصمت ضعيفة

الدال جهري شديد مستفل منفتح مصمت مقلقل قوية

الذال جهري رخوي مستقل منفتح مصمت ضعيفة

الراء جهري متوسط مستقل منفتح مذلق منحرف مكرر متوسطة

الزاي جهري رخوي مستفل منفتح مصمت صفيري متوسطة

السين مهموس رخوي مستفل منفتح مصمت صفيري ضعيفة

الشين مهموس رخوي مستفل منفتح مصمت متفشٍ ضعيفة

الصاد مهموس رخوي مستعل مطبق مصمت صفيري قوية

الضاد جهري رخوي مستعل مطبق مصمت مستطيل قوية

الطاء جهري شديد مستعل مطبق مصمت مقلقل قوية أقوى الحروف

الظاء جهري رخوي مستعل مطبق مصمت قوية

العين جهري متوسط مستفل منفتح مصمت متوسطة

الغين جهري رخوي مستعل منفتح مصمت قوية

الفاء مهموس رخوي مستفل منفتح مصمت ضعيفة أضعف الحروف

القاف جهري شديد مستعل منفتح مصمت مقلقل قوية

الكاف مهموس شديد مستفل منفتح مصمت ضعيفة

اللام جهري متوسط مستفل منفتح مذلق منحرفة ضعيفة

الميم جهري متوسط مستفل منفتح مذلق ضعيفة

النون جهري متوسط مستفل منفتح مذلق ضعيفة

الهاء مهموس رخوي مستفل منفتح مصمت ضعيفة

الواو الأصلية جهري رخوي مستفل منفتح مصمت ضعيفة

الياء الأصلية جهري رخوي مستفل منفتح مصمت ضعيفة

حروف المد الثلاثة جهري رخوي مستفل منفتح مصمت ضعيفة

حرفا اللين الواو والياء

الساكنين جهري رخوي مستفل منفتح مصمت لينان ضعيفة






امووووولة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-09-2011, 03:11 PM   #23 (permalink)
عضو ماسى
 




 
امووووولة على طريق التميز

افتراضي


 باب التفخيم والترقيق 



o التفخيم لغة التسمين واصطلاحاً هو سمنة أو غلظة تدخل على الحرف فيمتلئ الفم بصداه.

o والترقيق لغة التنحيف. واصطلاحاً هو رقة تدخل على الحرف فلا يمتلئ الفم بصداه.

اعلم أخي القارئ علمني الله وإياك من فيض علمه الواسع أن الحروف الهجائية تنقسم إلى ثلاثة أقسام من ناحية التفخيم والترقيق. أولا - قسم يفخم دائماً. ثانياً: قسم يرقق دائماً. ثالثاً: قسم يفخم تارة ويرقق تارة أخرى. وسوف نتكلم عن كل قسم منهم على حدة.



أولاً : القسم المفخم دائماً:

والحروف التي تفخم دائماً هي حروف الاستعلاء السبعة "خص ضغط قظ" (خ-ص-ض-غ-ط-ق-ظ).

وتنقسم هذه الحروف السبعة إلى قسمين من حيث قوة تفخيمها:

أولاً: حروف الإطباق الأربعة (ص, ض, ط, ظ):

فهي أقوى حروف الاستعلاء, ولكن هذه الحروف الأربعة تتفاوت فيما بينها من حيث القوة, فهي على الترتيب الآتي (ط, ض, ص, ظ).



ثانيًا: حروف الاستعلاء الباقية (ق, غ, خ):

وهذه الحروف الثلاثة الباقية تأتي في مرتبة ثانية بعد حروف الإطباق, وهذه الحروف أيضًا تتفاوت فيما بينها من حيث القوة, فهي على الترتيب الآتي (ق, غ, خ).



ويجمع الحروف السبعة من حيث مراتبها في قوتها, هذا البيت:

طب ضيفنا صدرًا ظلال قوان

غوث خفي – سبع الاستعلاء





واعلم أخي القارئ أن التفخيم له درجات من حيث الأعلى فالأدنى ومراتب التفخيم خمس مراتب:

(1) المفتوح وبعده ألف مثال الصَّالحين

(2) المفتوح وليس بعده ألف مثال صَبر

(3) المضموم مثال والصُّلح

(4) الساكن مثال فأصْلح

(5) المكسور مثال صيام

الدليل : وحرف الاستعلاء فَخِّم



ثانياً: القسم الذي يرقق دائماً :

والحروف التي ترقق دائماً هي حروف الاستفال وحروف الاستفال هي ما عدا حروف الاستعلاء. بمعنى باقي الحروف الهجائية بعد حروف الاستعلاء السبعة. مثال: الفاسقين-النار-الجنة...إلخ.

ولكن يستثنى من هذه الحروف ثلاثة حروف وهي:

اللام في لفظ الجلالة ، الألف المدية ، الراء.

فهذه الحروف الثلاثة تسمى بحروف بينَ بين أي مرة يفخموا ومرة أخرى يرققوا.



ثالثاً: الحروف التي تفخم تارة وترقق تارة أخرى.

وهم كما علمت أخي القارئ اللام في لفظ الجلالة. والألف المدية والراء.



أولاً : اللام في لفظ الجلالة: تفخم اللام في لفظ الجلالة إذا جاء قبلها بفتح أو بضم مثال: إنّ الله، لعنهُ الله، عبدُ الله، وكان الله.

والتفخيم أخي القارئ للتعظيم.

والدليل من الجذرية:

وفخم اللام من اسم الله 00 عن فتح أو ضم كعبد الله

- وترقق اللام في لفظ الجلالة إذا جاء قبلها كسر.

مثال: قلِ الله، بسمِ الله، لِله.

والترقيق أخي القارئ للتيسير والتسهيل.



ثانياً : الألف المدية، والألف المدية كما علمت أخي القارئ أنها تخرج من الجوف وتكون دائماً مسبوقة بفتح.

وتفخم الألف المدية إذا جاءت بعد حرفٍ مفخم أي تتبع ما قبلها.

مثل: خالدين، صابرين، قال.

- وترقق الألف المدية إذا جاءت بعد حرف مرقق.

مثال : النهار، شاهدين، عالمين، كان



ثالثاً : الـراء :

والراء أخي القارئ تنقسم إلى قسمين: راء متحركة، وراء ساكنة.



أولاً : الراء المتحركة:

وهذه الراء تنظر إلى حركتها.

فإن كانت:

1. مكسورة فهي مرققة. مثل: رجال، صابرين،

2. مفتوحة أو مضمومة فهي مفخمة. مثال: رزقنا، مسرورا، برازقين، رحمة.



ثانياً : الراء الساكنة:

وهذه الراء ينظر إلى ما قبلها:

فإن كان ما قبلها مفتوح أو مضموم فهي مفخمة مثال: يرجعون، يُرزقون، وكذلك أيضاً إذا كانت الراء في آخر الكلمة وموقوفاً عليها إذا كان قبلها فتح أو ضم تفخم مثل القمر، النذر.

وترقق الراء الساكنة إذا جاء قبلها كسر أصلي في كلمتها. ولم يأت بعدها حرف من حروف الاستعلاء، وهذه هي شروط ترقيق الراء الساكنة مثل: فرعون، مريه. فحكم الراء الترقيق.

أما إذا فقدت الراء الساكنة شرطًا من هذان الشرطان فهي مفخمة. مثال: قرطاس، مرصاد. ففي هذه الكلمات جاء قبل الراء حرف مكسور كسر أصلي (والكسر الأصلي هو الذي يكون من بنية الكلمة) ولكنها جاء بعدها حرف من حروف الاستعلاء ففقدت شرط من شروط ترقيقها فهي مفخمة.

مثال آخر: أم ارتبتم. أم ارتابت. وفي هذه الكلمات جاء قبل الراء كسر عارض (والكسر العارض هو الذي لا يكون من أصل الكلمة ففقدت الراء شرط من شروط ترقيقها فهي مفخمة.



وتفخم الراء أيضًا إذا وقعت بعد همزة الوصل أيًا كانت حركتها, مثل:  ارْجِعْ إِلَيْهِمْ ,  ارْكُضْ ,  ارْتَابُوا ,  ارْجِعِي .

ملحوظة : ووقع الخلاف أخي القارئ من القراء في تفخيم الراء الساكنة وترقيقها في كلمة "فِرْق" في الشعراء.

فجاز فيها التفخيم والترقيق. وإليك أخي القارئ علة التفخيم و الترقيق.



أولاً : التفخيم، من ذهب من القراء على تفخيمها فقد نظر إلى حرف الاستعلاء الواقع بعد الراء الساكنة وعلى هذا فهي مفخمة.



ثانياً : الترقيق ومن ذهب من القراء على ترقيقها فقد نظر إلى أن حرف الاستعلاء الواقع بعد الراء الساكنة مكسور والمكسور في آخر درجات التفخيم وأن المكسور لا يُعتد به. وعلى هذا فهي مرققة.

وهناك أيضًا أخي القارئ كلمتان جاز فيهما التفخيم والترقيق, وهما:

1. كلمة "مصر": فيجوز فيهما التفخيم والترقيق, ولكن التفخيم أولى؛ نظرًا لحركتها في الوصل, فهي مفتوحة, والفتح فيها للبناء.

2. كلمة "القطر": فيجوز فيها التفخيم والترقيق, ولكن الترقيق أولى؛ نظرًا لحركتها في الوصل, فهي مكسورة.



وإليك الدليل على هاتين الكلمتين:

واختير أن يوقف مثل الوصل

في راء مصر القطر يا ذا الفضل



وإليك الدليل من الجزرية:

ورقِّق الـراء إذا ما كُسِرت

كذا بعد الكسر حيث سُكِّنت



إذ لم تكن من قبل حرف استعلا

أو كانت الكسرة ليست أصلا



والخلف في فرق لكسر يوجد

وأخف تكريراً إذا ما تشدد




امووووولة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-09-2011, 03:12 PM   #24 (permalink)
عضو ماسى
 




 
امووووولة على طريق التميز

افتراضي


 المثلان والمتقاربان والمتجانسان والمتباعدان 

أخي القارئ الكريم بعد معرفتك لمخارج الحروف وصفاتها فلابد لك أن تعرف العلاقات التي تنشأ بين الحروف بعضها البعض.

أولاً : المثلان: وهما الحرفان اللذان اتفقا مخرجًا وصفةً. مثل : ب ب ل ل ت ت م م , وهذا معناه أن المثلان هما الحرفان المتشابهان.

وينقسم المثلان إلى : صغير وكبير ومطلق

1- الصغير : وهو أن يسكن الحرف الأول ويتحرك الحرف الثاني .

مثال : اضرب بِّعصاك - قل لا أسألكم - أينما يوجّههّ

ففي هذه الأمثلة تجد أخي القارئ أن الحرف الأول ساكن ومدغم في الحرف الذي يأتي بعده. ومن هذا تعرف أن حكم المثلين الصغير هو الإدغام ويستثنى من ذلك حرفي الواو والياء المديتين؛ لئلا يذهب المد بالإدغام, ومثال ذلك  قَالُوا وَهُمْ ( ) ,  الَّذِي يُوَسْوِس ( ).

والدليل:

وما أول المثلين فيه مسكن

فلا بد من إدغامه متمثلا



لدى الكل إلا حرف مد فأظهرن

كقالوا وهم في يوم وامدده مسجلا





2- الكبير: وهو أن يتحرك الحرفان. مثال:

العاكفُ فِيه - جَعَلَ لَكم - فيهِ هُدى.

وفي هذه الأمثلة تجد أخي القارئ أن الحرفان متحركان.

وحكم المثلين الكبير الإظهار لكل القراء ما عدا السوسي عن أبي عمرو البصري فله الإدغام.

3- المطلق : وهو أن يتحرك الحرف الأول ويسكن الحرف الثاني أمثلة: يمسَسْك - شقَـقْـنا - لِلْعالمين.

وفي هذه الأمثلة تجد أن الحرف الأول متحرك والحرف الثاني ساكن وحكم المثلين المطلق الإظهار. والدليل من التحفة:

إن في الصفات والمخارج اتفق

اتفق حرفان فالمثلان فيهما أحق





ثانياً : المتقاربان:

وهما الحرفان اللذان تقاربا مخرجًاً واختلفا صفةً، أو تقاربا صفةً لا مخرجًاً، أو تقاربا صفةً ومخرجًا. وعلى هذا أخي القارئ ينقسم المتقاربان إلى ثلاثة أنواع:

1. متقاربان مخرجًا لا صفة. مثل: الدال مع السين. قدْ سَمِعَ. فالدال والسين متقاربان في المخرج ولكن يختلفا في الصفات.

2. متقاربان صفة لا مخرجًا. مثل: السين والشين. ذي العرشِ سبيلا. فالشين والسين متقاربان في الصفات ومتباعدان في المخارج.

3. متقاربان مخرجًا وصفة. مثل: اللام والراء. قل رب. فاللام والراء متقاربان في المخرج والصفة.



وينقسم المتقاربان - أخي القارئ - بأنواعه إلى ثلاث: صغير- كبير- ومطلق.

1. الصغير: هو أن يسكن الحرف الأول ويتحرك الحرف الثاني. وحكمه الإظهار عند حفص ما عدا اللام والراء فحكمه الإدغام. مثل: قل رّب- بل رّفعه. ويستثنى من ذلك لحفص- بل ران. ففيها الإظهار وذلك بسبب السكت على لام "بل ران" والسكت يمنع الإدغام وذلك لحفص.

2. الكبير: وهو أن يتحرك الحرفان. مثال: ذي العرش سبيلا ، عدد سنين. وحكمه الإظهار.

3. المطلق : وهو أن يتحرك الحرف الأول ويسكن الحرف الثاني. مثال: عليْكَ ، لَنْ. وحكمه الإظهار.



ثالثًا: المتجانسان :

وهما الحرفان اللذان اتفقا مخرجاً لا صفة بمعنى أن الحروف المتجانسة مخرجها واحد ولكنها تختلف في الصفات. مثال : الدال والطاء والتاء مخرجها واحد. وهو طرف اللسان لكنها تختلف في الصفات. فمثلا الدال شديدة مطبقة والتاء مهموسة.



ينقسم المتجانسان إلى صغير وكبير ومطلق.

(1)الصغير وهو أن يسكن الأول ويتحرك الثاني.

وحكمه الإظهار إلا في خمسة مواضع ففيها الإدغام. وهي:

أ-الدال في التاء  قَدْ تَبَيَّنَ  ( ). ب-التاء في الطاء.  وَقَالَتْ طَائِفَةٌ ( ).

ج-الذال في الظاء  إِذْ ظَلَمُوا  ( ). د-الثاء في الذال.  يَلْهَثْ ذَلِكَ ( ).

و-الباء في الميم  ارْكَبْ مَعَنَا  ( ).

وما عدا ذلك ففيه الإظهار. مثال:  فَاصْفَحْ عَنْهُمْ  ( ).

(2)الكبير: وهو أن يتحرك الحرفان. مثال:  الصَّالِحَاتِ طُوبَى  ( ). وحكمه الإظهار.

(3)المطلق : وهو أن يتحرك الأول ويسكن الثاني. مثال:  مَبْعُوثُونَ  ( ). وحكمه الإظهار.



رابعًا : المتباعدان :

والمتباعدان هما الحرفان اللذان تباعدا مخرجًا واختلفا صفة. وينقسم المتباعدان إلى ثلاثة: صغير وكبير ومطلق. وحكم الثلاثة الإظهار لجميع القراء.



ملحوظة : اعلم أخي القارئ أنه إذا فصل بين المخرجين مخرج فهما متباعدان. مثال: حروف أقصى الحلق مع حروف أدنى الحلق. فهي متباعدة. لأنه فصل بينها مخرج وسط الحلق.




امووووولة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-09-2011, 03:14 PM   #25 (permalink)
عضو ماسى
 




 
امووووولة على طريق التميز

افتراضي


 أنواع اللامات الساكنة 



اعلم – أخي القارئ- أن هذا الدرس يتكلم عن أنواع اللامات الساكنة لا غير, بمعنى أننا لا نتكلم عن اللام كحرف عادي لـه حركات الإعراب.



أولاً- اللام الساكنة: هي اللام التي لا حركة لها, وتنقسم اللام الساكنة إلى خمسة أنواع: (لام التعريف- لام الفعل - لام الاسم - لام الحرف - لام الأمر)





أولاً- لام التعريف:

هي لام "ال" التعريف سواء أمكن الاستغناء عنها, مثل: الشمس أو القمر, أو لم يمكن الاستغناء عنها, مثل: الله, أو التي أو الذي. والذي يهمنا من ذلك هو اللام التي يمكن الاستغناء عنها, وتقوم الكلمة بدونها.



وهي تنقسم إلى قسمين:

أولاً: لام "أل" القمرية:

وهذه اللام تقع قبل أربعة عشر حرفًا من الحروف الهجائية مجموعة في قولك (أبغ حجك وخف عقيمه). وحكمها هو وجوب الإظهار, مثال على ذلك:



الحــرف المثال الحـــرف المثال

ء الأرض خ الخلق

ب البحر ف الفتح

غ الغفور ع العاديات

ح الحي ق القوي

ج ذو الجلال ي اليمين

ك الكبير م المؤمنون

و الوارثون هـ الهدى



ثانيًا: لام "أل" الشمسية:

وهي التي تقع قبل الحروف الأربعة عشرة الآتية, مجموعة في أوائل كل كلمة من هذا البيت:

طب ثم صل رحمًا تفز ضف ذا نعم

دع سوء ظن زر شريف للكرم





وحكمها الإدغام الكامل, مثال:



الحـــرف المثال الحـــرف المثال

ط الطيب ن النعيم

ث الثواب د الدنيا

ص الصبر س السائلين

ر الرقيب ظ الظالمين

ت التائبون ز الزاجرات

ض الضلال ش الشاكرين

ذ الذاكرين ل الليل



ثانيًا: لام الفعل:

وهي اللام الساكنة التي تكون في الفعل بأنواعه الثلاثة, ماضٍ, مضارع, أمر.

الماضي, مثـل: قلْنا, جعلْنا, أرسلْنا.

المضارع, مثل: يلْتقي, تلْمزوا, يلْتفت.

الأمر, مثــل: قلْ, اجعلْ, فاسألْ به خبيرا.

واعلم- أخي القارئ- أكرمك الله أن حكم لام الفعل في الماضي الإظهار مطلقًا, أما في فعل الأمر والمضارع فحكمها الإظهار, إلا إذا وقع بعدها حرف الراء أو اللام, وكانت اللام الساكنة قبلها متطرفة فيكون حكمها الإدغام, مثل: فعل الأمر في:  وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْماً  ( ),  قُلْ لا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً  ( ), وفعل المضارع في:  قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ  ( ),  وَلَمْ يَجْعَلْ لَهُ عِوَجَا ( ).



ولذلك يقول الناظم- رحمه الله:

وأظهرن لام فعل مطلقًا

في نحو قل نعم وقلنا والتقى





وسبب إدغام اللام في اللام هو التماثل, وسبب إدغام اللام في الراء هو التقارب.



ثالثًا: لام الاسم:

وهي اللام الساكنة التي تكون في الأسماء, مثل: سلْطان, ملْك, فلْك, ألْسنتكم, ألْوانكم. فحكمها الإظهار مطلقًا؛ لأنها لا تأتي متطرفة, أي في أواخر الكلام مثل لام الفعل.



رابعًا: لام الحرف:

اعلم أخي القارئ أن لام الحرف الساكنة لم تأتِ في القرآن الكريم إلا في كلمتي (هلْ- بلْ), مثل: هل يستطيع, بل هم.



وحكمها الإظهار المطلق إلا إذا جاء بعدها حرف اللام أو الراء, مثال:

 هَلْ لَكُمْ  ( ),  بَلْ لَمَّا يَذُوقُوا  ( ), وهذا مثال اللام.

بَلْ رَفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ  ( ), وهذا مثال الراء.

فحكمها الإدغام, ويستثنى من هذه المواضع موضع كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ  ( ), وذلك بسبب السكت على لام (بلْ) لراوية حفص عن عاصم, والسكت يمنع الإدغام.



ملحوظة: اعلم أخي القارئ أنه لم يأتِ بعد (هلْ) راء في القرآن الكريم.



خامسًا: لام الأمر:

وهي اللام الساكنة الزائدة عن بنية الكلمة, ويأتي بعدها فعل مضارع, وتكون مسبوقة بالفاء, مثل:  فَلْيَضْحَكُوا قَلِيلاً  ( ), أو ثم مثل:  ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ  ( ), أو الواو مثل:  وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ  ( ).

حكم لام الأمر: هو الإظهار مطلقًا.

اعلم- أخي القارئ- أن الفرق بين لام الأمر ولام الفعل هو أن لام الأمر تأتي في أول الفعل المضارع. أما لام الفعل فتأتي في الماضي والمضارع والأمر, وتكون متوسطة ومتطرفة.




امووووولة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-09-2011, 03:16 PM   #26 (permalink)
عضو ماسى
 




 
امووووولة على طريق التميز

افتراضي


 باب الوقف والابتداء 

اعلم أخي القارئ أن باب الوقف من أهم الأبواب في علم التجويد فلابد لقارئ القرآن الكريم أن يكون ملماً بقواعد هذا الباب، حتى يتمكن من الوقوف في قراءته على ما يتم ويستقيم به المعنى، وألاّ يؤدي وقوفه إلى معنى غير المراد به في القرآن الكريم، ولذلك سُئل الإمام علي () عن معنى الآية الكريمة  وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً قال: الترتيل هو تجويد الحروف ومعرفة الوقوف.

وقد قسّم العلماء في علم التجويد الوقف إلى أربعة أقسام عامة:

1-الوقف الاضطراري. 2-الوقف الانتظاري.

3-الوقف الاختباري. 4-الوقف الاختياري



أولاً : الوقف الاضطراري :

وهو التوقف عن القراءة بسبب ضرورة قصوى. مثل: ضيق في النفس أو عطاس أو نسيان ....إلخ.

فللقارئ في هذا النوع الوقوف عندما تحتاج إليه الضرورة. ثم العودة مرة أخرى من الكلمة التي وقف عليها ويكمل قراءته.



ثانيًا : الوقف الانتظاري :

وهو الوقوف على كلمة معينة بسبب الإتيان أو الجمع في أوجه القراءات المختلفة بها. وهذا الوقف لا يكون إلا في مقام التعليم.

ثالثًا : الوقف الاختباري:

وهو الوقف على أي كلمة في القرآن، وذلك للاختبار فيها من أحكام التجويد وأحكام الرسم. وهذا الوقف لا يكون إلا في مقام التعليم، وحكمه أنه يجوز الوقف عليه، ثم يعود القارئ من الكلمة التي وقف عليها ليستكمل قراءته.

رابعًا : الوقف الاختياري :

وهذا الوقف يكون باختيار القارئ دون الحاجة أو الضرورة للوقف.



وهذا النوع ينقسم إلى خمسة أنواع تتراوح بين التمام والكفاية والحسن والقبح والأقبح:



1-الوقف التام: وهو الوقف على ما تم معناه، ولم يتعلق فيما بعده لا بالمعنى ولا باللفظ. وهذا النوع دائما ما يكون في نهايات القصص القرآني، وعلى رءوس الآيات وفي أواخر السور، مثل: الوقف على قوله تعالى في سورة البقرة: ُ وأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ( ) فهذا وقف تام لأنه تم معناه ولم يتعلق فيما بعده، لا معنى ولا لفظ، لأن الآية التي تأتي بعدها تقول: {إن الذين كفروا سواء عليهم} فلا صلة بين المفلحون والكافرون.



حكمه : يجوز الوقف عليه ويجوز الابتداء بما بعدها ولا خلاف في ذلك. وسُمي تام لتمام الكلام به.

2-الوقف الكافي: وهو الوقف على ما يستقيم به المعنى في ذاته، وتعلق فيما بعده معنى لا لفظا. وسُمّي كافيا للاستغناء به عما بعده، ويكون الوقف الكافي على رءوس الآيات وفي وسط الآيات، أو قريبا من أوائل الآيات. مثل الوقف على قوله تعالى في سورة البقرة:  فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ ( ) فهو وقف كافٍ ولكن ما بعده أكفى منه، وهو:  فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضاً ( ) وما بعدهما أكفى منهما  وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ ( ) ومن ذلك يتبين لك أخي القارئ أن الوقف الكافي درجات في كفايته. كافي ، وأكفى ، وأكفى منه. وحكمه يجوز الوقف عليه ويجوز الابتداء بما بعده.

3-الوقف الحسن : وهو الوقف على ما يستقيم به الكلام، وتعلق فيما بعده معنى ولفظاً وسُمّي حسن لأنه يحسُن الوقوف عليه، مثال: الوقف على قوله تعالى في سورة البقرة  الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْب( ) فيحسن الوقف عليه ولا يحسن الابتداء بما بعده، لأنه متعلق به لفظا ومعنى.

وحكم الوقف الحسن هو: يحسن الوقف عليه ولا يجوز الابتداء بما بعده، إلا إذا كان هذا الوقف على رأس آية فيجوز الوقف عليه ويجوز الابتداء بما بعده، وذلك لأن الوقوف على رءوس الآيات سُنّة عن رسول الله –صلى الله عليه وسلم- .

أما إذا كان التعلق شديد بين الآيتين بمعنى أنهم يكمل بعضهم بعضا، فقال العلماء في ذلك أنه يجوز للقارئ الوقف على الآية وذلك اقتداء بالسنة ثم العودة للآية ووصلها بما بعدها، وذلك إتماما للمعنى. مثال: قوله تعالى  فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّينَ الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلاتِهِمْ سَاهُونَ ( ) فيجوز للقارئ الوقف على الآية الأولى اقتداء بالسنة، ثم يرجع ويصل الآيتين إيضاحا للمعنى.

4-الوقف القبيح : وهو الوقف على ما لا يُفهم معناه دون غيره، مثل: الوقف على المضاف دون المضاف إليه أو الجار دون مجروره، أو على الموصوف دون صفته، أو على المعطوف دون المعطوف إليه، أو على المبتدأ دون خبره.

وسمي قبيحاً لعدم إفادته للمعنى. وهذا الوقف يقبِّح القراءة. وحكمه عدم جواز الوقوف عليه. إلا للضرورة. كضيق النفس أو العطاس ...إلخ.

مثال: الوقف على كلمة  الْحَمْدُ  دون وصلها بكلمة  لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ( ).

5-الوقف الأقبح : وهو الوقف على ما يُفهم منه معنى شنيع يغير معنى القرآن، كالوقف على قوله تعالى:  لا تَقْرَبُوا الصَّلاة( ) أو  وَمَا مِنْ إِلَهٍ ( ) أو  إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ( ) وحكم هذا الوقف حرام بالإجماع. ومن تعمده عالما بحكمه فقد كفر بالله. ويأتي على قبيل هذا الوقف الأقبح ، الابتداء الأقبح الذي يفهم منه معنى مخالفا لما جاء به القرآن. أو معنى شنيعا كالابتداء بقوله إِنَّ اللَّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاءُ ( ) أو  إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ( ) وهذا الابتداء يحرم البدء به ومن تعمد هذا الابتداء فقد خرج من الملة.

وإليك دليل الوقف من متن الجزرية, يقول الإمام الجزري :

وبعد تجويدك للحروف

والابتداء وهي تقسم إذا

وهي لما تم فإن لم يوجد

فالتام فالكاف ولفظا فامنعن

وغير ما تم قبيح وله

وليس في القرآن من وقف وجب

00

00

00

00

00

00 لابد من معرفة الوقوف

ثلاثة تام وكاف وحسن

تعلق أو كان معنى فابتدئ

إلا رءوس الآي جوِّز فالحسن

يوقف مضطرا ويُبدأ قبله

ولا حرام إلا ما له سبب




امووووولة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-09-2011, 03:18 PM   #27 (permalink)
عضو ماسى
 




 
امووووولة على طريق التميز

افتراضي


 همزة القطع وهمزة الوصل 

أولاً : همزة القطع:

تعريفها: وهي التي تثبت في الابتداء وفي الوصل, وتقع همزة القطع في أول الكلمة مثل "أرسلنا" وتأتي في وسط الكلمة مثل "شنئان" وتأتي في آخر الكلمة مثل"جاء ـ سماء". وتأتي همزة القطع في الأسماء والأفعال والحروف



ثانيًا همزة الوصل:

تعريفها: وهي التي تثبت عند الابتداء وتسقط بالدرج أي "بالوصل" 0وسميت همزة الوصل بهذا الاسم لأنه يتوصل بها إلي النطق بالساكن, لأنه في اللغة العربية لا يبدأ بساكن ولا يوقف علي متحرك فإذا جاء الساكن في أول الكلمة فلابد من همزة الوصل حتى نتمكن من النطق بالساكن, وتأتي همزة الوصل في الأفعال وفي الأسماء.



أولاً حكم همزة الوصل في الأفعال :

أما في الأفعال فينظر إلى ثالث الفعل فإن كان:

1: "ثالث الفعل مضمومًا" تبدأ بهمزة الوصل مضمومة مثل

"اتلُ عليهم" " ادعُ إلى سبيل ربك" "انظُر كيف نبينُ لهم".

واعلم أخي القارئ أن هذا الحكم للضمة الأصلية. أما الضم العارض فيُبدأ بهمزة الفعل فيه مكسورة وجاء الضم العارض في هذه الأفعال الآتية: (امشوا ، اقضوا ، ابنوا ، ائتوا).

ولكي تعرف أخي القارئ أن هذا الضم عارض أو أصلي فعليك أن تخاطب المفرد بهذه الأفعال فتقول: امش ، اقض ، ابن ، ائت. أو المثنى فتقول: امشيا ، اقضيا، ابنيا، ائتيا. ويظهر لنا من الأمثلة أن ثالث الفعل فيها مكسور فعند البدء بها تُبدأ مكسورة، وهذه الأفعال مستثناة من قاعدة الضم.

2 : إذا كان ثالث الفعل مكسورًا أو مفتوحًا تبدأ بهمزة الوصل مكسورة, مثال: اذهَب ، اسمَع ، اضرِب ، ارجِع، استَكَانوا ، اغفِر لنا.

وهنا يسأل سائل ويقول: عندما كان ثالث الفعل مضموم بدأنا بهمزة الوصل مضمومة وعندما كان ثالث الفعل مكسور بدأنا بهمزة الوصل مكسورة. فلماذا لا نبدأ بهمزة الوصل مفتوحة إذا كان ثالث الفعل مفتوح، نقول: أننا إذا بدأنا بالهمزة مفتوحة يلتبس الخبر مع الاستفهام أي تصبح الكلمة الخبرية استفهامية، أو يلتبس المضارع مع الأمر, بمعنى أن يصبح الأمر مضارعًا, أمثلة: (استكانوا) نبدأ فيها بالهمزة مكسورًا, ولو أننا بدأنا بها مفتوحة لأصبحت الكلمة استفهامية لا خبرية. وأيضًا (اذهب) نبدأ فيها بالهمزة مكسورة, ولو أننا بدأنا بها مفتوحة لتغير الفعل من الأمر إلى المضارع.



وهناك رأي آخر يقول: إن الفعل الذي يكون ثالثه مفتوحًا نبدأ فيه بهمزة الوصل مكسورةً, وذلك لحمله على نظيره المكسور في إعراب المثنى والجمع, بمعنى أنه عند تثنية هذه الأفعال أو جمعها يصبح أولها مكسورًا, ولذلك بدئ بالمفرد مكسورًا لحمله على إعراب المثنى والجمع.



ثانيًا : حكم همزة الوصل في الأسماء :

اعلم-أخي القارئ- أن همزة الوصل في الأسماء جاءت على صنفين:

أولاً : إذا اقترنت بـ(ال) التعريفية، فيُبدأ بالهمزة مفتوحة، مثال: الجنّة ، السماء، الذين، التي.

ثانيًا : يُبدأ بالهمزة مكسورة في عشر أسماء في اللغة العربية، جاء منها سبعة في القرآن العظيم:

1. (ابن)  عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ  ( ).

2. (ابنة) وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ  ( ).

3. (امرؤ)  إِنِ امْرُؤٌ هَلَكَ  ( ).

4. (امرأة) وَإِنِ امْرَأَةٌ خَافَت ( ).

5. (اثنين)  ثَانِيَ اثْنَيْنِ  ( ).

6. (اثنتين)  نِسَاءً فَوْقَ اثْنَتَيْنِ ( ).

7. (اسم)  وَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهِ ( ).

أما الثلاثة المتممين للعشرة فهم :

1-(است) بمعنى الدبر

2-(ابنم) وهي: ابن بزيادة الميم.

3-ايم الله وهي: من القسم.

وهذه الثلاثة، لم تأتِ في القرآن.

معلومات مهمة :

أولاً : إذا وقعت همزة الوصل بعد همزة الاستفهام، وجب حذف همزة الوصل إذا لم يكن بعدها لام تعريف. مثال:

 قُلْ أَتَّخَذْتُمْ عِنْدَ اللَّهِ عَهْداً ( ) فكلمة اتَّخذتم أصلها أأتخذتم،فالهمزة الأولى استفهامية، والثانية همزة وصل، فحُذفت همزة الوصل وأصبحت الكلمة أتَّخذتم.

وقد جاء هذا النوع في القرآن الكريم في سبع كلمات، وهي:

1-  أَتَّخَذْتُمْ ( ) 2-أَطَّلَعَ الْغَيْبَ ( ) 3- أَفْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِباً ( )

4- أَصْطَفَى  ( ) 5- أَتَّخَذْنَاهُمْ سِخْرِيّاً ( ) 6- أَسْتَكْبَرْتَ  ( )

7- أَسْتَغْفَرْتَ ( ).



ثانياً: إذا وقعت همزة الوصل بعد همزة الاستفهام وجاء بعد همزة الوصل لام تعريف، فلا تُحذف همزة الوصل، وتُبدل ألف مد، وتمد مداً طويلاً مقدار ست حركات، ويكون هذا المد من قبيل المد اللازم، وذلك حتى لا يلتبس الخبر بالاستفهام. وقد جاء هذا النوع في القرآن الكريم في ست مواضع بالاتفاق عليها بين القُرّاء، وهي:

1  آلذَّكَرَيْنِ  آية رقم (143) سورة الأنعام

2  آلذَّكَرَيْنِ  آية رقم (144) سورة الأنعام

3  آلآنَ  آية رقم (51) سورة يونس

4  آلآنَ  آية رقم (91) سورة يونس

5 آللَّهُ  آية رقم (59) سورة يونس

6  آللَّهُ  آية رقم (59) سورة النمل



وهنالك موضع في سورة يونس لقراءة أبو عمرو وأبو جعفر، وهو ءآلسحر (81 يونس), ويجوز أيضًا في هذه الكلمات السابق ذكرها تسهيل الهمزة الثانية, وهي همزة الوصل الواقعة بين همزة الاستفهام ولام التعريف مع القصر, والتسهيل معناه بين بين, أي بين الهمزة والألف, وهذا الوجه أيضًا من طريق الشاطبية.



وفي ذلك يقول الشاطبي:



وإن همز وصل بين لام مسكَّن

وهمزة الاستفهام فامدده مُبدلا



فللكل ذا أولى ويقصره الذي

يُسهِّل عن كــل كالآن مُثِّلا





ثالثاً : كلمة (الاسم) في الآية التي جاءت في سورة الحجرات ونصها:  بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ ( ) فيجوز في همزة الوصل عند البدء بهذه الكلمة وجهان وهما:

1-أن تبدأ بهمز الوصل مفتوحة مع كسر اللام وحذف الهمزة الثانية, وهي الهمزة المتوسطة في الكلمة.

2-أن تبدأ باللام مكسورة مع حذف الهمزة الثانية.



رابعًا : كلمة  ءَأَعْجَمِيٌّ  ( )التي جاءت في سورة فصلت، ورد عنها في رواية حفص تسهيل الهمزة الثانية بين بين –أي بين الهمزة والألف.



وإليك الدليل:

وابدأ بهمز الوصل من فعل بضم

إن كان ثالث من الفعل يضم



واكسره حال الكسر والفتح وفي

الاسماء غير اللام كسرها وفي



ابن مع ابنت امرئ واثنين

وامرأة واسم مع اثنتين








امووووولة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-13-2011, 03:32 PM   #28 (permalink)
عضو ماسى
 




 
امووووولة على طريق التميز

افتراضي


 باب التقاء الساكنين 

اعلم أخي القارئ أن اللغة العربية لا يبدأ فيها بساكن, ولا يوقف على متحرك؛ لأن الساكن يصعب البدء به, والبدء يحتاج إلى الخفة والحركة. أما في الوقف فلا بد من تسكين الحرف الأخير؛ لأن الوقف يحتاج إلى السكون, وفي ذلك يقول الإمام الشاطبي – رحمه الله تعالى: والإسكان أصل الوقف وهو اشتقاقه



والساكنان إما أن يلتقيان في كلمة أو في كلمتين.

أولاً: التقاء الساكنين في كلمة واحدة:

وهو إما أن يكون في حالة الوقف أو في حالة الوصل والوقف.



أ. في حالة الوقف:

وفي هذه الحالة يكون الساكن الثاني ساكنًا سكونًا عارضًا, أما الساكن الأول فإما أن يكون:



1. حرف مد 2. حرف لين 3. ساكنًا صحيحًا



أمثـــــــلة الأبرار

بيت عنه

العالمين خوف منه

المفلحون عين الأمر

وحكم هذا النوع هو جواز التقاء الساكنين عند الوقف عليهما, أما عند الوصل فإن الساكن الثاني يتحرك بحركته الأصلية.



ب. في حالتي الوصل والوقف:

وفي هذه الحالة يكون الساكن الثاني ساكنًا سكونًا ثابتًا [لازمًا], والساكن الأول هو حرف من حروف المد الثلاثة, وفي هذه الحالة لا بد من التخلص من التقاء الساكنين, والتخلص هنا يكون بإشباع حرف المد بمقدار ثلاث ألفات حتى نتمكن من النطق بالساكن الثاني (وهذا ما يسمى بالمد اللازم).

أمثلة: الصاخة , ءالآن , ءالذكرين , أتحاجـوني.



ثانيًا: التقاء الساكنين في كلمتين:

وهذا النوع لا يكون إلا في حالة الوصل, ولذلك لا يجوز التقاء الساكنين في هذه الحالة, ولكن لا بد من التخلص من الساكن الأول؛ حتى يتم النطق في خفة وسهولة. والتخلص – أخي القارئ- في هذا النوع يكون بطريقتين: الحذف أو التحريك.





أ. الحـذف:

ويكون الحذف في الساكن الأول من التقاء الساكنين إذا كان الساكن الأول حرفًا من حروف المد الثلاثة.

أمثلة:  إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ ( ),  قَالُوا اللَّهُمّ ( ), وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ  ( ) [وهذا عند الوصل].

ب. التحريك:

إذا كان الحرف الساكن الأول غير حروف المد, يكون التخلص منه بالتحريك, أي بإعطائه حركةً من حركات الإعراب الأصلية. وغالبًا ما يكون التحريك بالكسر, وهذه هي القاعدة التي تقول: إذا التقى ساكنان حرك الأول بالكسر.

أمثلة:  وَقَالَتِ اخْرُجْ عَلَيْهِنّ ( ), أَنِ امْشُوا ( ), جَزَاءً الْحُسْنَى ( ),  قُلِ اللَّهُ ( ).

ولكن هناك بعض الأنواع والحالات التي تخرج عن هذه القاعدة, ويكون التحريك فيها إما بالفتح أو بالضم.

1- التحريك بالفتح: ويكون في ثلاث حالات:

‌أ. في كلمة "مِنْ" الجارة ساكنة النون, إذا وقع بعدها ساكن تحركت النون الساكنة في كلمة "مِنْ" بالفتح. مثال:  مِنَ الشَّاهِدِينَ ( ), والفتح هنا أسهل في النطق من الكسر.

‌ب. في "تاء التأنيث", وهذا إذا اتصلت تاء التأنيث مع ألف المثنى في كلمة واحدة تحرك تاء التأنيث بالفتح. مثال:  كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْن ِ( ), والفتح هنا مناسب للألف بعده؛ لأن الألف لا يكون ما قبلها إلا مفتوحًا.

‌ج. في "ميم آل عمران", تحرك الميم في أول سورة آل عمران  الم اللَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ( ) بالفتح, وهذا التحريك يجوز فيه وجه القصر مع الوصل, والمد مع الوصل. والفتح هنا هو المناسب؛ لأنه يترتب عليه تفخيم لفظ الجلالة وهو الأفضل في الأداء.



2- التحريك بالضم: وهذا التحريك لا يكون إلا في حالتين:

‌أ. في ميم الجمع (الدالة على الجمع) إذا جاء بعدها ساكن, فتُحرك بالضم؛ لأن الضم هو أصل حركتها. مثل  كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَام ( ),  إِلَيْهِمُ اثْنَيْنِ ( ).

‌ب. في "الواو" اللينة المفتوح ما قبلها الدالة على الجمع, فإذا جاء بعدها ساكن حركت الواو بالضم, مثل:  فَتَمَنَّوُا الْمَوْتَ ( ),  وَآتَوُا



امووووولة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-13-2011, 03:33 PM   #29 (permalink)
عضو ماسى
 




 
امووووولة على طريق التميز

افتراضي


 المقطوع والموصول 

اعلم أخي القارئ أن هذا الباب من أهم الأبواب التي تساعد القارئ على القراءة الصحيحة من حيث إنه عندما يقف مثلا ما على كلمة فلابد أن يعرف إن كانت هذه الكلمة رُسمت مقطوعة أو موصولة؛ فالمقطوعة يجوز له الوقف عليها عند الاضطرار للوقف ثم يصلها بما بعدها أما الموصولة فلا يجوز الوقف عليها. وإليك أخي القارئ بيان بهذه الكلمات التي رُسمت بالقطع، والتي رُسمت بالوصل.

أولاً : "أن لا" :

قُطعت "أَنْ" مفتوحة الهمزة ساكنة النون عن "لا" النافية في عشرة مواضع اتفاقاً في القرآن الكريم, هي:

1. حَقِيقٌ عَلَى أَنْ لا أَقُولَ( ).

2.  أَنْ لا يَقُولُوا عَلَى اللَّه ( ).

3.  أَنْ لا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ( ).

4.  وَأَنْ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ ( ).

5. أَنْ لا تَعْبُدُوا إِلَّا اللَّهَ ( ).

6.  أَنْ لا تُشْرِكْ بِي شَيْئاً ( ).

7. َ أَنْ لا تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ( ).

8. وَأَنْ لا تَعْلُوا عَلَى اللَّهِ ( ).

9. عَلَى أَنْ لا يُشْرِكْنَ بِاللَّهِ شَيْئا ( ).

10. أَنْ لا يَدْخُلَنَّهَا الْيَوْمَ ( ).

واختلف الرُّسام في موضع واحد في سورة الأنبياء وهو: أَنْ لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ  ( ). في أنه موصول أو مقطوع، والراجح في القول أنه مقطوع، وما عدا هذه المواضع العشرة السابقة فهو موصول اتفاقاً، مثل: أَلَّا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ( ).



ثانياً : إنْ ما:

تُقطع "إنْ" مكسورة الهمزة ساكنة النون عن "ما" الموصولة في موضع واحد في القرآن الكريم في سورة الرعد: وَإِنْ مَا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ  ( ). وما عدا ذلك الموضع فهي موصولة، مثل: وَإِمَّا تَخَافَنَ  ( ). وأمّا المفتوحة فهي موصولة مثل:  أَمَّا اشْتَمَلَتْ عَلَيْهِ  ( ).



ثالثاً : "عن ما":

تُقطع "عن" الجارة عن "ما" الموصولة في موضع واحد في سورة الأعراف، وهو:  عَنْ مَا نُهُوا عَنْهُ  ( ), وما عدا ذلك الموضع فهو موصول، مثل:  عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ ( ).

رابعًا : "من ما":

تُقطع "مِنْ" الجارة عن "ما" الموصولة في موضعين اتفاقاً، وهما:

1. فَمِنْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ( ).

2. هَلْ لَكُمْ مِنْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُم( ).



واختلف الرُّسام في موضع واحد في سورة "المنافقون"، وَأَنْفِقُوا مِنْ مَا رَزَقْنَاكُمْ  ( ), بين الوصل والقطع والراجح هو القطع. وما عدا هذه المواضع فهو موصول مثل:  وَمِمَّا لا يَعْلَمُونَ ( ).



خامسًا : "أم من" :

تُقطع "أمْ" ساكنة الميم مفتوحة الهمزة عن "منْ" الموصولة في أربعة مواضع في القرآن الكريم، وهم:

1. ِ أَمْ مَنْ يَكُونُ عَلَيْهِمْ وَكِيلاً( ).

2.  أَمْ مَنْ أَسَّسَ ( ).

3.  أَمْ مَنْ خَلَقْنَا ( ).

4. أَمْ مَنْ يَأْتِي ( ).



وما عدا هذه المواضع فهي موصولة مثل: أَمَّنْ هَذَا الَّذِي هُوَ جُنْدٌ لَكُمْ  ( ).

سادساً : "أنْ لم":

تُقطع "أنْ" ساكنة النون مفتوحة الهمزة عن "لم" في موضعين في القرآن:

1. ذَلِكَ أَنْ لَمْ يَكُنْ رَبُّكَ( ).

2. أَيَحْسَبُ أَنْ لَمْ يَرَهُ أَحَدٌ ( ).

ولا يوجد غير هذين الموضعين في القرآن الكريم. ولا ثالث لهما.



وأما مكسورة الهمزة "إنْ لم" فهي موصولة في موضع واحد اتفاقاً، وهو: فَإِلَّمْ يَسْتَجِيبُوا لَكُمْ  . وأما غير هذا الموضع فهو مقطوع اتفاقًا.

مثل: فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا ( ).



سابعاً : "إنَّ ما":

تُقطع "إنَّ" مكسورة الهمزة مشددة النون المفتوحة عن "ما" الموصولة في موضع واحد. إِنَّ مَا تُوعَدُونَ لَآتٍ وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ  ( ).

أما موضع النحل:  إِنَّمَا عِنْدَ اللَّهِ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ ( ). فقد اختلف الرُّسام في وصله وقطعه. والمعمول به والراجح هو الوصل. وما غير هذه المواضع فهو موصول اتفاقاً.

مثال: إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ  ( ).



ثامناً : "أَنَّ مَا":

تُقطع "أنَّ" مفتوحة الهمزة مشددة النون المفتوحة عن "ما" الموصولة، في موضعين اتفاقاً:

1.  وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ هُوَ الْبَاطِل( ).

2.  وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ الْبَاطِلُ ( ).

وقد اختلف الرُّسام في موضع واحد بين الوصل والقطع، والعمل فيه على الوصل. وهو: وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُمْ  ( ). وما عدا هذه المواضع فهي موصولة. اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ  ( ).



تاسعاً: "حيثُ ما":

تُقطَع "حيث" الظرفية عن "ما" في موضعين في سورة البقرة، ولا يوجد غيرهما في القرآن، وهم:  وَحَيْثُ مَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ ( ).



عاشراً : "كُلَّ مَا":

تُقْطَع "كل" عن "ما" في موضع واحدٍ اتفاقاً، وهو: وَآتَاكُمْ مِنْ كُلِّ مَا سَأَلْتُمُوهُ( ).



واختلف الرُّسام في أربعة مواضع بين الوصل والقطع. والراجح فيهم هو الوصل. وهي بالترتيب:



1. كُلَّمَا رُدُّوا إِلَى الْفِتْنَةِ أُرْكِسُوا فِيهَا( ).

2. كُلَّمَا دَخَلَتْ أُمَّةٌ لَعَنَتْ أُخْتَهَا( ).

3.  كُلَّمَا جَاءَ أُمَّةً رَسُولُهَا كَذَّبُوهُ( ).

4.  كُلَّمَا أُلْقِيَ فِيهَا فَوْج( ).

وغير هذه المواضع فهي موصولة اتفاقاً، مثال: كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ  ( ).



الحادي عشر: "بِئْسَ مَا":

تُوصل "بِئْسَ" بـ "مَا" في موضعين اتفاقاً، وهما:

1. بِئْسَمَا اشْتَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ ( ).

2.  بِئْسَمَا خَلَفْتُمُونِي مِنْ بَعْدِي( ).



واختُلِفَ في موضعين بين الوصل والقطع، وهما:

1.  وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ ( ). والراجح في هذا الموضع هو القطع.

2.  قُلْ بِئْسَمَا يَأْمُرُكُمْ بِهِ إِيمَانُكُمْ( ). والراجح فيه الوصل.



وغير هذه المواضع مقطوع اتفاقاً، مثال: فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ ( ).

الثاني عشر : "في ما":

تقطع "في" الجارة عن "ما" الموصولة في موضع واحد اتفاقاً، وهو: أَتُتْرَكُونَ فِي مَا هَاهُنَا  ( ). واختلف الرُسام بين الوصل والقطع في عشرة مواضع، والراجح فيها هو القطع، وهي بالترتيب:

1.  فِي مَا فَعَلْنَ فِي أَنْفُسِهِنَّ مِنْ مَعْرُوفٍ( ).

2.  لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ ( ).

3. فِي مَا أُوحِيَ إِلَي( ).

4.  لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ ( ).

5.  وَهُمْ فِي مَا اشْتَهَتْ أَنْفُسُهُمْ خَالِدُونَ( ).

6.  لَمَسَّكُمْ فِي مَا أَفَضْتُمْ فِيهِ عَذَابٌ عَظِيمٌ( ).

7.  فِي مَا رَزَقْنَاكُمْ ( ).

8.  فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُون( ).

9.  فِي مَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ( ).

10.  وَنُنْشِئَكُمْ فِي مَا لا تَعْلَمُونَ( ).

وما عدا هذه المواضع فهو موصول اتفاقاً، مثال:  فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ ( ).



الثالث عشر : "أين ما":

توصل "أين" بـ "ما" في موضعين اتفاقاً وهما:

1.  فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّه( ).

2. أَيْنَمَا يُوَجِّهْهُ لا يَأْتِ بِخَيْرٍ( ).



واختلف الرسام بين القطع والوصل في ثلاثة مواضع، والراجح فيهم هو القطع:

1. أَيْنَ مَا تَكُونُوا يُدْرِكْكُمُ الْمَوْتُ( ).

2. وَقِيلَ لَهُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ تَعْبُدُون ( ).

3. مَلْعُونِينَ أَيْنَ مَا ثُقِفُوا ( ).



وما عدا هذه المواضع فهو مقطوع اتفاقاً، مثال: ْ أَيْنَ مَا كَانُوا  ( ).



الرابع عشر : "أن لن":

تقطع "أن" المفتوحة الهمزة ساكنة النون عن "لن" في كل المواضع في القرآن الكريم نحو:  أَنْ لَنْ يَنْقَلِبَ الرَّسُولُ  ( ). وتوصل في موضعين، هما:

1. ْ أَلَّنْ نَجْعَلَ لَكُمْ مَوْعِداً( ).

2.  أَلَّنْ نَجْمَعَ عِظَامَهُ( ).



الخامس عشر : "أن لو":

تقطع "أن" مفتوحة الهمزة ساكنة النون عن "لو" في ثلاثة مواضع في القرآن الكريم:

1.  أَنْ لَوْ نَشَاءُ أَصَبْنَاهُمْ ( ).

2.  أَنْ لَوْ يَشَاءُ اللَّهُ( ).

3.  أَنْ لَوْ كَانُوا ( ).



واختلف الرسام في القطع والوصل في موضع واحد، والراجح فيه هو القطع، وهو: وَأَن لوِ اسْتَقَامُوا ( ).



ملحوظة : ولا يوجد في القرآن الكريم غير هذه المواضع التي ذكرناها.





السادس عشر :

"كي لا" توصل "كي" ساكنة الياء بـ "لا" النافية في أربعة مواضع في القرآن الكريم وهم:

1.  لِكَيْلا تَحْزَنُوا عَلَى مَا فَاتَكُمْ( ).

2.  لِكَيْلا يَعْلَمَ مَنْ بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئاً ( ).

3.  لِكَيْلا يَكُونَ عَلَيْكَ حَرَجٌ( ).

4. لِكَيْلا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ( ).

وتقطع في باقي المواضع، مثال:  لِكَيْ لا يَعْلَمَ بَعْدَ عِلْمٍ شَيْئاً ( ).



السابع عشر : "عن من":

تقطع "عن" ساكنة النون عن "من" الموصولة في موضعين اتفاقاً:

1. وَيَصْرِفُهُ عَنْ مَنْ يَشَاءُ ( ).

2. فَأَعْرِضْ عَنْ مَنْ تَوَلَّى( ).

ملحوظة : ولا يوجد في القرآن الكريم غير هذين الموضعين.



الثامن عشر :"يوم هم":

تقطع "يوم" الظرفية عن "هم" الضمير في موضعين، هما:

1. يَوْمَ هُمْ بَارِزُونَ ( ).

2. يَوْمَ هُمْ عَلَى النَّارِ يُفْتَنُونَ ( ).

وتوصل فيما عدا هذه المواضع مثال:  يَوْمَهُمُ الَّذِي يُوعَدُونَ ( ).



التاسع عشر: "مال":

تقطع لام الجر عن مجرورها في أربعة مواضع:

1.  فَمَالِ هَؤُلاءِ الْقَوْمِ لا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ حَدِيثاً( ).

2.  مَالِ هَذَا الْكِتَابِ( ).

3.  مَالِ هَذَا الرَّسُولِ( ).

4. فَمَالِ الَّذِينَ كَفَرُوا قِبَلَكَ مُهْطِعِينَ ( ).

وما عدا هذه المواضع فهو موصول، مثال: وَمَا لِأَحَدٍ عِنْدَهُ مِنْ نِعْمَةٍ تُجْزَى  ( ).



العشرون : "لات حين":

تقطع التاء في كلمة "لات" عن "حين" الظرفية في قوله تعالى:  وَلاتَ حِينَ مَنَاصٍ ( ). وهناك رأي بأنها موصولة، والراجح في ذلك هو القطع.

ملحوظة مهمة :

اتفق الرُّسام على وصل الكلمات الآتية:

1. وَإِذَا كَالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ ( ). وهذا الوصل في الواو مع الهاء وحذف الألف من كلمة "كالوا", وكلمة "وزنوا"

2-"أل" التعريفية.اتفق الرسام على وصلها بما بعدها، مثل: الأرض، القمر، الجنة.

3-هاء التنبيه. اتفق الرسام على وصل هاء التنبيه بما بعدها مثل: "هأنتم هؤلاء".

4-ياء النداء: اتفق الرسام على وصل ياء النداء بما بعدها، مثال: "يأيها".

5- "إل ياسين". اتفق الرسام على كتابتها مقطوعةً في المصحف, ولكن لا يجوز الوقف على "إل" دون كلمة ياسين, وذلك بالنسبة لحفص وما يوافقه من القراء.



وإليك الدليل:

واعرف لمقطوع وموصول وتا

في مصحف الإمام فيما قد أتى



فاقطع بعشر كلمات أن لا

مع ملجإ ولا إله إلا



وتعبدوا يس ثاني هود لا

يشركن تشرك يدخلن تعلو على

>

أن لا يقولوا لا أقول إن ما

بالرعد والمفتوح صل وعن ما



نهوا اقطعوا من يروم والنسا

خلف المنافقين أمن أسسا



فصلت والنسا وذبح حيث ما

وأن لم المفتوح كسر أن ما



الانعام والمفتوح يدعون معا

وخلف الأنفال ونحل وقعا



وكل ما سألتموه واختلف

ردوا كذا قل بئسما والوصل صف



خلفتموني واشتروا في ما اقطعا

أوحي أفضتم اشتهت يبلوا معا



ثاني فعلن وقعت روم كلا

تنزيل شعراء وغير ذي صلا



فأينما كالنحل صل ومختلف

في الشعرا والأحزاب والنسا وصف



وصل فإلم هود ألن نجعلا

نجمع كيلا تحزنوا تأسوا على



حج عليك حرج وقطعهم

عن من يشاء من تولى يوم هم



ومال هذا والذين هؤلا

ت حين في الامام صل ووهلا



ووزنوهم وكالوهم صل

كذا من ال وهاويًا لا تفصل






امووووولة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-13-2011, 03:34 PM   #30 (permalink)
عضو ماسى
 




 
امووووولة على طريق التميز

افتراضي


 باب هاء التأنيث الموقوف عليها بالتاء المجرورة 

اعلم أخي القارئ أن هاء التأنيث قسمها العلماء إلى ثلاثة أقسام:

قسم اتفقوا على جمعه, وقسم اتفقوا على إفراده, وقسم اختلفوا فيه بين الجمع والإفراد.

أولا- القسم الذي اتفق القراء على قراءته بالجمع, ولا يكون إلا في جمع التكسير, مثل: خزنة, أولئك هم الكفرة الفجرة. والقراءة وقفوا على هذا النوع بالهاء, وعند وصله يكون تاءً.

ثانيًا- القسم الذي اتفق القراء على قراءته بالإفراد. فالأصل فيه هو الوقف بالهاء, ويستثنى من هذا النوع لحفص ثلاث عشرة كلمة في القرآن في واحد وأربعين موضعًا, وذلك تبعًا لرسمها في المصحف تاء, وهي:

أولاً : "رحمت" :

رسمت كلمة "رحمت" بالتاء المجرورة في سبعة مواضع في القرآن يوقف عليها لحفص بالتاء، وهي:

1.  أُولَئِكَ يَرْجُونَ رَحْمَتَ اللَّهِ ( ).

2. إِنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ( ).

3.  رَحْمَتُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ ( ).

4. ذِكْرُ رَحْمَتِ رَبِّكَ عَبْدَهُ زَكَرِيَّا ( ).

5. فَانْظُرْ إِلَى آثَارِ رَحْمَتِ اللَّهِ( ).

6. أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَتَ رَبِّك( ).

7.  وَرَحْمَتُ رَبِّكَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ( ).



وما عدا هذه المواضع فهو مرسوم بالتاء المربوطة والوقف عليها بالهاء، مثال: َبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ  ( ).



ثانياً : "نعمت":

رُسمت بالتاء المجرورة في أحد عشر موضعًا، والوقف فيها بالتاء بما يوافق رواية حفص، وهي:

1. وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ ( ).

2.  وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ ( ).

3. اذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ هَم( ).

4.  بَدَّلُوا نِعْمَتَ اللَّهِ كُفْرا ( ).

5. وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّهِ لا تُحْصُوهَا( ).

6.  وَبِنِعْمَتِ اللَّهِ هُمْ يَكْفُرُونَ( ).

7. يَعْرِفُونَ نِعْمَتَ اللَّهِ( ).

8.  وَاشْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ( ).

9.  بِنِعْمَتِ اللَّهِ ( ).

10.  اذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ ( ).

11. فَذَكِّرْ فَمَا أَنْتَ بِنِعْمَتِ رَبِّكَ بِكَاهِنٍ وَلا مَجْنُونٍ ( ).



ثالثا : "امرأت":

رُسمت كلمة "امرأت" بالتاء المجرورة في سبعة مواضع في القرآن الكريم إذا كانت مضافة إلى زوجها، وهم:

1. إِذْ قَالَتِ امْرَأَتُ عِمْرَانَ ( ).

2. امْرَأَتُ الْعَزِيزِ تُرَاوِدُ فَتَاهَا( ).

3.  قَالَتِ امْرَأَتُ الْعَزِيزِ ( ).

4. وَقَالَتِ امْرَأَتُ فِرْعَوْنَ ( ).

5.  امْرَأَتَ نُوحٍ ( ).

6.  وَامْرَأَتَ لُوط( ).

7.  امْرَأَتَ فِرْعَوْنَ( ).



وما عدا هذه المواضع، فهو مرسوم بالتاء المربوطة والوقف فيها بالهاء، مثال: وَإِنِ امْرَأَةٌ خَافَتْ  ( ). "إن امرأة خافت"النساء (128).



رابعاً : "سنت":

رُسمت كلمة "سنت" بالتاء المجرورة في القرآن الكريم في خمسة مواضع والوقف فيها بالتاء:

1.  فَقَدْ مَضَتْ سُنَّتُ الْأَوَّلِينَ( ).

2.  إِلَّا سُنَّتَ الْأَوَّلِينَ ( ).

3.  فَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَبْدِيلاً( ).

4.  وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَحْوِيلاً ( ).

5.  سُنَّتَ اللَّهِ الَّتِي قَدْ خَلَتْ فِي عِبَادِهِ( ).



وما عدا هذه المواضع رسمت بالتاء المربوطة والوقف عليها بالهاء، مثال: سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْل ( ).



خامسا : "لَعْنَت":

رُسمت كلمة "لعنت" بالتاء المجرورة في موضعين، وهما:

1.  فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ ( ).

2. وَالْخَامِسَةُ أَنَّ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَيْهِ إِنْ كَانَ مِنَ الْكَاذِبِينَ ( ).

وما عدا هذه المواضع فهو مرسوم بالتاء المربوطة والوقف عليه بالهاء، مثال: ْ أَلا لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ  ( ).



سادسًا : "معصيت":

رُسمت كلمة "معصيت" بالتاء المجرورة في موضعين في القرآن، في سورة المجادلة وهما:

1.  وَمَعْصِيَتِ الرَّسُولِ وَإِذَا جَاءُوكَ ( ).

2.  وَمَعْصِيَتِ الرَّسُولِ وَتَنَاجَوْا( ).

ولا ثالث لهما في القرآن.



سابعاً : "كلمت"

رُسمت هذه الكلمة "كلمت" بالتاء المجرورة في موضع واحد في القرآن، وهو:  وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ الْحُسْنَى  ( ).



ثامناً : "بقيت":

رُسمت كلمة "بقيت" بالتاء المجرورة في القرآن الكريم في موضع واحد، وهو: بَقِيَّتُ اللَّهِ خَيْرٌ لَكُمْ ( ). وما عدا ذلك فهو مرسوم بالتاء المربوطة، والوقف عليه بالهاء، مثال:  وَبَقِيَّةٌ مِمَّا تَرَكَ آلُ مُوسَى وَآلُ هَارُونَ ( ).



تاسعاً : "قُرَّت":

رُسمت هذه الكلمة "قرت" بالتاء المجرورة في موضع واحد وهو:  قُرَّتُ عَيْنٍ لِي وَلَك  ( ). وما عدا ذلك فهو مرسوم بالتاء المربوطة والوقف عليه بالهاء، مثال: هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ ( ).



عاشراً : "فِطْرَت":

رُسمت كلمة "فِطْرَت" بالتاء المجرورة في موضع واحد:  فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا ( ).



حادي عشر : "شجرت":

رُسمت كلمة "شجرت" بالتاء المجرورة في موضع واحد في القرآن والوقف عليها بالتاء لحفص وهو: إِنَّ شَجَرَتَ الزَّقُّوم  ( ). وما عدا ذلك فهو موقوف عليه بالهاء، نحو:  أَدُلُّكَ عَلَى شَجَرَةِ الْخُلْدِ ( ).



ثاني عشر : "جَنَّت":

رُسمت كلمة "جنت" بالتاء المجرورة في موضع واحد وهو: فَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ وَجَنَّتُ نَعِيمٍ  ( ). وما عدا ذلك فكُتِبَ بالتاء المربوطة والوقف عليه بالهاء، مثال: أَيَطْمَعُ كُلُّ امْرِئٍ مِنْهُمْ أَنْ يُدْخَلَ جَنَّةَ نَعِيمٍ  ( ).



ثالث عشر : "ابْنَتَ":

رُسمت كلمة "ابْنَتَ" في القرآن الكريم بالتاء المجرورة في موضع واحد، ولا يوجد غيره وهو: وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ  ( ).



ملحوظة مهمة :

نحيط علمك-أيها القارئ العزيز-جعل الله هذا العمل في ميزان حسناتنا وحسناتك- أن هناك كلمات رُسمت بالتاء المفتوحة، وقد أُلحِقَت بهذا الباب. وسنواليك بها إن شاء الله.



أولا : "ياأبت":

رُسمت بالتاء المجرورة في ثمان مواضع، والوقف فيها بالتاء.

1.  يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَباً ( ).

2.  يَا أَبَتِ هَذَا تَأْوِيلُ رُؤْيايَ مِنْ قَبْل( ).

3. يَا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لا يَسْمَعُ وَلا يُبْصِرُ وَلا يُغْنِي عَنْكَ شَيْئاً( ).

4. يَا أَبَتِ إِنِّي قَدْ جَاءَنِي مِنَ الْعِلْمِ( ).

5. يَا أَبَتِ لا تَعْبُدِ الشَّيْطَانَ( ).

6. يَا أَبَتِ إِنِّي أَخَافُ أَنْ يَمَسَّكَ عَذَابٌ مِنَ الرَّحْمَنِ( ).

7.  يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ ( ).

8.  يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ ( ).

ثانياً : "مرضات":

رُسمت هذه الكلمة بالتاء المجرورة في أربعة مواضع، وهي:

1.  مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ ( ).

2.  يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ( ).

3.  وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْراً عَظِيماً( ).

4.  تَبْتَغِي مَرْضَاتَ أَزْوَاجِك( ).



ثالثاً : "هيهات"

وجاءت هذه الكلمة مكتوبة بتاء مجرورة في كلمتين في آية واحدة، وهي في سورة المؤمنون هَيْهَاتَ هَيْهَاتَ لِمَا تُوعَدُونَ  ( ).



رابعًا : "ذات":

وهذه الكلمة "ذات" اختُلِفَ في الوقف عليها بين التاء والهاء، والوقف عليها لحفص بالتاء، وهي في موضع:  ذَاتَ بَهْجَةٍ ( ). وما عدا ذلك الموضع فالوقف فيه بالتاء لجميع القُرّاء.



خامسًا : "ولات":

رُسمت هذه الكلمة بالتاء المجرورة في موضع واحد في سورة ص، والوقف عليه بالتاء لحفص، وهو: وَلاتَ حِينَ مَنَاصٍ ( ).



سادسًا : "اللات"

كُتبت هذه الكلمة بالتاء المجرورة في موضع واحد، والوقف عليها لحفص بالتاء في موضع: أَفَرَأَيْتُمُ اللَّاتَ وَالْعُزَّى  ( ).



ثالثًا- القسم الذي اختلف القراء فيه في الإفراد والجمع, وهو سبع كلمات في القرآن لها اثنا عشر موضعًا, وهي:

1. كلمت: اختلف القراء فيها بين الإفراد والجمع في أربع مواضع, وهي:

وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ صِدْقاً وَعَدْلاً ( ).

كَذَلِكَ حَقَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ عَلَى الَّذِينَ فَسَقُوا ( ).

إِنَّ الَّذِينَ حَقَّتْ عَلَيْهِمْ كَلِمَتُ رَبِّكَ  ( ).

وَكَذَلِكَ حَقَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ عَلَى الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّهُمْ ( ).

يقف عليها حفص بالتاء, وله فيها الإفراد.



2. غيابت: اختلف القراء فيها بين الإفراد والجمع, يقف حفص عليها بالتاء المجرورة, وله فيها الإفراد. وهي موضعان في سورة يوسف:

وَأَلْقُوهُ فِي غَيَابَتِ الْجُبّ ( ).

 أَنْ يَجْعَلُوهُ فِي غَيَابَتِ الْجُبّ ( ).



3. بينت: اختلف القراء فيها بين الإفراد والجمع, وهي في موضع واحد, وهو فَهُمْ عَلَى بَيِّنَتٍ مِنْهُ  ( ), موقوف عليها لحفص بالإفراد, والتاء المجرورة.



4. جمالات: اختلف القراء فيها بين الإفراد والجمع , وهي في موضع واحد في القرآن, وهو كَأَنَّهُ جِمَالَتٌ صُفْرٌ  ( ), يقف عليها حفص بالتاء المجرورة مع الإفراد.

5. آيات: اختلف القراء فيها بين الإفراد والجمع, وهي في موضعين:

 آيَاتٌ لِلسَّائِلِينَ ( ).

 آيَاتٌ مِنْ رَبِّهِ  ( ).

موقوف عليها لحفص بالتاء المجرورة مع الجمع.

6. غرفات: اختلف القراء فيها بين الإفراد والجمع, وهي في موضع واحد, وهو وَهُمْ فِي الْغُرُفَاتِ آمِنُونَ ( ). ولحفص فيها الوقف بالتاء المجرورة مع الجمع.

7. ثمرات: اختلف القراء فيها بين الإفراد والجمع, وهي في موضع واحد, وهو  وَمَا تَخْرُجُ مِنْ ثَمَرَاتٍ مِنْ أَكْمَامِهَا ( ). ولحفص الوقف عليها بالتاء المجرورة مع الجمع.



وإليك الدليل:

ورحمتا الزخرف بالتازبره

الاعراف روم هود كاف البقرة



نعمتها ثلاث نحل إبرهم

معًا أخيرات عقود الثان هم



لقمان ثمَّ فاطر كالطور

عمران لعنت بها والنور



وإمرأت يوسف عمران القصص

تحريم معصيت بقد سمع يخص



شجرت الدخان سنت فاطر

كلا والأنفال وحرف غافر



قرت عين جنت في وقعت

فطرت بقيت وابنت وكلمت



أوسط الاعراف وكل ما اختلف

جمعًا وفردًا فيه بالتاء عرف




امووووولة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد  إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد مواضيع قسم القسم الدينى

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 11:01 PM


منتديات داونلودز2

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML
 

 

   Downloadiz2.Com - Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd