منتديات داونلودز2


العودة   منتديات داونلودز2 > >

أرشيف المحذوفات هنا تجد المواضيع التالفة و المحذوفة من قبل ادارة المنتدى

اقوى عروض الويندوز و اللينكس VPS مقدمة من شبكة داونلودز2 !@!

اكونت سيرفر ويندوز اسطورى ( 8 كور بروسيسور + 32 جيجا رام + كونكشن 1 جيجا ) فقط بـ 50 جنيهأ !@!



روايه عشاق من احفاد الشيطان

الفصل السادس ام وعود : لاتضايقي نفسك كذا وعود بكت وجلست عند ابوها : يبه وغلاتي عنك تكفى مابغى اتزوج

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-11-2010, 05:27 AM   #21 (permalink)
عضو شرف !!
 
الصورة الرمزية Hhazem
 




 
Hhazem على طريق التميز
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى Hhazem

افتراضي




الفصل السادس



ام وعود : لاتضايقي نفسك كذا



وعود بكت وجلست عند ابوها : يبه وغلاتي عنك تكفى مابغى اتزوج ...



بو وعود : خلاص يابنتي اوعدك بنحكي معهم ونقول لهم ... بس مو هاللحين مو حلوه بعد كم يوم وش قلتي ..؟



وعود واثقه بابوها : اوكيه



قامت رجعت للغرفه وهي تمسح دموعها



ندى : يالهبله ليه سويتي كذا ..؟



هواجس : وجه فقر مالت عليك



نور : قالك حب متاثره من المسلسلات



وعود العبره خانقتها : تكفون مالي خلقكم اللي فيني مكفيني ..



هواجس : تعالوا نطلع احسن من الجلسه معها



طلعوا لغرفة الجده ..



ام حمد : ها يابنات وش عندكم جاين عندي



نور : سلامتك يمه سعديه بس نسير عليك



ام حمد : نسر عليكم ليه من طالع للقنص ..



هواجس :هههه يمه اي قنص بدتى الارسال ينتهي ...



ندى متضايقه علشان اختها : ......



نور : ههههه هو منتهي من زمان ...



ام حمد : نديييييوه وين وعيد ..؟



ندى : نايمه



ام حمد : هاااا



ندى : ناااااااااايمه



ام حمد : احد ينام الظهر



هواجس : ياليل مطولك اي ظهر الساعه 11 ..



ندى : 11 وانتم ببيتنا



نور : كلي تبن على قلبك جالسين هههه



شموخ بداخل الحفله النتكريه كانت مثل العاده ملفتت الانظار وحابست الانفاس وكان من بين الضيوف موجهه مع امها كانت سمراء بالمره ولابسه افريقي وحاطه عظمه على راسها اول ماشافتها شموخ انفجرت بالضحك وماقدرت تسكت وامها منحرجه منها .... والمراء ناظرتها بحقد .. وشموخ مستمره بالضحك ...





يوم السبت





ريماس : جد بتجلسي ببيتنا ماني مصدقه



نجلاء : وش اسوي كلهم بيسافروا لمصر



ريماس : وانسه مشاكل ماهي برايحه معكم



نجلاء : الا اكيد بس ترى مو اكيد



ريماس : لا ليكون اجل ليه قلتيلي



نجلاء : والله بكيفك و بكيفهم انا قلت بس يطيروا اهلي بطير لبيتكم



ريماس : حللللللو ..يله انقلعي لشغلك وعلى الغداء بنتفاهم



نجلاء : عارفه قلبك ابيض ومستحيل تتركيني اتغدى لوحدي او تطرديني من بيتكم



ريماس : ههههه احبك شسوي ...



دخلت نجلاء لشغلها الجديد واندمجت فيه بسرعه لانها مانسته ابدا ... وكانت عيون مشعل تراقبها بدون ماتحس ...



مشعل : كيف الشغل دكتوره ..



نجلاء : كويس ..



مشعل : مرتاحه معنا



نجلاء : اكيد ...



مشعل سكت شوي يناظرها وهي تكمل شغلها بالاوراق اللي معها : متى البريك عندك ..؟



نجلاء : لا اليوم ماعندي مزحومه مره



مشعل : اهااا ولا على الغداء



نجلاء رفعت راسها وهي مندمجه مع الاوراق : ريماس عازمتني اذا حاب تجي حياك ..



مشعل : لا مايحتاج اخاف اضايقكم



نجلاء (( لو تدري عن هبال ريماس عليك ماقلت كذا )) : لاعادي ..



مشعل : لا مره ثانيه



نجلاء رفع كتوفها : اوكي براحتك ..



مشعل (( ماصدقت )) : اوكي اشوفك على خير



طلع وتركها نجلاء كملت شغلها مو مهتمه ..

بعكس مشعل المقهور (( معقوله ماتشوف هذي لابسه نظاره وماتشوف البنات بيموتوا علي وهذي ماتعبرني بنظره .. يا حليلك يا نجلاء ماتهتمي بالمظاهر .. وهذي ريماس العذول انا اعرف اتصرف معها ))





شموخ : لا انشغلت شوي



ريهام : خفت عليك لاني دقيت ومارديتي وكم يوم ماداومتي



شموخ : ايوه انتبهت بس ماكان لي خلقك



ريهام تعودت على اسلوب شموخ : ايوه ..



شموخ : ليه كان في شي ضروري حابه تقوليه لي



ريهام ابتسمت بخجل : انخطبت



شموخ شهقت : انخطبتي .. اثصد ساكته لهالحين



ريهام : ههه كنت بحكي من البدايه بس شفتك سرحانه



شموخ بغيره : مبرررروك



ريهام : انتظري مابعد يصير شي بنملك اليوم ...



شموخ بمجامله مع انها تحترق من جوا : من ولده



ريهام : واحد من جده كان مشارك بابا بالشغل هو بطران كثير ..



شموخ بين اسنانها : لا بطران على البركه ... وش اسمه



ريهام حمرت خدودها : لؤي ...



شموخ : هههه وش دعوه شالاسم



ريهام : لا حرام عليك شوفي صورته احلى من اسمه



شموخ : معك صورته ..



ريهام : ايوه امه عطتني اياها ..



شموخ : ممكن اشوفها اذا م



ريهام بسرعه قاطعتها وهي تفتح شنطتها : اكيييد جبتها لك مخصوص



شموخ مسكت الصوره وكان شكله من اهل الغربيه المزايين ورزته بالشماغ تكفي .. كان ودها تسحب الصوره وتحطها بشنطتها : امم يعني المهم زوج والسلام



ريهام : لا حرام عليك والله يهبل



شموخ بتعالي : توقعتك تاخذي اجمل منه هذا حتى ماعنده مقومات



ريهام انكسر خاطرها من كلام صديقتها توقعتها بتفرح لها اكثر : النصيب



شموخ : لا تقولي انك بتروحي لجده ..



ريهام : ههههه مكتوب علي اعيش هنا



شموخ (( على جثتي )) : الله يتمم عليك ...



ريهام : يالله يابنك محتاره وش البس اذا جاء يشوفني



شموخ :حبيبتي هذولاء اهل الغربيه كل شي عندهم عادي البسي خالع احسن لك



ريهام : لاااا استحي



شموخ : لو انا بمكانك لبست كذا علشان اخليه يموت فيني

طبعا هذا كله كذب وراح تعرفون بعدين كيف ..؟



ريهام : قولك يعني اجل بلبس مخلع



شموخ : ماقلتيلي متى خطوبتك



ريهام : مابعد نحدد ..



شموخ : وكيف اهله اخوانه



ريهام : لا هو الوحيد مواصفات جنان صح



شموخ من ورى قلبها : صح ..





رياض بعصبيه : نعم ..؟ رفضت



سجى : حلو جاءت منها



ام رياض : ارتحت هي اللي ماتبغاك



رياض : ومن هي علشان ترفضني



ربى : ليه معصب خلاص رفضتك مو انت ماتبغاها



رياض : حتى لو مابغاها انا ارفضها لكن هي ماترفضني



سجى تبرد اظافرها : مادري على ايش شايفه نفسها على العموم حنا راجعين اليوم الرياض وبنفتك من قرفهم



رياض بعصبيه : وماقالت لك ليه رفضت ..؟



ربى : يمكن دروا عن كاترين ..



ام رياض : لا مادروا بس البنت بعد ماتطلقت ماتبغى تتزوج اصلا



رياض ضرب ايده كف بكف من العصبيه : هذي ليه شايفه نفسها مطلقه وبنت فقر وترفضني



ربى : وانت بس هذا اللي قاهرك انها رفضتك ..



رياض : ايوه هذا اللي قاهرني – بكبرياء – جد عيال فقر مو وجه نعمه



دخلوا وعود وندى السياره بعد ماتعودوا بالثلاث الايام اللي فاتت ان سامي يجي ياخذهم ...: السلام عليكم



سامي بابتسامه يضبط الكاب : وعليكم السلام



خططهم ..هم ماودهم يركبوا معه ولا ابوهم لكن غصب عنهم لانه هدد ابوهم بطريق غير مباشر ..



سامي : اوووه اليوم السبت ...يعني اختبارات .. تصدقوا فقد تكم الايام اللي فاتت



ندى ووعود ناظروا بعض ياكرهه ...



سامي يكمل : كيف التقديم



ندى ووعودبدون نفس : حلو



سامي : انا شكرا ههههه



ندى ووعود (( ياثقل دمك يا شيخ ))



ندى بخجل : لو سمحت



سامي بسرعه : ياهلا



وعود تكمل عنها : بنات خالي الثنتين يشتغلوا بمدرسة ال .... ممكن تمرهم معك



سامي : ايوه اكيد



وعود ون\ى ناظروا بعض بدت الخطه والتطفيش ...



دخلوا هواجس ونور السياره



هواجس باستهبال : يوووووه يوه السياره كشخه



نور تشهق : كبيره مررررررررره



سامي ناظرهم هذولاء همج (( وجع قولوا مشاء الله .. الله ياحلو السياره وفيها اربع بنات ))



ندى : تاخرنا عليكم



نور : يعننني



هواجس : انتبهوا قولوا لسواقكم بكره يجي بدري



سامي : نعم ...؟



ندى بسرعه قالت : اكيد اصلا ابوي قال ياويله اذا تاخر على بنات خالكم



وعود : ههههه



ناظروها البنات انطمي ..



سامي : سواق ها .. ايوه انا سواقهم الجديد



نور : مش بطال .. مع ان كومار كان احلى منه



سامي ابتسم : مقبوله



ندى : الله نظارتك مره حلوه



سامي لف عليها مبسوط : جد



وعود دقتها على كتفها بقوه ندى طنشتها وكملت : ممكن تعطيني اياها شوي



وعود بهمس : ندوووش مو كذا



سامي فصخ نظارته جورج ارماني والكريستالات اللي فيها ..: تفضلي ...



ندى مسكتها : الله شوفوا جنان صح ..؟



وعود بين اسنانها : يالهبله رجعيها



هواجس ضربتها بكوعها وعود خافت منها وابتسمت : ايه والله تجنن



سامي مبسوط اكيد تجنن ماخذها بعشر الاف 0 ريال ..: وش رايكم حلوه



ندى : جنان بصراحه ذوق مره



هواجس : يالله ياندى كانها ماركه



نور باستهبال : لا وش ماركه هذي من بو عشره



سامي : لا اي عشره ريال هذي جورج ارماني



ندى تزيد الاستهبال : آآآها طلع متسلفها من صديقه جورج



وعود : مشاء الله تعرف امريكان بعد



هواجس : لا ماتوقع اكيد هذا حلاقك اللبناني جورج ارماني ...



سامي كل ماجاء بيرد قاطعته وحده ...



نور : انتم وش فيكم بدو هذا جورج ارماني المغني السوداني المشهور



ندى : ايوه اللي اغنيته – قالت بالسوداني - كيفنكم كيف حالكم صار لي زمااااااااااااااان ماشفتكم



سامي بصوت مرتفع علشان يسمعونه : لاااااا هذا مصمم ساعات ونظارات مشهور



وعود : اي مشهور تحصلونه من هذولاء اللي يبيعون بسوق الحب او السويكت ...



هواجس : لا هو صادق هذا مصمم مشهور بالبحرين وبالذات بالمحرق



سامي ناظرهم من المرايه (( جد بنات فقر ))



هواجس حركتها بقوه ... لحد مانكسرت بالنص ومسكت ضحكتها وقالت بصوت واطي لكن تعمدت يسمعها سامي : ا نكسرت



وعود و نور و ندى ماتوا ضحك تحت الغطاء لكن بدون صوت



سامي فتح عيونه على الاخير بس سكت لما سمعها تهمس لهم ..





ندى بنفس همس هواجس : ههههه انكسرت



نور تتكمل معهم الهبال : جيبيها جيبها بالشنطه ماعليك منه مايحس



هواجس : صح شكله مفهي



سامي كان يسمعهم وعصب بس سكت وش يقول جد بنات فقر همج ...



نور : انا بصلحها وبججيبها بكره



سامي ناظر الطريق ولا كانه يسمعهم وهو معصب هذي السنه شاري النظاره وهذولا ء يلعبون فيها ...واكسروها (( آه ياقلبي ماصدفت اشتريتها تسرونها يالفقر ))



هواجس قالك بتضيع الموضوع بس قالت بغباء متعمدته : مشاء الله ساعتك تبرق



نور : اشوف ارفع ايدك



سامي نزل كم البلوزه وغطى الساعه : لا هذي تقليد



وعود : اكيد من نفسه هذا جينس ناري



ندى : ياحظي جودي رمانه ...



هواجس ونور ووعود بدلاخه متعمده : آآها



سامي سكت وهو معصب ...وساق سيارته بسرعه لعند بيتهم : وصلنا ...



هواجس : يووووووه خساره ودي انام بهالسياره



وعود فتحت الباب بسرعه وانفجرت ضحك : هههههههههههههه



نور : مسكينه وعود ماهي مصدقه انها راكبه سياره كشخه



هواجس : ايه والله



ندى قبل لاتنزل : لا تنسى تعال بكره الصباح ماعندنا حد يودينا ...تعال بدري مو تتاخر



نزلوا البنات كلهم لداخل البيت



وكل وحده طاحت على الارض من الضحك : هههههههههههههههه



ندى : هههههههههههههههههههههههههههههههههه



هواجس : هههههههههههههه



نور : هههههههههههههههههههههههههههههه



وعود ركضت للحمام من كثرت الضحك ..



طلعت ام نواف بملاسها : بسم الله وش فيكم



نور : ههههههههههه بطني ارحموني ماني قادره



هواجس تمسح دموعها من عيونها المغرقه من كثرت الضحك : خلاااااص ماني قادره هههههههههههههههه



ندى ركضتت للحمام وهي ميته ضحك : ب...س..ههههه ... بسر....عه ...هههههههه



وعود طلعت من الحمام وهي مستمره بالضحك : ههههههههههههههه



ام نواف ضحكت على ضحكهم : ههههههه الحمدلله على نعمة العقل بس هذا اللي اقوله ..



.........................



سامي كان موصل الطبلون عنده مليون (( هذي اخر مره اوصلهم بنات الفقر على بالهم سواقهم بس هين انا لكم ))



ناظر السياره من ورى : والله مانت هين ياسامي من دقايق كانو اربع بنات معك بالسياره ...



دخل لشركه مره ثانيه وماشاف بو نواف حمد ريبه انه ماشافه والا كان قتله ... جلس على مكتبه وفتح اول درج شاف جواله الهمر من زمان عنه

فتح جواله المقفل ... ومثل ماتوقع فوق ال 500 مكالمه من مناهل وليلى ومسجات بالهبل ...

قفله و رماه باقرب زباله قدامه : ايحياتي نهوله صرتي قديمه ههههه هاللحين مكانك اربعه



رجع ريان من الشركه بعد ماعطى تعليماته لسامي يكملهم ...



ام ريان خلص دوامها بالوزاره وتقريبا بدت اجازتها لان الاختبارات بدت وهي ماعندها شغل ... ناظرت ريان داخل وعلى فمه سيجارته : ريااااان



ريان ابتسم : هلا يمه



ام ريان : غريبه رجع بدري .. الساعه 10



ريان : انا متقصد ارجع بدري ابغاك بموضوع ضروري



ام ريان عقدت حواجبها وجلست على الكنبه : موضوع و ش موصوعه



ريان جلس وقال بجديه : يمه تكفين ماني قادر انام ولا افكر .. من هي شموخ .. من هذا عمي هيثم ..؟



ام ريان : انا قلتلك اذا بتسال كثير مراح اقولك وانت وعدتني



ريان : خلاص يمه تقبلت الوضع وانا احسها اختي ...



ام ريان وقفت : ماعندي حكي غير انها بنت عمك هيثم عمك اخو ابوك مو عمك اللي تشتتغل عنده بالشركه



ريان مسك ايدها يجلسها : كنت كنت اشتغل عنده بعدين هذاك مو عمي اخو ابوي ولد عم ابوي يعني ياخال ابوي حك ظهري .. – بنظره ثقه ورجاء – تكفين ريحيني الله يريحك ...





شموخ رجعت من الجامعه مقهوره والنار تحرق صدرها (( هي بايش احسن مني تنخطب حتى انها قصيره وانا اطول ... لااااا وتاجر معروف بعد ... هذي ريهام دايم كذا حقيره ))



نزلت من السياره وبسرعه دخلت البيت ولما جئت بتسكر الباب سمعت صوت امها تكلم احد بمقلط الحريم اللي تصميمه يكون بداخل الصاله وقفت عند الجدار تسمع امها علشان تخوفها وتصرخ بوجهها ... وياليتها ماسمعت ... سمعت شي دمر احلامها وقتل كل معاني الانسانيه البافيه عندها .. تمنت تموت مليون مره ولا تسمع اللي سمعته ...



ام ريان : وش تبي تعرف



ريان : كل شي .. شموخ مو اختي يعني كيف ..؟ ومن هذا عمي ...؟



ام ريان : ابقولك بس لاتقاطعني



شموخ سمعت "مو اختي " عقدت حواجبها وفكرت انها ماسمعت عدل ...



ريان : اوكيه ..



ام ريان : ابوك كان عنده اخو من ابوه واسمه واسمه هيثم



ريان : هذا هيثم عمي ابو شموخ ..



ام ريان : ايوه ولا تقاطعني



شموخ رددت وراه ببلاهه : ابوي ..



ام ريان : هيثم كان متزوج وحده من العراق واسمها .. هدى .. كانت حبوبه وطيبه تركت اهلها وجاءت سكنت معنا بالبيت ...بيت جدك القديم اللي كنا كلنا سوا عايشين فيه .. انا ولدتك انت وسامي وفرحنا فيكم وبعدها بسنه نجلاء اختك .. – ابتسم – وزوجة عمك تاخرت بالعيال وكانت تقولي انها تغار مني وكنتم تنادونها ماما معي .. وبعد ثلاث سنوات حملت زوجة عمك وانبسطنا لها وولدت التوم شموخ ومروخ مثل مادعت ربها توم مثلكم .. وبعد شهرين من ولادتها راحت مع عمك للحج هي ناذره اذ حملت تحج – غرقة عيونها – وبعد هالحجه مارجعت لاهي ولا عمك احترقت فيهم الخيمه اللي مع وحده من الحملات وضاعوا بعز شبابهم ..



شموخ حطت ايدها على فمها تمنع صرخه زلزلتها من جوا الكلام اللي سمعته بيجننها بيطير العقل اللي فيها .. حست بقشعريرها بكل جسمها رجلها ماعادت شيلتها بس وقفت تسمع الباقي .. باقي حقيقتها .



ريان : وكيف سجلتوهم باسم ابوي ..؟ وحنا كنا ثلاث سنوات ليه مانذكر ليه ماحسينا ..؟





ام ريان :انا كان عندي خبره بالتوام وربيتهم معكم حتى كنتم تحبونهم كثير وسجلناهم بسم ابوك



ريان : زورتوا ...؟



ام ريان بعصبيه : ايوه بس اوراقهم الاصليه موجوده وحتى بوفاة مروج الله يرحمها كانت شهادة وفاتها باسمها



ريان : كيف ..؟ والمدارس والتسجيل ..؟



ام ريان : هذا اللي اخرنا وخرب علينا تاخروا بالتسجيل سنتين كاملين لان تغير اعمارهم لاصغر من عمرهم كان مسبب مشاكل ...



ريان اتوضح له كل شي وحس انه مرتاح هاللحين : علشان كذا ماتحبي تاخذيهم لبيت خوالي وماتعزمي خوالي عندنا



ام ريان : ايوه اخاف احد يقولهم شي او يجرحهم



ريان بانفعال : طيب حرام عليكم ليه حرمتوهم من اسم ابوهم وعمرهم الحقيقي ..



ام ريان بانانيه : لاني انا امهم وابوك ابوهم ماحد رباهم غيرنا هم اغلى من بناتي حبيتهم ولبستهم وشربتهم بيدي



ريان : وين اهل امها بالعراق ..؟



ام ريان : الحرب ماتو كلهم .. ومابقى لها الا حنا



شموخ وش اقولكم عن حال شموخ كل الغرور والكبرياء ورفعت الراس والشموخ صار بالارض مثل اللي كان فوق بالسماء فوق طاير ببحر غروره وعزته بنفسه لانسان محطم ومتكسر ...

من قوة صدمتها مانزلت دموعها بس كانت ترتجف وقلبها من قوة دقاته صار صدرها يرتفع وينزل وكانها طالعه من مرثون او سباق لاميال طويله ..

عارفين الاحساس لما تضحك مع اخوك وتلعب معه ويطلع مو اخوك .. لما تنادي على امك وتوريها مكان الالم ولمسى منها تشفيك تطلع مو امك ... ولما ينفتح باب البيت وتصرخ وتقفز بابا بابا وبالاخير يطلع مو ابوك .. لما تجلس ببيت تدخل فيه اللي تحب وتطرد اللي تحب وانت بالاساس دخيل وغريب بهالبيت ..

هذا اللي حست فيه شموخ حست انها باكبر ضحكه وسخريه ضحكت عليها الدنيا ...



صحت على صوت تكسير قزاز وبعده صرخت ريان : ومن قالك اني ابغاها انا اكررررررها اكرها .. وهي مو اختي كيف وهي بنت عمي انا اح



اللي سمعته كفاها طلعت من البت بسرعه وبهدوء ماتبغى تسمع شي ماتبغى تسمع الباقي اللي سمعته يكفيها ..

ومشت بالحديقه الكبيره ولورى البيت عند المسبح ... وقفت عنده وتتمنى تغرق بداخله ؟؟ جلست على ركبتها قباله وهي تسترجع حكي امها ... حست ان مصايب الارض كلها نزلت على راسها ومستحيل احد يكون مثل همها او مصيبتها ...

فجاءه غطت وجهها بيدها و بكت و بكت نزلت دموع حرقت قلبها قبل خدها (( مااااما مو ماما .. بابا مو بابا ... انا مو بنتهم انا دخيله عليهم ... وماما ماما ماتقرب لي ابدا وبابا عمي .. وانا مو بنتهم ... انا مو بنتهم ابدا ..))



.......................



ريان جالس مع امه وهو على اعصابه خامس سيجاره يدخنها من جلس ..غط على راسه : يمه ابغى اعرف ليه قلتيلي انا وهاللحين بالذات



ام ريان تناظر القزاز اللي بالارض من الطاوله اللي كسرها ريان من شوي : لانك غلطة على مروج وضيعتها بدون سبب ضيعت شبابها ولا تفكرني نسيت او سامحتك بس انت ولدي وهي بنتي ..



ريان عصب : ولو رجع الزمن قتلتها مره ثانيه انا شفتها بعيوني مع صاحبي كانت خاينه ومو قد الثقه ت



قاطعته ام ريان : انا مابغى اسمع شي بس بوصيك على شموخ الله الله بشموخ تراها بنت عمك ويتيمه – رفعت اصبعها بتهديد – واذا ماعدلت اسلوبك معها لي تصرف ثاني سمعت .. انت قاسي عليها .. حنن قلبك لها هي من لحمك ودمك وتراها مثل اختك



ريان غمض عيونه بقوه وعد للعشره امه بتجننه شوية العقل اللي فيه طار .. مره اخته ومره بنت عمه



ام ريان : تسمعني انا اكلمك ولا عند شموخ سديت اذنك



ريان وقف معصب وطلع من البيت .. دخل سيارته وتنهد ..

شغل " توباك " بموسيقته السريعه وساق سيارته بسرعه جنونيه لفت الخبر والدمام .. ضاقت فيه الوسيعه (( آه يايمه انا وش دخلني .. ليه تحمليني مسئوليه انا جبان فيها ..مو كافي مروج آآآه منك يامروج ماكنت عارف انك مو اختي وانك برقبتي ))



لف بالسياره لحد ماشاف نفسه بالجبيل قدام فلته مع منى اللي قبال البحر ..



دخل ويبغى ينسى الدنيا والعالم وششموخ ومروج وامه : السلام



منى جالسه قبال التلفزيون : هلا حبيبي خير وش فيك ..؟ صاير معك شي ..؟



ريان بنفس ضايق تنهد .. تمنى انه ماجاء بس شاف وجهه كره كل شي حوله : لا مافيني شي بس متهاوش مع امي شوي



منى بابتسامه تقرف : ياليت تتهواش مع امك كل يوم علشان تجي لعندي



ريان (( علشان انتحر )) : انتي كملي البرنامج وانا بطلع بالطراد شوي ..



منى : لا حبيبي هذي لازم تنكتب بالتاريخ جاي لعندي على الغداء وامس على العشاء بيومين ورى بعض .. هذي يبغالها حفله ..



ريان بعصبيه : يوه منى قلتلك ابغى اطلع بالطراد يعني بجلس لوحدي شوي ..



منى استغربت من النادر يصرخ عليها كذا : ليه متضايق كذا امك وش مزعلتك فيه



ريان بعصبيه اول مره يناظرها مثل هالنظره : منى ليه صايره حنانه كذا قلتلك حاب اجلس مع نفسي شوي



منى بنرفزه وصوت مرتجف بحكم السن : ليه تحكي معي كذا ياريان ماني باصغر عي



ريان وقف لعندها وقد ماقدر لين ملامحه مو من مصلحته يتهاوش معها هاللحين الشركه لسى باولها : حبيبتي منى لاتزعلي مني انا اعصابي شويه تعبانه وامي تبغى مني فلوس مثل العاده وانا خلاااص منحرج منك وماقدر على طلباتها الكثيره



منى تموت على ريان نظره من عيونه العسليه الناعسه تكفيها : لا حبيبي لاتضايق نفسك وبعدين مافي فرق بين فلوسي وفلوسك كم مره بعيدها لك يله حبيبي نام وهدء اعصابك



ريان : لا انا بمشي اكيد امي هاللحين قالبتها مناحه



منى : حياتي عيوني دق علييها بالتلفون وطمنها ..



ريان (( عياتي عيوني بوجهك المقرف هذا )) ابتسم ابتسامه صفراء : لا حبيبتي ماقدر هاللحين بتسالني بتتغداء وين ومع مين



منى : ماتوقعتك ولد المامل



ريان بخبث : انا ولد حبيبتي وزوجتي منى وبس يله قلبي باي وحولي للرصيدي 20000 للوالده واشوفك على خير



منى : هههه الله معاك وابشر



ريان باسها على خدها ببرود : باي



طلع وندم انه جاء .. بس على الاقل قدر يستفيد و يحول الجئيه لصالحه استفاد 20000 مع انه متاكد انها بتنزل له 40000 ..: ههههه غبيه تموت فيني هههه



....................................



شموخ

ضلت تبكي وتبكي لحد ماسمعت صوت سيارة السواق يعني نجلاء وصلت ..





فصخت عبايتها ورمت شنطتها ودخلت داخل المويه الحاره بهذا الوقت الظهر .. دخلت تغسل وجهها ودموعها مستحيل تخلي حد يشووفها بهالضعف وبالذات انها موبنتهم .. المويه هدت اعصابها شوي لانها تبغى تهداء هي اقوى من كذا مصيبه مروج علمتها الصبر ..



......



نجلاء دخلت : هاااي



كانت امها جالسه ومهمومه : هلا ..





نجلاء: وين الشباب ..؟



ام ريان : سامي مادري عنه وريان طلع من ساعتين وبينك بالجاامعه



نجلاء ناظرت ساعتها : الساعه 2 ونص وبينك مارجعت



ام ريان هي الانيه ماحست بالوقت ولا درت كم مر اللي قالته رجعها لذكريات كثيره كانت فيها هدى ام شموخ اخت لها ...: والله غريبه وينها ..؟



نجلاء : يمكن هاللحين على وصول ...



ام ريان رفعت جوالها ودقت على شموخ ...



شموخ سمعت صوت الجوال طلعت من المسبح بملابسها المبلوله ..وردت بعد ماصاروا مكالمتين لم يرد عليهم : الو



ام ريان : الو بينك وينك



شموخ قوت صوتها : انا بالمسبح ليه ماما بغيتي شي



كانت كلمة ماما ثقيله بلسانها



ام ريان : لا بس اي مسبح ...مسبح البيت



شموخ : ايوه



ام ريان : متى رجعتي ..؟



شموخ : من نص ساعه وشفت المسبح اغراني .. ارسلي روز تجيب لي ملابس



ام ريان : اوكيه باي



شموخ بهدوء : باي



ناظرت جوالها والدمعه بهدبها بس مسكتها مستحيل تكون هذي مو ماما مستحيل



رفعت عبايتها ووشنطتها ومشت بتدخل للبيت



ريان رجع للبيت للغداء وهو هادي بعد ماعرف الحقيقه كامله وريح تفكيره ..واخذ له شي من منى



دخل من الباب وشاف شموخ وملابسها مبلوله وكل شي فيها مبلول ولازق بجسمها تمشي على العشب الاخضر وبيدها عبايتها وشنطتها والايد الثانيه جزمها كانت تمشي منزله راسها وتفكر بعمق ..

حس بقلبه يدق ومشاعر بداخله متخربطه وهو يناظرها



قال باستهزاء بعكس اللي يحسه : مشاء الله موضه جديده بالملابس هذي



شموخ مارفعت راسها بسرعه لحد ما تحكمت بمشاعرها اللي قربت تخونها وتبكي وكانت بتصرخ ((عارفه اني مو بنتكم وماتحبوني ))

رفعت راسها بنظرات الكره والغرور المعتاده : خير احد كلمك انت ..؟





شموخ (( معقوله ريان مو اخوي معقوله كتلة النار هذا والشيطان مو اخوي وانا اللي مفكرته اخوي وان له كلمه علي عرفت هاللحين ليه اكرهه كذا لانه ولد عمي ))



ريان : ليه عامله بنفسك كذا وكانك مجنونه ..



شموخ قدمت راسها لقدام ونزل شعرها قدامها حركته بايدها تجففه بعدين رفعت راسها من جديد : اي شي اعمله لابق لي ..



ريان حركتها هذي وترته وطلع سيجاره : ومن اللي ضحكك عليك وقالك كذا



شموخ ماكانت رايقه لها ولا فيها طاقة ترد عليه دخلت لداخل وتركته وحمدت ربها ان امها ونجلاء ماكانوا فيه



ريان : غريبه ساكته وماكله تبن



شموخ رمت عبايتها وجزمتها على الارض وصرخت صرخه سمعوها كل اللي بالبيت وكانت بتصم اذنها من قوتها : روووووووووووز ياحماره



روز وام ريان طلعوا بسرعه من المطبخ



ونجلاء نزلت تركض من الدرج خافوا ان فيها شي ...



شموخ كانت تبغى تثبت اني هنا بالبيت مثلكم ولي كلمتي



ريان : هبله انتي وش هالصراخ



شموخ طنشته وهي تصرخ على روز : يا بقره وياغبيه وين الملابس ها ... مو ما- سكتت راح صوتها ماقدرت تطلعها ماقدرت تقول ماما – احم احم مو انا ق



ريان باستهزاء : اكيد يروح صوتك من الصرراخ



نجلاء بنص الدرج : جد انك انسه مشاكل فكرت صار لك شي ..



شموخ لفت عليها مقهوره : اكيد امنتيتك يصير لي شي بس جالسه على قلبك وانا الداخله وانتي الطالعه



نجلاء مافهمت وش تقصد : ارجع لغرفتي احسن لي



طلعت فوق وشموخ تصرخ فيها : غبيه عانس شينه قرويه ارجعي لكتبك وتمقلي شهاداتك التفوق



ام ريان : شيمو حبيبتي ليه كل هالصراخ وش فيك ..؟



روز كانت خايفه ركضت ورفعت اغراض شموخ لغرفتها ..



ريان : انتي لاتصارخي كذا وكانك مسكونه بالجن اعوذ بالله ..



شموخ بحقد : انت مالك دخل فيني سمعت لاتدخل فيني ..



ام ريان : بسم الله عليك شموخ ليه معصبه ذا



شموخ خافت انه يحسوا انها درت وقالت اي كلامه وياليتها ماقالته لانها شافت نظرات الاستهزاء بعيون ريان



شموخ : الغبيه الحماره ريهام نخطبت لتاجر بجده .. على ايش تنخطب هي بشنهو احسن مني .. غبيه حتى اني اطول منها وتوصل لكتفي .. حماره ماتفهم ولا هذا يفهم .. اجل انا شيمو هذي تتزوج وتنخطب قبلي



ام ريان ابتسمت لسطحيت تفكيرها : وهذا اللي معصبك الدنيا نصيب



ريان باستهزاء احتقرها : وكل هالصراخ لان صديقتك نخطبت



شموخ كملت كذبتها وعصبيتها : اصلا الف من يتمنى نظره مني ..



ام ريان : اكيد ولا يهمك ازوجك سيد سيده هاللحين خلاص بدلي وانزلي تغدي



شموخ طلعت لدرج وهي ترتجف من اللي تحسه ومن مسكها لدموعها وهم فكروها ترتجف من العصبيه : كلوه انتم انا بنام ..



دخلت لغرفتها وسكرت الباب بقوه ... سكرته وقفلته مرتين واستندت عليه وبكت طلعت دموعها اللي قدرت بنجاح تحبسهم ... يكت وسجيت مخدات صغيره مرميه بالارض وعضت عليها باسنانها وصرخت من القهر واحساس فضيع تحسه جفف عروق دمها ..



وقفت فجاءه مثل المجنونه وفتحت دولاب طلعت منه صور ها مع مروج كانوا يتشابهون بكل شي حتى الملابس ودايم بجنب بعض ...



شغلت مسجل بجنبها وكان لحاتم العراقي ارفعت على الصوت لاعلى حد علشان محد يسمع صوتها وهي تبكي ..جلست بجنب الدولاب و نزلت دموعها اكثر لحد ماشهقت و قالت تكلم الصوره ..



: حياتي حبيتي اختي بعد قلبي هم مو اهلنا هم يكرهونا مايبغونا ... ماما ماطلعت ماما .. تذكرين كيف انت تستر علينا لما نخرب لعبنا وماتقول لبابا تذكرين ... والا تذكرين الورده اللي كانت تعطينا اياها بعد مانرجع من المدرسه ... تذكري كيف كنا دلوعاتها وحبيباتها ماطلعنا بناتها ماصارت امنا .مارضعنا من حليبها ..... وبابا اللي ركبنا على ظهره وهو خيلنا وحنا الفرسان ماطلع ابونا – شهقت وحطت ايدها على فمها بمموجت بكي ثانيه وهي تضم الالبوم - حبيبتي مروج تسمعيني .. مروج محتاجتلك ..تعالي تكفين تعالي لاتتركيني معهم لوحدي تعالي والا خذيني عندك ..

- بعدت الصور بهدوء عن صدرها ورجعت تناظرهم - هم مازعلوا عليك مثلي محد بكى لك كثري .. ماطالبوا بحقك ودمك لانك مو بنتهم ماحترق قلبهم مثلي لانه ولدهم ويحبونه اكثر منك بس والله والله الي خلقني وخلقك واخذ روجك و رفع سبع سموات والله ماتركه يتهنى بعيشته ولا يذوق طعم الراحه .. سمعتي يامروج ورب مروه والصفاء ماتهنالي عيشه ولا تهنالي غطت جغن الا وماخذه حقك وماخذه حق دمك ... اصبري يامروج اذا مادفعته ثمن كل شهقه وزفره زفرتيها وانتي تموتي ماكون اختك ولا دمي هو نفسه دمك - رجعت تنهار وتبكي اكثر - لاتخافي اباخذ حقك وبجي عندك اوعدك بس اشوف دمه بالحقك .. اكيد انتي مع ماما وبابا هاللحين انتظروني جايه لعندكم بس – بحقد قالت – لما اشوف ريان قدام عيني يتعذب ...





سجى وربى ورياض ومتعب وصلت طيارتهم بالسلامه لمطار الرياض



وعلى طول بدون اي تفاهم كان رياض يفتح باب بيته اشتاق لعيونها السماويه ولشعرها الاشقر اشتاق لها لحياته وقلبه .: كاترين كاترررين



كاترين طلعت له وقالت بلهجتها اللبنانيه : حبيبي انت اجيت .. – ضمته – اشتاتلك كتير (( حبيبي انت وصلت اشتقت لك ))



رياض : وانا اكثر ياقلبي .. يالله ياكاترين مروا الايام ثقيله علي ..



كاترين : يالبي شوبيك شبوا وشك باينتك تعبان كتير من السفريه (( ياقلبي وش فيك وش فيه وجهك شكلك تعبان كثير من الصفره هذي ))



رياض ابتسم لها : دخيلكم انا على اهل لبنان ودلعهم .. كنت تعبان بس بشوفتك صرت منيح



كاترين : هههه حبيبي انت هلا اتسطح وارتحلك شوي وبعد هيك بنحكي ...(( حبيبي انت هاللحين نام وارتاح شوي وبعد كذا يحللها الف حلال ))



رياض جلس وجلسها بجنبه : لا حياتي مشتاق لك وبجلس معك شوي ..



كاترين : وانا كمان اشتاتلك وحياة عيونك ..



رياض تنهد كيف يبغون يحرمونه من هالقمر وحب حياته ويزوجنه لوحده اسمها وعود : ياقلبي انتي والله ..



كاترين وقفت : حبيبي ايد هلا انت جوعان بجبلك اشي تاكلوا ..



رياض : اوكيه



راحت كاترين ووتمدد رياض على الصوفايه على قولة كاترين وغمض عيونه وبباله وعود ليه رفضته معقوله تحب يعقوب لهالحين ومنتظرته بس ربى تقول انها ماتطيقه اجل ليه رفضتني جد مو وجه نعمه اجل انا انرفض



بداخل مركز الشرطه



سامي : هلاااا والله بو خالد ..



وليد : هلا فيك كيفك ..؟



سامي : باحلى حال ..



وليد : وينك كم يوم ماتمرنا الديوانيه ... وبالشغل شفتي مايركب مع شفتك ..



سامي : كنت مشغول المهم وش جديدكم



وليد : ههههه الله يعافيك انا والذيب حامد طايحين عليك على كنز



سامي : لا تقول بنت شي



وليد : اي بنت اقولك كنز .. قروش دراهم



سامي : كيف ..؟



وليد : ههههه عارف هذي قنوات الخطبات واللي تخطب احد دخلنا فيها باسم بنت مهجت الليل ولعبنا على واحد مهبول اننا نبغى نتزوج وماندور الا الستر



سامي : وصدقكم



وليد : ايوه اسمه عبدالعزيز من الشرقيه عمره 30 نيته صادقه بالزواج هههههه ارسل لنا المهر وطبعا التعامل كله صار بالنت – رمش بعيونه وقلد صوت البنات – عند اخوي حامد



سامي : هلااااااااااا والله كذا الشغل والا بلاش كم رقمه هذا وش ايميله ..



وليد : لا اسف حنا تعبنى عليه دور لك احد ثاني



سامي : افاااا والله افا هذا وانا بسافر معك لمصر



وليد : بتسافر مو تذلني ووالله كل شوي بسافر معكم وبسافر معكم ..



سامي : اوكيه مردوده يابو خالد ...



وليد : الا وش اخبار الجو عندك هالايام ..



سامي عطاه نظره : ولك عين بعد تسال



وليد : هههههه



سامي : ارتحت من مناهل قلعتها باقرب زباله



وليد عقد حواجبه : وش فصدك ..؟



سامي : مو لازم تفهم اسمع طايح على اربع بنات شي ..



وليد : اربعه متى لحقت



سامي : لا وفي وحده بكره بقابلها الساعه 6 المغرب بمنتزه الملك فهد ومالي خلقها ابدا ...



وليد : لاتروح



سامي : لااا تعبت عليها شهرين وانا معور راسي معها



وليد : الله يعينك هههههههه



سامي : ولو اني عارف انك تتريق بس بعديها لك علشان الخلطه الجديده هذي الا من وين جاءت لكم الفكره هههههههه



وليد : والله من طاش ما طاش جلسنا نشوفها ووجربنا وجد نفعت ..



سامي : المفروض انتم مثل البزارين يشفرون عنكم القنوات حتى االسعوديه هههههههههه



سامي يناظر وليد وهو يضحك ... (( الا وش اخبار اصايل يا وليد .. قولها تجهز لحبي الجديد هههه ))



على سفرة العشاء .... بداخل غرفة البنات ...



وعود : والله مصخرناه



هواجس : لا وندى الحماره تدخلها بالشنطه ..هههههه



ندى : هههه ماتوقعتك بتكسريها يالهبله



نور : كل شي كوم وهو يغطي ساعته كوم هههههههه



هواجس : ههههه وش رايكم بحركة الساعه كان بينتحر



ندى : هههههههه ويا ما له من هالاشياء كثير علشان يحرم يركبنا بسيارته



نور : لااا وش مايركبنا ونظارته لازم ارجعها له



وعود : ههههه ماقدر خلاص كل ماتذكر اموت ضحك ...



هواجس : اضحكوا بس وسعوا صدوركم في احد ماخذ منها شي



وعود : لاتنسوا جهزوا للخطه ب ..



نور : افا عليك العده جاهزه ..



ندى : خخخخخ والقنابل بالشنط



نور : اكييييييد



وعود : الحمدلله شبعت .. اسمعوا بنات ناموا عندنا



هواجس : والا يابنت عمتي امي عندها قاعده جلسي طوووول اليوم عندهم والزقي فيهم بس وقت النوم ارجعي للبيت



نور : اقوول " هوجد = لقب هواجس اذا كذبت ..ويعني بلا كذب " استريحي



هواجس : ههههههه



ندى : يله بس انا بكمل مذاكرتي



وعود : اطلعي بره



نور : السطح يضفك



ندى تنهدت : هانت كلها هالاختبارات والحقكم بالفراغه



هواجس : يله بس ضفي وجهك يللله ..



ندى بحقد ناظرتهم : انتم شيلوا الصحون انا عندي اختبارات ماقدر اترك المذاكره



وعود : اوكيه بس ضفي وجهك ...



طلعت ندى من عندهم لسطح البيت تذاكر .. كان الجو ليل فرشت على الارض وتمددت تناظر السماء والنجوم اللي تبرق فيها والقمر كان مختفي .. رفعت اصبعها وصارت تكتب بالهواء وكانها تكتب على النجوم سامي .. ابتسمت : ياحليله حبوب وبشوش بس لو يترك اللقافه



تمددت على بطنها والكتاب قبالها وبدل ماتذاكر البلاغه المشهوره بمادة الملاغه جلست ترسم وتكتب سامي وحوليه قلوب وحروف اسمه بالانجليزي



هذي يسمونها حمه الاختبارات الوحده لجست تذاكر تشغل نفسها باي شي وتفكر فيه حتى لو سواقهم او هندي البقاله بس اهم شي ماتذاكر ... وهذا بعد من الفراغ العاطفي اللي تحسه ندى



وبعد ساعات من الشخابيط صار كتابها ديوان اشعار كتبت فيه



عيونك دنيتي والقلب بيتك

وعيني وين ما ترحل مكانك



انا عطشان لك مهما رويتك

ولا في العمر امان الا امانك



بدت تذاكر بجد وهي عارفه ان مالها اي امل تجيب النسبه ولا تبغاها لانها باختصار ماتقدر على مصاريف الكليه والبس والكشخه ...





سجى : آآه ياحلو الرياض واهلها ...



ام رياض : يله بس نامي وبلا كثرة حكي



سجى بدلع : ماما ..



ام رياض : خير



سجى : بنت تحاكي خطيبها وانتي عندك زوجك وانا طفشانه



ام رياض : الساعه 9 اطلعي انبسطي ...



سجى : كل صحباتي يستعدون للاختبارات الاسبوع الجاي ويناطلع وانبسط



ام رياض سجى اللي فيني مكفيني من اخوك رياض لاتعورين راسي



سجى بدلع بعدت شعرها : اروح لنت احسن لي



ام رياض : روحي وريحيني



سجى : اخر يسوال



ام رياض بطفش : هاااااااا



سجى : الطباخ الجديد متى بيوصل



ام رياض : ذكرتيني احكي مع متعب واكد عليه بعد " مقبولي = الطباخ القديم " حنا ضايعين



سجى : جيبوا مراء احسن علشان ادخل للمطبخ بحريتي ..



ام رياض : وش الفرق يعني طباااخ مايناظر ...



سجى : وانتي صادقه



دخلت سجى لغرفتها ولبست عبايتها وطلعت مع السايق لستار بوكس بشارع الملك عبدالله تناظر الرايج والجاي وتشوف اغلب الكناري اللي حولها .. المشكله ماتحب تكلم شباب لانها باختصار تحتقرهم وماتحسهم رجال يعني مثل اخوها متعب .. حاولت تكون مثل شموخ بس ماقدرت تكره النفاق .. وهي جالسه تفكر قررت تصير صحفيه تراسل وحده من الجرايد وتكتب عندهم باسم وهمي بس وش الاسم اللي تختاره قاطعها صراخ طفل وهو داخل : لا ماما مابغى انا ماحب هذا المكااان ..



الام بعصبيه : وليه ان شاء الله ..؟



الطفل : لانه مو حلو ظلام



دفعت حسابها وطلعت قبل لاتكسر فنجان القهوه على راسه ...

(( لقيتها بسمي نفسي فنجان قهوه حلو ))



اليوم الثاني ...



اندق الباب ..



نجلاء : تفضل ..



الممرضه : دكتوه نجلاء مريض غرفه 233 صحى من النوم



نجلاء وقفت : اوكيه جائيه



الممرضه : اوكيه



مشت نجلاء لحد ماوصلت لغرفه 233 وهي مابعد شربت قهوتها صحيح كانت بنعمه مع البزارين : صباح الخير



المريض لف وجهه للجه الثانيه من غير لايرد



نجلاء اخذت الدفتر وناظرته بعدها ناظرته مبتسمه : كيفك بعد العمليه



المريض باستهزاء : مثل الحصان



نجلاء استغربت ليه كذا اكيد نفسيته تعبانه ومتاثر مع مرضه كثير ..شكله صغير مايتعدى 29 سنه .. قراءت اسمه (( احمد سعود ))



نجلاء : ها يا احمد مستعد تاكل



لف عليها وبعيونه شر : اسمعي انا مو بزر عندك تحاكيني كذا سامعه ..



نجلاء خافت منه بس ضبطت اعصابها : سوري اذا ضايقتك بس انت مستعد تاكل هاللحين



احمد رجع لف وجهه : لا اااا ...



نجلاء : اوكيه انا برسلك الاكل واذا جوعان كله .. وترى بعد اعتين اذا ماكلت شي بتاكل ..



سكتت كانت بتقول غصب وتضحك بس هذا بيذبحها



احمد بهدوء : اوكيه ارسليه ولاتقولي كلام ماتعرفي تكمليه



نجلاء تنرفزه هذا له شخصيه وهيبه لكن مو علي انا دكتورته لكن ماتعاملت مع كبار مثلك كذا ..



لف ناظرها ليه تناظره ... نجلاء بسرعه قالت وهي تعدل نظارتها : ياا احمد انا دكتورتك هنا مو موظفه عندك فياليت تحاكيني باسلوب ارقى ..



احمد بنفس نظراته : اوكيه ممكن تطلعي هالحين وترسلي لي الاكل



نجلاء تنرفوت جد : تقدر تدق على الممرضه وترسل لك اللي تبغى لكن انا دكتوره هنا



احمد : دكتوره ياشيخ استريحي هاللحين حتى البنقاليه يقدروا يزوروا الشهادات



نجلاء فتحت عيونها على الاخير لكن ضبطت اعصابها : اوكيه برسلك الاكل تامر على شي ثاني ..



احمد : لا ..



طلعت نجلاء وهي وجهها احمر من العصبيه بس مسكت اعصابها لانه مريض (( يالله مقروض ضبطت اعصابي هذا مريض جد اني اطفال ويخب علي بس ينرفز مررررررررره ))



مشعل بابتسامته المتفائله : صباح الخير



نجلاء بحده : صباح النور



مشعل : ليه كل هالعصبيه ..؟



مشت نجلاء وهي متنرفزه : لا مافي شي بس مثب ماقلت بعد الاظفال يصير الدكتور حساس و قلبه ضعيف



مشعل : لا عادي فنره وتعدي ...



نجلاء : المشكله ماعرفت اتصرف ..



مشعل : بايش ..؟



نجلاء : مريض عصبي ومعقد ماعرفت اتفاهم معه



مشعل : لاااا بقسمنا كثير ميله لازم تكون رقيقه معهم علشان ماتشدي على قلوبهم المريض



نجلاء : اها ومنكم نستقيد



مشعل : انا ماافطرت فطرتي



نجلاء : لااا



مشعل : خلو جايب معي فلافل من البوفيه اللي عند المستشفى بس مرتب



نجلاء : فلافل ..؟ لا ااا لاا انا ماكل هالاكلات من هالاماكن



مشعل : تعالي ولاتصيري دلوعه ..



نجلاء : لا جد ماكل فلافل



مشعل دخلها غرفة مكتبه : تعالي جربي وبتدعين لي ...



نجلاء : لا مستحيل



مشعل جلسها وجلس وفتح الاكياس : جربي ومراح تخسري شي



نجلاء : لا من جد دكتور مشعل سوري



مشعل : مشوااااار دكتور مشعل دكتوره نجلاء مشعل كذا .. احلى



نجلاء رفعت حواجبها وخافت انه يتمادى : لا ياليت الالقاب موجوده احسن



مشعل : والله انتي بتقولي دكتور حياك الله بس انا بناديك نجلاء كذا ....



نجلاء ناظرته وقبل لاتحتج



مشعل ابتسم : نجلاء ليه تعقدي الامور خليها ماشيه ببساطه حنا بنشتغل سوا هاللحين العمر كله وبنظل نعور حلوقنا بدكتور ...



نجلاء : لا لو سمحت دكتور مشعل تناديني دكتوره نجلاء ..



مشعل : اوكيه بناديك دكتور اذا اكلتي من الفلافل اما اذا ماكلتي بناديك نجلاء كذا



نجلاء بجديه مع اسلوبه الفضيع : لا ما قدر هذا .. هذا فلافل بوفيه



مشعل : نجلاء نجلاء نجلاء



نجلاء ابتسمت حلوه نبرة صوته وهو يقول نجلاء : دكتووووره نجلاء لو سمحت



مد لها فلافل : اوعدك اذا اكلتي هذي بقولك نجلاء وقبلها هذي دكتوره



نجلاء ابعدت ايده عن وجهها : مستحيل اجرب هذي الاكلات



مشعل صرخ بصوت عالي موسيفي : نجلااااااااااااااااااااااااء



نجلاء ضحكت على هباله جد انه شافط : هههههههههههه



مشعل : عجبتك اعيدها نج



قاطعته نجلاء وهي تسحب الفلافل : لا خلاص استسلمت



اخذت الفلافل تقلب فيها يمين ويسار



مشعل : هههه ببساطه كذا ياكلونه



وقرب واكل اللي بيدها كلها ..



نجلاء خافت فكرته بيضربها والا شي الا شافت الفلافل كلها بفمه وهو ياكلها وذقنه اللي فيه شعر السسوكه يتحرك ببرود



مشعل مد لها وحده : ههههه خذي



نجلاء عرفت انها مراح تخلص الا اذا كلت خذتها وقطعة منها قطعها صغيره واكلتها بقرف بس حست طعمها حلو ابتسمت وقعطتها قطعه ثانيه منها واكلت ..



مشعل : هههه حرام عليك هي صغيره بعد تعذبينها وتقطعينها



نجلاء لمعت عيونها باعجاب : تصدق حلوه



مشعل (( بس مو مثلك )) : هههه واخيرا نالت على رضى الدكتوره نجلاء ....



نجلاء ابتسمت له وهي مصدومه ببساطته واسلوبه بالحياه (( سبحان الله وسامه واخلاق ))



بسيارة سامي المرسيدس بعد ماعطرها وقف عند المدرسه ودخلوا وعود وندى : السلام عليكم



سامي : هلا والله وعليكم السلام



ندى بامر : كويس انك ماتاخرت



سامي : ليكون على بالك اني سواق ابوك مثل ماقلتي لبنات خالك امس



وعود : لا هي ماتقصد بس اللكل يفكرك سواقنا عاشت الدور مسكينه اختي تتوهم كثير فيها حاله نفسيه



ندى : ايوه فيني حاله نفسيه تصور اني اعسل وجهي اول ماصحى من النوم



وعود : اعوووذ بالله تحمد لا الله يبلاك



سامي : تستهبلون انتم ..؟



وعود : بس وقف وقف هذا بنات خالي عند مدرستهم



ندى بسرعه : لاتفشلنا انت سواقنا



دخلوا هواجس ونور وبدت هواجس هبالها ..



هواجس : الللللللللللللللللللللله الله الله ايش هذا مرسيدس ماني مصدقه



نور : وااااااااااااو وااااو كشخه



ندى تضرب قزاز السياره بقوه : شوفي قزازها اصلي



سامي ناظرهم وعلى اعصابه



وعود سكتت لانها اذا تكلمت بتضحك



نور طلعت النظاره من شنطتها وكانت ملزقتها باللزقه البنيه العريضه يعني الشكل حفله : تفضل نظارتك نسيتها عندنا



هواجس : بس فيها انشلاخ وانشلاح بسيط ادى الى انكسارها



سامي ماقد مروا عليه مثل هالبنات اخذ النظاره : مشكورين توقعتها ماترجع



ندى : وحنا نقدر الحق حق صح يابنات



هواجس : اكيد



طلعت نور من شنطتها شيبس وبيبسي وشوكلاته وزعته بينهم بس ..



وعود ماسكه نفسها بالموت : الله بطاااااااطس



نور : ايوه سرقته من المقصف مايدرون



ندى : بس هذولاء كان اخذتي اكثر ..



هواجس : مامدانا المديره كانت موجوده المهم كلوا ووسعوا صدركم



ندى فتحت الشيبس بالعرض ونكت كله بالسياره يووووووه



هواجس : عادي عادي سامي مايدري



سامي : شدعوه عمي ...



نور : ليكون زعلت انه انكت



سامي : لا عادي



وعود : يقوولك عندهم ناس تنظف وصخوا وصخوا وخذوا راحتكم



نور ماقدرت تمسكها لان وجه سامي تغير لالوان : ههههههههههه



هواجس : لا عيب ..





جلسوا ياكلون ويتعمدون يطلعون اصوات بالاكل علشان يقرف



هواجس : جيبي بيبسي



ندى : لا هذا بيبسي



وسحبوا من بعض لحد ماميلت ندى ايدها ونكت على المقاعد الجلديه



سامي هنا انفجر : انتم بزارين .. ايش هذا ...؟



ندى وهواجس ونور ووعود كانوا بمرحلة الانفجار بس مسكوا نفسهم وسكتوا



ندى بقمة الاستهبال مسحت بعبايتها الكراسي : حصل خير حصل خير



سامي هداء وقال بصوت هادي : خلاص تركيها ..



وماكتفوا بكذا بس الاستهبال اذا جاء جاء



وعود : نور احذفي لي شوكلانه



نور : اي وحده

وعود : جلكسي



عطتها نور الجلكسي وجلست تاكل بس هي كانت وراء سامي وجزء من شماغه عندها بخفه منها استخدمته منديل لها ...



وصلوا للبيت نزلهم وراح بسرعه يبغى يفتك منهم



اما هم ماتوا من الضحك لداخل البيت



Hhazem غير متواجد حالياً  
قديم 07-11-2010, 06:20 PM   #22 (permalink)
مراقب سابق !
 
الصورة الرمزية Samurai
 




 
Samurai على طريق التميز

افتراضي


تسلم يا ابو حازم



التوقيع

Samurai غير متواجد حالياً  
قديم 07-12-2010, 03:57 AM   #23 (permalink)
عضو شرف !!
 
الصورة الرمزية Hhazem
 




 
Hhazem على طريق التميز
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى Hhazem

افتراضي


شكرا يا محمد على متابعه الروايه



Hhazem غير متواجد حالياً  
قديم 07-12-2010, 04:09 AM   #24 (permalink)
عضو شرف !!
 
الصورة الرمزية Hhazem
 




 
Hhazem على طريق التميز
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى Hhazem

افتراضي




الفصل السابع





ريان رجع للبيت على الساعه 9 الصباح كان بالشركه طوال الوقت ...وهو ماشي بيدخل غرفته سمع صوت انين .. احد يائن .. استغرب من يطلع صوت مثل كذا .. دخل لجناح البنات دق الباب على نجلاء ماحد رد والصوت واضح من غرفة شموخ ..



وقف عند الباب شوي.. ناظر صورت بينك ومروج على طول الباب وشموخ لابسه وردي و مرووج مثل العاده برتغالي .. ناظر في الباب هذي الصوره قبل سبع سنوات .. كانت عيون شموخ تبرق من السعاده وابتسامتها ماليه وجهه .. متردد يدق والا لا ...وصوت الانين كل شوي يرتفع ...



دق الباب .. وفي شي بباله (( هي بنت عمك مو اختك ياريان .. شموخ بنت عمك )) ..

ماسمع رد الاصوت الانين ..

رجع دق بصوت اعلى ...

مافي رد ..

ريان : شموخ .. شمووووخ

وقف (( ادخل والا لا .. لا انا وش دخلني ان شاء الله احترقت .. ))

لكن في شي بدخله حركه وفتح الباب بهدوء (( غريبه بالعاده تقفل الباب ))



والغرفه كانت ظلام وريحة عطرها المميز فيها

قال بصوت واطي قريب للهمس : شموووخ شموخ



شموخ كانت ببطانيتها تئن وتهذي بكلام متقطع ...



ريان شاف الستاير كان بيفتحم بس غير رايه وشغل النور

قرب من السرير بتردد كبير ودقات قلبه سريعه (( معقوله شموخ تبكي لا مستحيل هذي تحس اصلا ..)): شموخ انتي نايمه

رفع الغطاء عن وجهها بشويش شاف وجهها احمر وعاقده حواجبها وتحرك شفايفها ببطى وتقول كلام مش مفهوم

حاول ريان يفهم وش تقول ماقدر حركها بخفه ويحس بمشاعر داخله تخونه : شموخ شموخ



فتحت عيونها ببطى ناظرته ورجعت غمضتهم

ريان فكرها بالبدايه تحلم لكن لون عيونها الصفراء وخدودها واذانها الحمر شككوه .. حط ايده على جبينها وكان ساخن مره تصادم مع برودة ايدها : اوف وش هالحراره .. شكلها مسخنه ..



شموخ فتحت عيونها وناظرته بفس النظره هو عارف انها ماتشوفه ولا تدري من هو .. وتكلمت وبين كلامها اللي مش مفهوم قالت مروج .. ريان هز راسه : لا من جدها هذي تعبانه يالله وش اسوي ..؟ مالي الا امي



مشى كم خطوه الا يد شموخ البارده مسكت ايده



ريان لف بسرعه

(( عيونك اخر امالي ..... وليلي اطول من اليم

كيف القاء كلام عذب .... يوصف دافي احساسي

......))



ريان : بنادي امي وبجي



شموخ ماسكه ايده باصرار وشدة عليهم



ريان : يالله وش هالنشبه هذي شكلي توهقت ..- ناظر بعيونها المغرقه – شموخ ركزي معي بنادي لك امي ..



شموخ ماتركته ريان ابعد ايدها بهدوء وقال : برجع ..



رمى شماغه على اقرب كنبه بغرفتها وطلع لغرفة امه وقفت اصابعه قبل لاتوصل للباب : لا ااااااااااااااا وش اقولها هاللحين بتفكر شي ثاني ... وبتقول ليه رايح لها وش اللي مدخلك غرفتها ...طيب وش اسوي ..))



رجع لعند شموخ بالغرفه وقف ثواني كان متلخبط واول مره مايعرف يتصرف بشغله .. لمس جبينها مره ثانيه وكان حار مثل قبل .. طفى التكييف ودخل الحمام اخذ له مويه بزبديه ومناديل وحطهم على الكومدينه وجلس على ركبته عند سريرها ..وشمر ثوبه : والله يابنت عمي هذا اللي يسونه بالافلام مادري بيفيد والا مالنا الا المستشفى ..



شموخ رجعت فتحت عيونه وناظرته وقالت بهمس : ريان ..



ؤيان دخل بعالم ثاني وغرق ببحر مشاعره الجديده مع شموخ .. من زماان مانادت اسمه بهالطريقه .. بهمس ولطف .. ..: هلا ... شموخ انا هنا ..



انتظرها تتكلم رجعت وغمضت عيونها ...

واول ماحط عليها المنديل المبلل شهقت



ريان بحنان وكانه انسان ثاني هو نفسه ماعرفه : معليه استحملي بس بالبدايه كذا ..



شموخ بنفس الهمس وهي مغمضه عيونها : ريان اكرهك ..



ريان ابتسم باستهزاء على نفسه ليه اثرت فيه الكلمه مع انه دايم يسمعها منها : .......

بدل المنديل ...

شموخ ناظرته معقده حواجبها و ارفعت ايدها المرتجفه للمنديل وبعدته : قرف ..



ريان مسك ضحكته (( حتى وانتي مريضه )) : شموخ ارتاحي ..



غمضت عيونها مع المنديل الثاني وكانت هذي اخر مره فتحت فيها عيونها



ريان جلس يبدل لها بالمناديل وهو يتاملها من زمان ماشافها بهالقرب اخر مره يوم مع مروج كانوا جالسين يلعبون اونو .. وكانت هي بصفه دايما ومروج مع سامي يعني مثل الفريق .. ايام المراهقه كانوا يكبرون مع بعض وهم مكونين احلى رباعي اخوي طبعا .. بس الشيطان لما دخل بينهم ضيع كل هذا وضيع مروج معاه (( الله يرحمك يامروج انتي اللي ضطريتيني اسوي كذا والا كان هاللحين عشتي منبوذه ومحد يحبك اللي سويتيه مايغفر لك ابدا .. بس الله يرحمك ويحللك ...ضيعتينا وضيعتي نفسك ))



تحركت شموخ لليمين عطته ظهرها وهي تشهق وتتكلم وعاقده حواجبها .. ريان رجعها لنفس وضعيتها : لاااا وين رايحه هناك تعالي ..



رجعت شموخ بسهوله كان جسمها تعبان ومسترخي من الحراره اللي كانت نتيجه لصدمه من اكتشافها ..



ريان وهو يغير الكماده : وين ماتجيلك حراره وانتي داخله للمسبح بملابسك .. اموت واعرف كيف تفكري بس



شموخ مسكت بثوبه وشدت عليه وكانها تشوف حلم يزعجها

ريان ارتفعت دقات قلبه للحد الاقصى وخاف عليها ايوه خاف . .. : شموخ شموخ

هزها بقوه يصحيها من الحلم .. تصورتوا ريان خاف على شموخ من حلم مزعج وهو قاتل اختها ...وتومها ...



شموخ فتحت عيونها وفكت ايدها من ثوبه ورجعت تنام .. كانت مو حاسه بشي .. ماتدري عن اللي حولها ..



ريان تنهد كان يشوفها احلى خواته بدلعها وشكلها لكن لما عرف انها بنت عمه صار يشوفها احلى البنات مافي حد بجمالها ... وبراءتها وهي مغمضه عيونها تحسسه انها اجمل شي بحياته وبهالكون ...



حس برتجافها يرجع مره ثانيه .. لمس جبينها لحد هاللحين ساخنه ماتغير وضعها (( اكيد يبغالها غطى ثاني ))



فتح الدولاب ماشاف الا بنطولنات وفتح الدولاب الثاني مافيه بطانيه بهدوء تاام طلع من الغرفه وركض لغرفته فتح الباب وكانت ظلام سحب بطانيته وطلع ..

حط لها الغطاء ولحد هاللحين ترتجف وحرارتها مرتفعه ...: آآف وش الحل



سمع صوت باب غرفة امه قفل الباب قفلتين لانها لو دخلت وشافته هنا بتطرده من البيت اكيد هذا اقل شي لانه بنظرها نذل بعد موت مروج ...



: ياذي النشبه هاللحين ..آف انا وش مدخلني عندك .. لو انك نجلاء مو احسن .. نجلاااااااء ايوه كيف نسيتها هي دكتوره ..



طلع جواله من جيبه بسرعه ودق على نجلاء ....



نجلاء كانت مع مشعل يجهزون للعمليه الجايه والاشعه قبالهم .. ومشعل كان مغير بالاشعه والتحاليل لان هذا المريض سليم بس هو لاعب بالاوراق علشان ياخذ فلوس اكثر سبحان الله شفتوا في دكاتره نسوا الذمه والقسم اللي قسموه ولما دق جوالها ردت مستعجله



نجلاء: الو ريان ايش فيه امي فيها شي



ريان حاول يضبط اعصابه وقدر: لا ..وش فيك مخترعه



نجلاء: لا ولاشي بس مو من العاده تدق علي



ريان : ايوه صح انا داق بسالك واحد من الشباب عندي مرتفعه حرارته وش اللي ممكن اعمله ..؟



نجلاء: خذه للمستشفى



ريان توهق : لا هو مايقدر يتحرك تعبان مره ..



نجلاء: عطه دواء الحراره او اعمله كمادات



ريان بسرعه : ايوه هذي الكمادات عملنا له لكن حرارته تزيد



نجلاء : غريبه كمادات الثلج والمويه البارده تفيد



ريان : ثلج ..؟ مويه بارده ...؟



مشعل اشر لها يستعجلها : يله



نجلاء: اوكيه جائيه ... اسمع ريان رتكون المويه مرررره بارده علشان التشنجات ..



ريان : ههههه تصوري حنا مستخدمين مويه دافيه جد اللي ماله بال..



سكت لان شموخ فتحت عيونها وقالت بصوت مسموع : ريان م



ريان سد فمها بيده لاتفضحه : اوكيه نجوله مشكوره



نجلاء: العفو باي



سكرت مستعجله ..



مشعل بغيره مكتومه : هذا مريض عندك



نجلاء: لا انا ماعطى حد تيلفوني هذا ريان اخوي ...



مشعل ارتاح : اها يله مستعده



نجلاء: يله ..



..................



اما عند ريان رفع ايده عن شموخ : هههه بدل ماكحلها عميتها ...اجيب لك شي بارد ..اوه امي بره



فتح ثلاجة شموخ ماحصل الا بايسن وبيبسي لفهم بمنديل وحطها على راسها : وش اسوي لك الحاجه تبرر الوسيله يابنت عمي



ريان كان مقنع انها بنت عمه برمج نفسه على هالشي ...



شموخ اول ماحست بالبروده رجعت نامت وبراحه اكثر



ريان شاف شكلها وهي نايمه حس ان جسمه مكسر ونفسه ينام .. قرر اذا مانزلت حرارتها بعد نص ساعه بياخذها للمستشفى ..



حط مويه بارده وبوسطها البايسن والبيبسي يبردونه... وغير كمادت

وعيونه ناعسه من امس مانام ..كل شوي تغمض عيونه يرجع يفتحها بسرعه لحد ماغمضت وسند راسه على السرير ونام ...







سجى كانت مندمجه تتراسل مع جريدة اليوم واتفقت معهم تكتب مقالات عندهم وبرحابة صدر رحبوا فيها وقرروا يشوفون اول مقال لها ..



ربى وهي تشرب بالكوفي : ها وش قالوا لك



سجى مبسوطه : يقولوا ننتظر منك مقال واذا حلو بيشغلوني معهم



ربى : في راتب



سجى : انا ماقدمت علشان فلوس انا حابه افرغ طاقاتي الكتابيه وابين نظرتي لناس



ربى : لا بس كل شي وله ثمنه



سجى بلامبالاه : مافكرت اتفاهم معهم بالفلوس .. اسمعي لاتدري ماما



ربى : لا مهبوله انتي وش ناويه علينا ..



سجى : لا بعد خفت تفكرينه عادي



ربى : ومن متى امك احد يقدر يحاكيها



سجى : انا طالعه لصيدليه باخذ لي كم كريم تجي معي ..



ربى : لااا زواجي قرب واخذ اطلع بالظهريات الشمس قويه



سجى : طيب تبغي اجيب لك شي معي



ربى : اكيييد انا مجهزه ورقه كنت برسل ميري تجيبها



سجى : لا انا بروح



طلعت سجى لصيدليه واخذت لها الاغراض اللي تبغاهم بس عند الكاشير شافت رياض اخوها مع كاترين يشتروا اغراض .. طبعا كاترين كل يومين عندها زياره لصيدليه تهتم ببشرتها ... : رياض كاترين



رياض لف عليها : سجى ..؟



كاترين بدون نفس : اهلين انسه سجى كيفك



سجى : منيحى انتي كيفك ..؟



رياض خاف تصير معركه داخل الصيدليه : وش عندك هنا



سجى : اقضي لربى مشاء الله كل ماجئيت هنا اشوفكم



رياض وجهه تغير : عادي صدفه



سجى : دامك بتدفع لزوجتك ادفع لي معك ...



رياض بسرعه بعد الفشيله : ايوه خلاص اكيد



سجى : باي مزموزيل كاتررررررين



خذت اغراضها وطلعت (( مالت عليه اقوله وصلني للجامعه قال انا مشغول تركي " منهات = السايق " يوصلك ... وهو عارف ان السايق مايرجع الا الساعه 9 بس انا اوريك مع وجهك لزوجتك تراكض .. ادفع بس ادفع ))



رياض : حياتي خلصتي



كاترين : اي اربت (( ايوه قربت ))



رياض وقف ماسك شنطتها وعربت اغراضها وهي قدامه تختار وطبعا كاشفه وجهها حراام يعقدها ...



كانت تشتري وهو بافكاره بعيد في شي بداخله ملعوزه وحارمه الراحه (( كيف ترفضني من هي ومن تكون اساسا انا ماني بشايفها بس علشان امي .. تحمد ربها اني فكرت اناظرها ملايين يتمنون نظره .. على ايش يابنت عمي نافخه ريشك كذا ومانتي بشايفه احد ))

.....................









سجى بعد ساعه رجعت من الصيدليه ومعها اغراض كثيره واكياس كلها لبشرتها ..



ربى : جبتيلي اللي وصيتك ..



سجى بطفش : ايوه يالله وش هالحر تقولي بفرن



ربى : انا علشان كذا ماطلعت ..



سجى : عن اذنك بروح اكل جوعانه واشرب لي شي باااااااااارد



دخلت سجى للمطبخ بعد مارمت عبا يتها على الكنبه ..اول مادخلت طاحت عيونها على عيون سوداء وسيعه وتحتها هالات سوداء كثيره شهقت : ياماما ...



...... حك شعره بخجل وهو يشوف صرخت البنت الحلوه قدامه : اسف



سجى : نعم خير من انت .؟



.....: انا الطباخ الجديد



سجى ارفعت حواجبها : سعودي ..



..... : ايوه وانتي مين الخدامه ..؟



سجى شهقت : نعم خدامه بعيونك انا معزبتك سجى



ناظرها مبتسم بتودد وخاف انه ماصار له ثواني من دخل لهالبيت بعد يطلع منه : اسف ماكنت عارف يا مدام سجى .



سجى عصبت : مدام مدام انت من وين تشوف ساعه خدامه وساعه مدام ... انا انسه يا فالح انسه



....... : اوه .. انسه سجى ..



سجى ببرود وهي تتمقله نحيف مره وابيضاني وملامحه حاده وعيونه وسيعه مره وتحتها هالات كثيره وكانه مدمن ..: وانت وش اسمك ..؟



.......: انا راكان ...



سجى بقرف : راكان عشتوا حتى انتم وصلكم اسم راكان ..



راكان متعود على مثل هذي المعامله ابتسم ..



سجى : جهز لي شي اكله



راكان : حاضر بس وش حابه تاكلي



سجى جلست على كراسي الطاوله وهي محصله سالفه لمقالها اللي بتكتبه للجريده : و انت و ش تعرف تسوي



راكان : اي شي يخطر ببالك اكلات فرنسيه ايطاليه سعوديه يبانيه شاميه مصريه



سجى رفعت حراجبها باستهزاء : لا مشاء الله بمطعم جالسين .. اقول بلا كثرة حكي واعمل لي اي سندويشات وعن الكذب



راكان هز راسه ..: حاضر



سجى طلعت من المطبخ وهي تتحلطم : بس لكذب جاهزين حتى السعودين .. مثل المصارواه والهنود بالتمسكن ...



ربى : وش فيك معصبه



سجى : لا سلامتك بس هذا الطباخ الجديد ما



قاطعتها ربى بحماس : شفتيه سعودي يجنن



سجى : وشو .. ؟



ربى : هذا راكان خطير عيونه عيونه يابنتي والا جسمه ولا عارض ازياء



سجى : انتي انهبلتي تراك متزوجه



ربى : عادي وش فيها ..؟ ان الله جميل ويحب الجمال ..



سجى : اولا مو المقصود منه كذا .. المقصود ان الله جميل ويحب ان الانسان يهتم بمنظره ويكون جميل مو مثل ماتقولي انتي .. وبعدين واغضضن من ابصاركم



ربى رفعت حاجبها : من متى الشيخه صايره مثقفه



سجى : انا بدخل بال22 وانا لهالحين سطحيه وتافهه لمتى انا قريت كثير لان الصحفيه لازم تكون مثقفه



ربى : انتي قريتي متى ...؟ بس امس قررتي تصيري صحفيه و



سجى قاطعتها : انا قريتها من زمان بس توني افكر فيهم واطبقهم مو ناخذ الشي ومانطبقه



ربى صفقت ايدها ببعض وهو مستغربه : لا منك السلام وعليك السلام البنت قضت .. انتهت



سجى : مشكلتكم هنا تستخفوا بالاشياء وماتخذوها بمحل الجد



ربى كانت بتنتف شعرها سججججججججججججججى السطحيه التافهه تفكر بهذي الجديه ..: انا اتركك لانجن ..



سجى بس راحت اختها ضحكت : ههههه امووووووت على التمثيل تعالي



ربى كانت فوق ...



الشغاله جائبت صينيه فيها سندويشات مرتبين واشكالهم تشهي : ايش هذا



الشغاله / انت في يطلب اكل



سجى : معقوله خلصهم بهالسرعه ليكون جاهزين



الشغاله : لا هذا في يسوي قدام عين مال انا

سجى : اشوف نذوق طبخه



الشغاله : مايخاف هذا وااااجد جين



سجى : اقول ورى ماتضفين وجهك ..



اكلت سجى من السندويشات وكانت مكوناتهم دجاج معه صلصه غريبه وغريب طمعها وعليها الصمون والخس ...: امم حلو ...واثاريه خطير هالراكان ... جد شكله حلو مانتبهت



دخلت للمطبخ عباطه : ايش هذا الاكل انت تسمي هذي سندويشات



راكان : ليه ماعجبتك ...؟ بس البنات يحبوها ..؟



سجى : لاتجلس تبربر على راسي واعملي شي اكله



كانت تتامل وجهه وهي تكلمه ماشافت الزين اللي تقول عنه ربى ولا الشغاله خاقه عليه على الفاضي



راكان كان بهذا اليوم مرحت اختبار وهو محتاج لريال : ان شاء الله في طبخه معينه حابه اعملها



سجى : الشغاله تقولك انا مو فاضيه وبسرعه ارسليهم للصاله ..



راكان سكت يناظرها شكله بيتعب بهالبيت دام هالمدلله هذي فيه من وين طلعت لي هذي ..



سجى طلعت من المطبخ (( جد ماعندهم ذوق اجل هذا وجه مزيون .. لا وطباخ بعد مصخره ))





(( صدق او لاتصدق ..

كل ماتباعدت المسافه

بين

الرغيف والجوع

تلقى الفرح اكبر ))



وعود : هههه خطه تمام ..



ندى : اسمعوا كذا اتوقع بيحرم يجي لنا



نور : لا هذا وجهه صبيه ومايفهم بيجي



هواجس : لاتخافون وانا له ...



ندى بتهديد : قصدك حنااا له ..



هواجس : اوكيه لاتضايقي حنا لك بس ابن الكلب ذوق



نور : مو بس ذوق تحسي فيه شي مميز



ندى حطت ايدها على خصرها : والله تتغزلوا فيه وانا اللي جبته لكم



هواجس : نععععععم ياروح امك انتي اللي جبتيه والا زوج عمتي ابوك ..



نور : ايوه ابوك مو انتي



ندى : بس انا السبب بجيته



وعود : ههههههههههههه



لفوا عليها مقهورين ...



ندى : خير



هواجس : استجنيت وعوده



وعود : هاللحين انتم ليه جالسين تتهاوشون عليه ..؟



نور : صح حنا وش نتهاوش عليه



هواجس بفشيله تغير الموضوع : المهم اللي عنده مذاكره يدخل يذااااكر سمعتوا



ندى : اقول اذا في احد هنا بخاطره يكلمني لايستحي يقول ماعض



نور : آآآآف ندى هواجس بليز بلا ثقالة دم واسكتوا ..



وعود : صح اسكتوا وتعالوا نساعد امي بالمطبخ



ندى ركضت لفوق السطح : انااااااااااااا بذاكر



نواف دخل ورمى كتابه على الارض معصب : السلام



هواجس بدت تتحرش : وليه تقولها كذا بدون نفس



نواف : من ولد عمي الغبي



وعود : اي ولد عم بعد ..؟



نواف : العاشق المتيم يعقوب ..



وعود ناظرته معصبه : خلاص نواف احترم ولد عمك شوي مهم كان هو اكبر منك وولد عمك



نواف بقهر : هو لما يحترم نفسه احترمه



نور : ليه ..؟ وش سوى لك ..؟



نواف : واقف قريب من البيت صار لي كم يوم اشوفه يوقف من العصر الى المغرب يناظر بالبيت بعدين يروح ودايم يلفلف بسيارته حول البيت



وعود سكتت وقلبها يدق بسرعه مثل ماتوقعت مستحيل ينساها ..



هواجس بخبث : حررررررررررركات والله



وعود : انطمي احسن لك ...



نور باستهبال : وليه ماتقلطه عندنا بالمجلس



وعود : لما يصير بيتك قلطيه



هواجس ونور : هههههههههههه



وعود وقفت للمطبخ : ياسخييييفات تعالوا للمطبخ تنظيف ...



هواجس ونور وراها وهم يغمزون ويلمزون لها ويضحكون .....







سامي دخل الكراج مقهور من البنات وتوعدهم بداخله ..نزل من السياره ورمى المفتاح لراهول : خذ ونظفها كويس اليوم عندي موعد



دخل للبيت وعلى طول لغرفته ماله خلق احد ..ويفكر وش يشتري لسمر واليوم بيقابلها ...



فصخ شماغه اللي يلبسه بس لما يجيب عصابة الفقر (( هذا اسمهم عند سامي من اليوم ورايح )) شاف شوكلاته بنهاية شماغه واضح انها مقصوده رماه على الارض معصب : جد بنااااات فقر ... انا لكم يا عصابة الفقر



شغل المسجل وطلعت له اغنية مذهللللللللللله ...



...........................



ريان فتح عيونه مفزوع على صوت محمد عبدو.. : مذهلللللللللللله ..

(( الله ياخذك ياسام اكيد على هالظهر رايق ..... مذهله بعيونك ))

ناظر شموخ كان وجهها فيه راحه .... تحسس جبينها الحراره نزلت كثير : آف الحمدلله ..



رمى المناديل بالزباله ورجع كل شي لمكانه لكن ماشغل التكيف علشان ماتتعب مره ثانيه ...تردد ياخذ معه البطانيه ولا لا بس لازم ياخذها والا بتعرف امه .. هي عارفه عارفه من شموخ ...

تنهد وهو يناظرها (( اكرهك و اتمنى اناظر فيك طول العمر ..والله ياشموخ مادري وش اخرتي معك ..))



سحب البطانيه بهدوء و طلع ...



دق الباب على سامي



سامي كان متمدد على السرير : ميييييين ..؟



ريان بزمره : انا ..؟



فتح له سامي الباب : خييييير



ريان : انت موجود وين الخير وش هالعرس اللي عامله على هالظهر ..



سامي : اقول اصفط على جنب

سكر الباب بوجهه بقوه ورفع على الصوت لاخر حد اعناد بريان : مابقى الا انت بالشركه وهنا ...



ريان : جد بزر الغبي .. متخلف



مشى لغرفته الا بوجهه امه : ريااان...؟ وين طالع ببطانيتك ..؟



ريان: هههه لا كنت بنام عند القلق سام بس انتي شايفه العرس اللي عامله يدوخ الراس ..



ام ريان : اتركه والله الاغاني اللي حاطها ترد الروج وتروق



ريان : اسمعي يمه لاتصحيني لو وش يصير بس لصلاة الظهر ..



ام ريان : طيب



دخل لغرفته وتمدد على السرير بعد مابدل ثوبه ...

تقلب النوم اللي فيه طار كله (( ريان اكرهك )).. لف للجهه الثانيه يمكن يشيلها من باله لكن على مين صوتها لمست ايدها لحد هاللحين مائثرين عليه ..(( خلاااااااص ياشموخ اطلعي من بالي ))

غطاء نفسه بالبطانيه ينساها لكن ريحتها ببطانيته .. شمها بقوه وابتسم وبسرعه اختفت ابتسامته وهو يتخيل عيونها الرماديه تناظره مغرقه (( ريان اكرهك ))



وبعد محاولات بالتقلب قدر ينام ...





صحت شموخ من النوم وتحس راسها ثقيله وان حرانه ومزكومه ناظرت التكيف وهي ترفع البطانيه قالت بصوت مزكوم : آآف وش هالحر من الحماره اللي طفت المكيف ..



رفعت نفسها لكن جئتها دوخه شوشت النظر عندها رمت نفسها على المخده : يالله وش هذا ..آآآآآآآه ياربي راسي



رفعت جوالها من الكومدينه ودقت على امها : مامت



ام ريان مستغربه : pink



شموخ بس سمعت صوت امها تذكرت كل شي .. كل شي رجع بذاكرتها كلام ريان مع امها اللي ماطلعت امها ...غمضت عيونها بقوه وسكرت السماعه (( هذي مو ماما ..ماما ماتت ... بس احسها ماما ))

غطت وجهها بالمخده وضغطت عليه يمكن يخف الالم لكن مافي نتيجه لا عولات نفسه على الفاضي ... وتذكرت ان الصباح في احد فتح الباب عليها بعدها ماتذكر شي يمكن اللي جاء اكيد نجلاء او روز ..



انفتح الباب بسرعه ام ريان : pink



رفعت المخده عنها وفتحت عيونها وقالت بتعب من غير لاتحس :ماما الحقي علي ..



ام ريان بخوف ركضت لعندها : pink فيك شي ..؟



شموخ بتعب وصوت مزكوم : مادري احس راسي يعورني وبضغط على اذني



ام ريان حطت ايدها على شموخ : لا حراره بسيطه شكلها داخليه ..ياحبيبتي معك فلونزا ..



شموخ حبت تعرف غلاتها عند ام ريان : ماما حلقي يعورني



ام ريان بلهفه : بسم الله عليك حبيبتي خليني اساعدك تبدلي علشان نروح للمستشفى



شموخ بدلع : ايوه ماما انا تعبانه



وكانت جد تعبانه كل شي فيها يالمها جسمها ثقيل واطرافها بارده وحلقها منتفخ

ام ريان فتحت الدولاب وطلعت اقرب ملابس

..ساعدتها تلبسها : بسم الله عليك حبيبتي ماتشوفي شر



شموخ : لا ماما اعرف البس ...



ام ريان : لاااا اتركيني اساعدك ..شوفي وجهك كيف احمر ..



لبستها ملابسها وعبايتها واسندتها عليها لحد مانزلت تحت : رووووز روز



روز: yes



ام ريان : جيبي عبايتي والحقيني لسياره



طلعوا لعند السياره ودخلت شموخ فيها ..وكان راهول يناظر بام ريان مستغرب بدون عباءيه طالعه قدامه ..



روز طلعت وعطت ام ريان العبائيه ..: اذا جاء بابا قولي انا بالمستشفى ..





نجلاء : انتي ليه هاللحين معصبه



ريماس : لانك تقهرين ماعاد شفنا من شتغلتي بقسم القلب



نجلاء بغرور : والله ماني بفاضيه لكم هذا شغل مو سهل ليكون على بالك عيون مثلك والا اسنان مثل مروه جرررراحة قلب



ريماس : لا من متى هالحكي



نجلاء: من زمان ريماس انتغيرانه مني صح ..؟



ريماس بصدمه : انا ...؟ جد ماعندك سالفه انا اغار منك ..؟



نجلاء: اج وش تفسرين تصرفاتك هذي .. لاتخافي دكتور مشعل مستحيل اناظره



ريماس: ومن قالك اني اعاتبك علشان مشعل انا بس مقهوره لانك ماتجلسي معنا كثير ... حتى بيتنا ماتجي له



نجلاء: قبل كم اسبوع كنت عندك خلاص يكفي



دكتور مشعل قاطعهم : دكتوره نجلاء في اجتماع بعد ربع ساعه جهزي نفسك واوراقك انتي عارفه انه بيحدد جلوسك هنا





ريماس تناظر بمشعل وقلبها يدق بسرعه جننيه : كيفك دكتور مشعل



مشعل عطاها هذيك الابتسامه : هلا والله دكتوره رياس كيفك اسف مانتبهت لك



ريماس : لا عادي ..



نجلاء تناظر بخالتها الهبله اللي بتاكله بعيونها حست انها مشتاقه : اوكيه دكتور مشعل دقايق وانا هناك شكرا



مشعل : العفو ... دكتوره ريماس خلينا نشوفك



تركهم وراح ..



ريماس مسكت قلبها : يالله يجنن يهوس هذا الرجال والله



نجلاء : ههههه هبله



ريماس نست الزعل وكل شي : يالله شفتي كيف ابتسم يهوس والله



نجلاء: ايوه خلينا اروح للاجتماع لايغصب على فرسك الملثم



ريماس : جد ماعندك سالفه روحي بس روحي ...





بمنتزه الملك فهد الترفيهي ..



سامي : آلو ..مرحبا تهاني كيفك ..؟



تهاني : كويسه وانت ..؟



سامي باستعجال : تمام .. ها حولتي لرصيدي الدراهم



تهاني : ليه بتخلص من سمر اليوم



سامي : لا اليوم مبدئي وبعد كم يوم الكبيره



تهاني : اجل اليوم لك نص الدراهم ولما تخلص الموضوع كلها



سامي: اوكيه باي



تهاني : باي



مشى سامي يناظر بالموجودين لحد ماطاحت عيونه على سمر .. البنت القصيره شوي البيضه بوجهها المدور جالسه تناظر الناس وهي تاكل ذره



سامي ماكان رايق لها او لشي بس لما شافها دق قلبه (( الجنه بدون بنات ماتنداس كيف الارض )) : مرحبا



لفت عليه سمر بعيونها لخجلانه : اهلين سامي



سامي جلس بجنبها : من معك ..والا لوحدك ؟



سمر : لا لوحدي



سامي بصوت عارف تاثيره على البنات : وحشتيني ..



سمر ناظرت الارض بخجل بعيد عن العذريه : وانا اكثر ...



سامي : ليه خجلانه كانك اول مره تشوفيني ولا وي صوتك وكلامك بالتلفون



سمر ابتسمت : لا مو خجلانه ..



سامي: تعالي نتمشى شوي



سمر : رب ساعه لان السوا ينتظرني بره ..



سامي : اكيد ياعيوني بس ترى مالك حق اليوم بسامحك ربع ساعه بس المره الجايه نص ساعه



سمر هزت راسها موافقه



سامي مشى بجنبها وتنهد : يا ربي احفظ لي هالقمر اللي بجنبي ..سموتي انتي عذاب قممر



سمر :مشكور



سامي : والله من جدي



سكرها بكلامه الحلو وبالضبط بعد ربع ساعه ودعها تركب سيارتها وكان مودب معها طول الوقت



سامي بجديه : سمر تكفين ابغى اشوفك مره ثانيه



سمر بابتسامه : اكيييد



سامي : بكره بنفس المكان وش رايك



سمر بتردد : لا خلها بعد بكره او اللي بعده



سامي بخبث : خلاص اللي يناسبك ماني بمستعجل



سمر : اوكيه باي



سامي : باي



راحت وهو تمشى شوي ورقم له كم وحده وماعطاها الهديه قرر بكره مره وحده ...







متعب دخل للبيت وشماغه على كتفه والطاقيه والعفال على راسه وسرواله اطول من ثوبه واطرافه بنيهه باختصار عرررربجي ..صرخ والسيجاره بفمه : يااااميري ميري



ميري ركضت لعنده تخاف منه مايتفاهم الا بالعقال : نعم بابا



متعب بصراخ وعربحه زايده : حطي العشاء لعنة الله عليك ..



ميري دخلت للمطبخ ترتجف : روكان سوي غداء بيسرعه هذا رامبو يبي غداء



راكان : من رامبو



ميري : هذا ولد ماما كبير مافي جين



راكان : اها وش يبي



ميري بسرعه : ينته انت هذا نفر مافي الا كبسه .... بورياني ..كوزي ..



راكان : اها ...



.............



متعب مستمر بصراخه وهو يدخل للمقلط : يممممممممه يمه ..



ام رياض : وجعه توجع بلاعيمك ان شاء الله وش هالصراخ ..



متعب قدم الطاقيه لقدام لحد ماغطت على حواجبه : ابعرس



ام رياض باستهزاء : لا ومن سعيدة الحظ



متعب : يمه صبرك علي وحنيتك بس هذا اللي نبغاه ياشيخه



ام رياض : اذا بتحكي معي لاترفع صوتك كذا وانا كم مره قلتلك لاتقولي ياشيخه ماني بواحد من اصدقائك



متعب : ههههه اما عاد يام رياض تكوني واحد من الربع فله ..



ام رياض تنهدت مافيه فايده منه : استغفر الله



متعب تربع على الارض وكانه بدوي بخيمه يجهز لقصيده : يمه ابيك تخطبيها لي



ام رياض بطفش : ومن هذي ..؟



متعب : شموخ صديقة سجى اختي ها وش رايك



ام رياض ابتسمت بحماس : والنعم والله هذي الساعه المباركه نسب يشرف



متعب : آفا وش هالوناسه ..وكانت رابحه صقر بطلعت قنص



ام رياض : هذي ام ريان .. هذي الغاليه والله من عيوني ...



متعب : بس مو هاللحين اصبري كم يوم في شغله ببالي



ام رياض خف حماسها : وش شغلته ..؟



متعب صرخ : مييييييييييييري ياجعلك الضربه و السكته القلبيه وين العشاء ..؟



ام رياض: اخلص وش شغلته ..؟



متعب : بعدين بعدين يمه بس انتي انتبهي لاتحكين هاللحين ..



ام رياض : نشوف اخرتها معك ..



دخلت الشغاله وبيدها الصينيه ووهي ترتجف متعب كان رعب حقيقي للخدم بالبيت ..



متعب : وانا خو شيخه وين السفره يابقره



ام رياض متنرفزه : كل على الطاوله بس انت ماتفهم ..



متعب : يمه اتركيني براحتي احب ادقها بالخمس



ام رياض : والله حرام عليك الدلع كله شموخ شكلي بفكر بالموضوع



متعب : لا يمه ذيك الناقه الصفراء حرام تطير علي



ام رياض وقفت معصبه : ناقه ناقه ..آه بس بتطلع على مين يعني اذا جدتك هيله ..



طلعت وتركته



متعب : وانتي ليه واقفه الحقيني باللبن و السفره ..



ميري بسرعه طلعت من وجهه ..



سجى بهدوء : يالمهبوله ليه تركضين



ميري : بابا متاب



سجى : اوه متعب هنا هلا والله ههههههههه



دخلت على اخوها وهو يتابع تفحيط سيارات ومكيف على الارض : هاااي



متعب : مرررحبا بشيختهم



سجى : لا وش هالرضى علي



متعب : والله من الناقه خويتك



سجى جست مخترعه : ناااقه خويتي



متعب تنهد : ايييييه الناقه الصفراء شموخ ... بينك



سجى : ههههه من جدك انت



متعب : ياالطيبه هذي من اجود انواع الناقه



سجى : هههه لو سمعتك بينك انتحرت



متعب : انا بخطبها وامي وافقت



سجى كان حد كات عليها مويه بارده جد مخترع وماشاف بنات بس شافها مره وحده خطبها وخوياته نساهم كلهم لان الحلوه ركضت لداخل على طول وعلى باله انها محترمه وبالذات انها جميله فماتتفوت : انت وبينك مستحيل اكيد تمزح



متعب : وليه ان شاء الله



سجى خانها التعبير : بينك بينك وش اقوولك بينك دلوعه وحلوه وكلها دلع وانت عربجي



متعب : ياااشيخه عارف لبنات الشرقيه نص خوياتي منهم هذولاء بنات الدلع ..



سجى : اسمع انا من هاللحين مالي دخل بهالموضوع ها مابغى اخسرها



دخلت الشغاله وفرشت السفره وعليها الاكل



متعب : وين الشطه والبصل اجل فيه كبسه بدونهم



سجى (( سوفاج سوفاج هذا مايركب مع بينك لااااا مستحيل ))



متعب : لاتناظرين كذا كان موعاجبك شي



سجى : لا عادي



متعب رمى الملعقه مثل العاده وبدء اكل بالخمسه بطريقه وش اقولكم اللقمه الوحده عن ثلاثه ...



سجى : لااااا من جد متعب ماينفع كذا بينك ناعمه وحساسه ومتعوده على البرستيج والاتكيت و



متعب : انتي اطلع منها وهي عامره



سجى : اوكيه براحتك



متعب : ياحلاة هالكبسه من عاملها



سجى بسرعه : اسمع بينك ماتعرف تطبخ ولا تحب الطبخ



متعب : تتعلم ..



سجى : لااااا انت تحلم ...



متعب : اسمعي قوليلها انا ماعندي حريم تدلع وماتطبخ المراء مالها الا المطبخ وزوجها وعيالها



سجى : اللي يسمعك هي وافقت انت هال



قاطعها متعب وهو يرد على التلفون : اسكتي ...هلا والله بو رمش كيف الصحه ..؟



سجى : آآف مافي ذرابه جد .....



متعب: بو رمش ناد الشباب وتعال للبيت عندي لك كبسه من اللي يحبهم قلبك ..

ايوه وحده بوحده ... يله احتريك ضف وجهك



سكر السماعه ولف عليه : وش كنتي تهذرين



سجى : سلامتك ابطلع فوق قبل لايجي بو رمش حقك ...



طلعت لغرفتها تتحلطم ابدا ماينفع لبينك وهي متاكده انا مستحيل توافق عليه علشان كذا مراح تدخل وتخسر صديقتها او اخوها الغالي مهما كان او عمل ....مستحيل اجل في حد يتعشى كبسه ماهو بصاحي ...



((الاختلاف ...

ربما يتطابق الموجب مع السالب او يقد يختلفان ...

كما يوجد بداخل المكان الواحد اشكال تتتفاوت كالاسود والابيض وقد ينجدبان ويحبان بعضهم ... الخ ))



مددت يدينها بعد ماخلصت اول مقاله لها بتنزله بالجريده وبيحدد مستقبلها اللي حمسها ان ابوها رحب بالفكره ودعمها معنويا ...لكن امها مثل العاده تمصخرت عليها واستهزاءت على ميولها ...



على الماسنجر



((فنجان قهوه )):

هذا مقالي ياستاذ



(( تركي نائب رئيس التحرير )):

مشاء الله بهذي السرعه خلصتيه



((فنجان قهوه )):ايوه ..لاني متحمسه



(( تركي نائب رئيس التحرير )):

اها ان شاء الله دايم انا بقرائه وبرد لك خبر



((فنجان قهوه )):

اوكيه بس متى بترد علي ..؟



(( تركي نائب رئيس التحرير )):

اذا ماشفتيه نازل على جريدة بكره اعرفي ان فيه شي واخلي على الماسنجر الساعه 5 المغرب



((فنجان قهوه )):اوكيه استاذ تركي مشكور



(( تركي نائب رئيس التحرير )):

العفو برد لك بكره ..



سكرت الماسنجر وهي مبسوطه واثقه ان اسمها فنجان قهوه بكره بالجريد بيطلع .. نامت واحلامها ببالها ...نست قصة شموخ واخوها متعب ..





على طاولة العشاء



نجلاء :

ريان كيف صاحبك هاللحين ..؟



ريان خاف ينكشف :

لا الحمدلله كويس – يغير الموضوع – يمه انا ماحب فيليه السمك ليه عاملينه اليوم



سامي ببرود :

لاني احبه .. وانت قدامك صحنك ..



ام ريان ناظرته نظره لها معنى :

ريان وش فيك اليوم ماداومت بالشركه وهاللحين مانتبهت بصحن الدجاج



ريان بثقه :

مافيني شي بس يتهياء لك



بو ريان رفع راسه :

اسكتوا احترموا النعمه



اللكل سكت .. وريان نفسه يسال عن شموخ وينها بس كرامته وحقده منها ومن كلامها منعه ..



بو ريان رجع ناظرها وعقد حواجبه :

وين بينك ..؟



ام ريان تنهدت :

ياحياتي معها فلونزا حاده واخذناها للمستشفى



بو ريان هز راسه بتفهم



ريان ببراءه :

وش قصة الناس مع الفلونزاء هالايام ..؟



نجلاء حركة نظارتها بتفكير عميق ورفعت كتوفها :

مع انها مو موسمها



سامي :

احلفي هذي الفلونزا من الامراض يعني ... خضار هي علشان يكون لها موسم ..



نجلاء:

اقصد ياذكي ان مافيه جو بارد ولاتقلبات بالجو كل شي طبيعي مو موسمها يتعرض لها الناس



ريان طنشهم ورجع يسال عن شموخ :

واذا فلونزا يعني ماتتعشى معنا



نجلاء :

اكيد الدوء منومها لانه يخدر



سامي :

ههههه نجلاء وش قصتك اليوم موسم ويخدر وش هالمصطلحات



ام ريان بعصبيه :

مسكينه بالموت تفتح عيونها وانتم تتريقون عليها جد اخوان مافيكم خير ..



ريان :

شدعوه يالغلا ماقلنا شي



سامي :

است لاتكلمها من مرضة الدلوعه وهي طول اليوم صراخ ..



نجلاء بغيره :

اكيد هذي بينك ..



ام ريان بحسره تنهدت وهي تناظر ريان :

خسرة وحدة تكفي ماني مستعده اخسر الثانيه ..



بو ريان ناظرها ...

ريان فهم قصدها : الحمدلله



تركت السفره وطلع لغرفته متنرفز



نجلاءوسامي سكتوا ماتوقعوا امهم تفتح هالموضوع لمحرم مره ثانيه ..





بعد كم يوم



سامي وقف سيارته عند باب لمدرسه على الموعد لكن محد طلع انتظر وانتظر طولوا محد طلع منهم (( ياليتني ماخذ رقم جوالهم .. هم ماعندهم جوال اصلا ..))



وعود : خلاص مصخناها نطلع



ندى تناظره يتافف: لا اصبري خليه يموت من الحر والقهر



وعود : انتي كيف الله بيوفقك بالاختبارات وهذا تفكيرك



ندى :

احسن يستاهل ههه ههههه



وعود :

ههههه يله بس نطلع



ندى :

يله ههههههه



دخلوا لسياره وكل وحده سكرت الباب باقى شي عندها ..:

السلام



سامي : الرقه على البيبان لو سمحتوا



ندى : رد السلاااام واجب



سامي ابتسم : وعليكم السلام



ندى باستهبال : تاخرنا عليك صح ...؟



سامي: يعني



ندى: معليه اعذؤرنا كنا نسرق من المدرسه عارف اخر الدوام ومحد حولنا هههههه



سامي: تسرقون ..؟



وعود : اسكتي يالغبيه مو تفضحينا



ندى: يوووه عادي سامي ولدنا



وعود: لا وش دراك انه مايقول للمديره



ندى: ىتخافي السكينه اللي بشنطتي تسكته



اما سامي ماحرك السياره مصدوم من كلامهم (( سكين .. حرامي ...هذولا ايش ))



وعود: يووووه يله متنا حر حرك



سامي حرك السياره وهو يتحلطم بداخله من القهر



وقف عند مدرسة هواجس ونور ... ركبوا بسرعه وسكروا الباب بقوه مثلهم هذا الاتفاق



ندى بصراخ وانفعال : هلاااااااا والله هلا



هواجس تضمها وبنفس الصراخ : هلا حبيبتي وينكم امس فقدناكم



ندى : بالدنيا والله



نور: كيفك سامي وشلونك ..؟



سامي استغرب من متى يعطونه وجه : كويس انتم كيفكم



ندى: ماعليك منه وين المطلوب .؟



سامي حرك المرايه وناظرها فيها مقهور .. صار يميز ندى وهواجس منهم ...



هواجس فتحت شنطتها وطلعت شريط لونه اسود ومدته لسامي وقالت بامر : شغل هذا



ندى : من جدك جبتيه ياحليك والله تهبلين



سامي ناظرهم من تحت المرايه : وش هذا ...؟



هواجس: عادي اغاني ...



ندى : اررررفع الصوت ها ..؟



سامي (( اوكيه نشوف اخرتها معكم نشغله ))... شغل الشريط ..وطلع صوت عالي وكان لطقاقه موضي ...ومايحتاج اقولكم كيف تجبرك هالطقاقه ترقصي من كثر ماتحمس



((حمام جاءنا مسير ....ولاسلم علي

يذكر كل ولهان على فرقى خويه ....



- و الطقه عدل -



حماااااااااام جاءنا مسير ..... ولا سلم علي ...))



والبنات كلهم يصفقون ويرقصون واشكالهم مره غلط .. سامي لف ماستوعب الاشكال اللي بالسياره ماهو متعود ...ابدا



ندى تتعمد تدزه بالسيت انها ترقص بحماس



هواجس: لللللللللللللللول ورى ورى



وعود : عااااااااااااشوا ..عااااشوا



سامي طفى المسجل : وين جالسين



نور: ليه اتركنا ننبسط يوووه



سامي: اي هذا وين جالسين انتم



هواجس: بالسياره وش فيك



سامي سكت بيخرب كل خططه وانه الشاب الفزعه والحبيب ...



ندى : شغله شغله – تصفق –



سامي رجع شغل الشريط ...

(( مشكلني حبك ياروح الروح ...مشكلني ..

واتعبني قلبك مع الحساد اتعبني



ياما نصحتك وقتلك كانك تحبني ابعد عن الشر وغني لوا



يوه دانا اللي دان داني وا ويلوا

ابعد عن الشر وغيلوا ))



ندى: عاشوا ورى .. عاشوا البنات



نور تكمل معها : كتف رقبه عاشوا ...



كانو بالاشاره وسامي تغير وجهه الوان من اشكالهم وهم لعانه يزيدون وماسكين ضحكتهم لاينفجروا لان شكله حق شماته



الاغنيه اللي بعدها كانت

(( قلبي يحب هالبنيه

يله يله ...

يالا ياللا لي ...

عصر خميس اللذي فات ...

يالاااا يالاله يالالي ...

قلبي يحب هالبنيه ...))





..وفجاءه ضحك : هههههههههه

ضحك ضحكه عاليه وشيطانيه على الاغنيه



البنات ناظروا بعض بس كملو هبالهم علشان مايخترب تخطيطهم ..



سامي رفع نظارته وناظر بعيون ندى بالضبط وميل فمه لابتسامه خبيثه ...

ندى بس شافته خافت وقلبها وصل لحلقها نظرته خبيثه ترعب وقفت عن الحركه وسكتت



هواجس انتبهت فيه ضربتها تكمل : ماعليك منه



ندى كملت استهبال لكن على خفيف مره وقلبها لحد هاللحين يدق وعيون سامي ببالها لهالحين مع انه رجع يناظر الطريق ساكت ...





س: سجى ومواهبها الخفيه اللي تحسها وين بتوصلها .؟

س: ريان وش قصة مشاعره الجديده ..؟

س: ايش سر نظرت سامي هذي لندى ..؟

س: رياض بينسى رفض وعود له ويرضخ للامر الواقع والا ....؟ّ!!!!

س: مشعل ريماس نجلاء..؟؟؟؟؟؟؟؟؟



Hhazem غير متواجد حالياً  
قديم 07-12-2010, 06:21 PM   #25 (permalink)
عضو شرف !!
 
الصورة الرمزية Hhazem
 




 
Hhazem على طريق التميز
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى Hhazem

افتراضي




الفصل الثامن





وصلوا البنات للبيت ...



هواجس بقطة وجه مقصوده : الشريط حقنا



سامي طلعه بهدواء : لاتخافي بعطيك اياه ... تفضلي ..



سحبته هواجس وطلعوا من السياره يضحكون : هههههه



ماعدى ندى كانت لحد هاللحين خايفه من نظرته لها الف معنى ومعنى ..



قبل لايدخلون البيت ..



لف يعقوب وعود من ايدها معصب : من هذا ...؟



البنات لفوا عليه مستغربين وسكت ضحكهم لكن وعود عرفته لانها انتبهت بسيارته



وعود سحبت ايدها وقلبها يدق بسرعه وبالذات ان ريحة عطره ذكرتها باحلى ايام بحياتها ونعشت حبه بداخلها : نعم خير



يعقوب واضح عليه يضبط اعصابه : وعود من هذا



وعود ناظرته باستهزاء بعكس مشاعرها : ومن انت علشان تسالني..؟



يعقوب كان وده يقول زوجك وحبيبك واغلى انسان عندك

قال لها وعيونه مليانه عتب :انا ...انا من ياوعود ... اوكيه انا ولد عمك لهاللحين



هواجس قاطعته معصبه : انت قلتها ولد عمها يعني مش اخوها



يعقوب ولحد هاللحين عيونه بعين وعود قال بهدوء : من هذا وعود ..؟



وعود خانتها عيونها وغرقة دموعها من زمان ماسمعت اسمها بهاللهفه من يعقوب ..: مالك دخل



دخلت لبيت بسرعه



ندى : بليز يعقوب اللي فيها مكفيها خلاص انساها واتركها تنساك ...



لحقت اختها ومعها نور



وطبعا هواجس لازم تترك توقيعها عليه : سمعت اتركهم بحالهم مايكفي اللي جائها من وراكم ومن ورى اهلك جد الاقارب عقارب ..



دخلت وسكرت الباب بوجهه



رجع يعقوب لسياره مقهور ومشتاق لوعود .. : غبي ليه رحت لها ليه سويت كذا بس من هذا الغريب اللي يوصلهم .. الخايس نواف مايرضى يحكي هذا البزر ...ياااااااارب اجمعني مع وعود من ثاني ...



وعود ماسكه دموعها وهي جالسه على درج السطح عند مدخل البيت : لا مراح ابكي عليه



هواجس : ايوه يخسي هو واهله



وعود بعتب: لا هوجد لاتحكين عنه كذا



نور وندى وهواجس بوقت واحد : مالت عليك وعليه



ام نواف بس سمعت صوتهم : يابنااات تعالوا لصاله



دخلوا الصلاه : السلام عليكم



نور وهواجس: يممممممه ..



ام هواجس ابتسمت : ايوه امكم والا نسيتوها



جدتهم سعديه : نعم من ناداني



ندى: لايمه سعديه مو انتي هذي خالتي ساره زوجة خالي سعيد



جدتهم : العيد .. محد قالي ولا خيطت لي دراعه ...كل عام وانتم بخير ..



اللكل: ههههههه



هواجس: وانتي بخير ..يمه شخبارك



ام هواجس: الحمدلله يله جهزوا اغراضكم وارجعوا معي لشقه ..



نور: لييييه ..؟



ندى: لا تركيهم عندنا



ام نواف: خالكم سعيد رجع من بانكوك ولو درى انهم هنا بيفضحنا



هواجس من قلب : اف رجع ..



جدتهم : من اللي رجع ودوه للمستشفى يمكن تعبان

(( رجع عند اهل الشرقيه.. استفرغ كل اللي ببطنه ))





هواجس : لا جدتكم ترفع الضغط



ام هواجس: احترمي نفسك يابنت ويله جهزوا اغراضكم ..



طلعوا البنات يجهزون اغراضهم ووعود نست يعقوب بحزنها لفراق بنات خالها لانه اذا جاء مايتركهم يزوروهم ولايناموا عندهم واكيد مايقدورا يجعوا مع سامي بالسياره



ندى: اسمعي هوجد تجي معنا لسياره سمعتي ..والله انتي شفتيه يخوف



هواجس بثقه وكان الحل والربط بيدها : اكيييد



ناظراتها نور: وابوي



هواجس: ماعليك منه يوصلونا سامي لبيتكم وعلى طول ندخل عمارتنا هي قريبه يعني



نور: على مساوليتك



هواجس: ههههه على مسوليتي ...



طلعوا البنات لبيتهم بعد وداع بدون دموع لكن وداع الخوات والصديقات وبنات العمه وبنات الخال

...

هم عارفين ان زياراتهم بتقل بعد مارجع ابوهم من السفر



*************************************

عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه

*****************************************



بصالة القصر الفخم بالعاصمه الحبيبه الرياض







ام رياض : هلا والله رياض جاي لعندنا على الغداء غريبه



رياض: هههه وحشتيني قل اسير عليك



ام رياض شخصيتها قويه والسبب بكذا لانها بنت خير ونعمه واخذت فهد" بو رياض" منتف على قولتها وبفلوس ابوها كبر علشان كذا كلمتها مسموعه : كويس انك افتكرت ان عندك ام والا هذي الكاترين ماخذتك من الدنيا كلها



رياض : شدعوه يمه انتي الاصل



سجى دخلت وهي تركض : رياضعندنا هلا واللللله



رياض استغرب: هلا فيك ..؟



سجى لما شافت امها سكتت كانت بتقوله عن ميولها تكون صحفيه بس خافت ان امها ترجع تتريق عليها : وين كاترين ماجبتها معك



ام رياض بانفعال : يعني تستهبلين مانتي عارفه ان مالها دخله لبيتي ...



رياض بتردد: يمه بغيتك بموضوع



ام رياض: قول من اول انك جائي لكذا كنت عارف ان وراك سالفه .. قول



ناظر رياض بسجى ... ام رياض فهمت عليه : سجى روحي قولي لطباخ يستعجل بالغداء



سجى فهمت عليهم : حاضر ...



طلعت سجى ولتفت رياض لامه



ام رياض: اخلص وش تبي ..؟



رياض: يمه ابغى بنت عمي



ام رياض: شقصدك ..؟



رياض: اخطبي لي وعود مره ثانيه ابغاها ..



ام رياض بعصبيه : ياسبحان الله مو هذي اللي كنت بتموت وماتاخذها ..وهاللحين تبغاها بعد م







رياض قاطعها : يمه انتي دخلتي البنت براسي وابغاها ..



ام رياض : خلاص قالوا مايبغونك بادور لك وحده ثانيه ..



رياض : لاااا بترجعي تكلميهم وتقولي الرجال شاريها ويبغاها ...



ام رياض : خلاص لاتحن على راسي بحكي معهم ..



رياض : متى ..؟



ام رياض : جد .... سبحان مغير الاحوال كنت بتقتلني وتقتل ابوك علشان مانخطبها ولما رفضتك



ربى دخلت وكانت معهم طول الوقت وماحسوا فيها : ببساطه لانه مدلل وما توقع انه ينرفض ..



رياض : انتي اطلعي منها وهي بخير ...



ام رياض : ربى من متى هنا ..؟



ربى : من زمان .. ماما ترى عمر بيجي يتغدى معنا ..



ام رياض : حياه الله



رياض: يمه يله حاكيهم ..



ام ريان : خلاص قلتلك بحاكيهم لاتحن على راسي ..



رياض ابتسم (( ونشوف يابنت حمد بترديني هالمره بعد ...اذا ماعلمتكم من رياض اللي ترفضينه ماكون حبيب كاترين ))



................



سجى دخلت للمطبخ

وهي لابسه بنطلون بيج وبلوزه سوداء وكانها من التجنيد بس هي مش فاضيه هاللحين مشغوله بالكتابه ..: اسمع انت ..



راكان لف عليها ووجهه احمر من نار الفرن : نعم ..؟



سجى (( ياحليله كنه بيبي هههه)): جهز الغداء بسرعه



راكان : حاضر



سجى : و وش غداءك ان شاء الله ..؟



راكان حب يسولف معها ويغير جو : للعم متعب والعم بو رياض برياني ..وللعمه ام رياض لزانيا و للانسه ربى ك



سجى : والله بتقصلي قصة حياتك اسمع خلال خمس دقايق الكلوب هاوس يكون جاهز على السفر



راكان: لكن الغداء جهز و



سجى : مالي شغل سمعت .. جاااااااهز مابقى الا العبيد بعد يحكون



طلعت من المطبج تتبسم ...



راكان انقهر منها من قلب البزر هذي تتحكم فيه لكن الحاجه اللي حطته عندهم ..طلع من جيبه صورة صغيره لنور وابتسم لها (( ياحياتي يابنت خالي راجعلك )) تامل فيها وهو ميت بهوائها ..نور حبيبته وحياته وحلمه السعيد ....



دخلت سجى مره ثانيه وشافته ماسك الصوره لكن ماقدرت تعرف هي صورة شنهو بالضبط : لااااا مشاء الله جالس تتفرج لي على صور وتارك الاكل على النار



راكان دخل الصوره بسرعه وكانه خاف عليها من صراخ سجى : ...........



سجى رمت ورقه على الطاوله : اسمع جهز هذي الطبخات على الطاوله خطيب ربى بعد نص ساعه بيوصل بيض الوجه



رفع راكان الورقه وناظر الطبخات (( تبوله

ورق عنب ..

محاشي بانواعها باذنجان وكوسه وفلفل رومي ..

دجاج التامريند

عصير مانجو بالفراوله ...

عصير برتغال بالجزر ...

ايس كريم اوريو ..

سينبون ..

))



سكر الورقه وناظرها وسجى على وجهها اكبر ابتسامه شيطانيه : بنص ساعه يجهزون



راكان عطاها نفس ابتسامتها ونظرت التحدي : تاكدي على السفره بيكون موجودين بالتوقيت ....



سجى انقهرت من ثقته : هههههههه ...... نشوف





طلعت واول ماطلعت راكان رفع جواله : صالح محمد الحقوا علي همتكم



محمد: خير ...



راكان : اللي انا عندهم بنتهم ملحوسه ماتفهم طالبه مني 6 اصناف بربع ساعه .. بسرعه ارسلولي من هذا المطعم اللي تقولون عنه ..



محمد : واذا انكشفت



راكان: لاتخاف وانا حبيب نور ماتكشفني بزر مهبوله



محمد: اوكيه ربع ساعه وحنا عندك



راكان براحه : اوكيه ..



سجى طلعت لغرفتها مبسوطه : ههههههه احسن ههههههه ...نشوف ياركين كيف بتجهزهم ....



جلست على النت تنتظر تركي نائب رئيس التحرير يدخل مع انها عارفه ان وقته الساعه خمسه لكن حبت تجرب ..ومع الاسف خاب ضنها ....



*************************************

عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه

*****************************************



شموخ جالسه بغرفتها من كم يوم ماطلعت وكل حجتها انا تعبانه هي خفت حرارتها من ثاني يوم لكن ماكانت حابه تشوف احد وماشافت الا امها اللي كل ساعتين تمر لعندها واجلت كل حفلاتها علشان شموخ..... ابتسمت على حب امها او زوجه عمها لها : وانا بعد اموت فيك ياماما ومالي ام غيرك ....



طلعت بعد ماتاكدت ان اللكل طالع وبالذات بعد الغداء يفضى البيت ...



نزلت وجلست بالحديقه على الكرسي تمرجح ... تحس بانها منبوذه هي شخصيتها انطوائيه وصدقاتها قليله علشان كذا دايم بغرفتها وطفشانه ..



(اغلب التوام كذا والا بس انا .. الا يمكن لاني يتيمه .. لااااااا بلا هبال من يدري اني يتيمه الا ماما وبابا وريان الهم ...)



ضلت تهز بالكرسي وتناظر السماء والزرع من حولها .. دق جوالها ...(( فيصل يتصل بك ))



تنهدت وردت : الو هلا فيصل



فيصل : هلا وغلا بمرووجه



شموخ ببرود : هلا ...



فيصل : ايش فيه صوتك حبيبتي تعبانه



شموخ تنهدت ورمت راسها لورى (( ياليتك حبيبي جد وانا حبيبتك كان قلت لك كل اللي بنفسي )):.............



فيصل : الو بينك بينك ..؟



شموخ : الو معك



فيصل : لا فيك شي



شموخ : فيصل عندي اختبارات وهذا اللي مضايقني وماقدر اكلمك عرفت هاللحين



فيصل بحنيه : باقلبي انتي لاتضايقي اسبوعين وتنتهي



شموخ : معك حق اسبوعين وتنتهي ..



فيصل : بس هذا اللي مزعلك



شموخ بدلعها : ايوه فصولي



فيصل : هلا حياتي ..



شموخ : بتطيق فراقي اسبوعين



فيصل : لا والله ماقواها بس علشان مستقبلك



شموخ (( ايوه هين )) : اوكيه حبيبي من اليوم ماقدر احاكيك بذاكر باي



فيصل : ليه ..؟ مو لهدرجه عاد تسكري هاللحين



شموخ : فصولي مستقبلي ... باااي



فيصل : باااي ..



سكرت منه ........ ماتدري ليه ردت عليه بس كانت محتاجه تتكلم ..



يادبوها هزت هزتبين بالكرسي رجع جوالها يدق (( آآآآآآآآآآآآآآآف انا الغلطانه نزلته معي )) قفلته ورمته بحضنها وافكار كثير ببالها اشياء ماكانت تعطيها بال لكن هاللحين غير ...تحس انها مخنوقه ..



ناظرت الساعه وكانت 4 العصر ..طلعت لغرفة امها ودخلت من غير لاتدق الباب ...: ماما ماااما

(( لازم تمشي حياتها وتكلمها .. لازم ))



ام ريان فتحت عيونها منزعجه : ايوه ايش فيه ...؟ ليه قمتي من السرير ..؟



شموخ جلست على السرير : ماما احجزي بالشليهات بموووت من الملل ..



ام ريان : يوووه مصحيتني علشان كذا



شموخ : ماااااااما مالي دعوه ابغى اروح لشاليهات



ام ريان رمت الغطاء معصبه وبان وجهها بلفلفات الشعر البرتغاليه : اف ماني قادره انام .. نعم خير وشاليهاته بهالوقت



شموخ لمعة عيونها : ماما انتي تحبيني



ام ريان ابتسمت : والله انك نصابه داريه خلاص لاتستحدمي هالاساليب ابحكي مع ريان لشاليهات



شموخ بسرعه وكان شي قارصها : ريان لااااا قولي لسامي ...



ام ريان : زين اي واحد بس انتي ماعندك اختبارات



شموخ وهي تسند راسها على عامود السرير بملل : اذاكر هناك ماما ..لاتخربينها عاد ..



ام ريان : طيب ..خلاص ابشري



شموخ : ثااانكس ماما هالحين هالحين تحكين مع سام ...هاللحييييييييين



ام ريان رفعت جوالها : طيب خلاص ..

دقت على سامي وبعد فتره رد ...وهو متنرفز من بعد حركة البنات فيه ..: هلا يمه



ام ريان : هلا سامي شخبارك



سامي : شايفتني الصباح وعلى الغداء ..اكيد كويس ..



ام ريان : وجع ليه تزامر انا امك



سامي : مافي شي ها يمه وش تبين ..؟



ام ريان : اسمع نبغى نروح لشاليهات بكره ونجلس كم يوم



سامي : وانا وش دخلني ...؟



ام ريان : وش اللي .... وش دخلك ..؟ نبغاك تحجز لنا و



سامي : انا مشغول هاليومين عندي بنات مرتبط معهم



ام ريان عصبت : وش بناته اترك عندك هالسواليف وامك اولى لك



سامي : انا مفلس عندك ولدك البطران ويله مع السلامه



ام ريان بدون نفس : مع السلامه ..



شموخ : وش فيه ..؟



ام ريان : انتظري – دقت بجوالها على ريان وهي متشائمه – الو عطني ريان الفارس



شموخ ضربت المخده بايدها وقالت وهي تبعد خصل شعرها عن وجهها : لييييه اف وش قلتلك ..



مرزوق بطفش : من اقوله..؟



ام ريان : قوله امه بسرعه ...؟



مرزوق بسرعه : المعزبه هلا والله اسف اسف ماعرفتك ..



ام ريان نفخت ريشها : ايوه .. بسرعه عطني اياه



ريان : هلا هلا والله بتاج راسي ..



ام ريان ابتسمت : هلا فيك



ريان : سمي يمه وش بغيتي ..؟



ام ريان : شموخ اختك نفستها تطلع لشاليهات ..



ريان بس سمع اسم شموخ توتر وصار يشخبط بالورقه اللي قدامه وقال ببطى وتردد : اممم وشموخ مابتذاكر للاختبارات



ام ريان ناظرت شموخ : تقول بتذاكر هناك ..



ريان : اها احسن لها بعد تغير جو ..وين حابه احجز لها ..



ام ريان : وين تبين يحجز لنا



شموخ : عادي اي مكان مع ان هذا مايطلع منه شي سنع



ريان سمعها وزادت شخبطته بالورق لحد ماتشققت ..: قولي لها وين تبغى بسرعه ..؟



ام ريان : يوووه خذ كلمها واتفقوا ..



شموخ بدلعها المعتاد سحبت التلفون قالت بصوت حاد : ليه كل هذا احجز لنا باي مكان كل الشاليهات تتشابه



ريان زاادت دقات قلبه وهو يسمعها وحشه دلعها ثلاث ايام ماسمع هالصوت ... قال بهدوء : وانتي ليه حابه تطلعي لشاليهات



شموخ سمعت صوته وحسته صوت اكره انسان بوجه الارض وكرهه زاد بعد ماعرفت انه ولد عمها مو اخوها : والله مزاج كيفي والا عندك مانع



ريان : اذا كنتي حابه تغيري جو بس ذاكري بالحديقه او ب



شموخ : ريان الهم بليز اذا بتذلنا بلاها هالشاليهات ..



ريان : لا بالعكس انا بعد حاب اغير جو ..



شموخ : اجل احجز لنا بشاليهات النخيل او الخليج ...اليوم علشان بكره نروح



ريان : لا انا اعرف شاليهات بالمره حلوه بحجز فيها ونقدر نروح لها من اليوم ..

طبعا ريان كان يقصد شاليهات منى ..



شموخ : انا مايهمني كل هالحكي اللي اعرفه ابغى اطلع من الخنقه .. باي



سكرت السماعه من غير لاتسمع رده ..



ريان سكر التلفون بهدوء وناظر بالورق المشخبط قدامه وهو دقات قلبه مو منتظمه .. اخذ نفس يضبطها وسحب سيجاره من العلبه ودخن فيه ربع ساعه وهو بحالة تفكير ...

دق على العلة منى : هلا حبيبتي



منى بصوت كله نوم : هلا ريان



ريان : اهلي حابين يطلعوا لشاليهات وبغيت المفاتيح



منى : مفاتيح اتوقع ان فيه مستاجرين



ريان: لاااا اوكيه انا اعرف اتصرف بس انتي كلميهم يعطوني المفاتيح



منى: لا مايحتاج انت قولهم انك ريان وهم بيعرفوا



ريان: لا ياقلبي ناسيه السنه اللي فاتت وش صار وقفت ساعه بره ..وانحرجت مع الشباب كلميهم احسن ...



منى: اوكيه ابشر حياتي



ريان: اوكيه باي ...



بعد ماتفق معها ياخذ اللشاليهات

لكن كانت محجوزه .. طلعهم بحجة حرامي هارب و موجود ....

ماهمه سمعت الشاليهات بس كان يبغى يطلع شموخ من البيت بعد ماعرف انها متضايقه وتبغى تغير جو ..



اما عند شموخ : ماما هذا ولدك اكررررررررررررهه اكرهه ..آف



ام ريان هزت راسها : مافي فايده انتم قطوا وفار ...



طلعت تجهز نفسها لشاليهات وقررت تطلع لدبينهامز تشتريلها شويه ملابس واغراض لشاليهات ...





*************************************

عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه

*****************************************



سجى جلست على طاولة الطعام تنتظر بشماته ...متعب جالس على الكرسي منزل رجل ورافع رجل وساند ايده عليها : وين الغد اء بطني يصفر من الجوع



ربى : هاللحين اكيد بيوصل



بو رياض : متعب وين طالعين تقنصون هالمره



متعب حك خده اللي فيه عوارض بسيطه ...: والله يابو الشباب على حسب .. بو رمش شار علينا نطلع ل



ام رياض: لااااا ليكون بتقلبوا الغداء سواليف عن القنص



سجى : ايه والله هذا من بيسكته اذا تكلم



متعب : ليكون تقصدين انا يالجاهله ..



سجى شهقت : انا جاهله ياللي مامعك الا ثانويه لا وماخذها ليلي بعد



متعب: والله ليلي مسائي انا حر انا رجال ومايعيني الا جيبي ...



ربى مقهوره كلهم يتعشوا هنا ونسوا عمر زوجها مع رياض بس ..



ام رياض : متعب سجى وبعدين ....



دخلوا الخدم ومعهم صحون الاكل وسجى متحمسه تشوف الطبخات اللي كتبتها ومستحيل تجهز بنص ساعه لكنهاانصدمت لما شافتهم قدامها على الطاوله ...



ام رياض عقدت حواجبها : وش دعوه وش هالاكل



سجى توهقت هي متفلسفه من غير لاحد يطلب منها : انا ياماما قايله لهم يعملوا كل هذا



اللكل ناظرها وعيونهم تقول ليه ..؟



سجى ابتسمت : لازم عمر زوج ربى هنا لازم نضيفه صح ربى مو انتي قلتيلي



ربى بغباء: انا .... ايوه تذكرت قلتلك



متعب سحب صحن البرياني وجلس على الارض : بسم الله



واكل ولاهمه احد ...



ام رياض بقهر من ولدها : تفضلوا .. ...



عمر : ان شاء الله ...



سجى ماكلت مقهوره متى امداه يجهز كل هالاكل شكله مو سهل .. هذا اذا كان جد هو اللي عامله ...



بعد دقايق : الحمدلله



ربى : ماكلتي ..



سجى: لا شبعانه ..





متعب: هذي مايعه معدتها مثل معدة العصفور اتركوها بحالها بس



سجى : انا مو مثلك يالجرافه

طلعت وراحت للمطبخ على طول

...............



رياض كان جالس مع عمر ساكت وكل تفكيره بوعود بترفضه مره ثانيه والا لا .. وش بيقول لكاترين لما تعرف انه تزوج عليها ...هذي لبنانيه وممكن تزعل ورجع لاهلها ..(( لا بس انا اقدر اقنعها اعرف كاترين تحبني وماترضى علي او ماتقدر تفارقني ..)) كان يفكر بانانيه كل همه يرضي غروره ويكسر عيون وعود ويعلمها مو رياض اللي ينرفض ..



.................



راكان بعد ماجهز الغداء لهم ... جلس يقلب بالاكل وهموم الدنيا على راسه كيف يرتاح وياكل وامه واخوانه الصغار محرومين من هالاكل ناس ترمي الاكل وماتعرف قيمته عند غيرها ...بيرسل اول راتب لهم علشان يدفعوا ايجار البيت .لانه مضطر ينام بهالبيت هذا العقد معهم ...



دخلت سجى بعد مابدلت ملابسها لتنوره طويله وبلوزه ساتره بالاكمام وحجاب علشان عمر زوج اختها وكان الخدم والطباخين ماهم برجال تتغطى عنهم : لااااااا فاكر اني غبيه وبصدق ان هذا انت طابخه



راكان رفع راسه ناظر اللي واقفه عند الباب ونفسه يدخل الشوكه اللي بيده بحلقها : ليه ماعجبك الاكل



سجى وايدها على خصرها مقهوره : على بالك اني غبيييييييييييييه والا ماعرف طبخ المطاعم ... – رفعت اصبعها بتهديد – اسمع انا بعديها لك المره هذي – اشرت على راسها – بكيفي بمزاجي سمعت ..لكن بالمره الجايه تجهز الاكل انت مو من بره ..



راكان قلتت اعصابه شوي وقال بين اسنانه : بالعقل يعني بنص ساعه متى بيمديني اجهز كل هذا ..



سجى ضربت الارض برجلها وكانها طفله : مالي دخل اذا قلتلك تعمله انت تعمله انت ..



راكان بالشوكه ضغط على قطعة الدجاح اللي بصحنه هذي مدلعه وغبيه مستحيل تفهم : اوكيه



سجى بقهر: نشوف يا ... يا ... يا حشره يامتخلف ...آآآآف



طلعت من المطبخ وهي مقهوره من جدها ..وطلعت لغرفتها تذاكر للكوز ...



راكان بعد ماراحت رمى الشوكه بالصحن : بزر ماتفهم ..جد ناس ماتعرف تربي ...الله يلعن الحاجه اللي حطتني تحت وحده مثل هذي ..



سجى جلست على النت وطنشت الملزمه مالها خلقها حفظتها بالاسابيع الي فاتت ذاكرت كثير ..



دق جوالها رساله

(( ريهام صديقتنا ملكت ..وخطوبتها بعد كم يوم شفتي الحظ ماخذه رجال والنعم فيه ...اذا فاضيت حاكيتك باي .))

المرسل : Pink



سجى شهقت : ريهام القصير ه .. ماغيرها جد الدنيا حظوظ ..يوووه يا Pinkكيف مستحمله وانتي جالسه معها الله يعينك عليها ...



*************************************

عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه

*****************************************



بداخل المستشفى



نجلاء دقت الباب : ممكن ادخل



مشعل سكر الجوال بسرعه : ايوه اكيد تفضلي ..



نجلاء دخلت وجلست على الكرسي اللي قباله ماهي عارفه كيف تتكلم : دكتور مشعل



مشعل : ماقلنا بلاها هالدكتور



نجلاء: لا يكون احسن ..دكتور



مشعل بقلة حيله : ايوه دكتوره نجلاء تفضلي وش عندك..؟



نجلاء بتردد مدت ملف قباله : دكتور مشعل هذا ملف لمريض هنا عندنا .. لما عملناله تحاليل وتشخيص وفحوصات ..طلع تشخيص الاول غلط



مشعل ((لااااا هذا اللي ماحسبت حسابه )): كيف غلط



نجلاء باستغرب : مادري هو طلب نعمله فحووصات مره ثانيه وطلعت التشخيص خطاء الظاهر من الممرضه هو مامعه شي بالقلب وتشخيصك يقول معه سرطان بقلبه



مشعل بعصبيه : ومن قالك تشخصي بعدي



نجلاء بهدوء : انت كنت مع الوالد الله يطول بعمره وعملتهاانا..لانه كان مصمم



مشعل : ماهو بعذر لوسمحتي لاتدخلي بشغل وتشخيص غيرك .. انا لي 6 سنوات اشتغل هنا تجي انتي بالاخير وتقولي تشخيصي خطاء



نجلاء: لا العفو ماقصد كذا لكن عادي تحصل لاحسن الدكاتره و



مشعل سحب الملف منها بقسوه : شكرا انا بشخصه مره ثانيه ...



نجلاء استغربت عصبيته طول الاسبوع اللي فات كانت معاملته لها عسل (( راح والا جاء رجال مايحب حد يغلطه ...)): اوكيه اسفه مره ثاني تدخلت بخصوصياتك



طلعت من الغرفه وتركته معصب (( لاشكلها هذي اللي بتوقف شغلي انا الغبي اللي جبتها لعندي ... المشكله تعجبني .. آآآف وش هالمشكله هاللحين ))



نجلاء مشت بالممرات تفكر ليه عصب كذا معه حق لو انا 6 سنوات دكتور ولاغلطت وجئتني وحده ماصار لها اسبوعين وتغلطني ...



دخلت لغرفه 233 للمريض احمد سعود وهي مبسوطه تحس داخل غرفته بالدفاء والراحه يمكن من ريحة القهوه والعود اللي تحطهم له امه كل زياره له .. او عيونه الحزينه ومعاملته الجافه .. : السلام عليكم



احمد بدون نفس من غير لايناظرها : وعليكم السلام ..



نجلاء: كيف الصحه اليوم ..؟



احمد تنهد: نفس كل يوم



نجلاء سكتت شوي تناظر الكشف بعدها قالت بابتسامه وهي تشوف القلق بعيونه من اللي قرءته : لااااا اليوم عال العال ...



احمد ناظر الورد اللي حوله : يصير خير عال العال



نجلاء كانت بتقوله لاتيائس وتصبر لكن هي متاكده ان هذا الكلام سمعه من كل اللي زاروه اليوم : ممكن تقبل مني هديه بسيطه



احمد باستهزاء: لا على اي اساس ...



نجلاء: كذا اممم بمناسبة ان صحتك كويسه ..



احمد بجفاء : وريني وش عندك ..؟



نجلاء: هذا كتاب حلو .. و عزيز على قلبي كان معي طول دراستي بكلية الطب يعني يسليني بالغربه ...



احمد: ليه انتي وين دارسه ..؟



نجلاء: بدبي ...- مدت له كتاب- تفضل ..



احمد ببرود : حطيه ولو اني مراح اقراءه متعبه نفسك على الفاضي ..



نجلاء: انت جرب اقراء بالبدايه بعدها راح تحبه



احمد رفع الكتاب وقال بصدمه : هتلر ... يحكي عن حياة هتلر



نجلاء بثقه وهي تناظر بعيونه الحزينه : ايوه هتلر عاش بطل ودكتاتور حتى على نفسه لما قتلها وانتحر ..



احمد : مستحيل اقراءه يكفي الكائبه بالغرفه



نجلاء ودها تبعد عنه الحزن والضيقه وهي مستغربه من نفسها هذي اول مره تحس بهالمشاعر مع مريض: لا صدقني حياته تسلي



احمد رفع الريموت وشغل التلفزيون : لا مشكوره اتابع شانيل 2 ارحم لي..



نجلاء يعجبها عناده وثقته بنفسه وطريقته الذربه وهو يبعد اللي حوله عنه : اوكيه تبغى شي انا طالعه (( تكفى قولي جلسي شوي سليني ))



احمد مد لها الكتاب: خذي كتابك معك ..



نجلاء بخيبة امل : لا خله معك ..يمكن تحتاج له ...



طلعت نجلاء من غرفته وهي بمشاعرها الحلوه اللي تحسها تنعش قلبها وتغير نظرتها للي حولها من اربع ايام وصل للمستشفى وهي حست بوجوده حلو تجي بدري علشان تمر عليه وقبل لاتطلع تمر عليه



*************************************

عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه

*****************************************



متعب : هلا والله بو رمش كييييف الحال



بو رمش " ماجد ": حالي مثل حال الصقر الجريح



متعب: ياشيج على الرومنسيه .. تعال قلي وش مضايقك ..؟



بو رمش " ماجد" : ياخي .. الكابرس خربت يابو الهش



متعب : لاااا متى..؟



بو رمش: اليوم دعستلي فيها كم دعسه راحت فيها ...



متعب : ولايهمك سيارتي الموستنج دايم بالكراج خذها



بو رمش: والله هذا الفزعه بخويي بو الهش



متعب: يله نمشي عند الشباب ..



بو رمش" ماجد " : عند الكبري ها



متعب: افا عليك اليوم التحدي قوي بيض الوجه عاد ...



*************************************

عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه

*****************************************





على الساعه 7 ..



شموخ رفعت الشماغ اللي بغرفتها : هذا اكيد حق ريان .. وش مجيبه هنا ..وانا ليه متعبه نفسي وكل يوم ارفعه واسال نفسي ارميه بغرفته احسن ..



لبست عبايتها وطلعت لدبنهامز وهي ماشيه لبره البيت شافت عبدالله اخ ريوف طالع من الكراج بسيارته .. ابتسمت وجاء براسها فكره ...



طلع عبدالله من الشارع كله لفت شموخ على البيت ودقت الجرس



الخدامه من السماعه : ميييين



شموخ : انا افتحي



فتحت الخدامه البوابه من باب التحكم ...ودخلت شموخ بغنج وثقه لداخل البيت : كريس وين ماما



كريس: ماما يطلع هذي في ساره وريوف



لعت ريوف من الصاله وشافت شموخ وقفت من الصدمه بعد لها عين تجي : Pink



شموخ : هاااي ...



ريوف خافت اكيد وراها بلاء : خييير



شموخ بصراخ : اسمعي يالغبيه انتي وامك ليكون على بالكم اللي عملتها هذا بس يكفي لا ياقلب امك .. لحد هاللحين ماشفتوا شي



ساره نزلت على صراخ شموخ ومعها منى جدتهم ...



منى ناظرتها بكره : نعم



شموخ : انتي ياعجوز النخيل ماحد حكى معك انا جائيه اتفهم مع هذي القرف ... سمعتيني ياريوف انا لحد هاللحين ماعملت لك شي وماشفتوا انتي وامك شي والله والله لادفعكم ثمن كل كلمه قلتوها عن مروج



منى بعصبيه وقفت قبالها : انتي ماتستحين محد عارف يلمك



شموخ دزتها : ابعدي انا مالي حكي مع الاموت ...



ساره: شموخ احترمي نفسك انتي ببيتنا ..؟واحترمي اللي اكبر منك ..



شموخ مشت لعند ريوف وصرخت بوجهها : لاحرمك من الشمس ياريوف سامعه



طلعت واتركت الباب مفتوح ...



منى لحقتها معصبه وهي ناويه تادبها : تعالي انتي تعالي



شموخ وقفت : مو انا اللي اجي لحد انتي اللي تعالي لي ..



منى مشت بعصبيه ووراها ساره وطبعا ريوف ضعيفة شخصيه تخاف من شموخ واقفه تبكي ...



منى : اذا مانتي محصله حد يلمك والله انا اللي بلمك يا قليلة التربيه ..



شموخ رمت العلكه اللي بفمها على الارض : انتظرك ...



طلعت لسياره ماشيه لدبنهامز وهي مبسوطه باللي عملته من زمان نفسها تصرخ على ريوف وامها كذا ...



وصلت لدبنهاز ونزلت برواقه تختار الاغراض .. تحب تصارخ على احد تحب تشوف ناظرات الخوف والاحتقار بعيون الكل ...لا واكتشافها الجديد ان مالها اهل الا بيت عمها خلاها تلعب بذيلها ... رمت الغطاء على كتفها وبينت شعرها الذهبي وعيونها الرماديه ومشت بدلع وغنج ووراها روز شايله السله ...

اختارت روب لونه فوشي كان ينفع بعد ماتطلع من البحر بالشاليهات .. دورت لها مايو ..... ماحصلت الا بمحل ثاني ...



كانت ترفع وترفع بالاغراض من غير تفكير كل اللي تبغاه تلهي نفسها من افكارها انها مو بنت اهلها تعبت من التفكير ..



الكاشير : 6500 ريال



طلعت البطاقه وحاسبته .. لحد هاللحين ماشبعت مشت للمحل الثاني تاخذ مايو .. ومستحضرات وقاية الشمس ... عندها لكن كذا لعانه تبغى يكون حسابها صفر وتعرف غلاة عمها او ابوها عندها ..



جلست بالمطاعم ترتاح والخدامه بالطاوله الثانيه مع الاكياس ...



كان اللكل يناظرها وهي تاكل وهذي قمة نشوتها .. تحب يكون بيت القصيد هذا لها لوحدها



(( تتلفت الناس لامريت ....

تتكسر رقاب خلق الله ...



الزين اخذك ولا حسيت ...

حرام تاخذه كله ...





لباقي لناس وش بقيت ..

يلي بك اوصاف مكتمله ..))



................



منى : خلاص حبيبتي وانا جدتك هدي نفسك



ريوف ترتجف وتبكي بقهر : جده انتي مانتي عارفه Pink حقيره …



ساره : والله ماعندك سالفه تخافي من هذي المغروره ..



منى طلعت لشنطتها وسحبت جوالها ودقت على ريان ...



............



ريان دخل للبيت تروش ونزل بيجلس مع امه شوي ..



دق جواله ((منى)) : آآف النشبه هذي وش تبي ..



رد عليها بدون نفس: هلا منى



منى بعصبيه : والله والله ياريان اذا مالميت اختك انا اللي بلمها



ريان عقدحواجبها : اختي اختي ميين ..؟



منى: هذي شموخ الزفت



ريان عصب: ليه الغلط ها ..؟



منى: اختك المصون دزتني وجاءت لبيت بنتي موزه وهددت بنتها ريوف جد حقاره ..



ريان ببرود : منى حياتي ليه كل هالعصبيه والصراخ اذا هديتي حاكيني ..



منى خذت نفس: ريان مايصير كذا اختك ماهي بشايفه احد



ريان طلع من الغرفه : خلاص انا بتفاهم معها يله باي



سكر من عندها وهو متاكد ان انسه مشاكل متمشكله معهم والا ماتصير Pink .. : يمممه يمه



ام ريان : نعم هنا ...



ريان ناظر امه ومعها عبايتها : ها يمه وين ..؟



ام ريان : عند الجيرا شوي



ريان : غريبه وانسه مشاكل وينها عنك ..؟



ام ريان : طالعه لدبنهامز تقضي لشاليهات بكره ...



ريان : ايوه دبنهامز .. طيب ترى بنطلع لشاليهات الفجر



ام ريان لبست عبايتها : طيب ...



ريان خذ مفتاح السياره وطلع بسيارته الكزس ..





*************************************

عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه

*****************************************





بنفس الحي القديم ..



هواجس ونور دخلوا لشقتهم الصغير اللي هربوها منها بكم هالا سبوع .. يكرهون بيتهم لان فيه ريحة ابوهم



ركضت ملاك لخواته : هوجد ..نوري ..



هواجس ضمتها : هلا وغلا ملوكه



ملاك : وينكم ليه تركتوني انا وماما هنا



نور: والله شلنا عليه دام ابوك مو هنا



ام هواجس : اسكتي ابوك بيوصل اي لحضه



دخلوا البنات لغرفتهم ورتبوا ملابسهم بداخل الشنط لو اقولكم حالتهم ملابسهم بشنط على الارض وفرشهم تطلب الرحمه من الزمن ...



نور : يالله كاني سنين مادخلتها



هواجس : بيني وبينك ارتحنا منها بيت عمتي اوسع صدر ..



نور : ههه وعود وندى بنات عمتك رايحين فيها



هواجس : الا مشاء الله عمي حمد زوج عمتي بسم الله عليه يججنن شفتي لما مارضى على وعود



نور : وانتي صادقه الله يحفظه لهم وليمه سعديه



هواجس: اسكتي هههه هذي اللي رتحنا من حنتها



سمعوا صوت ابوهم داخل ومعه رجال



نور: بدينا



هواجس : وحنا انتهينا ..



طلعوا سلموا على ابوهم ومثل العاده بجفاء



بو هواجس : يالغبيه جيبي قهوه لرجال ..



طبعا يالغبيه هذي امهم .: ان شاء الله ..



رجعوا هواجس ونور لغرفتهم واخذوا معهم ملاك يهربون من ابوهم



ملاك : ليه ماجاء نواف معكم



نور: اقول بلا غراميات بعد هههه



هواجس : اتركيها تطمن على عريس المستقبل ههههه



ملاك : تراى افهم وش تقولون ماني بغبيه ..



هواجس : لاااا احلفي



سمعوا صوت صراخ ابوهم : يالحماره انا وش قلتلك القهوه



امهم بخوف : مابعد تسجن



ابوهم : انا اوريك كيف تسخن



ومثل العاده فصخ العقال ونزل ضرب بامهم



ملاك من غير لاتشوف كبرت وتعودت علىهالمشهد صارت تبكي مع كلمات امها المستغيثه ..



هواجس بقهر طلعت : نور لاتخلي ملاك تطلع ..



نور: لاتروحي بيضربك معها



هواجس : ولا اتفرج كذا ..



طلعت هواجس لعند ابوها وهو يضرب امها بقسوه وهي تحت رجله والهم كبرها وعف تحملها : يبه حرام عليك خلاص



ام هواجس وهي تبكي : ادخلي هواجس ادخلي لايضربك ..



ابو ها : لا وطلع لك لسان



هواجس طنشت امها وراحت لعنده ابوها تساعد امها تقوم .. ضربها ابووها بالعقل مع امها : انا بربيك وطالع لك لسان بعد ..



ام هواجس تبعد بنتها بقوه : يمه تكفين ادخلي لداخل وغلاتي عندك



هواجس ماهمها تنضرب والا لا تعودت لكن ماهنت عليها امها 30 سنه زواج ولهالحين يضربها وهي ساكته ..

دخلت للغرفه لان امها رجتها بس ...



نور تبكي : ضربكك صح



هواجس كانت قويه : واذا ضربني اهم شي امي .. – بحنان رفعت ملاك – ملوكه لاتضايقي حبيبتي ولاتبكي ماما بخير



ملاك ببراءه بين دموعها : اجل ليه صوتها تبكي



هواجس باستهزاء: مشتاقه لابوي ...



نور زادت دموعها وهي تجلس بقلة حيله وضعف ..



*************************************

عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه

*****************************************



صباح رقيق مصحوب بالرطوبه على اهالي المملكه



نجلاء : لا ريماس دايخه ابغى ارجع البيت وانام



ريماس: دام اهلك طالعين لشاليهات تعالي عندنا



نجلاء: لا اكيد سامي مراح يطلع هذا اللي قالته امي ..



ريماس: اوكيه براحتك ... بس تذكري انك مغروره وماعاد بيتنا يعجب ..



نجلاء: يالله والله مو كذا بس فيني النووم وبس بصحى برجع للمستشفى يعني ماله داعي كل هاللفه كلها



ريماس ودعتها بيدها : اوكيه ..باي



طلعت نجلاء من المستشفى بعبايتها والنظاره الشمسيه على عيونها بدل الطيبه :آآآآآآآف



مشت ريماس مقهوره من تغير بنت اختها ((لكن انا اللي برجعك يا نجلوه ..))



مشعل : دكتوره ريماس دكتوره ريماس



ريماس لفت عليه وابتسمت وقالت بهمس : مشعل .... – ارفععت صوتها - دكتور مشعل ...



مشعل : شفتي دكتوره نجلاء



ريماس: ايوه توها طالعه ...



مشعل : لاااا ..



ريماس : ليه تبغاها ضروري ..؟



مشعل : لابس في شغله كنت بسالها عنها …المهم مشكوره ..



ريما س تنهدت : العفو ..



..........



نجلاء رجعت للبيت وكانت شموخ جالسه بالصاله وبجنبها شنطتها الكبيره مره وشنطت الايد بحضنها وتناظر التلفزيون ..



نجلاء: السلام عليكم



شموخ علت على الاغنيه ولاكانها تسمعها



نجلاء: الحمدلله والشكر السلام واجب ..



شموخ تغني مع الاغنيه انها ماتسمعها : بين ايديا واحس انك بعيييييد....ذوب باحظاني مثل قطعة جليد...

علم العشاق كيف الحب يكون؟؟؟....بلا حواجز... احلى طعم الحب اكيد...

زيد ناري...خلي بجروحي ملح...خلنا نسهر ليلنا حتى الصبح...

لا تفكر حبنا غلطة ولا صح..وش ماا يعدي العمر...حبنا يظل جديد...







ام ريان نزلت ومعها شنطه صغيره : وش دعوه وش هالصوت على هالصباح ..؟



نجلاء: من المهبوله انسه مشاكل .. المهم مامشيتوا ..



ام ريان : لا كم الساعه



نجلاء: الساعه 4 الفجر ..



ام ريان : ريان قال بعد الصلاة وهذا هو تاخر ...



نجلاء طلعت لغرفتها وسكرت الباب مقهوره من شموخ ارتاحت منها الايام اللي فاتت وجاءت هاللحين تغثها آآف برتاح منها ...



سامي طلع ببيجامته وشعره المنكوش وقف عند الدرج: وجع قصررروا على الصوت



شموخ : لاااااااااا تستاهل على ازعاجك ..حس هاللحين



سامي: بينك لا اجل ارجع انام احسن ..



رجع لغرفته هذي عنيده وهو فيه النوم وماله خلق ...



شموخ رفعت الصوت لاخر حد عناد فيهم : ماما وينه هذا ريان الهم ولدك ..



ام ريان رفعت جوالها : والله مادري وابوك قال بيلحقنا العصر وهو مايرد ..



شموخ بدلع بعدت شعرها : آآف حاكيه ليه تاخر ..



................



ريان وقف سيارته برى البيت وصوت الاغاني واصل لشارع : الغبي سامي هذا صبحيته مثل وجهه ...



نزل من السياره ودخل للبيت معصب : وش هالصوت الازعاج لبره



سكت لما شاف شموخ ماسكه الريموت وتناظر دارين حدشيتي والشنط من حولها ..ومثل العاده دقات قلبه زادت وهي تحتقره ...وشكلها الساحر مع الاغنيه ..



ام ريان : ريان وينك تاخرت ..؟



ريان سحب من شموخ الريموت من غير لايتكلم وطفى التلفزيون ..: الناس نايمه



شموخ ناظرته بعصبيه وقهر : رجع الريموت .. ومالك دخل ..



ريان : بلا شغل بزارين ويله على السياره



شموخ صرخت : روووووز روز ..



روز جاءتها تركض



شموخ : خذي الشنط لسياره



ريان : وش دعوه انسه مشاكل ماخذه معك كل دولابك



شموخ : مالك دخل انت عليك تودينا لشاليهات وبس



ريان رفع حواجبه (( ليكون على بالها اشتغل عندها او مجبور اطلعها )) : يازينك وانتي مرضانه ... لو انك ميته ومريحتنا



ام ريان : ريان شموخ وبعدين يله على السياره ...



مشت شموخ بدلع لبره وريان يناظرها بتامل ويرسم شكلها بجفنه مايبغى ينساها ...



ام ريان: يله ريان نزل شنطتك وتعال لاتتاخر علينا

بالسياره ...



ريان : لا شنطتي بالشاليهات سبقتني ...يله يمه ..



دخلوا ام ريان وريان لسياره وشموخ جالسه ورى للجهه اللي بجنب السواق ومتاففه وقرفانه ريان ومشاكله وشايله همه طول الطلعه



ريان جلس بالكرسي اللي جنب السايق ودخل راهول بجنبه



واول ماحركوا ...



شموخ باستهزاء: وليه انت ماتسوق بعد



ريان ناظر عيونها بالمرايه : اذا انا بسوق تاكدي اني مراح اركبك معي بالسياره



شموخ انقهرت لانها هي اللي كانت ترفض تركب معه وهاللحين على باله ان هو اللي مايبغاها .: لاااا تراني مو ميته عليك .. انا اللي مارضى اركب معك لو انك ذاكر



ام ريان : خلااااص الطريق طويل للجبيل ومافيني اتحملكم مواصله من امس مانمت ..



ريان ناظر شموخ يقهر قبل لايلبس نظارته ..



طول الطريق وهو عيونه عليها من المرايه اللي بالجنب ماقال لراهول يسوق الا علشان يتمقل فيها ويناظرها ...



اما شموخ لان السياره عائليه ومضلله طبعا كشفت وجهها ..ومسكت روايه رومنسيه تقراءها بالطريق ...



ريان ناظر بالكتاب اللي ماسكته (( روايات عبير .. لعنة الماضي ... بعد شموخ من هالصنف تقراء روايات رومنسيه .. والله وكبرتي وصارت لك كلمه ..وصرتي تقري روايات رومنسيه ...))



شموخ مادرت عن ريان ولا عن هواء داره مندمجه مع الرومنسيه اللي تقراءها وتتمنى تعيش بمثلها ..



وقفت السياره يعبوا بانزين .. شموخ رفعت راسها : بنزل اشتري لي شي



ريان : بنزل معك ...



شموخ ناظرت بالسيت اللي وراها : روز انزلي معي ...؟



ريان : ليه بعد وش هالمشاوير



شموخ : آآآف علشان تشيل الاكياس



ريان : وانتي ليه ماتشيليهم ان شاء الله



شموخ بدلع : لاني بينك ..مو اي وحده



ريان : اقول روز اجلسي مكانك وانتي بتنزلي لوحدك والا اجلسي بالسياره ..



شموخ : لا بنزل عجبك والا ماجبك



فتحت الباب ونزلت بعد ماغطت وجهها وسحبت شنطتها الصغيره معها : مابقى الا هي ترجعني



دخلوا شموخ وريان لسوبر ماركت لصغير اللي بالمحطه



ريان اخذ له علبة سجاير وجريدة اليوم وكم علكه ..



الهندي: هذا كلوا 10 ريال



ريان تنهد وهو يناظر شموخ تفتح الثلاجه وتعبي بالسله الصغيره اللي بيدها : لا انتظر شكلنا مطولين ..



وقف عند شموخ : خذي لي معك بايسن



شموخ طنشته وسكرت الثلاجه ولفت على الشيبسات ..



ريان سحب سله وهو يشوف سلتها متلت : عبي لك هذي بعد



شموخ : داريه وانت اللي بتدفع



ريان: ههههه علشان كذا ناويه تخسريني



شموخ : انا ماحب اترك شي بنفسي والا انت ناسي اني دلوعة الماما والبابا ..



شددت على الماما والبابا ..كانت حابه تحسسه بانها اغلى عندهم من عيالهم ...



ريان باستهبال وهي ترفع " دريتوس "الشيبس الجديد : خذيلك من هذا طمعه جنان ..



شموخ رجعته ماتبغاه كان عارفه هالحركه علشان كذا قال لها : هههه اغراضك كلها حلوه وطعمها جنان



شموخ ناظرته : ريان وش رايك تتركني لوحدي اتسوق



ريان ناظر ساعته : كان بودي بس الوقت ضدي يله تاخرنا



شموخ : مابعد اخلص



ريان بجديه : يلللله والا اجلسي هنا ..

سحب منها السله وحاسبها وهي كل شوي تزيد الاغراض وهم عند الكاشير ..



سحبها من ايدها لسياره وهي معترضه : آآآه اترك ايدي



ريان حس بلمسه كهربائيه وقشعريره بجسمه وهو ماسكها : يله بس ادخلي لسياره انتي مطوله



شموخ قدرت تسحب ايدها منه بقوه : اعرف طريقي ..



دخلت لسيارة وسكرت الباب بقوه .. ام ريان لاتعليق كانت عارفه انها بتذابحون داخل السوبر ماركت



شموخ : الغبي ...



ريان شغل له سيجاره وحاول يضبط اعصابه بداخل السوبر ماركت ... دفع للهندي الفلوس و رجع وفتح السياره من جهة بابها ...

رمى الاغراض على حضنها بقسوه تعمد يقسى عليها علشان يغالب مشاعره المندفعه



شموخ تاففت بدلع : آه انتبه عورتني



ام ريان رفعت عنها الاكياس بسرعه : بسم الله عليك تعورتي .. ريان شوي شوي عليها ..



ريان سكر الباب بقوه وهو يدخل : هاللحين هذي الاغراض عورتها



شموخ بعناد : ايوه تالم مو لانك ماتحس تفكر الناس مثلك



ريان هادي ويضبط اعصابه بكل شي الا عند شموخ مايعرف يمسك اعصابه ابدا : انا اللي ماحس والا انتي ياانسه مشاكل ..



شموخ : اجل ترمى الاغراض علي كذا في شي اسمه شنطه لسياره حطهم فيها



هذي المره روز تاففت من هواشهم المستمر : آآف



ريان : والله سيارتي وكيفي



شموخ : لا ياشاطر هذي سيارتنا كلنا والا نسيت



ام ريان ضغطت على راسها : خلالاااااا ص ...كنكم بزارين ..



شموخ وريان سكتوا لان واضح على امهم التعب والسهر ...



............



وصلوا لشاليهات بالسلامه بعد معارك طاحنه بينهم ... كيف يقدروا يستحملوا بعض ساعه كامله مستحيل ...



شموخ نزلت من السياره حالفه الف يمين اذا فكر بس يحكي معها ...



ريان اشر لراهول ينزل الشنط ومشى قبال امه وشموخ ودخلوا لشاليه : يمه هذا الجناح حقك انتي وابوي



ام ريان خذت نفس وتحس براسها مصدع مانامت من امس .. دخلت ورمت العبايه والجزم على الارض : روز تعالي اطفي الانوار وسكري الباب



شموخ وقفت ورى ريان تنتظره يقولها مكان الغرفه تبعها .. لكنه طنشها ودخل وحده من اكبر الغرف .. وسكر الباب .. عارف تاثير سحر المكان عليه وعلى مشاعره دخل يهرب منها ومن سحرها مع بداية نور الفجر



شموخ رمت شنطة ايدها على الطاوله بضجر: آآآآف



مشت لعند جناح كبير ومرتب ودخلت فيه وكانوا باقي الغرف الاربعه فاضيه مافيها احد ....





ريان دخل للغرفته



جلس على اقرب كنبه ودخن سيجاره وهذي الرابعه طول الطريق كان يدخن وماحس بنفسه وجودها يوتره ...



ناظر من النوافذ الكبيره مره .. شافها تفصخ عبايتها وجزمتها الكعب وترمتهم قريب الشاليه .. وبان لبسها الغير معتاد عليها ...كان فستان ناعم بالمره لونه ابيض ماتعود يشوف هاللون عليها كانت مثل الملاك تمشي على الارض الدافيه والجو المنعش بهذا الوقت .. الفجر .. ركضت لجهة البحر وهي تضحك مع نفسها

ابتسم لصوت ضحكتها المبسوطه وطالعه من قلب .. وقفت قبال البحر بشكلها الانثوي الهادي الحالم .. و شعرها الكستنائي الكثير مره يطير مع الهواء .. تداعبه نسمات الهواء البارده ..



وقف ريان واسند جبينه على القزاز يناظرها وهو يتمنى يرجع السنين ويركض معها قبال البحر بقلوب صافيه خاليه من الحقد ...



شموخ فتحت ايدينها للهواء وكانها تطير كان فستانها عاري الاكمام .. دخل الهواء ونفخ فستانها وهي تضحك من الانتعاش اللي تحسه هذا اللي كانت محتاجته ..منظر البحر الازرق المايل لبرتغالي لان الشمس قربت تشرق حسسها بعالم ثاني جو غير جوها ..



ريان ابتسم لحركتها وكانها البجعه في قصة الاميره اللي تتحول مع شروق الشمس لبجعه بعد ماكانت ايه بالجمال ...وهذا حاله مع شموخ هي الاميره الجميله وهو الساحر اللي بلعنته حولها لحزينه ومكسوره من جوا



ريان رجع للكرسي وهي يطفي السيجاره ويتامل ايده وبالذات اصبع ايده الكبير " البهام " كان تحته اثر غضت اسنان صغيره نسى وجود اثرها مع الزمن .. لكن هذي الايام صار يناظره عزيزه الاسنان اللي نغرزة بايده .. اسنان شموخ اللولو ..

كان يكره اثرها بيده لكن هاللحين يحبه ويعتز فيه محتفظ فيه ذكراه من اغلى مخلوقه على قلبه .. ايوه صارت غاليه عليه كثير كثير ..



شموخ لفت على نفسها مع الهواء وهي تضحك : ههههه

رجعها لبحر لايام حلوه .. حست بشي ينعشها من جوا ويضغط على زر الضحك وتضحك ..

تركت كل شي وراها .. ريان وريوف وريهام وامها وابوها صارت تفكر بالبحر وحركات موجه والسماء وتقلبات لونها ...: سبحان الله



ناظرت االبحر والرمل ودخلت بعالم ثاني عالم مافيه الا هي وبس ....هي ونفسها .. هي وشموخ بس ..



اخذت نفس مريح من الجو النظيف .. وهي تفكر (( الأنسان الذكي هو اللي يقدر يتعايش مع المه...

ويخلي هالجرح اللي فيه يقويه ويحفزه...بدل ما يضعفه ويهزه...))





هذا اللي توصل لها تفكيره بعد نص ساعه وهي تناظر البحر وغرقانه بسحره ...ومادررت ان في احد غرقان بسحرها وسحر فستانها الابيض اللي لركبتها ويطير مع الهواء ..



......وجلست على التراب سانده ظهرها بشموخ وغرور .... و شعرها يطير من حولها ..كانت مثل الطفله تلعب بالتراب اللي تحول لطين من موية البحر ..بنت بيت قصر كبير وبالاخير خربتها : محد يستاهل يسكن قصري



رمت نفسها على التراب ولاهمها شعرها او نظاافة فستانها هي مصممه تكون حره .. حرة نفسها بهاليوم .. ناظرت السماء كيف بيضاء وصافيه مثل فستانها ..وعلى وجهها احلى ابتسامه



رجعت جلست وهي تتمنى تكون مروج معها بفرحتها ..جلست على ركبتها ومسكت عصايه من شجره شافته مرمي وبدت تكتب وترسم اللي تحب ..



ريان حس انه مخنوق بداخل هالغرفه .... بدل ملابسه لبنطلون برمودا ابيض خفيف ...وقميص سماوي بدون اكمام كان واسع وخفيف عليه عطى لونه برونزتج وحمار حلو ... وكانه يصور لاعلان مشروب قبال البحر .. من النادر يلبس بدل لكن هذا البحر ..

طلع ومشى حافي بدون جزم رمى السيجاره على الارض وغطاها بالتراب ...

مشى منجذب لشي الابيض اللي مغطيه شعر كستنائي جذاب



وقف وراها لكن بعيد عنها بكم خطوه ...ورجع له الاظطراب مره ثانيه وعروقه صارت تنبض وحرارة جسمه ارتفعت بعكس الجو الحلو ...

ناظر وش مندمجه فيه .كانت ترسم بالتراب اربع وجيه تبتسم وشاده ايد بعض .. ماكان رسم مفصل لكن خطوط بسيطه وواضحه ..(( اكيد تقصدني انا وسامي ومروج هذي كانت رسمتنا وحنا صغار ..))



توه بينطق الا شافها تمسح وجه البنت الكشخه بايدها وبهدوء (( قصدها مروج اكيد )) عوره قلبها عليها وحس بتانيب الضمير بغيرته العمياء وغباءه ضيع نصفها الثاني ..

ومسكت عود الخشب من جديد ....وخربطت بالتراب بحقد على وجه الولد الموجود وكان اكيد هو مش سامي ..



شموخ رمت العصاء بملل وقفت واول مالفت وجهها طاحت عيونه بعينه احتقرته : من متى..؟ انت هنا ...؟



ريان تمنى انه طلع معه سيجاره لان وجهها مع انعكاس اشعة الشمس بوقت الاشراق .. عذب وصافي : من زمااااان .. وانتي الحمدلله والشكر ماتدرين عن احد



شموخ بنرفزه نظفت التراب عن جسمها وملابسها : انا قلت لماما ابغى اكون لوحدي هنا



ريان : ليه في شي خايفه منه وتهربين .؟

هو قالها كذا حاب ينرفزها اكثر ماتوقع انها بتضايق كذا



شموخ سحر المكان والحريه والسعاده اللي كانت فيها كلها تبخرت راحت بس ناظرت بعيون ريان ...: لا ماعندي شي اخاف منه .. انا بينك ومايهمني احد ..



ريان بهدوء وتضايق لانها تضايقة من وجوده : تعالي الفطور جاهز



شموخ : شبعانه مابغى شي ...



ريان مشى قبلها : براحتك انا على العموم بفطر ...



دخل لشاليه ...



شموخ مشت بتدخل لغرفتها... لكن ريحة الفطور جذابتها وروح العناد والقهر اللي فيها مابعد تطلعه لازم تخرب على ريان طلعته .......وتخليه يغير رايه ويرجع لشغله .....غيرت طريقها ورى ريان ..



ريان كان جالس على طاولة الاكل يقلب فيه



دخلت شموخ رافعه خشمها لفوق مثل العاده وجلست على الطاوله من غير لاتحكي



ريان ابتسم بداخله لكن مابين على وجهه الا البرود (( يالبيه انا هالطول ))



شموخ ناظرت بالاكل كانت فطاير فرنسيه هي تعرفها كويس من سفرتهم لفرنسا .. (( واضح ان الشاليهات غاليه مو سهل .. ريان الهم ياحبك للفشخره ...لكن انا لازم اصوره علشان اوريه لسجى واقهر ريهام ))



ريان ناظرها وهي تاكل على مهلها وبطريقه ذوق ..وش ممكن تفكر فيه بهالوقت ... قاطعته وكانها قرت افكاره



شموخ تناظر بالمكان مو عاجبها : ماحصلت شاليهات احلى من هذي



ريان رفع حواجبه : اووووه انسه مشاكل ماعجبها الشاليه ..



شموخ : لا كنت عارفه انت مايطلع منك شي سنع



ريان ترك الشوكه والسكين بهدوء وقال بجديه : اسمع شموخ انا وانتي بنجلس مع بعض هنا اربع او خمس ايام فياليت تحترميني واحترمك وبلاش شغل البزارين هذا



شموخ : انسى ... انسسسسى .. انا مستحيل احترمك او اعملك وزن لانك باختصار مانت برجال



ريان عصب : شموخ ثمني كلامك احسن لك ..؟



شموخ باستهزاء بارد : ليه عصبت شاك برجولتك



ريان ابعد الكرسي بعصبيه ورماه وراه : اسمعي انتي جالسه هنا بفلوسي .. بفلوسي انا فاحترمي حالك احسن لك سمعتي ....



شموخ سكتت تكمل اكلها .. وسكتت تحقير له ولا كانها سمعته



ريان وقف عند كرسيها وصرخ باذنها : سمعتي



شموخ ماهتز لها رمش : لا ....



ريان كان بيمسكها من رقبتها ويذبحها لكنه عد لحد العشره بداخله ...وطلع من الغرفه ..



شموخ رمت الاكل اللي بيدها في الصحن : والله لاكرهك بنفسك ..







بداخل وحده من مجالس القصر الفخم بالرياض ...



ام رياض تكلم تلفون ..: هلا والله هلا بام نواف كيفك



ام نواف : الحمدلله انتم كيفكم ..؟



ام رياض: الحمد الله مرتاحين .. كيف ندى مع الاختبارات ..؟



ام نواف : الحمد لله ممشيتها





ام رياض: ايوه الله يوفقها ان شاء الله تجيب النسبه وترفع الراس



ام نواف: لا والله يام رياض هي قالت انا حدي البيت



ام رياض: لا مالك حق شدي عليها



ام ريان : الله يعين ...



ام رياض: اقول ياخويتي حنا اهل والظفر مايطلع من اللحم ..والله والله اني حابه وعود مثل بناتي واتمناها لعيالي ..



ام نواف ااستغربت كلامها : والله بودنا لك



قاطعتها ام رياض: يام نواف ولدي حاله تغير لا ليله ليل ولا نهاره نهار ...رياض شاري وعود يام نواف وهذا انا اكلمك للمره الثانيه يمكن يصير بينهم نصيب ..



ام نواف: والله مادري وش اقولك .. ريا ض والنعم فيه وانتم ماتنردون .. وانا بكلمها مره ثانيه وبكلم ابوها وبشوف ...



ام رياض: على خير ان شاء الله ..



سكرت ام رياض من ام نواف وطلعت لفوق







نجلاء كانت داخل غرفتها





ودها تاخذ اجازه من الارهاق اللي تحسه لكن احمد تتكره كذا لا مستحيل ..



دق جوالها المرمي على الخشب الصيني حول سريرها .. رفعته رقم غريب ردت : الو



مشعل بتردد: الو نجلاء



نجلاء شكت الصوت مش غريب عليها : من معي ..؟



مشعل : انا مشعل ..



نجلاء استغربت : دكتور مشعل .. خير ايش فيه



مشعل : لا مافي شي بس .. بس حبيت اعتذر عن تصرفي السخيف لما صرخت عليك



نجلاء: لا عادي حصل خير وياليت مايتكرر



مشعل (( متى بتترك جديتها هذي )): اوكيه صافي يالبن



نجلاء يضحكها اسلووبه: حليب ياشطه مادري وش يقولون هههههه



مشعل (( دوم هالضحكه يارب )) : دوامك بعد ساعه



نجلاء: ايوه ..



مشعل : اممم



سكتوا ..



نجلاء حست ماله داعي اصلا تطول معه : اوكيه اشوفك هناك دكتور مشعل باي



مشعل بخيبة امل : اوكيه باي ..



سكرت ودخلت تتروش وقلبها يدق بسرعه بس مجرد ماتتخيل انها بتشوف احمد ...



*************************************

عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه

*****************************************





سامي يعدل الكاب على شعره بالسياره (( طيب يا عصابة الفقر انا اوريكم ))



وعود وندى دخلوا : السلام عليكم



سامي : وعليكم الســــــــــــــــــــــــــــلام ..



ندى : اف وش هالقرف هذا وع



سامي لف عليها (( وش عندها اليوم بعد )): ايش فيه حر



ندى بتكبر مصطنع وراه ضحكه كبيره : لا ااا سوق بس سوق



وعود ((ههههه الله يلعن شيطانك ياندوش )) : اي والله ريحة السياره تقرف



سامي : افا هاللحين BOSS"" ريحته تقرف



ندى : ايوه مستحيل انت ماتشم آآآف



سامي (( انتم وشعرفكم يابنات الفقر حدكم عنبر ويخب عليكم ..))



وعود : ندوش المره الجائيه ذكريني اجيب معي العطر



ندى : اكييد لان الريحه هنا تخنق



سامي (( لاتحاوولين مراح اتنرفز ياندى لاتحاولين ))...



دخلوا هواجس ونور : هااااااااااي



اللكل: هاي



هواجس بسرعه على الاتفاق : وع وش هالريحه حمامه ميته هنا



سامي شك بنفسه وبالريحه معقوله الريحه جد عفنه



نور : اي والله وش هالريحه وع سامي قرف



ندى: عادي مو اول مره ندخل وريحة السياره كذا



هواجس تستنشق البروده والريحه الحلوه : اي والله ريحه عفنه



سامي: خلاص اسكتوا عجبكم والا انزلوا بالشمس ..



وعود: ليه عصبت ماقالوا شي الا الحقيقه



سامي رفع جواله اللي كل يوم مغير جهاز علشان يسحر البنات بفلوسه : اسكتوا بحكي ..



ندى بعناد : اقول هجوسه امس بالشقه وش سويتوا



هواجس تسايرها عناد : يوووه طفش الله لايوريك



سامي بحقد لف عليهم لكن ساكت ...

ندى سكتت خايفه تذكرت نظرته امس وهواجس بعناد تكمل ...: والله فقدناكم ...يوووه وش فيك لاف انتبه لطريق



سامي رجع ناظر قدام ومتوعدهم : الو هلا وليد



وليد معصب : ياعمي وينك انت انا بالشمس ميت حر ..



سامي: هذي اللفه بس واكون عندك ...



لف بسيارته بسسرعه البنات طاحوا على بعض.. كان المقصود من هالحركه ينرفزهم لكن على مين ضحكوا الاربعه ببلاهه



ندى وهواجس باعلى صوت : ههههههههههه



نور ووعود بهدوء : هههههههه



وكان ضحكهم لانه معصب حده ...واخيرا بانت حقيقته ...



سامي وقف بعيد بكم سياره عن مركز الشرطه .. البنات فجاءه سكتوا هذا ايش ناوي عليه ...



سامي: ايوه وليد انا بالسياره ..الفياغراء السوداء



وليد : انت اللي كلها بنات



سامي: ايوه تعال ياحبيب قلبي هههههه



وليد : الله ياخذك ماني براكب تعرف اني ماحب سواليفك



سامي: اقوووووول لايكثر وتعال بسرعه



ندى : ايش فيه ليه موقف هنا ..؟



هواجس: ايوه حنا متفقين على البيت على طول



سامي : والله انا مو فاضي لكم عندي ارتباطات ...



وعود بسرعه : اجل خلاص مشكور ماقصرت لاتجي تاخذنا حنا نق



قاطعها سامي وهو يفتح لوليد : لا انا اللي بوصلكم لاتحاولون ..



دخل وليد ببدلة الشرطه ووجهه احمر يكره حركات البنات وهالاشياء ...: السلام



سامي: هلا والله وعليكم السلام



البنات ناظروا بعض جايب لهم شرطي كيف ..؟ وش قايله من هالبنات ..؟ ليكون ياخذونهم ..؟



هذي افكار البنات لما جلس وليد ...



سامي حرك سيارته وهو مبتسم سكوووت عم السياره وكلوا تبن مثل ماتوقع...: ها بو خالد كيف الدوام



وليد : تمام وبو عزام دوم يسال عنك ..



سامي: انا افكر اتقاعد من الشرطه



هواجس بسرعه وبدون تفكير: انت شرطي



وليد عجبه الصوت الناعم فحب يتميلح : ايوه وشرطي مهم بعد ..



سامي ابتسم وحاس بالصدمه اللي بعيونهم



ندى بهمس لوعود : اذا الشرطه كذا كيف باقي الشباب



وعود : حاميها حراميها



ندى: مالت عليه وجهه خباز ...





وليد يستهبل : غريبه بنات عمك مايدرون انك شرطي



سامي يكمل ومطنشهم : لا انت عارف شغل الوسطات وهالحكي ...



وليد : قبل لانسى قل لريان يراجعنا مادري من مشتكي عليه ...



سامي بسرعه نسى وجودهم : ريان ليه وش مسوي ..؟



وليد : لاتخاف بس اجراءت بسيطه لان شركته الجديده م



سامي قاطعه : بو الخلد خلص الموضوع ريان اخوي مايقوى شرطه وماشرطه سمعته مهمه ...



وليد : انت داوم وخلص الموضوع



وقف عند الاشاره

سامي عدل المرايه يناظر البنات وهم بالسكوت العجيب : لا انا مشغول مع البنات ..



وعود وهواجس ونور مقهورين ودهم يذبحونه لكن ندى استحاله تسكت : اذا معطلينك لهذي الدرجه خلاص مانبيك توصلنا اصلا مابقى الا ثلاث ايام ونخلص لاتعب نفسك



سامي لف لعند ندى اللي يميزها عدل بينهم ...و رفع النظاره وبانت عيونه العسليه الناعسه : افا " قال بالمصري " ودي تيقي ... لا انا مرضاها لنفسي



ندى قلبها دق بسرعه ياحلو عيونه تذبح ..



.. سامي ضل يناظر عيونها وهي تناظره نسوا كل شي حولهم والعيون صارت تحكي ...



اللكل سكت يناظرهم وش فيهم ..؟



دق زمور السيارات الثانيه الاشاره فتحت لف سامي بسرعه وندى نزلت عيونها لحضنها وقلبها يدق بسرعه رهيبه ماقد جربتها .. تحس بطنها يمغصها وخدودها حمراء ..وانها تحت تاثير عيونه ...



سامي كمل سواقته ساكت وعرق بخده انشد (( ياحلو براءتها وبراءة عيونها .. لا ياندى مانتي بهينه اوعدك ماتمري من ايدي كذا ...ماكون سامي مطيح نص البنات ..اذا ماخليتك تشهقين باسمي ))



وليد (( الله يلعن بليسك يا سام هههه نظره من عيونك سكتتها ههه))



هواجس دزه ندى بايدها وهمست : يالهبله وش فيك



ندى سكتت تحس ان سامي وجوده مالي السياره وان عيونه تناظرها ..



سامي عارف تاثير نظرته على البنات ابتسم وشغل المسجل واختار غنيه تناسبه بالضبط لازم يستقل الوضع ..



عيني مغرومه .....

يامنسيني همومي .....

والاصه مفهمومه ...

اخرتى معك ...

ياناطة بداية مالها نهايه ..



ندى تحس ان الكلمات هذي لها معنى قلبها زادت دقاته وضمت يدينها بقوه لبعض ..

رفعت راسها ببطى تناظره



سامي عارف ان الاغاني زادت من الجو ابتسم لها بهدوء وهو يحس بنظراتها



ندى بسرعه ناظرت الطريق تبغى تفتح الباب وتهرب منه من مشاعرها الغبيه ...



هواجس : اسمع بكره بنتاخر بالمدرسه شوي



نور : ايوه عندنا تصحيح ...



سامي هز راسه بتفهم وكانه بعالم ثاني كل هذا علشان يعلق قلبها الصغير



وليد كان ماسك ضحكته (( خطير ياسام والله وتعرف كيف تتعامل مع هالبنات هههههههه))



هواجس ودها تستهبل عليه لكن الجو ماكان يساعد ابــــــــــــــــــــــــــــدا" ..



وصلوا للبيت نزلوا ساكتين ...



سامي مشى بسرعه وهو يضحك : هههههههههه



وليد: والله انك خطير ..



سامي: آفا عليك ماكون سام اذا ماعلقتها ..



وليد : اقسم بالله بعد ذا اليوم ماهقى تركب معك



سامي: لا ياحبيبي بتركب معي رزق ابوها ورزقهم تحت ايدي ..هههههه



..........



وعود ناظرت بالشارع وشافت يعقوب بسيارته مثل ماتوقعت يا حياتي ياقلبي ياروحي انت ....... مشتاقه لك



يعقوب مانتبه فيها كان مغمض عيونه وساند راسه على الدركسون ..





هواجس ضربت ندى على كتفها : يالهبله وش فيك خقيتي عند الرجال ..



ندى : اقول روحي لشقتكم ليطلع خالي يذبحكم ..



نور : اوكيه نتفاهم بعدين باي ..



هواجس ناظرت وعود : شوفي الثانيه



نور ناظرت وين ماتناظر وعود بسيارة يعقوب .. : هههههه بنات عمتي راحوا فيها ..



هواجس: وانتي صادقه ههه



وعود دخلت للبيت من غير لاتتكلم وتحس ان فيها غصه تموت على يعقوب (( لكن آآه كرامتي فوق كل شي ))



ندى ودعت بنات خالها بيدها ودخلت للبيت ورى اختها ..



ام نواف بابتسامه : هلا هلا والله بوعوده ..وندوش ...



ندى بهدوء غريب : هلا يمه



ام نواف : يله بدلوا وتعالوا للغداء



وعود: ان شاء الله ..



دخلوا البنات لغرفتهم ساكتين وهموم الكره الارضيه على راسهم كل وحده ومشاعرها .. بدلوا وجلسوا على الارض ساكتين ..



بعد فتره

ندى: وعود ممكن اسالك سوال ..؟



وعود: امم



ندى : انتي .. انتي وش تحسي اذا شفتي يعقوب ..



وعود تناظر بعيد سرحانه : عرفتي بطنك يمغصك وقلبك يوصل لحلقك وترتجفي ..



ندى ياويلي هذا اللي حسيته اليوم : اها .. طيب واذا نا



قاطعهم الباب ينفتح بقوه وصرخت جدتهم وهي تضرب الباب بالعصا: يلــــــــــــــــــــــــــــه الغداء يلــــــــــــــــــــــــــــه



ندى وعود قفزوا بمكانهم : يمممممممه ..



الجده : نعم ..يله بس قوموا للغداء ..



ومشت لصاله



ندى وعود: هههههههههه



وعود: طاح قلبي



ندى : جدتك هذي خطيرررره هههههههه





*************************************

عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه

*****************************************





سجى كانت واقفه قبال المرايه وتقفز وتصارخ وماسكه المشط انه ميكرفون وترقص على (( غنوا معي ايوه ايوه )) حلمها تكون مغنيه او اي شي ...المهم تكون مشهوره ...



دق جوالها رمت نفسها على السرير : الوووووووووووو



ربى : سجوجه تعالي تحت الغداء جهز ...



سجى : بهالسرعه .. غريبه ..؟



ربى : يله انزلي بلاحكي زايد



رمت الجوال وبدلت ملابسها وهي تدندن (( ال ايه بيحسدوني عليه ...على ايه والا على ايه ...عى الجراح والا الالم )) انتهت من تبديل ملابسه ناظرت نفسها بالمرايه ... : وينك يازوجي المجهول تشوف هالجمال



نزلت من الدرج وهي تقفز وبيدها بستها المدلله مثلها ..

: هااااااااااااااااااااي



اللكل: هاي



بو سجى : وينك ساعه على ماتنزلي..



سجى : دادي حبيبي انت هنا ..هلا وغلا ..



بو سجى ابتسم لاخر العنقود : ايوه انا هنا



سجى باسته بخده بقوه : امووووه حبيبي والله



ام رياض: اقول لايكثر واجلسي ..



سجى (( آف ماما تغث الواحد )) :اوكيه



جلست ناظرت الاكل فيه ربيان اللي تموت فيه لكن كيف تعدي هاليوم على خير وطباخهم الجديد مابعد خاف منها : ايش هذا ..؟



ربى : وش فيك الربيان اللي تحبيه



سجى : لا انا مابغى ربيان .. انا قايله لطباخ الغبي يعملي ستيك وينه ..؟



ام رياض : سجى خلاص كلي وبلا دلع



بو رياض: بابا حبيبتي لاتزعلي نفسك قولي لميري تقول لطباخ يعملك بكره كلي هذا هاللحين



سجى: بس انا نفسي بستيك ..



ام رياض صرخت : خلااااااااااص كلي وانتي ساكته



سجى مدت بوزها وقفت : خلاص شبعت مابغى شي ..



طلعت من غرفة الاكل معصبه (( انا مو بزر وهي لحد هاللحين تصرخ علي وتضربني وكاني بالابتدائيه ))

مشت للمطبخ معصبه ماشافت احد الا الشغالات ...(( اكيد بالمطبخ الخارجي )) دخلت المطبخ الخارجي للبيت وكلها شر



راكان لف للباب اللي دخلت منه الشمس شافها واقفه بدلعها المعتاد وايدها على خصرها (( الله يعدي هاليوم على خير ))



سجى: ويييين الستيك ..؟



راكان : اي ستيك..؟



سجى: مو انا قايله لك ابغى اليوم على الغداء ستيك ..



راكان : بس انتي ماقلتيلي اعمل ستيك



سجى: من غير لاحكي مفروض تعملي



راكان بينجن ((هذي شلون تفكر)) : وانا كيف بعرف انت وش تحبين



سجى : مايبغالها ذكاء ترفع السماعه – رفعت سماعة التلفون الداخلي للقصر – وتدق رقم 5 هذا رقمي وتقولي عمتي سجى طال عمرك وش تبين على الغداء



راكان (( تخسين انتي عمتي لا وطال عمرك )): اوكيه المره الجايه



سجى: بلا مره جائيه بلا بطيخ هاللحين تعملي ستيك وانت انت اللي تجيبه لي



راكان (( هذي وش يفهمها الستيك يبغاله وقت )): اوكيه شغل ساعه ..



سجى: ساعه انا انتظر ساعه لو انه غوزي خلص .. نص ساعه ويكون قبالي انا بالحديقه جلسه – بهدوء تبعد شعرها لورى - يكون قبالي سمعت وانت اللي تجيبه ..



راكان هز راسه بقهر : اوكيه



طلعت سجى من المطبخ بعد مارتاحت انها قهرته تحب تذله كذا مالها شغله الا هو ...



راكان ناظرها تتمخطر وهي تمشي(( مالت عليك وعلى اهل ماعرفوا يربونك ياجاهله ..)) طلع من جيب بنطلونه الجنز صورتها . .. صورة الغلا وحياته كلها نور .. صورتها وهي صغيره : اتحمل كل هذا علشانك يالغاليه ..



رجع الصوره لجيبه بهدوء وكانه خايف عليها من شي ...سمع صرخت سجى : ميييييييييييييري مييييييري ...

راكان تحمد عليها : مدلله غبيه ...



ميري طلعت لسجى تركض ...



سجى جالسه على كراسي الخشب بحديقة القصر وقبالها المسبح الواسع ..



ميري : نام... انسه سجى



سجى : اطلعي لغرفتي وجيبي الاب توب وملزمه بجنبه ..وقولي لزفت راكان يعمل لي كوكتيل ..



ميري : ان شاء الله ..



سجى : والله وقامت تحكي ههههه



بعد ثواني كان الاب توب قبالها ومعه العصير ..



سجى: خلاص في وجهك واستعجلي الزفت على الغداء ...



...................



بنفس هذا القصر لكن بعالم ثاني وجهه ثانيه بعيده



متعب: ياخدااااااااااامه ياخداااااااااااامه



مرفوعه: yes



متعب رفع الشماغ من كتفه اليمين لكتفه اليسار: اقوووول لاتقعدين تبربرين على راسي بالانجليزي ..ضفي وجهك وجهزي قهوه لشباب



مرفوعه : كم هذا شباب يجي



متعب لف الشماغ بيده وهو يناظرها بتهديد ...و ضربها بالشماغ : والله احلفي ياقليلة الادب وش لك بالشباب



مرفوعه:آآه ... لاااا بابا هذا يسوي كم فنجان ..؟



متعب: اها على بالي بعد .. حوالي 14 واحد



مرفوعه معصبه : انت في كل يوم يجي 14 17 كلاس انا في يتاب يسوي قهوه يسوي عشاء يجيب ماي ..



متعب ناظرها من فوق لتحت: لا احلللللفي ماعاد الا هي بعد ضفي وجهك بس مابقى الاالشغالات ....



مرفوعه راحت تتحلطم



متعب: بسررررررعه لديوانيه ...



متعب ماخذ جزء من القصر منعزل مره عن البيت يجلس فيه هو الشباب اذا ماحصلوا شي يسونه ...وهو ينام فيه احيانا ..

وكل من هب ودب يدخله اي احد حاب يجي يجي مفتوح للكل ...

وتصميمه كان خيال فخامه متناهيه ...وفيه بلياردوا ..وبولينق ..وشبكة نت مع كمبيوترات ...ومعسل و

وكل مايحتاجه الشباب ..هاللحين بتشوفون ..



متعب رفع ايده : هلالالالا والله بالشباب



اللكل: هلا والله



متعب جلس عند ماجد وتركي ربعه ..



ماجد : ها بو الهش وين القهوه والشاي ..؟



متعب: على وصول يابورمش ..



تركي على الكنبه وبحضنه الاب توب: تعال تعال ..يابو الهش هذولا مايعرفون يلعبون من ساعه وهم قاهريني ...



متعب جلس على الارض قبال ماجد :ابعدوا بس ابعدوا انا اتفاهم معكم .. ابشر يابو صنعه هاللحين اربيهم لك



تركي " بو صنعه " : ايه تراه باطين كبدي ..



ماجد: حبيب قلبي والله .. طارق سعود يله ورونا اللعب هاللحين ..



متعب رتب الورق بيده وزعهم : ها كم قاطين



تركي طفشان وهو يتفرج على النت : قبل شوي لاعبين ب200 ريال



متعب: افا والله وانا خو حصه 200 ريال يالفقر والله تشمتون فيها الديوانيات الثانيه ب500 ريال ..



ماجد : حلو هذا اللعب صح بو الهش ادفع لي وارجعهم لك



متعب طلع 1000 ريال من جيبه له ولماجد : يله سعود طارق ارموا فلوسكم بسرعه



طلعوا فلوسهم وبدوا اللعب .. عفوا بدء القمار ..



تركي :بو رمش بو الهش يله اغلبوهم وعشونا ..



متعب: ابشر بوصنعه .... وانا بو الهش لاخسرهم الليله



سعود باستهزاء: على جثتي ...



ماجد : نشوف



تركي وهو يناظرهم ..طلع صوت من جهازه ناظر فنجان قهوه داخله بالماسنجر ..(( اوه الموهوبه داخله ))



متعب: ياخوك بو صنعه ... وش هالصوت اللي بجهازك



متعب علاقته بالنت "زيرو"صفر ماعنده ماعند جدتي بالتقنيات ..



تركي: سلامتك هذي وحده عندنا بالجريده بصراحه موهبه تنشرى بملاين على صغر سنها لكن كلامها كبير .. لا وفلوس ابوها داعمتها بعد ..



ماجد : غريبه من متى تعطي للبنات وجه يكتبوا بالجريده ..؟



تركي: قلتلك رئيس لتحرير يقول انها بنت اهلها واصلين علشان كذا يخليها مع انها موهوبه لكن تنفع لمجلات والله لو علي قشعتها من الجريده بكبرها اكررررره البنات المتفلسفات ولو اني متاكد انه كلام ابوها او احد من اخوانها



متعب: اهاااا- صرخ على طارق - لا وقف وقف سحبت قبل لانرتب ال



قاطعه طارق: لااا علينا صار لكم ساعه تغشون محد حكى معكم ..



ماجدرمى شماغه : اخص واعقب حنا نغش هذي فيها قبايل ...



متعب جاءته حالة السخافه : قبايل والا عشائير هههههه



ماجد: لا تكفي بو الهش لاتبداء ..



متعب : تبداء والا تنتهي هههه



طارق : لاحووول هاللحين وش يسكته هذا ... اقول الله يخلف على ابوك بس



متعب : بوك والا كرفت هههههه



تركي: ههههه بو الهش تكفى طفرهم ...



متعب: افا عليك ...



ماجد بسخافه يقلده : عليك والا معاك خخخخخ



متعب وكانه تذكر شي : اقول بو صنعه دق على boxing خله يجي على العشاء الليله



تركي: اوكيه ..



تركي جلس يدردش مع سجى والله لو انه داري انها اخت متعب ماقرب منها لانه حبيبه واخوه وصاحبه ..



((فنجان قهوه )):

: استاذ تركي وش رايك بمقالتي الجديده



تركي (( هههه ياحليها مصدقه اني استاذ ))



ماجد : اوعدنا يارب نتبسم بخبث مثلك



تركي: اسمعوا تقولي استاذ تركي ههه هه



متعب : هع هع هع هع هع (( هذه ضحكه مع تشقق الحلق وظهور جميع معالم الفم الاسنان وواللسان ..وبامكان الشخص القريب منه ان يرى مصارينه خخخخ ))



طارق : هع هع هع انت الكمخه استاذ



تركي : غصبن عليك استاذ... انت وحلقك كانه بالوعه ...اجل دارس ليه ..علشان يقولون لي استاذ ....



متعب: كملوا لعب بس كملوا ماعليكم منه ...



(( تركي نائب رئيس التحرير )):

تاخرت عليك كنت اقراء المقال



((فنجان قهوه )):

خلصته



(( تركي نائب رئيس التحرير )):

ايوه وبينزل على عدد بكره



سجى بحماس قربت وجهها من الشاشه : yes



((فنجان قهوه )):

يعني عجبك ..



(( تركي نائب رئيس التحرير )):

اكيد والا كان مانزلته بكره



((فنجان قهوه )):

مشكور استاذ تركي



(( تركي نائب رئيس التحرير )):

العفو .. ماعملت شي .. بس عندي كم ملاحضه حاب اقولهم لك



((فنجان قهوه )):

تفضل ...



(( تركي نائب رئيس التحرير )):

لا ماينفع بالنت ممكن رقمك



سجى جلست لثواني تناظر الشاشه (( من جده هذا يبغى رقمي .. يمكن كل الكتاب عندهم رقمه .. لا ماتوقع شكله يتسلى ... لا استاذ مثله نائب رئيس التحرير يتسلى مستحيل ... اجل وش قصده ...))



تركي لما شافها طولت عرف انها متردد كثير (( هذي شكلها هبله وبز ))



(( تركي نائب رئيس التحرير )):

فنجان قهوه لاتخافي الرقم للجريده بس واذا كنتي خايفه كل زملائك بالجريده معي رقمهم علشان نتواصل ..



سجى قرئت اللي كتبه تعطيه والا لا ..: لمتى انا خوافه وماعندي شخصيه كذا الرجال بيني وبينه علاقة شغل



انتظر تركي ربع ساعه وماردت فقد الامل انها ترد



(( تركي نائب رئيس التحرير )):

فكري وعطيني رد الليله ...عن اذنك هاللحين ورائي شغل



((فنجان قهوه )):

اوكيه برب



(( تركي نائب رئيس التحرير )):

برب



جلست سجى تناظر بالشاشه لفتره خايفه نحس مفروض ماتعطيه (( لكن هو يمثل الجريده واكيد مراح يتمادى او يكون لعاب وشكله فوق الاربعين يعني مراح يلعب فيني ))



راكان مشى على الزرع بخطوات ثقيله ونفسه يقلب صحن الستيك على راسها ..

وقف بجنبها ماحست فيه شافها سرحانه وهي تناظر الشاشه وشكلها خايفه او متوتره : احم احم



سجى لفت بسرعه وحطت ايدها على قلبها : يماما .. آف خوفتني من متى وانت هنا ..؟



راكان حط الصحون على الطوله : ........



سجى: اسالك من متى هنا واقف ..؟



راكان : كم ثانيه بس ..



سجى ارتاحت : خلاص حطهم وضف وجهك



راكان نفسه ياخذ حبل ويخنقها : تامرين على شي ثاني



سجى: لا اذ احتجت لشي ناديتك ...



*************************************

عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه

*****************************************





قبال البحر والرمل وباحلى جو ...عند الغروب بالضبط ...



شموخ : ماما ماالي شغل قولي لراهول يجيبها



ام ريان: خلاااص انا بحكي مع الشغالات ينتبهوا عليها



شموخ : لا ماما اليوم بيسو تجي هنا .. انا مادري كيف نسيتها ..



ريان: كل هذا علشان قطوه



شموخ : بسه بسه يا شاطر وش هذي قطوه ..



ام ريان: خلاص انا بدق على راهول يجيبها



شموخ ارتاحت : ايوه كويس .. يله باي انا بطلع اذاكر ..



طلعت واخذت معها كتابها وجلست قبال البحرتناظر الشمس وهي تغرب وتدخل بالبحر منظر سبحان خالقه بسينمات العالم ماتحصل مثله .... وفجاءه الانوار اشتغلت وحده ورى الثاني بتسلسل حلو نور كل الشاليه ..



شموخ كانت حاطه ايدها على خدها ابتسمت لشكلهم ..



ريان مشى وبيده السيجاره وجلس عند كرسيها : متى اختباراتك



شموخ طفشت لوحدها قالت تهذر معه ..

بدون نفس : الاسبوع الجائي ...



ريان مرتبك من وجودها بالشورت والقميض البينك : اها ..ومستعده لهم



شموخ : مثل مانت شايف انت معطلني عن المذاكره ..



ريان ابتسم يلطف الجو بينهم : يله شدي حيلك لان هذي الاجازه ناوين على مصر ..



شموخ تناظر البحر وتتنهد كل سنه كانت تروح معهم وهي تضنهم اهلها لكن هذي السنه غير : ايوه ماما قالت لي ..



ريان يشوف وجهها مع الانوار الكثيره وعليها هاله من النور مع البحر اسند خده على ايده وجلس يتاملها وهو يدخن نسى نفسه



شموخ ارتاحت انه ساكت ومايهذر مسكت كتابها انها تذاكر ... وتحسه يناظرها كان ودها تلف لكن شموخها وغرورها مايسمح لها ..



ريان قلبه يدق بسرعه وهو يشوفها يتنفس مع نفسها وينهد مع تناهداتها ..



شموخ طفشت لفت عليه شافته يناظر بالسماء .. طبعا هذي حركه سريعه من ريان لما حس انها بتتحرك ناظر فوق ..: مطول وانت جالس هنا ابغى اذاكر



ريان رفع كتوفه وناظرها : ذاكري انا بناظر البحر ...



شموخ : اوكيه بتجلس اجلس انا بتمشى ولا ترز وجهك



ريان: هههه واثقه من نفسك الحقك ..اسمعي انسه مشاكل لاتروحي بعيد في عائله هنا قريب



شموخ وقفت : هاللحين لو اركض اربع ساعات على هالشاليه الواسع اللي حنا ماخذينه ماوصلت لشاليه الثاني ..



ريان : اكيد اللي ماخذينه حنا شاليه ملكي .. خبرك هذا حقي



شموخ ناظرته بسرعه : حقك هذي الشاليهات حقتك ..



ريان بلامبالاه وعارف انها مقهوره وبتموت تعرف من وين له : ايوه ..



شموخ : انا صدقت انك تاجر بالمخدرات



ريان : ههههههه



شموخ تنرفزت اكثر تكره لريان الخير .. تركته ومشت



ريان ناظرها وهي تمشي وعيونه تدرس كل حركه تسويها خلاص صارت ماخذه عقله طول اليوم يفكر فيها . هاجسه الوحيد هي ..



شموخ تمشي بدلع وغنج متنرفزه مره ..(( من وين له كل هالخير فجاءه صار يملك اشياء مستحيل يجمع فلوسها بهالكم سنه ... عارفه ان وراك بلاء ياريان وانا اللي بطلعه ))



*************************************

عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه

*****************************************



نجلاء: مرحبااا



احمد بابتسامه : اهلا ..



نجلاءبابتسامه اكبرمن ابتسامته : كيفك ..؟



احمد : كويس واحلى مايكون



نجلاء ترفع الدفتر المعتاد :دوم ان شاء الله .... لاااا اليوم احسن من قبل بكثير ...



احمد: اكيد لان اهلي زاروني



نجلاء: جد ومين من اهلك ..؟



احمد: امي وعماتي ..وتمنيت تكوني موجوده علشان تشوفي بنت عمتي صغيره ..



نجلاء انبسطت نفسية احمد حلوه وتبشر بالخير :خساره وش اسمها ..؟



احمد : لمى اسمها لمى ... تاخذ العقل معي صورتها ...



نجلاء: ممكن اشوفها



احمد: اكيد انا اخذتها علشان تشوفيها انتي والممرضه عبير ..



نجلاء رفعت الصوره وكانت البنت جميله جد لانها بس تشبه احمد ..: بسم الله عليها حلوه



احمد: الله يحفظها



نجلاء: على كذا اذا بتكون مبسوط كل يوم بحكي معهم يجون لك ..



احمد : والله تعملين خير يا دكتوره نجلاء



نجلاء بسرعه : نجلاء .. – حست على نفسها وقالت بهدوء - نجلاء بدون دكتوره ...



احمد ابتسم: اوكيه يا نجلاء ..



نجلاء جلست تسولف معه بمواضيع كثير وهي مبسوطه مثل ماتوقعت احمد حبوب لكن هادي قالها عن مرضه اللي من ثلاث سنوات بس جاء له وكيف تاقلم مع الوضع وهي سولفت لكن فجاءه حصلت نفسها بدون ذكريات حياتها الاجتماعيه شبه معدومه الدراسه كانت ماخذه من وقتها وعمرها اول مره تفكر بهالشي ..انصدمت بفسها (( معقوله شموخ معها حق .. معقوله انا ووحده انطوائيه ودافنه نفسي بين الكتب والدراسه والمستشفى صح انا ماقد رحت لحفله ولا احب اغير تسريحة شعري ولا طريقة لبسي من كم سنه .. ))



احمد انتبه انها مو معه سكت لما شافها ماقاطعته بس تناظره سرحانه : نجلاء نجلاء



نجلاء انتبهت : هممم..



احمد : هههه وين سرحتي فيه ..؟



نجلاءابتسمت وحبت ان احمد يشاركها تفكيرها : تصدق يا احمد صار لي اربع سنوات مادخلت مشغل ولا طلعت لسوق ..



احمد : اربع سنوات ..؟



نجلاء: ايوه ان كنت متفوقه غبيه ..كل همي دروسي حتى بالصف كنت اجلس لوحدي ..عارف يا احمد ندمت هاللحين اني ماعشت حياتي ...



احمد: وليه تندمي .. انتي فيها خذي اجازه اطلعي لسووق اعملي حفله



نجلاء(( اخذ اجازه واتركك لا)): بفكر ..



طلعت من احمد بعد ساعتين قضتهم معه مبسوطه وتحس باصرار على التغيير ...



مشعل : نجلاء نجلاء



نجلاء: دكتور مشعل وش حكينا دكتوره نجلاء لو سمحت ..



مشعل ابتسم (( شكلها لحد هاللحين زعلانه )): اوكيه دكتوره نجلاء كيفك



نجلاء ابتسمت براحه : كويسه



مشعل: ها تعشيتي



نجلاء: لا باقي لي كم مريض امر عندهم ..



مشعل : وش رايك اعزمك على العشاء ...



نجلاء بتفكير لازم تكون لها حياه اجتماعيه : اوكيه..



مشعل : هنا والا براء المستشفى



نجلاء باستنكار: اكيد هنا ...



طلعت نجلاء مع مشعل لكافتريا المستشفى واكلوا وهي بالها مو معها مع احمد ...



اما مشعل يضنها زعلانه منه لحد هاللحين ماحب يضغط عليه اكل وهو ساكت ...





*************************************

عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه

*****************************************



وعود : انا موافقه ..



ندى ابتسمت من قلب : جد والله مواقفه ..



ام نواف : لووووول ..الساعه المباركه ...



وعود ابتسمت لفرحتهم خلاص لازم تنسى وتعيش حياتها ورياض ماسمعت عنه شي وشاريها ..لكن الفرحه ناقصه .. القلب ينزف من جوا .. نبضها وحياتها كلها ملك وبيد شخص واحد .. يعقوب ... حلم الطفوله والشباب يعقوب ولد العم الشهم ضاع من ايدها وضاعت من ايده ..



ندى : هييييه وين رحتي – بخبث – من هاللحين تفكري برياض



وعود غصب عنها توره خدودها : يازينك وانتي ساكته ...



الجده دخلت تضحك : وش هالزعاريط شصاير



ندى الفرحه ركضت لعند جدتها وصرخت باذنها بالضبط : وعوووووووود بتتزوج



الجده باستغراب : هووو تتزوج مو هي متزوجه يعقوب



وعود قلبها حن ودق بسرعه من طاري يعقوب



ندى بنفس الصرخه : لااااااا هذا رياض ولد ولدك فهد ..



الجده عوجت فمها : فهد قليل الخاتمه وينه طار مع مرته لرياض ..



ام نواف طنشت ام زوجها وضمت بنتها من قلب : جعلك تشوفي الخير يابنيتي والله يعوضك عن اللي شفتيه ..



وعود ضمت امها من قلب ونفسها تطلع يعقوب من بالها وتنساه وهذا اللي صممت عليه حرام تخون زوجها ولو بالتفكير ....



ندى : ههههه ونااااااااسه لوووووووول



وعود : ابغى ابشر هواجس ونور



ام نواف بسرعه : لااااا خالك فيه والله ليذبحهم من الضرب ..



ندى بخيبه امل : خسااااره والله خسااره



دخل نواف للبيت : السلام جميعا



ندى ركضت لعنده وشالته من الارض لان نواف قصير وضعيف : ههههه نوافوه اختك بتتزوج



نواف عصب ونزل بقوه من عندها : انتي بتتزوجين ..؟؟؟؟



ندى : لااا وعوده حبيبتي



نواف ببراءه : وعود .........؟ ويعقوب



وعود خلاص ملت تتعذب حتى الناس كلها عارفه بحبهم قالت بارتبارك : عيب يانواف خلاص انا هاللحين بكون زوجة رياض ولد عمي فهد انسى يعقوب



حست بغربه وهي تقول رياض انسان ماتعرفه ولا قد شافته الا مرتين طول عمرهم بالرياض ومايجوا لشرقيه واذا جاءو راحوا لبيت عمها ناصر لانه المقتدر تقريبا ...ورياض يقولوا شايف نفسه بس اكيد مو عليها ...



نواف ابتسم : اي واحد رياض العربجي والا المغرور



ام نواف : والله ماندري اذا انت الرجال ماتدري حنا كيف بندري ...



ندى : يمه اسمعي قوليلهم تسكن بشقه لوحدها من غير اهله هذا شرطنا



وعود ابتسمت لندى قالت اللي كانت مستحيه تقوله ..



ام نواف : ومن قالك اني مابقول اصلا حاطه ببالي الشرط من زمان



الجده : وشفيكم تهمسون ماتبوني اسمع



وعود : مسكينه يمه سعديه سمعها راح مره وحده بعد صرختك ياندوش ...



ندى : هههههه وش اسوي هاللحين بتغثني بالاسائله ..



الجده : ايييه سمعتك انا غثه يانديوه ...



نواف: افا كيف سمعت ههههههه



ندى: والله ام حمد صايره تسمع السب بس ههههه



ام نواف : استحوا على وجهكم انتي معها – تسند ام زوجها – يمه تعالي ارتاحي داخل



الجده : لا هاللحين بيبداء مسلسلي انا وندى .. صح ندى ..؟



ندى: ايه والله يمه سعديه بسم الله عليك ماتنسين ..



الجده : انسم شايفتني غاز عنك انسم ...



ندى : ههههههه لا رجعنا









*************************************

عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه

*****************************************



بعد ايام ....



سجى : نعم ماما ناديتيني ..



ام رياض بقسوه صرخت : ايوه ناديتك كم مره قلتلك هذي الصحافه مو لك .. ايش هذا ايش اللي كاتبته هنا



سجى بخوف : ماما عادي مقال ..



ام رياض: عرفه انه مقال شايفتني جاهله



مسكت سجى من اذنهاوشدت عليها : على بالك الزواج من ولد فقر عادي لاااا احلمي انك تتزوجي من ولد فقر



سجى بخوف واذنها توجعها : ماما آآه اذني ماما



ام رياض شدت على اذنها : لاتفكري انك تتزوجي مثل مانتي كاتبه لاتميز ولا اختلاف طبقات انتي بنت سماح الدوير ماتاخذي الا مثل عمر خطيب ربى – ضربتها على كتفها – سمعتي



سجى: هذا انتي تزوجتي بابا ولد فقر



ام رياض : الله والزيجه اللي تسود الوجه قالي ابوي ماصدقته – ضربتها اكثر على ظهرها وكتفها – انتي بنت ابوك ولايخطر ببالك تحاولي تصيري مثله بنت فقر



سجى الدموع تجمعت بعيونها : ماما انا مو بزر تضربيني انا كبيره ..



ام رياض: اضربك واكسر راسك بعد ماعاد الا هي بزارين يحكون ..- دفتها امها بعيد - يله ضفي وجهك ... وماكون سماح اذا تركتك على هبالك انتي وابوك ..



سجى : ماما انا كبرت على الضرب تسمعين كبرت ...حرام عليك انا حلمي اكون معروفه بقلمي



ام رياض: بلا قلم بلا بطيج ويله صيري عاقل مثل اختك ربى وانقلعي لغرفتك ..



سجى طلعت من البيت كله تركض وماهي شايفه قدامها كانت تبكي من القهر طاح شبشبها منها ولامست رجولها السيراميك الحر مع الظهر والشمس القويه ..رمت الشبشب الثاني وماهتمت كل همها تبعد تبعد من هنا خلااااااص القصر الكبير والفخم ضاق عليها ..تحس انها مخنوقه ونفسها تصرخ وتصرخ ...

((ليه ماما تكرهني ليه تعاملني كذا انا احبها وهي ماتحبني لاني اشبه دادي بس ...والا ليه ...مليون مره اسال نفسي هالسوال مالقى له حل ))



تذكرت كيف حرقتها بايدها وهي صغيره لانها طلعت مع ابوها لعند امه .. ومثل هالمواقف القاسيه اللي تتجرد منها الامومه كثير ...كانت سجى تشك ببعض الاحيان انها امها او انها ممكن تكون تعرف معنى الامومه ..



ربى صارت مهزوزة الشخصيه لان امها قدرت بقسوتها تروضها اما سجى كانت عنيده وتشبه ابوها كثير علشان كذا تكرها ..



سجى صدمت بشخص ... مانتبهت فيه ..





*************************************

عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه

*****************************************





س: من اللي صدمت فيه سجى ..؟

س: ريان وشموخ بالشاليهات وش بيصير ..؟

س: نجلاء بتتغير علشان احمد والا لا ..؟



Hhazem غير متواجد حالياً  
قديم 07-28-2010, 04:54 PM   #26 (permalink)
عضو شرف !!
 
الصورة الرمزية Hhazem
 




 
Hhazem على طريق التميز
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى Hhazem

افتراضي


الفصل التاسع ..



سامي بحزن : والله بفقدكم يابنات اليوم اخر يوم اشوفكم فيه



ندى باستهبال : ياحراااااااام



وعود ونور: هههههه



سامي حس باستهبالها لكن سكت ومشاها هو مقهور خلصت الدراسه وماخذ منهم شي حتى ارقامهم مارضوا يعطونه : ها ندى متفائله بالنتيجه



ندى : خير تسولف يالطيب خل ختامها مسك يكون احسن ...



هواجس باستهبال : ندوووش عيب مهما كان هو رجال كبير وله احترامه ...



سامي ناظر بهواجس : شايقتني شايب



هواجس: لا بس مو صغير شكلك 36 .... 39 يعني من هالعمر



سامي عصب قدرت تستفزه : 39 بعين الشيطان ..انا 26



ندى : لاااااااااااا محنا بزارين عندك واضح عليك كبير مرررره



وعود: صح مررررررررره



سامي ابتسم : بنات وش رايكم ننزل للمطعم نتغدى .. غداء وداعي ..



البنات ناظروا بعض مصدومين مصدق نفسه بزياده لكن ندى كان الاستهبال راكبها : ايوه ليه لا ... عادي



هواجس بين اسنانها : ندووووووش عن الهبال ..



وعود : صح هبال ايوه بس مو كذا



ندى : ياحظي خلكم فري وكول ... ومحنا



قاطعتها نور بعصبيه : الهبال بحدود ...



هواجس اقتنعت بالفكره لما ناظرتها ندى بمكر : ايوه عادي خذنا لمطعم بس يكون مرتب بما انه اخر يوم معك ..



نور و وعود سكتوا مقهورين هذولا هبالهم بيضيعهم ..



سامي كان يبغى ينفجر من الضحك لكن مسك نفسه وقال بثقه : ابشري ..



وقفهم عند" شيليز "..مطعم مرتب وحلو ..



نزلوا البنات وندى وهواجس قدام ورى سامي وبعدهم متاخرين كثير ..



جلسوا البنات وكانهم اهل سامي وعود ونور ميتين من الخوف اما هواجس وندى فالينها يحكون ..

دخل سامي عندهم ..



ندى: نعم نعم ...



سامي: وش فيك ..؟



هواجس: لا ماتفقنا كذا انت بطاوله وحنا بطاوله كيف بناكل ..



سامي ناظرهم بحقد ضحكوا عليه .. : اوكيه خذوا راحتكم ..



طلع وسكر الحاجز



البنات : ههههههههههه ههههههه



سمعهم هز رجله مقهور وتوعدهم بداخله ومايعدي هالحركه ابدا وبالذات لندى الراس المدبر ؟...



ندى بهمس ماسمعه سامي : الله الله بالتفشل



وعود: والله انك هبلان ..



نور بمرح: وعوده خلينا نستهبل والا نخطبتي خلااااص



وعود: هيهيهيهه بايخه



هواجس بصوت عالي سمعه كل المطعم : ياااااااااااحلو هالديكور



ندى بنفس الصوت : وش ديكوره اسمه دكتاتور ...



وعود حطت ايدها على فمها تكتم الضحكه ...



سامي حط ايده على راسه بيفضحونا هذولاء ..



نور : اللللللللله شوفي الطاوله خشب اصلي



ندى بصراخ : واااااااو تجنن ..



هواجس تمسك ايد وعود ويضحكون بدون صوت ...



ندى: يللللله وين هالاكل جوعاااااانين ..



هواجس: بطني بيتقطع



ندى : نااادي ساااااااااااامي



سامي دخل عليهم معصب : اووووووش فضحتونا



ندى: كويييس انك جئيت جوعانين ..



سامي: ليه تصارخين خلاص الاكل بيوصل اسكتوا ...



طلع وهو يحس بخيبة امل مغطين وجههم ماقدر يشوف شي ...



البنات كملوا صراخ وستعباط ..لحد ماوصل الغداء ...دخل الويتر الاكل وهم ساكتين وسامي عيونه عليهم يبغى يشوف شي منهم غير عيونهم وايدهم ماقدر ...



البنات ناظروا الاكل ومرت عليهم لحضة سكون وكل وحده غرقة عيونها ..



هواجس ناظرت بالاكل الكثير والحار اللي يشهي وكانت تتمنى امها وملاك اختها يكونوا معها ..وبالذات ان هذي اول مره يدخلون مطعم ...ماقدر ت تمد ايدها



نور نفس تفكير اختها وندمت انها ماعترضت ونزلت معهم



ندى مقهوره من لقافتها وسخافتها يوم فكرت تنزل كيف فكرت بهالغباء اكيد هاللحين سامي يضن انه متفضل عليهم وانهم محرومين من هالاكل ..



وعود تنهدت لو كل يوم تشوف هالاكل لو تاخذ وتودي لامها ...



ندى قاطعتهم : يله كلوا



هواجس بهدوء: شبعانه ..؟



وعود وقفت : وانا بعد ..



وقفوا باقي البنات ونادوا على سامي اللي مامداه يحط لقمه بفمه: خلصتوا ......؟؟؟؟



ندى: ايوه حنا بالسياره



طلعت والبنات وراها .. راح سامي لطولاتهم (( ىشكلهم حطوا الاكل بشنطهم هذولا بنات فقر ويسونها ..)) لكنه سكت لما شاف الاكل مثل ماهو ..: ماحركوا شي غريبه ...



بالسياره ..



هواجس: مره ثانيه لوسمحتوا – تقصد ندى – لاتتفلسفون



ندى : والله اذا كنتي تقصدين قوليه ليه خائيفه ..



هواجس: مرررررره بخاف منك ايوه اقصدك انتي



نور تناظر سامي وهو طالع من المطعم : اسكتو سامي جائي ...



ندى: لا اتركيها الشجاعه مانتي بخايفه انتي وجهك ..



دخل سامي: السلام ع



ماكمل كلامه لان هواجس صرخت بندى : والله انتي دايم مصدقه حالك على ايش..؟



ندى تخصرت : والله ..؟ انا والا انتي مصدق عمرك بزياده يالفاشله



سامي انفجع وش فيهم يتهاوشون ..اول مره يكونوا كذا ..



وعود : خلاص ندى هواجس مصختوها ..



هواجس: لا اتركيها تكمل انا فاشله يا الهبله نشوف نسبتك كم بتكون



نور : سامي لو سمحت حرك بسرعه هذولاء ببيتذابحون هاللحين ..



سامي حرك وهو مو فاهم شي لكن سكت لان ندى وهواجس كانوا شرسين وهم يتهاوشون ...



ندى: لا ياقلبي ابجيب النسبه اللي تسد خشمك ......



هواجس باستهزاء : هيييييين



ندى تنرفزت ضربتها على كتفها : قلتلك بجيبها ...



هواجس تضربها : لاتضربي عمى ان شاء الله



ندى: العمى اللي يعميك تضربيني

ضربتها بقوه



سامي كان بيضحك على اشكالهم لكن بيذبحونه : خلااااااااااص بزارين انتم ..



ندى: انت مالك دخل ..



هواجس : تضربيني ياحماره

عضتها بيدها



نور وعود يفككونهم



سامي بنذاله بطى السواقه علشان ينتقم منهم هاللحين يتهاوشون ...



وعود سحبت ندى لعند الباب ونور نفس الشي للباب الثاني ...



ندى مقوره تهز رجلها ...: احمدي ربك انهم مسكوني



هواجس: يماما خوفتيني ...



وعود بعصبيه : خلااااص يالبزارين ..



ندى لفت على النافذه مقهوره .. سامي ناظرها وهي مقهوره شكلها بتنفجر ...



هواجس تتحلطم : انا اوريك يالزفته بس ننزل



ندى لفت بترد لكن جئت عيونها بعين سامي مره ثانيه بعد هذاك اليوم ...ارتبكت ورجع بطنها يمغصها وقلبها يدق بسرعه ..وبالذات ان نظرته تقول لاتضايقين ولا تزعلين ...



سامي كان الشيطان بنفسه ناظرها برومنسيه وتصبير وحنان هو عارف تاثير عيونه الرومنسيه على البنات ...



هواجس رمت شنطت ندى بقوه عليها جائت براسها ..

انتبهت ندى على نفسها وصرخت : كسر بايدك يالغبيه ...



هواجس: انتي الغبيه يا فاشله ..



ناظروا ندى وهواجس بعيون بعض بتحدي ونور وعود تعبوا منهم ...



ندى وهواجس: هههههههههههههههههه

هههههههههههههه



سامي .. نور .. وعود ...؟؟!!!؟؟؟!!!!؟؟؟!!!!؟؟؟!؟؟؟!



اكبر علامة استفهام وتعجب على وجهم ..



ندى وهواجس يضربون كف بكف : خخخخخخخخخ ههههههه صدقوا



نور ضربتهم : غبيات ..



سامي ابتسم بيفقد هالهبلات جد ...

نزلوا البنات من السياره يضحكون ونور وعود معصبين ......



ندى لفت تناظر بسيارة سامي لحد ماراح ..تنهدت



هواجس: يله بااااي



وعودالثانيه تناظر بيعقوب وقلبها يدق بسرعه تموت فيه كيف تنساه ... يعقوب ناظر فيها وشهق باسمها : وعود ...



وعود لما ناظررها تجمعت الدموع بعيونها تحس انها تخونه بموافقتها على رياض ... دخلت للبيت بسرعه : باي ...



نور : ندوووش اخر التطورات مع اختك ابغى اعرفها ..



ندى بحماس: اوكيه ...



دخلت للبيت وهي تودع سامي اخر مره تشوفه ....



.....................................



هواجس : نوير اسبقيني لشقه ابخنن نويف شوي



نور : بسرعه لايدري ابوي ..



هواجس: طيب ...



دخلت نور لشقه وهي رايقه اخر يوم دوام بترتاح ....: ياااومي يماااااااما



شافت شايب جالس بمجلسهم لف ناظرها ...خافت وركت بسرعه لداخل شافت ابوها معه دلال الشاهي وماشي للمجلس/: نوير متى جئيتي ..؟



نور وجهها متغير : ها ..هاللحين ...



بو هواجس: يله انقلعي داخل في رجال مهم هنا ..وين اختك



نور بطنها يمغها خايفه الرجال يقول لبوها ويذبحها : هذا هي بتجي ...



دقت الباب هواجس لانه خربان ويسكر بقوه ..



فتح لها ابوها : لاتفتحين غطاءه بسرعه لداخل



دخلت مستغربه من ابوها



نور سحبتها بعد ماراح ابوها : ياوووووويلي ياهويجد ياويلي



هواجس ببرود: يالهبله وش فيك ..؟



نور: بيذبحني ابوي ..دخلت المجلس بدون غطاءه والله بيقول لابوي ويقتلني



****************************************

عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه

*****************************************





سجى صدمت بشخص ... مانتبهت فيه ..رفعت راسها وهي كارهه نفسها ودموعها انتبهت بعيون سوداء غامقه مره ترمش كثير شايفه هالعيون من قبل لكن وين .. شهقت : عمر



عمر سكر الجوال بعد ماتفق مع ربى يقابلها بالحديقه لكن وهو يدخل الجوال انتبه ببنت صغيره بالنسبه له تركض لعنده وكانها تهرب من شي ذاكرته بسرعه سعفته لما صدمت فيه وناظرته سجى .. سجى حلم حياته اللي جاء يخطبها لكن ام رياض زوجته لاختها الكبيره ربى ..وهو يبغى هذي .....



سجى بعدت عنه مرتبكه وهو تمسح : سورري جد سوري مانتبهت ..



قبل لاتتحرك مسك ايدها ..سجى استغربت لفت عليه يمكن بيهزاءها او بيغلط عليها ..



عمر بحنان وهو واقف قبالها : ليه تبكين .



سجى قلبها دق بسرعه جنونيه ماهي متعوده على هالنبره الحنون او اللهفه اللي بصوته .. شرقت بالهواء : كح كح



عمر خاف : ايش فيك ..؟



سجى ارتبكت وقلبها طاح برجولها وصارت ترجف ... هذا عمر الا عمر خطيب ربى ليه يعاملني كذا ياويلي ليكون على باله اني ربى

قالت وهي تحاول تطلع صوتها ..: آحم آحم انا ..انا سجى مو ربى



عمر قرب لعندها اكثر ومسح باصابعه الدافيه بقايا الدموع اللي على خدها ورموشها وهو يبتسم : عارف انك سجى ..- ضغط على انفها الصغير حنان وكانها طفله – وهل يخفى القمر ..



سجى فتحت فمها على الاخير غريبه يعرف اني سجى ويعاملني كذا سمعت صوت كعب ربى اكيد هي جائيه .. بعدته عنها بسرعه ورمت ايده بقوه وركضت لا قرب مكان عندها المطبخ الخارجي ...







راكان لف لعند الباب شاف سجى واقفه وماسكه قلبها وتتنفس بسرعه احتقرها يكرها الدلوعه اللغبيه ..



عمر ناظرها ناظر بزولها وهو يتنهد لهالحين حلوه مو ربى .. الله يسامحك ياعمتي حرمتيني منها لكن لا واللله ماستسلم سجى لي انا انا وبس ..



انتبه بربى وهي تحط ايدها على كتفه : عمر حبيبي من متى واقف هنا ...؟



عمر ناظر بعيونها ماتشبه عيون سجى ..مافيهم نفس التمرد والمرح ..ربى كبيره عاقله غير اللي يحبه هو يحب المرح والتمرد .. ناظرها من فوق لتحت لابسه تنوره فوق الركبه وصندل مع الارض وبلوزه ساده وفيها بروش بسيط وناعم كان لبسه انيق وهادي مثلها ..بعكس سجى كانت بالبرمودا الاصفر الضيق وفيه كتابات انجليزيه كثيره بالبرتغالي والسماوي .. وبلوزه ضيقه مره على جسمها وقصيره بينت بطنها وبعض من تفاصيل خصرها ..كانت مرحه حتى بالوانها .. تتمنى تناظر شعرها الطاير لقصير طول الوقت ..



ربى بخجل : عمر ليه تناظرني كذا ..؟



عمر اتنبه على نفسه : هههه اناظر وتسالين بعد .. قمر والله قمر ..



سجى سمعت صوتهم لكن مافهمت وش يقولون لان دقات قلبها عاليه توصل لاذنها احساس جديد احساس ماقد جربته ابتسمت ببلاهه وهي تذكر صوت عمر (( وهل يخفى القمر )) مسكت انفها وخدودها حمرت



راكان جرح ايده وهو يقطع جرح صغير .. لانه كان يناظر بسجى السرحان وهي تتبسم وخجلانه استغرب شكلها من اول ماجاء لهالبيت ماشافها بهالحاله ابد .. واضح ان السبب واحد او احد تحبه الدعوه فيها رجال .. قال باستهزاء وهو يمص اصبعه : ليه واقفه تفضلي اجلسي هههه



سجى ناظرته سرحان قالت وهي عاقده حواجبها : تحاكيني ..



راكان ابتسم وده يضحك بوجهها : لا احاكي ميري ..لكن تفضلي ليه متعبه نفسك بالوقفه ..



سجى ابتسمت له ببرود غير العاده : مالك دخل هههه



راكان تاكد ان فيها شي انهبلت ...



سجى جلست على كراسيه الطاوله الصغيره اللي بالمطبخ وهي تتنهد ..



راكان (( لا اللي فيها حالة حب هههههه )) : تحبي كابتشينو والا عصير ..



سجى حطت يدينها لثنين على خدها وسندتهم على الطاوله وتنهدت : آه .. ياحلو عيونه ..



راكان ناظر فيها يستوعب شك انه يسمع كويس: نعم وش قلتي



سجى : قلت اعملي ..امم.. امم .. عصير فراوله باااااارد ..



راكان هز راسه يتحمد على شكلها الساذج : اوكيه ..



بعد دقايق ..



راكان قدم لها العصير ودوه يطرها من المطبخ الفاهيه تتبسم بالهواء ..

سجى اخذت العصير وتحس انها طايره مع عمر وصوته نست من يكون ومن تكون اختها ربى كان نفسها تحصل الشباب الكشخه والبرستيج والشخصيه اللي يسعدها ويحرك مشاعرها وهذا هي حصلته بثواني معدوده كانت بقمة الحزن والقهر لكن اهتمامه وشوقته نستها ..

ضحكت فجاءه وزاد حمار خدودها : ههههههه



راكان ضحك عليها جد هبله هالبنت وبزر : ههههه



سجى انتبهت فيه يضحك : ليه تضحك ..؟



راكان : ها لا بس تذكرت شغله ..



سجى بخبث : شغله والا اللي بصوره معك ..



راكان استغرب كيف عرفت بموضوع صوورة نور : لا مو بالصوره شي ثاني



سجى برومنسيه : تحبها ..؟



راكان بكذب : بزر وين احبها وبعدين للمعلوميه هي اختي اكيد بحبها ..



سجى بحسره : خساره طلعت اختك يله هارد لك المره الجائي تطلع صورة حبيبتك



راكان باستهزاء: آآمين



سجى وقفت وطلعت من المطبخ بهدوء وهي تدندن ((دقات قلبي غير ......

احسها بصدر ي ...

احس انا بتغيير...

ياليته من بدري,,))

الاغنيه قديمه لكن اول مره تحبها وتحسها تناسبها ...





*************************************

عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه

*****************************************



شموخ لبست مايو ودخلت فيه البحر كان البحر بارد بالنسبه لحرارة الجو رتعش جسمها اول مادخلت بالمويه بعد كذا تعودت وبدت المويه تدفى من جوا ..

شموخ لعبت بالمويه وتبعده وهي تضحك : ههههههههه



ريان صحى من النوم على صوت صراخ وضحك شمووخ .. ابتسم ياحلو الصباح اللي يسمع فيه صوتها .. لا وامس منى داقه تشتكي من حبيبته له ..تخسى اضربها او زعلها علشانها ...





رمى البطانيه ومشى حافي بالشوردت لعند النوافذ الكبيره ..شافها بماويه بينك وفيه قلوب فوشيه كان المايو تقريبا ساتر يعني مثل الشورت واللي فوق مغطي الصدر بس ...

ابتسم على حركاتها الهبله وكانها غير شموخ المغروره ..تدور بشعرها المبلول بعدها تطيح بالمويه وتحك باحلى صوت : هههههههههههه



ريان ريان عض على ايده مكان اسنانها الصغيره مكان الاثر القديم (( ريان انسى انها بنت عمك وارجع ناظرها شموخ اختك الكريه .... ))

قال بصوت مرتفع : وهالقلب اللي يدق بس يشوفها وش يفهمه ..



طلع من الغرفه بعد ماغسل وجهه وصلى ... وهي لحد هاللحين على حالها ..



شموخ كانت تحس بالحريه بالانتعاش من زمااان ماحست كذا يمكن لانها عرفت ان بيت عمها مو اهلها ومايهمها زعلهم من رضاهم .. خلاص مالهم اي حق علي ومحد له كلمه عليها ..

هذا اللي تفكر فيه وهي تلعب بالمويه وتبعدها بيدينها



وقف ريان يناظر فيها شغله سيجاره وحك شعره لمنكوش مامشطه ولا فكر حتى يرتبه صلا ماناظر المرايه كان يبغى يناظرها قبل لاتدخل او تبعد تذاكر مثل الايام اللي فاتت ...



شموخ سمعت صوت كلب لكن من بعيد ماهتمت لكن لما علت اصواته لفت شافت كلب يركض لجهتها حست بقلبها بيوقف صرخت : يا مااااااااااااااااااااما



ريان انتبه من صراخها تلفت يشوف السبب شاف كلب يركض لعندها لا ومو اي كلب كلب حراسه يعني مافي تفاهم .. ماعرف وش يسوي ركض لعند شموخ



شموخ انتبهت بريان طلعت من المويه بصعوبه وركضت لعنده : رياااااااااااان ريان كلب ..



ريان سبق الكلب لعند شموخ .. اللي ضمته بقوه وراحت لوراه تحمي نفسها بجسم الكلب كانت خايفه كل شي عندها عادي ومستحيل تخاف لكن مع الحيوانات المفترسه لا هذولاء بدون عقل وحوش ..



ريان كانت تفكيره سخيف بهالحضه بالذات ..ضمها لعنده مو يطمنها لا كان مشتاق مشتاق لها ليه وعلشان شنهو مايدري حس باحساس لذيذ وهو يسمع دقات قلبها السريعه ويسمع اسمه باستنجاد على لسانها : ريااااااااان كلب ياريان ..



ريان وقف لانه اذا ركض بيلحقه الكلب كيف يتصرف وبالذات ان الكلب وقف يلهب وسعابيله تنزل وهو يناظرهم ..

قال لها وهو يمسك ايدها بقوه علشان تنتبه له .. : شموخ بهدوء شوي شوي تحركي معي انتبهي لاتركضين



شموخ بهسترياء: انت وش جالس تقول شوف كيف يناظرنا - لفت وجهها – ياماما ماما ..



ام ريان كانت واقفه عند الباب وايدها على فمها من الصدمه راحوا عيالها .. الكلب كبير وشكله مفترس ...



ريان لف عند امه وهو واقف صرخ : يمه دقي على الامن اي احد قبل لايمل ويهجم علينا



ام ريان هزت راسها ودخلت بسرعه تعمل مثل ماقال لها ريان ...



شموخ كانت ترتجف لكن مابكت تحس ريان يطولها وهي قصيره بس سكتت هي هاللحين تحت رحمته والله يكرها او يرميها على الكلب



ريان كان قلبه يدق بسرعه ومبتسم ببرود وده يضحك كل شي حوله يضحك شموخ ماسكته ترتجف لا وبنفسها راكضه له تستنجد فيه ..



تحركوا شوي وبهدوء ...الكلب وقف وبداء ينبح ..



شموخ خافت من جد : يامامي وقف وقف بيذبحنا ..



سمعوا صوت رجال وجاء واحد وهو يصرخ : بور بور ...

التفت الكلب لصوت

اشر له الرجال وناظرهم الكلب وصار ينبح ..

الرجال عمل حركات مش مفهومه لكن الكلب ركض لعنده ...



ريان : شوبار خذه من هنا بسرعه



شوبار كان فاتح فمه وهو يناظر شموخ ريان انقهر من حركته : انقللللع يله



راح شوبار ومعه الكلب ..وشموخ لحد هاللحين ماسكه بريان وهي تناظر الكلب

ريان باستهزاء : مطوله خانقتني كذا



شموخ بعناد : انتظر يروحونى قبل ..



بس بعد عن عيونهم شوبار والكلب .. شموخ بعدت عن ريان باشمئزاز وقرف: آف انا قلت انت ماتعرف تختار مكان عدل .. حتى الكلابه امثالك تمشي فيها ...



ريان ناظرها مقهور ورفع ايده بيضربها كف على وجهها لكن على مين هذي شموخ بينك مو اي احد مسكت ايده وقالت بحقد : لاتفكر حتى ..



ريان سحب ايده ورمى السيجاره على الارض معصب سكت لها كثير وهي تتمادى ماينفع معها الطيب قال بين اسنانه : شموخ انقلعي من وجهي هاللحين لاذبحك ..



شموخ تكتفت وحركت راسها تبعد شعرها المبلول عن وجهها : واذا مانقلعت وش بتسوي يعني ..



ريان : بكسر راسك انتي على ايش شايفه نفسك ومحد معبي عينك ..



شموخ بدلع ماصخ مو بملحه : لاني بينك شموخ يا يا – ياستهزاء – ياخوي ..



ريان كان نفسه يقتلها قال اي شي يقهرها .... صرخ فيها : ماني باخوك ومانتي باختي ... ياشموخ – قرب من وجهها اكثر – انتي مانتي بنتنا .. سمعتي مانتي باختي



شموخ ببرود ابتسمت : وبعد وش عندك بعد ..



ريان ناظرها وفكر انها تضنه يكذب مسك ايدها ولفها عند امه اللي تمشي لعند الكراسي اللي براء واشر باصبعه وضغط على ايدها : شوفي شوفي هذي مو امك ... مانتي بنتها مافي شي يربطك فيها



شموخ دفت ايده بقوه وكملت بنفس البرود : مره ثانيه ياولد عمي لاتمسكني كذا سمعت .....



ريان انصدم كيف تعرف انهم مش اخوانها وانه ولد عمها قبل لاينطق كملت شموخ وهي تحتقره : ودامك ياريان حكيت انا يقولك .. عارفه انك مو اخوي وعارفه اني بنت عمك .. بابا هيثم .. عارفه كل هذااا رتعب نفسك ماهزيت شعره براسي لان ماعندي الا بابا فارس وماما شيخه و اخت مروج اما خوان انت وسامي ونجلاء لا مابغاهم – رفعت اصبعها بوجهه المصدوم – والله ياريان مراح ارتاح ولا يغمض لي جفن الا لما اخذ حق مروج وارميك مثل الكلاب - باستهزاء - يا ولد عمي ههههههه..



تركته ومشت لعند ام ريان اللي اشرت لها ..



ريان ناظرها والكلام اللي قالته ينعاد بعقله لكن ببداء لحد ماستعوبه .... ابتسم : يعني كنتي عارفه يا شموخ .. حلو سهلتي تي لي اللي بعمله ...



............



ام ريان : ماما شموخ كيفك هاللحين ..؟



شموخ مدت بوزها: كويسه



ام ريان: انتي وبعدين معك مع ريان لمتى كذا وكانكم اعداء



شموخ : ماما بليز مايحتاج اذكرك ...



ام ريان: لا خلاص ...



شموخ ناظرت برايان وهو يدخل لشاليه مقهور ومعصب ضحكت بصوت عالي سمعه : ههههههههههه



ام ريان: بينك وش فيك



ريان ناظرها بحقد وهو يسحب السيجاره من العلبه (( قويه ياشموخ قويه لكن انا ريان وانا اللي بربيك ..))







*************************************

عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه

*****************************************



رياض سكر السماعه مبتسم (( ايوه ياوعود وطحتي بايدي والله ... هانت يا المغروره ))



كاترين : حبيبي شوبيك مبسوط هيك ... مامتك ... شو حكيتلك ...؟

(( حبيبي شعندك مستانس كذا .. امك وش حكت لك ))



رياض: سلامة قلبك حبيبتي حكيتلك اموووت اقسم بالله ....



كاترين: ههههه ريري حبيبي ...



رياض: هلا ياعيون ريري ...؟



كاترين : بدي اشي اد هيك – اشرت بطرف اصبعها الصغير -

(( ابغى شي قد كذا ))



رياض: آآآآمري ...



كاترين : بدي خاتم سلولير عاجبني كتير ...



رياض: بس الليله ماتنامي الا وهو - قال بالبناني - باصبعتك



كاترين (( اي بعرف انك راح تجوز لكن انا اعدى الك وع البك .. لحد ماخسرك كل مصرياتك ..))



(( عارفه انك بتتزوجها لكن انا قاعده لك وعلى قلبك لحد ماخسرك كل دراهمك او قروشك ))







*************************************

عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه

*****************************************



سامي : سموره حياتي لاتخافي والله راح اتزوجك



سمر تضرب خدودها : ياويلي والله لو يدرون اهلي ليذبحوني ويذبحونك ..



سامي: لا لاتخافي بكون زوجك قبل لايدررون



سمر بجزع : لا ياسامي خايفه والله خايفه



سامي (( ياذي النشبه )): لا لاتخافي انتي لي وانا لك اساسا من بعد هذي الليله انا زوجك ...



سمر مو مرتاحه دموعها تنزل بغزاره وتشهق بالبكي ..



سامي بوده يفتح باب السياره ويرميه منها (( الغبيه ليه تبكي وهي طالعه معي برضاها )) : خلاص سمورره اتعوذي من الشيطان



سمر بحقد ناظرته : انت الشيطان ياسامي نبهوني منك ماصدقت ..



سامي خذ اللي يبغاه خلاص: لا تصرخين علي كذا ماني بصغر عيالك ...



ناظرته مصدومه اول مره يعاملها كذا : ايوه بان على حقيقتك يا نذل ..



سامي : والله محد ضربك على ايدك وقالك اطلعي معي او حاكيني انتي بنفسك جيتي لعندي صح ..؟ والا اذكرك ..



سمر : الله يضيعك مثل ماضيعتني يا سامي الله يضيعك ..



سامي ببرود : والله انتي ضايعه معي والا بدون .. وبلاش الدموع الكذابه هذي .. مليون واحد طالعه معه قبلي وتبكين



سمر بصدق: والله انك اول واحد احاكيه اقسم بالله امنتك نفسي وطلعت نذل



سامي : والله قبل لاتدعين علي ... شوفي انتي متهاوشه مع مين مثلا وانا الاداه اللي نتقموا فيها منك ..



سمر ناظره مو فاهمه وقالت ببطى وكان حد يسحب منها الكلام : اي.....ش .....قص.......د....ك



سامي ببرود وهو يوقف السياره : يله انزلي خلصينا .. ولا عاد اشوف وجهك او اسمع صوتك والا انا اللي بخبرك اخوانك .. انا بايعها ومايهمني احد سمعتي وانتي تعرفيني كويس ...

دفها من كتفها بقرف وصرخ : يلللله انزلي



سمر : والله مراح اسكت وانا بعد بايعتها مو خسرانه شي



سامي ابتسم ورفع حاجب ونزل الثاني : مو خسرانه سمعت اهلك وخواتك اوكيه – زادت ابتسامه الشيطانيه – لكن لاتنسي انتبهي من اعداك مره ثانيه اقصد تهاني علي



سمر بصدمه فتحت فمها: تهاني



سامي بخبث ويضرب عفورين بحجر واحد : تهاني علي ال ...والا مو لازم انتي عارفتها كويس



سمر نزلت من السياره بسرعه من الشيطان اللي قبالها كيف حبته ...؟كيف صدقته ..؟ ضيعها والسبب حقد بنت معها بالجامعه لهالدرجه الكره يسوي ...؟



دخلت لمجمع واول خطوتين مشتهم بعدها اغمى عليها ..



سامي كمل طريقه بسرعه جنونيه يهرب من نظراتها وبكيها ويدوس على قلبه وضميره



دق جواله رد بسرعه من غير لايناظر الرقم ..



تهاني بقلق : الو ...



سامي: هههه حوليهم هاللحين بسرعه والا والله اخربها على راسك



تهاني : بعد قلبي والله كفوا .. رجال



سامي : لايكثر حوليهم ابغى اسحبهم هاللحين ..



تهاني: من عيوني والله ...



سكر سامي ورجع لشقه علشان يسلم المفتاح اليوم .. دخل وهو يدندن بطرب ...











دخل للمطبخ واخذ حبوب منع الحمل اللي يحطها بالكاسه مثل كل مره واخذ كاس وصب له عصير بارد وشرب منها وهو مبتسم ..

فجاءه طاحوا الكاس والجوال من ايده .....

مسك صدره بقوه ضاقت عليه ملابسه حلقه جف فتحه يبغى يصرخ ينادي احد ماقدر ....

طاح على ركبته وهو يمسك حلقه اللي يتقطع ..يشد عليه .. داخله يتقطع ...... في سكاكين تقطع حلقه وصدره ... مد ايده للهواء مسك الكرسي اللي قباله لكن ايده طاحت ... طاح بارض المطبخ وهو يتعذب الدموع من عيونه نزلت ضم جسمه لبعض روحه صوته ضاع نفسه ضاق ...



شاف الجوال اللي مرمي قدامه يدق (( مثل العسل وسط الضماير غلاكم ))



يبغى يرد ينادي احد لكن جسمه ثقل اكثر .. وحلقه يتقطع ...وكان روحه بتطلع لباريها .. بكى بدون صوت بدون احساس .. كان يحتضر مثل كل مره ....



يصرخ بداخله (({ريااااااااااان ريان ))







*************************************

عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه

*****************************************



نجلاء مع احمد تسولف بعد ماخلصت دوامها ...مفروض ترجع للبيت تتروش علشان تطلع لشاليهات مع اهلها للباربكيوا الليله ..طبعا لبسها وشكلها مثل ماهو ماتغير ..



مشعل ميت من القهر قالوا له انها دايم مع هالمريض وبالبريك تروح تجلس معه ولما سائلها اذا يقرب لها ردت ببرود وبساطه لا ..



احمد : اوكيه اشوفك بكره اكيد



نجلاء: كلام رجال اكيد ههههه



احمد : نجلاء لاتنسي اللي لتلك عليه حبي اختك هي صغيره وبتحبك بالمعامله الحلوه



نجلاء: من شموخ ههههه هذا لانك ماتعرفها ...



احمد: ان شاء الله بتتغير وبتقولي احمد قال ...



طلعت نجلاء وهي مبسوطه مره الابتسامه ماليه وجهها اكتشفت انها واخيرا تحب .. تحب احمد



مشعل شافها كيف مبسوطه وهي معه انقهر منها ونفسه يقتلها ..ليه يقتلها ويتعب نفسه يقتل احمد ويفضحها ..لاااا هو يحبها مفروض مايئذيها ...

لكن صمم على قراره لما شافها تناظره وتكمل طريقها بدون ماتحكي معه اي كلمه ..



مشعل : نرجس نرررجس



الممرض نرجس كلامها كثير ونقالت حكي :نعم ..



مشعل : اعملي اللي قلتلك ..



نرجس بجديه وحماس: ان شاء الله



تركته ومشت تبدى المهمه ...



............



نجلاء مرت على ريماس قبل لاتطلع : ريامي تعالي معنا لشاليها ت



ريماس بحسره :آآآه بودي لكن الشغل روحي الله معك وتكفن اتركي لي من الباربكيو شوي ..



نجلاء: هههههه ابشري



طلعت نجلاء من المستشفى مبسوطه ولما جلست على بالسياره رجع احمد لبالها ..رسلت له رساله ...

(( سكبتك في دمي حلما ّ

حنايا القلب .. ترعاه

وراح القلب في فرح

يغني سر نجواه ..))



كانت تناظر الشاشه تم الارسال وهي مشتاقه تقراء رده ..





*************************************

عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه

*****************************************







شموخ بعد اللي صار مع ريان حست براحه قهرته .. وقتلت فرحة الانتصار اللي كان بيحسه لو انهار انهارت قدامه ..



رفعت بيسو ودقت على واحد من الشباب تتسلى معهم لان مالها خلق مذاكره ..من ....؟من ...؟ تحكي معه كلهم مملين ..



رمت الجوال وهو دق هذي المره كانت سجى ردت عليها برح : سيييييجو ..



سجى بحماس : هههه حصلته يا بينك حصلته ..



شموخ بسرعه: من الفستان ..؟



سجى: اي فستان ..؟



شموخ: فستان ملكة ريا ض ..



سجى بسرعه: لااااا حبيبي يا بينك الحبيب اللي ادور عليه حصلته ..



...................



ريان بغرفته متمدد بعد مارجع من عند منى يبغى ينااام هذا اللي يفكر فيه مع ان مافيه النوم ومصحصح بس كان يبغى يهرب من شموخ والجلسه معها لان اليوم بتكون نظراتهم غير وهي عارفه وهو بعد انهم عيال عم .. تنهد وناظر بالبحر من نوافذه الكبيره كان وقت الغروب ...



جاءه قلبه يدق بسرعه وينقبض مسك مكان قلبه .. زاد الانقباض .. تنفس بصعوبه وهو ينطق : س.. سا..مي ..



شد على البطانيه اكثر صرخ بتعب : يمممه يممه ...



شموخ سمعت صراخ ريان لانها كانت تذاكر بداخل الشاليه ..



سجى بخوف : وش هالصوت عندك من يصرخ ..



شموخ : مدري شكله الكلب ينبح ..كملي



ام ريان : الله يا شموخ كلب اخوك كلب ..



شموخ لفت على امها اللي تبكي : سجو احاكيك بعدين ...



سكرت قبل لاتسمع رد من سجى: ماما ليه تبكين ..؟



ام ريان تبكي: ريان مادري وش فيه يصرخ ومقفل على نفسه الباب ريان يتالم ...



شموخ بملل : عقاب من ربي ... لاتخافي ماما حصان هذا بس يحلم يمكن ..



ريان يصرخ بصوت تعبان ويتعذب : يمممه .. يمممه



ام ريان : يمه وليدي شموخ حاكي ابوك سامي اي احد ..



شموخ بهدوء: طيب طيب ..بحكي مع سام



رفعت جوالها وببرود دقت على سامي : مايرد ..



ام ريان : ياويلي على وليدي ...



ريان هدء شوي قدر يتنفس .. والانقباض خف لحد ماراح ... غمض عيونه بقوه ورفع الجوال بيد مرتجفه ودق على سامي ...



سامي واخيرا رحت عنه النوبه لكن هذي المره كان اقوى من اللي قبلها .. كل ماضيع بنت جاءته هالحاله وماقدر ينطق ..



رجع جواله يدق للمره الرابعه من طاح .. سند جسمه على الثلاجه بتعب ورد على اخر رنه : الو ..ر..يا..ن



ريان تنفس : ياحمااار وش فيك ..؟



سامي غمض عيونه وقال بصوت فيه بحه : تعباااان تعبان ياخوي



ريان بلهفه : سامي وش فيك ...؟ صار لي شهرين اتعذب معك قولي يا خوي وش فيك ...؟



اندق الباب بقوه : يمممه ريان يمه وليدي رد علي ..



سامي: رح طمن امي وبعدين نتفاهم ..



ريان: يمه مافيني شي انتظري شوي ..- رجع يكلم سامي – سام وش في قلي ..؟



سامي تتعبان مافيه يحكي : ريان بعدين يا ريان



رمى الجوال وفتح عيونه جر جسمه جر لعند السرير كانت هذي المره اقوى من اي مره .. حس روحه تطلع ...

رمى نفسه على السرير يضبط تنفسه ..



ريان رجع مثل قبل نشيط كانت حاله بسيطه اتعبته بعده تبعد عنه وماكان فيه شي لكن يحس بالموت مع اخوه وكل مره يعيد الحكي (( والله يا شموخ اللي شفتيه مو شويه ))



فتح الباب لامه شاف شموخ واقفه وراها بعيد وهي مسنده ظهرها للجدار تلعب بالجوال : نعم يمه



ام ريان : ريان بيبي انت وش فيك ..؟ ليه تصرخ من شوي



شموخ باستهزاء ابتسمت له : يمكن يجرب حباله الصوتيه هههههههههه



ريان احتقرها وابتسم لامه الخايفه : يمه لاتخافي انا بخير بس سامي تعب شوي



ام ريان بخو ف اكثر : سامي ...؟



ريان: لا تخافي ضيقه بسيطه ..



شموخ : دوم ان شاء الله ..يا خوي هههههههه



تركتهم ومشت بغروره لغرفتها مره ثانيه ..



ريان بين اسنانه : يمه والله بذبحها



ام ريان : ريان مو وقتك ..انت الثاني اتصل على اخوك تطمن عليه



ريان: حاكيته ومافيه الا العافيه ..



ام ريان : والله ماني عارفه لكم انتم عيال بتجنوني



تركته وراحت تتحلطم والسبب الاساسي لانها تحس بالملل هي اجتماعيه وماتعودت تجلس لوحدها بدون جمعة جيرانها وصديقاتها لكن لعيون حبيبتها شموخ تستحمل ..



ريان ناظر بشموخ وهي تطلع من الشاليه وبيدها جوالها ومبسوطه مره (( لهذي الدرجه تكرهيني ياشموخ ))



شموخ اليوم عندها احلى ايام حياتها تشمتت بريان مرتين وبكل مره هي الكسبانه : ههههههه



مشت عند البحر وقت الغروب اليوم راح يعملون باربيكيوا لان نجلاء وسامي بيجوا الشاليهات وياثقل جئيت نجلاء على قلب شموخ ..







شموخ





*************************************

عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه

*****************************************



بو هواجس : نور نور ..



نور بخوف .. ((اكيد قال لابوي .. ياويلي ))



ام هواجس: قومي لابوك



بو هواجس فتح الباب وهو مبتسم .. ناظروه مصدومين مبتسم ..:ماتسمعين اناديك



ام هواجس بسرعه : الا بس انا كنت ابغاها



بو هواجس: انتي كلي تبن ..اسمعي نور ملكتك بعد بكره ..



اللكل ببلاهه : ها ..؟



بوهواجس: بو ماهر خطبك مني اليوم وانا وافقت وعطيته كلمه واضن ماعندكم اعتراض نور انتي شفتيه ماينعاب صح ودراهمه كثيرررره



ام هواجس وقفت ايدها بعد ماكانت تلعب بشعر بنتها : وش قصدك ..؟ بتزوج نور لشايب بو ماهر ...



بو هواجس بعصبيه : انتي لاتدخلي سمعتي ... نور جهزي نفسك



نور حست الدم وقف بعروقها هذا الشين يخطبها لا وابوها موافق ..ماتوقعت كذا اليوم كانت تضحك وهذا شر الضحك طلع ناظرت بالمنقذه والقويه هواجس



هواجس صدمتها ماكانت اقل من نور بلعت ريقها وهي تقول بخوف: بس يبه م



بو هواجس: مابغى اسمع اعتراضات ولا حكي فاضي انا عطيت الرجال كلمه وهو مستعجل ..- اشر على هواجس وقال بعصبيه – وانتي يالعانس لاتدخلي ..



هواجس بلعت ريقها وارتجفت من الخوف صرخت ابوها رعبتها .. وش جالس يحكي بيزوج نور الغاليه بعد كم يوم لا ولشايب



طلع بوهواجس انهارت نور بالبكي : يمه مابغاه هواجس تكفون لاتخلونه يزوجني والله اموت ..



ام هواجس كرهت ضعفها وقلت حيلتها نزلت راسها ..ونزلت دمعتها ..



هواجس : يمه لاتسكتين الا هذي



نور تمسك ايدها برجاء: يمه تكفين ..نسيتي ولد اختك نسيتي راكان ..يمه لا تسكتين ..



هواجس ناظرت بامها مقهوره : انا انا اللي بحلها .. انا اعرف كيف اتصرف ....



نور : تكفين هواجس لاتسكتين له



هواجس بعصبيه : لا تتبكبكين انت وجهك قلتلك بحلها بس عطيني اسم بو ماهر هذا .. الكامل وانا بعرف ..



نور واثقه بهواجس طلعتها من مواقف كثير وشخصيتها اقوى منها ..







*************************************

عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه

*****************************************







ندى تضم وعود : الف الف مبروك ياقلبي ..



وعود تبتسم: خنقتيني الله يبارك فيك ..



ام نواف : زوجة عمك تقول حفلة الملكه راح تكون بالشرقيه وبيرسلون المهر بعد ما تملكون واليوم اللي بعده الحفله



ندى : لا يمه ماينفع مامعنى فساتين ولا شي قولي لهم الحفله بعد يومين على الاقل علشان نشتري بالمهر فلوس



بو نواف: لا ياندوووش انا بحلها لاتخافي



ندى ودها تسائله من وين بس سكتت ماتبغى تضغط على ابوها او تحرجه من وين ..؟



نواف: والله وناسه بتتزوجي ياوعود



وعود : بترتاح مني ها ..؟



نواف: وهذي يبغالها حكي برتاااااااح



ندى تخصرت : لا ييالبي انت انا لك هالحين وانا مو سهله



نواف: لااااا انتي مالك دخل فيني سمعي



بو نواف: ههههه خلاص يا ولاد ... مبرك يابنتي



وعود بحياء: الله يبارك فيك ...يبه





*************************************

عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه

*****************************************





ريان اول ماشاف سامي داخل الشاليهات صرخ فيه وهو يقلب الكباب بالشوايه : سااااامي تعال ابغا ك



سامي : ببدل وبجي ...



بو ريان مع ام ريان جالسين قبال البحر وريان يشوي عند الشويه ..



نجلاء طلعت من الشاليهات وبيدها بطاطس : ريااان اشوي لي بطاطا ...



ريان: طيب تعالي عطيني اياه ..



شموخ كانت جالسه داخل الشاليه تناظرهم ورى القزاز وتحس انها غريبه عنهم ناس ماتعرفهم وجودهم غلط بحياتها ..



سامي طلعت بعد مالبس شورت بيج وقميص سماوي كان عذاب عليه هذا يعني انه على ريان بيكون عذاب : شيمممممو ليه جالسه هنا



لفت عليه شموخ ورفعت الملزوه : شوفت عيونك اذاكر ..



سامي : من جدك انتي ..؟ اطلعي بس اطلعي ونبسطي ..



شموخ : لااا واذا كنت بالكويز تجاوب عني



سامي: هههه انا ابشري اذا تبين ترسبين



شموخ : لا ثانكس السمستر هذا مهم ..



سامي : يله شيمو طلعي شوي نبسطي



شموخ : اوكيه بلحقك بس بغير ملابسي



سامي بتسم : اوكيه ..



شموخ بسرعه : سام كيفك هاللحين



سامي عصب : ريان الغبي اكيد حكى لكم



شموخ بخبث: ايوه يقول انك تعبان مره وماما خافت عليك



سامي : لا لاتخافون مافيني الا العافيه ..



طلع سامي وشموخ ضلت بمكانها وهي تناظر سامي يمشي لعند البقيه ...



سامي: ريااااااان



ريان: هلا



سامي : كيف الشوي معك ..



ام ريان : هههه شم ياحلو هالريحه



نجلاء: اممم جنان



سامي شغل المسجل لاخر حد وصار يرقص وصرخ .. : الله يحفظ شيمو.... هي السبب ..



ريان فتح اذنه على اخر حد بس سمع طاريها .. حس بالغيره وسامي يدلعها ويمدحها هو متاكد ان سامي مايعرف وامه حريصه ماتقوله لانه مو صاحي مايعرف يفرق بين بنت عمه او اي بنت ..



ام ريان: صحيح وين شموخ ..؟



سامي : جوا هاللحين بتطلع بس تقول بتبدل ملابسها او شكلها مراح تطلع بتذاكر



نجلاء: آآف ..



ام ريان بعصبيه: لا تتاففين اليوم كانت بتروح من ايدنا لو ما الله ستر وريان كان موجود



بو ريان: ليه وش صار ..؟



ام ريان حكت لهم عن الكلب ..وريان استقل هالفرصه ودخل لعند شموخ ..



شموخ جالسه تناظرهم وشافت ريان مقبل لعندها قامت بسرعه وركضت لغرفتها ماتدري ليه سوت كذا بس تبغى تهرب منه .. ماتبغاه يشوفها لوحدها يتشمت ...



ريان وقف عند باب غرفتها تردد يدق والا لا .. لا وش دخلني فيها كمل طريقه لغرفته ..









شموخ جلست على السرير وافكارها تاخذها لبعيد برى هالشاليه وبرى السعوديه وبرى الكره الارضيه راحت لعند مروج وامها وابوها ليه صارت قاسيه وتكره الفرحه لاحد حتى لنفسها .. بعد موت مروج ...



سمعت صوت ريان وخطواته توقف عند الباب وبعد ثواني سمعتهم يبعدون ايش كان يبغى ليه جاء ..؟



فتحت دولابها اللي ملته ملابس تحتاجها وماتحتاجها ...: ايش ممكن البس بهالمناسبه السعيده ههههههه



بدلت ملابسه وطلعت عند اهلها ..



ريان سبقها قبل لاتطلع : انصحك ترجعي هذولاء مو اهلك



شموخ : بالله جرحتني .. ابعد بس ابعد



ريان بعد ببرود : انصحك ماتروحي لان محد يحبك ومتقبل وجودك معنا ...



شموخ احتقرته وهي تعلك بمياعه وطلعت ...ومشى معها ريان



شموخ : هااااااي



اللكل : هاااي



سامي وهو يدبك على اغنيه لعاصي حلاني : شيمو تعالي ارقصي معي ...



شموخ : اوكيه



مسكت بيد سامي ودبكوا وهم يصرخون ...وحافين ..



ريان شغل سيجاره مقهور .. يناظر فيهم وبامه وابوه اهم يصفقوا لهم ....



نجلاء ودها تنفذ اللي قاله احمد لكن المشكله شموخ مغرررررروره ..

وقفت نجلاء لعندهم ورقصت معهم وهي ماتعرف ..

ناظروها متغربين ...



نجلاء بمرح الحب مثل مايقولوا : ههههههه ابغى استهبل



ام ريان رفعت ايدها لسماء: يارب دومه استهبال



ريان: لا ااا مانبغاها تصير مثل بعض الناس .. تكفينا وحده



بو ريان: ريااااان



ريان لف وجهه مو عاجبه ..



شموخ صرخت ترقص شماته ...: ااااااايييييه هههههههههه





*************************************

عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه

*****************************************





يوم جديد .. شايل معه تفائل لبعض ابطال قصتنا وحزن وقهر لبعضهم ..



هواجس دقت الباب بهدوء اكثر من مره ...



نواف بهمس : هلا هواجس



هواجس بنفس الهمس وهي تضرب راسه : عمتك هواجس ياولد ..



نواف بصوت عالي: لاااا م



هواجس: اوووووشش



نواف رجع يهمس:ليه عمتي ان شاء الله ..؟



هواجس: الله يخلف عى ابو جابك وامن رضعتك .. انا ام زوجتك ..



نواف: اقول عمتي ترى وقفت التاكسي جاهزه ..



هواجس: ايوه يله ..



طلع نواف من بيتهم وسكر الباب بهدوء..



مشوا لتاكسي وافكار براس هواجس كثيره ... دخلت لتاكسي وهي خائيفه قلبها يدق بسرعه ..



طول الطريق كانت ساكته وتدعي ربها يوفقها باللي هي ناويه عليه ..

قررت توقف طمع ابوها بالمعرس الشايب...طلعت لبيت المحروس بو ماهراللشايب اللي ماحترم شيباته وتجرء يتقدم لنوروعلى باله انه بتوافق عليه على طول لانه فاحش الغناء وهي بنت فقر ..



وقفت السياره عند بيت فخم وكبير مره .. تنفست بقوه وطلعت من السياره : اسمع نواف لاتتحرك من هنا لو شنهو يصير ...



نواف يناظر القصر مبهور : وين بتروحي ..؟



هواجس : مالك دخل خلك هنا من غير لاتسال



نواف غيرته على اهله صحت رغم صغر سنه : انا مو بزر عندك وين بتروحي .. ..؟



هواجس : لاتخاف يانواف انا عارفه انك رجال والا ماكان جبتك معي بس في شي داخل ضروري اسويه



نواف : انا خايف يصير لك شي



هواجس : لاتخاف بنت خالك ذيب ...



دخلت داخل القصر وهي تحس بمغص قوي ببطنها بس كل شي علشان نوري يهون ...



وقفوها الحرس اللي يفتحون البوابه لسيارات ... : نعم وين ..؟



هواجس بلعت ريقها وقالت بصوت مرتجف : ممكن اقابل ام ماهر



ضحكوا الحرس :ههههههههههههههه



الحارس 1 : لا ممنوع ههههههههه



الحارس 2 : اذا تحبي اوريك وين تسكن ماعندي مشكله ههههههههههههههه



هواجس انقهرت  " ليه يضحكون " ثقتها بنفسها اهتزت .. :ممكن تقولي ... وين تسكن ..؟



الحارس 1 : بالقبر ههههههههههه



الحارس 2 : على اقرب مقبره هههههههههههههههه



هواجس بصدمه : ماتت ...؟ اجل من ساكن بهذا البيت ...؟



الحارس 1 : انتي مين تبغي بالضبط ..؟



هواجس : انا جايه ابغى اي احد من طرف بو ماهر ..



الحارس2 باستهزاء: ليه ..؟



هواجس : ضروري اح



قاطعها صوت هرن من السياره الفخمه " " اللي طالعه من البيت وواقفه قدام اسوار البوابه ... نزلت نافذة باب السياره اليسار وبين وجه شاب ابيض وشعره لحد كتفه ولابس نظرات شمسيه وشماغ كشخه كان الشاب ايه بالوسامه .. شديد الجمال ..

: صالح افتح البوابه



الحارس 2 ناظر هواجسبتردد : تامر يا عم يزيد ...



هواجس كانت واقفه تناظر القمر اللي جالس بالسياره وهي مفهيه ( سبحان الله خالقه يجنن وينكم ياندى وعود ونورتشوفوا اللي انا اشوفه كان اغمى عليكم .... )



نبها صوت الحارس 2 صالح وهو يصارخ عليها : ابعدي بنفتح البوابه ..



هواجس خمنت انه ولد بو ماهر: من هذا ولد بوماهر



الحارس 2 معصب : ابعدي ..؟



ابعدت هواجس عن البوابه وهي تفكر كيف بتتفاهم مع هذا القمر ...



طلعت سيارة يزيد وهو يناظر الحراس ليه يصارخون على المراءه اللي شكلها خدامه واقفه عند الباب : صالح ايش فيه .....؟



الحارس 2" صالح" : هذي وحده تبغى ام ماهر الله يرحمها ..



واخيرا التفت يزيد على هواجس... : يا خاله تعالي هنا وكلميني



هواجس هزتها الكلمه (ياخاله ..) لهذي الدرجه شكلها كبير ... ولا لانها لابسه عبايه راس ومحتشمه وماتبين الا يدينها وعيونها ..



يزيد فتح نافذته علشان تجي لعنده الخاله على قولته ..مشت هواجس وهي تدوس على كرامتها علشان نوربس ... مفروض ماتروح له مهما صار



يزيد باستغراب بعد ماوقفت عنده ..: نعم ياخاله وش بغيتي من المرحومه ... الله يرحمها



تكلمت هواجس بصوتها الناعم واللي حاولت تطلعه قوي بس خانها صوتها وطلع ضعيف لانها تحس بضغط على اعصابها ودقات قلبها الخايفه : انا مو جايه علشان امك انا جايه علشان ابوك



يزيد عيونه مختفيه وراء النظاره : يعني انتي طراره .. ياختي حنا مو سبيل لك ولاشكالك



هواجس : لا انا مو جايه اطر يا حظرت جنابك انا جايه اقولك ابعد ابوك عن اختي



رفع يزيد النظاره وناظرها باستغراب : اختك



هواجس عيونه السوداء ذبحتها طيرت باقي المخ اللي عندها (( يجنننننننننننننننن )) قلبها زادت دقاته وارتبكت اكثر : ايوه اختي ..



يزيد عوج فمه : اقول يانتي روحي ارمي بلاك بعيد



رفعت هواجس اصبعها النحيف اللي يدل على جمال صاحبته ارفعته بتهديد وهو يرتجف : اسمع ابوك جاء خطب اختي اللي اصغر من احفاده جاء يحاول يدمر مستقبلها .. لكن انا مستحيل اسمح له وبنات الناس مو لعبه بيده



يزيد : ههههه خطبها تمزحين انتي ... شكلك غلطانه بالفيلا





هواجس: لا متاكده بو ماهروحابه انبهك انها بتوافق



يزيد بلا مبالاه : توافق مثلها مثل غيرها لليلتين ترجع لكم



هواجس تاكد لها اللي كانت تفكر فيه هو بيتزوجها لعب : اجل اسمع قول لابوك بنات الناس مو لعبه بيده ولو يموت مايلمس شعره من اختي سمعت ....



منصورابتسم بخبث وهو يسكر النافذه: مبروك مقدما ..



طلع بسيارته لبره وكمل طريقه ..هواجس وقفت مقهوره حست انها انهانت على بالهم انهم فقاره مايقدرون يسون شي لا لازم توقف هالمهزله باي طريقه ...



مشت لعند التاكسي وين ماينتظرها نواف

نواف : وينك طولتي ..؟



هواجس وخانقتها العبره : خلصت مشواري رجعنا للبيت - بعد فتره - نواف لاتخبر احد عن المشوار



نواف : ليه ..؟



هواجس عصبت : من غير ليه .. وياويلك اذا قلت لامي او نور.. او خواتك ..؟



نواف : حاضر



وصلوا للبيت نزلت هواجس بسرعه لعمارتهم ودخلت بتنهار ...



هواجس جالسه بالغرفه تبكي بعبايتها .. طلعت لها نوربهدوء

نور: هواجس



هواجس تمسح دموعها بسرعه وتلف وجهها عن اختها :........



نور : انا اقتنعت خلاص لاتبكين ..



هواجس بصدمه : اقتنعتي ..؟



نور: ايوه قتنعت ..من جدي رجال حبوب وماينعاب .. وغني



هواجس بكت : ليه ليه يانورترخصي نفسك ماعليك من كلام ابوي ..



نور: انا مارخصت نفسي بالعكس انا مقتنعه ..يا هواجس انا عشت بفقر وذل وماتمنى لعيالي الذل والفقر .. وش يفيد لو اتزوج شاب يسكني بنفس شقتنا الصغيره لا انا جئتني فرصه ولازم استقلها



هواجس لفت على اختها تبكي وهذي دموع نور ماشافتها من هواجس من زمااااان : بس انتي صغيره صغيره مره ع الحمل



نور: هههههههه اي صغيره الفرق اللي بيني وبينك 4 سنوات ...

راحت لاختها وضمتها : صدقيني ياهواجس بكذا بنعيش بنشوف الدنيا



هواجس : بس بتضيع كرامتك وصديقيني هذا يلعب كلها كم يوم ويطلقك ..



نور: لا لاتخافي انا طالبه لي موخر يعيشنا محترمين



هواجس باصرار ..: اسمعي انا اللي بتزوجه واتطلق منه وانتي اجلسي بنت بنوت



نوربعصبيه : لا محد بيجيب راس بوماهرغيري ...



سكتت هواجس وهي مو مقتنعه بس كل الطرق مافادت وكان في شي بداخلها يخليها تشجع اختها علشان تكسر غرور يزيد المزيون ..



نور: قبل لالانسى على الاربعاء بملك وبسافر على طول معه بدون عرس



هواجس بكت اكثر: قلتلك يبغى يطلقك مايبغى احد يعرف



نور: لا يقول انه اذا رجعنا بيسوي عزومه كبيره لي وبعدين حنا وش خسرانين الحق اكذاب للباب



هواجس: اجل والله محد يتزوجه غيري



نور: لا مو على كيفك



هواجس باست ايد اختها : نور تكفين اتركيني انا اتزوجه تكفين .. انا اكبر منك وراحت علي تكفين



نور توها بتنطق لكن الاصرار بعيون اختها وانانيتها اشتغلت عندها هي تحب راكان وينتظروا يتزوجون : اوكيه بس مايطلع مننا



هواجس ابتسمت ببرود: اوكيه بحكي مع ابوي الليله







*************************************

عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه

*****************************************



سجى دخلت للمطبخ وهي تصرخ بانفعال : راكاااان



راكان تنهد (( يالله صباح خير صحت القلق )): نعم ..؟



سجى : عمر زوج ربى بيجي على الغداء اعمل كل الطبخات اللي بالدفتر ..



راكان : ها ...؟



سجى : ماتسمع عمر بيجي وابغى اكل يشرف ويرفع الراس



راكان تافف: آف حاضر



سجى تخصرت : كانه مو عاجبك ..



راكان : لاااا حشى من قال ..؟



سجى: على بالي بعد ..يله ضف وجهك واعمل له شي ..



طلعت وراكان نفسه يكسر قالب البيض على راسها ...



سجى مشت ترقص وتغني قدرت تقنع ربى تعزم عمر على الغداء اليوم يمكن تشوفه من بعيد وتكحل عيونها فيه تحس انها معجبه فيه .. ومندفعه بعواطفها له .. نست او بالاصح تناست ربى اختها وسعادتها ..



ام رياض: خذي جهازك واطلعي لفوق ...



سجى: لاب توبي .. ليه .؟



ام رياض : كل شوي يطلع صوت اقلقني ..



سجى كانت بتصرخ (( اكيد استاذ تركي من الجريده )) لكن مسكت نفسها لان امها اذا عرفت بتكسر جهازها على راسها ..







((فنجان قهوه )):

هاي استاذ تركي



(( تركي نائب رئيس التحرير )):

اهلين ..؟







((فنجان قهوه )):

امم فكرت وهذا رقمي ***** 055



تركي شاف رقمها ابتسم ...



متعب: بو صنعه وش عندك



تركي: ههههه الغبيه شبكت



ماجد: والله انك خطير يابو صنعه



متعب: يووه اكره ماعندي حركات البنات واحاكيهم ..



ماجد : ايوه تفشخر على الشباب وانت ماعندك سالفه



متعب قدم الطاقيه دام بخجل: والله ماعرف اصفصف حكي .. ولا احب احس انهم خواتي ومارضى عليهم



تركي: والله انك نشمي ..





سجى ناظرت الشاشه طول اخذت لها لف على المنتديات



تركي تذكرها

(( تركي نائب رئيس التحرير )):

اوكيه فنجان قهوه ان شاء الله اذا فضيت حاكيتك









((فنجان قهوه )):

لو سحت اذا في شي ضروري بس



(( تركي نائب رئيس التحرير )):

اوكيه ..وهذا رقمي ****056







((فنجان قهوه )):

طيب استاذ تركي انا استاذن هاللحين



(( تركي نائب رئيس التحرير )):

خذ راحتتتتتتك ..



سجى عطته الرقم بحسن نيه وهي مصدقه انه للجريده بس ...



سكرت جهازها وجلست تدور مكان كويس بالقصر علشان تقدر تناظر فيه عمر وهو يدخل ...







*************************************

عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه

*****************************************



شموخ ..

طلعت بنطلون ورجعت دخلته تبغى شي غير شي مختلف ... شي يناسب البحر ودام سامي ماراح ونجلاء ضفت وجهها تبغى تنرفزهم ..

لبست تنوره خفيفه تنربط على جنب بالخصر وماتغطي شي خفيفه بالمره وفتحتها لاول الفخذ بالعربي ماكانها موجوده وعليها بلوزه تنلف على الجسم بطريقه غريبه وتبين اجزاء كثيره منه كانت لابسته متعمده تبغى حد يحاكيها يصرخ بوجهها مع انها متاكده ان محد راح يهتم ..سمعت صوت غرفة ريان ينفتح اكيد بيطلع حلو ..

فتحت شعرها بسرعه ونثرته على وجهها وكتفها وكان مقصص كثير وطولان لنص ظهرها بلمعته ولونه الكستنائي ..

حطت قلوس سريع بدون اي شي على وجهها وطلعت ..كان ريان ماشي لعند الباب بيطلع شم ريحة عطرها القويه الجرياءه وماكانه عطر نسائي هائدي التفت عليها ..

وقف لحضات بدون مايحكي كانها ممثلة اغراء تمثل بفلم اجنبي ... او عاهره جالسه بالبحر ايش هذا اللي عاملته ..دقات قلبه صارت سريعه وتخربط الكلام بلسانه ومع كذا كانت نظراته لها بااااااااارده بارده بالمره ..



شموخ وقفت بجراءه ومشت تتمخطر لعندملزمتها اخذتها ببرود وهي حاسه بنظرات ريان لكن تبغى تقهره وتكملها الثالثه ...



ريان : ادخلي بدلي ملابسك



شموخ ماناظرته : خلك بحالك ..



ريان بهدوء وهو يضبط اعصابه : آنسه مشاكل ضفي وجهك وبدلي هالمصخره



شموخ بدلع : نووووووو



ريان : شموووووخ اتقي شري وادخلي بدليهم ..



شموخ ناظرته وهي تلف عليه بطولها الجذاب : ليه ..؟ عاديه ملابسي ليه قاهرتك ..؟



ريان ناظرها من فوق لتحت باحتقار : بذمتك هذي ملابس عاديه ... يعني هالحين انتي حاسه ان عليك ملابس ...



شموخ بخبث : ليه انت معصب من يومي وانا البس كذا ..



ريان بعصبيه : لاتكذبي مو لهدرجه



شموخ ببرود : انا كيفي انا حره سمعت



ريان ناظر ببحر عيونها الرماديه وقال باستهزاء يغطي كل مشاعره : ليكون بعد ماعرفتي ان حنا عيال عمك حابه تلعبي على سامي



شموخ ماتوقعته يفكر كذا او يقول كذا بس كانت تبغى تقهره وتنرفزه احتقرته من جد : من كل عقلك تفكر كذا



ريان قفلت معه : اجل وش تسمين اللي انتي لابسته هذا تلبسه الوحده قبال زوجها وبس لا واللي عرفه يستحون بعد لالبسوه اما انتي .. مبسوطه بحالك .. ليه ماتكوني مثل نجلاء محترمه حالك ..



شموخ ضربت رجلها الارض بعصبيه : لا تقارني بالقرويه هذي انا بينك انا شموخ ياريان الهم



ريان قربلعندها شوي بس كم خطوه ......و نفسه يضربها باقرب شي عنده لكن مسك نفسه وقال بين اسنانه : انقلعي بدلي ملابسك هذي ..



شموخ هزت راسها بدلع ووعناد : نووووووو



ريان : شموووووخ





شموخ : ماتخوفني صرختك ... انا شموخ



ريان صرخ فيها : تراك مره ماخذه بنفسك مقلب طول وقتك انا وانا ..ليه هالغرور والرفعه بنفسك انتي ولا شي ياشموخ ...انتي حتى اهل ماعندك .. بيت لك ماعندك ..



شموخ صدمها الكلام وجاء لها على الجرح ..



ريان يكمل وهو يشوفها تعصب : انتي اسم اسم ماعندك ... حتى ماتقدري تقولي انا بنت هيثم وترفعي راسك بهالاسم .. انتي



شموخ من قهرها ضربته كف على وجهها ..

ريان ناظرها مصدوم من جدها هذي ..؟ ماستوعب اللي عملته لثواني

اما شموخ بردة النار اللي بصدرها : وانا بنت هيثم اللي موعاجبك لاخليك تجي لعند تبوس رجولي ...



ريان ماناظر قدامه كانت شياطين الارض تقفز عند عيونه مشى كم خطوه لعندها وقدامها بالضبط مايفصل بينهم شي .. ريان مسكها من ايدها بقسوه وجرها معه لداخل غرفتها



شموخ : آه اترك ايدي يا غبي ..



ريان : انا بوريك من ريان يا شموخ لعبت معك كثير ..



رماها على الارض بقسوه ولان الارض خشبيه تزحلق جسمها بسرعه صدم ظهرها بالسرير : آه ..



وقفت لكن ريان دفها مره ثانيه على الارض وهو يصرخ : ولا ابوي او امي يقدروا يقفوني عن اللي بسويه ..



رفسها ببطنها بقسوه .. كان يضرب ويضرب ببطنها





شموخ من قوة الضربه على ظهرها ماقدرت ترجع توقف ورجل ريان بجزمته الثقيله ضربت بطنها صرخت تبعده وهي تحس بالالم : ماما بابا .. ابعد يامجنون ...



ريان بكل قوته ضربها على بطنها حوالي دقيقتين وهي تصرخ وتستنجد .. ويتلذذ بصرخها كان مثل المخدر معصب لحد الجنون هو ريان الخيال ينظرب لا ومن مين ........من بينك ..



ماحس على نفسه الا وهو يشوف الدم يطلع من انفها وفمها ... كانت شموخ تستفرغ دم بكميات رهيبه وعبت جزمته وجزء من رجله ..



وقف وهو يناظرها ...

شموخ مسكت بطنها وهي تستفرغ ودموعها تنزل .. ريان استوعب اللي عمله نزل لعندها بخوف : شموخ



شموخ كانت تحس مصارين بطنها تقطعت وانفاسها ضيقه .. الدم ينزل من فمها بشكل يفجع ..



ريان مسكها بخوف : : شموخ ...



شموخ تبعده عنها وهي ضعيفها قدر ماتقدر تبعده عنها ..



لاتسالون عن الاهل وين .. كانت ام ريان على البحر وبجنبها الستريو تسمع لفيروز نسم عينا الهواء يعني لو انفجرت قنيله ماحست ... وسامي طالع مثل العاده ... وبو ريان بالشغل ..





ريان ماعرف كيف يتصرف ضمها له بخوف وهو بينهبل كانت بتموت بين رجله ..



شموخ هدى استفراغها شوي بعدت عن رياض بقوه وراحت للحمام وقفلته عليها اكثر من قفله .. لا ماكانت خايفه كانت تهرب بالمها بعيد عن اقسى خلق الله بالارض ...تكرهه ..



اسندت جسمها على الباب بتعب ...و ...



Hhazem غير متواجد حالياً  
قديم 07-28-2010, 06:24 PM   #27 (permalink)
عضو مبدع
 




 
سامي رحمة على طريق التميز

افتراضي


الرواية دي تستاهل التثبيت



سامي رحمة غير متواجد حالياً  
قديم 07-28-2010, 07:05 PM   #28 (permalink)
مراقب سابق !
 
الصورة الرمزية Samurai
 




 
Samurai على طريق التميز

افتراضي


تسلم يا حازم



التوقيع

Samurai غير متواجد حالياً  
قديم 07-28-2010, 10:55 PM   #29 (permalink)
عضو شرف !!
 
الصورة الرمزية Hhazem
 




 
Hhazem على طريق التميز
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى Hhazem

افتراضي


شكرا على مروركم



Hhazem غير متواجد حالياً  
قديم 07-29-2010, 11:05 PM   #30 (permalink)
عضو شرف !!
 
الصورة الرمزية Hhazem
 




 
Hhazem على طريق التميز
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى Hhazem

افتراضي


الفصل العاشر





شموخ هدى استفراغها شوي بعدت عن ريان بقوه وراحت للحمام وقفلته عليها اكثر من قفله .. لا ماكانت خايفه كانت تهرب بالمها بعيد عن اقسى خلق الله بالارض ...تكرهه ..





اسندت جسمها على الباب بتعب ...و ...



رجع بطنها يالمها تحس ان انفاسها تتقطع وكانها بتوقف

.. شهقت تبغى تستفرغ الدم ...



ريان هنا جد انهبل وهو يسمع شهقاتها : شموخ افتحي الباب شيموو بينك تكفين افتحيه ..



شموخ طاح راسها بقوه على الارض وطلع صوت طيحه قويه



دف ريان الباب اكثر من دفه جسمها الثقيل يمنعه ينفح او يندف .. لكن ريان مايائس دف الباب بكل قوتك وهو يسمع صرخاتها .. انفتح الباب او بالاصح انكسر القفل ..دخل ريان وهو يدف الباب بشويش علشان مايئذي جسمها : شموخ ..



شموخ هذا اخر شي شافته بعدها غمضت عيونها



ريان جلس على ركبته عندها وهو يبعد شعرها عن وجهها بهدوء : شموخ اسف حبيبتي .. شموخ سوري – قرب عند اذنها وهمس – شموخ تسمعيني ...



شموخ كانت متكوره على نفسها وماسكه بطنها والدم ينزل من فمها وماهي بداريه عن الدنيا ..



ريان رفعها وهو يلعن نفسه مليون مره غبي كان بيضيعها مثل ماضيع مروج ...



ام ريان سمعت صراخ الشغالات لفت شافت ريان رافع شموخ ويركض فيها لعند السيارات ..



ام ريان: ريان وين رايح .. ليه رافع شموخ كذا ..



ريان ماسمع لها لبسها العبائيه وعلى اقرب مستشفى...



بعد الاجراءت الممله طلع له الدكتور ..



الدكتور :انت زوجها ..؟



ريان بارتباك: امم لا اخوها...



الدكتور : هي وين زوجها ..- قبل لاينطق ريان قاطعه الدكتور – هي معها نزيف حاد . – بصيغة سوال - .هي حامل ...؟



ريان بسرعه : لااا هي بنت



الدكتور: آآها فهمت لكن معها نزيف حاد جدا ... تعرت لضرب وحشي انا بلغت الشرطه وهم على وصول



ريان بفزع : الشرطه ليه..؟



الدكتور بشمئزاز : ليه ..؟ تسال ليه وينكم انتم اهلها ومن اللي ضربها بهذي الوحشيه ..؟



ريان بلع ريقه: يعني وش فيها بالضبط ..؟



الدكتور : قبل لاقولك عندي سوال ..؟ هي مريضه بمرض معين ..؟



ريان : لااا مافيها مرض بالعكس صحتها كويسه لكن قبل اسبوع كان معها فلونزا بسيطه ..



الدكتور: امم هي عندها اخت توم ..او اخ ..



ريان حس ان اسالة الدكتور تخنقه لكن شكله مو قادر يشخص اللي فيها .: ايوه كان و – بتردد – ماتت



الدكتور تنفس بقوه وكانه حصل حل اللغز : من متى .؟



ريان : من خمس او اربع سنوات



الدكتور : عرفت هاللحين .. ياخ الاسم الكرريم



ريان ونفسه يذبح الدكتور البارد ..مايدري ليه كذب لكن ماحب يقول اسمه الحقيقي: سامي ..



الدكتور : ياخ سامي بما انها كانت توم واختها ماتت فنسبة اصابتها بالامراض كبيره يكون عندها ضعف بجهاز المناعه لان اغلب التوام اذا فقدوا نصفهم الثاني يكون معهم اكتئاب مزمن ويرفضون الحياه فبحالات كثير مايطولون بعد وفاة اخوهم الا سنتين بالكثير – ابتسم – لكن الواضح ان ام عيون رماديه قويه وحابه تعيش ..



ريان مسك ايده لابكس الدكتور الغبي يتغزل فيها قدامه ..لكن الكلام اللي سمعه عن نقص المناعه ونسبت وفاة شموخ باقل الامراض 50 % حس بضيقه بصدره

شغل سيجاره بتوتر ..



الدكتور قال قبل لايمشي : تقدر تشوفها لو تحب ..



جلس ريان على الكراسي وماعنده اي شجاعه يدخل يشوفها رجعت ذاكرته لايام قديمه قبل اربع سنوات تقريبا ..ايام ولت ونقضت لكن اثرها دمر مشاعر انسانيه ..



{.{ مروج طاحت السماعه من ايدها وفتحت فمها : ريااااااان



ريان بعصبيه : من هذا حمد من ..؟ من تحاكين ..؟





مروج ارتبكت وخربطت الارقام بالتلفون وسكرته



ركض ريان لتلفون وسحبه منها وهي مصره تخربطه ..صرخ فيها : مررررررروج من هذا ..؟



مروج بخوف : والله مو احد مو احد



ريان شاك تصرفاتها وبالذات لما نتقلت لهذي المدرسه الجديده شموخ كانت واثقه من نفسها لانها كانت ببساطه مراهقه محترمه اما مروج كانت على اسمها ماتحب تظل عاديه مع انها اهدء من شموخ بكثير لكن ماتحب القيود ..وشموخ كاااانت اقرب للقلب : مروج والله والله اذا عرفت انك كنتي تحاكي واحد ...اقسم اني مراح اسكت



كان يصرخ بوجهها وهو مراهق يعني بالثانويه وقريب يدخل للجامعه : شمعتتتتتتتتي



شموخ نزلت تركض : موجه ريون ليه تصارخون



ريان: بينك بسالك مروج مع من تجلس بالمدرسه



شموخ ارتبكت: عادي مع بنات ..



ريان كانت شموخ دلوعته ولها معامله خاصه بعكس مروج اللي كان سامي يعاملها هو معامله خاصه .. مقسمين اعمارهم لفرق حرررررركات مراهقين : بينك حبيبتي قولي لي ..



شموخ : والله ريان عادي حتى اانهم بنات قبايل ..



ريان سكت مع انه شاك ...



مروج ابتسمت بتوتر : سمعت مافي شي انا بنام



ركضت بجسمها الضعيف والصغير لفوق ..



....**.**



ريان رجع للواقع وهو يناظر الناس بالمستشفى كانوا قليل لان الجبيل بطبيعتها سكانها قليل ..



ضغط على راسه (( ياليتني ماصدقت يا شموخ .. ياليتني كسرت راسها بهذي اللحضه ))



رجعت الذكريات مره ثانيه تمر قدام عيونه وكانها امس



{.{ ام ريان : لا ياريان انا متاكده اني مسكره كل الابواب ..



ريان : لكن انا سمعت صوت ..



شموخ : حتى انا ..؟!!



ريان: انا بطلع اشوف ..



شموخ : حتى انا بروح معك ...وناسه اكشن



ريان: اقول امشي بس اخلصي ..هههه



شموخ بحماس : ريون تخيل حرمي ومعه رشاش



ريان : تدرين وش بسوي اذا فيه حرامي



شموخ بفضول : وش بتسوي



ريان مسكها وقدمها قدامه : بقوله خذ بينك مابغاها بس اتركني اروح



شموخ شهقت وغرقة عيونها الوساع وكانت ملامحها مو بهالنضوج والجاذبيه اللي هاللحين بتخليه يقتلني



ريان بجديه : ايوه وش نبغى بدلوعه مثلك



شموخ ضربت برجلها الارض: لااااا ريووون لاتخليه ياخذني ...



ريان كانت اخته المدلله : خلاص اجلسي هنا



شموخ سبقته لبره: ها هاها ها ها ها بالمشمش



ريان طلع ومشوا لعند المسبح يشيكون عليه وين الصوت ماشافوا احد حتى بالملحق

شموخ رفعت كتوفها : مافي احد ..؟



ريان : غريبه مادري من وين كان الصوت شكلك ماعجبتي الحرامي



شموخ بلعت ريقها : مراح اخاف



ريان: هههههههه وااضح



وهم ماشين بيدخلوا سمعوا صوت الباب الصغير عند المدخل ينفتح ودخلت مروج بالظلام وهي تتسحب وتودع احد ...



شموخ شهقت : مروج ..؟



مروج لفت عليهم والصدمه على وجهها ..

.

تصورتوا بنت بثالث متوسط عمرها 15 سنه داخله بهالطريقه لبيتهم



ريان كان اكثر من صدمتها .. لفت عليه شموخ خائيفه وش بيسووي ..

غمض عيونه بقوه وعد بصوت عالي للعشره وكانه يعطي مروج فرصه تهرب ...او يضبط اعصابه : مرررررررررررررررررررررروج



مروج من الخوف بكت بسرعه ..



ريان ركض لعندها وشدها من شعرها : وين كنتي يا حماره ..؟ ها



مروج وهي ترتعش : شموخ شموخ



شموخ ركضت لعندهم ومسكت ريان: لا ريان انت فاهم اكيد غلط ..



ريان جرها من شعرها لحد ماطاحت على الارض وصار يسحبها : ياحقيره انا اللي بربيك ..



شموخ طاحت على الارض تصرخ وتبكي : ماما ... بابا ..



مروج كانت تحاول تحكي لكنها تشهق وتبكي ماتوقعت انها بتنكشف كذا



ريان جرها وقفها عند الجدار وصار يضرب ويضرب براسها الجدار وهو يصرخ فيها : ياحقير ياخاينه كنت عارف ان وراك بلاء ... والله لارميك جثه هنا



مروج الصغيره بجسمها لكن كبيره بتفكيرها صرخت : ريان ماما مااما شموخ ... ريان الله يخليك اتركني آآآآآآآآآآآآآه



ضرب ريان براسها الجدار لحد ماشاف الدم على الجدار وهي بدت تفقد الوعي لكنه مستمر بضربها ويخنقها برقبتها



ام ريان وسامي ركضوا يسحبونها منه لكن ريان ضربها بكل قوته على الجدار وهو يسمع صوت اشياء تتكسر فيها .. وكانت هذي اخر ضربه ضربها فيها لان سامي سحبه بقوه ...طاحت جثه على الارض ..



شموخ كانت تتالم اكثر من مروج وتصرخ مع صرخاتها **.**



: لو سمحت ..



ريان رفع راسه : هلا ...



الشرطي : لو سمحت انت ولي امر المريضه شموخ ..



ريان ناظر بالشرطه بثقه : ايوه خير ايش فيه ...



الشرطي : تفضل معنا لو سمحت في كلام يخص المريضه ..



ريان: اوكيه ..





*************************************

عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه

*****************************************



رياض وقف عند بيت عمه وهو قرفان نفسه وش هالحي هذا اللي عايشين فيه حتى اليساره يادون ثنتين يوقفون ...



بو رياض : يله يارياض دق الجرس



رياض حس بتردد وانه دخل نفسه بوطه : يبه ينفع نرجع لرياض وبلاش هالزواج هذا



بو رياض رفع حاجبه ناظره : مانت برجال اذا رجعت بكلمتك ..



رياض دق الجرس ...



فتح نواف وعلى وجهه ابتسامة ترحيب : هلا والله عمي هلا رياض



رياض ناظر بالبيت بغرور ويتمنى انه ماتفلسف اكيد هذي الوعود شينه مثل هالبيت .....(( والله انت اللي بلشت نفسك تحمل يا رياض ))



بو رياض: الله يحيك يا نواف ..



بو نواف جاء وقف عند الباب: هلا وغلا باخوي فهد حياك اقلط ..



بو رياض مبسوط : الله يحيك ..؟



دخلوهم للمجلس المتواضع مره جلسه على الارض اثاث قديم لكن نظيف ريحة البخور ماليه المكان ...



جلس رياض بدون ولا كلمه كان قفان حده نفسه يرفع ثوبه ويهرب من البيت ..(( سوفاج سوفاج .. هذا وقت سوفاج حقتك يا سجى ...آآه ياسجوي قلتيلي ماصدقت ))



بو رياض: رياض رياض



رياض ناظر ابوه : سم يبه



بو رياض ياشر على نواف : خذ القهوه من ولد عمك



رياض كان بيقول لا مشكور بطلت اشرب حرمت اشرب لكنه اخذ الفنجان لان فيها قبايل مثل مايقولوا ...: شكرا



بو نواف: هلا باخوي تو مانور المكان ...



بو رياض كان مررتاح : منور باهله



رياض ماقدر يشرب القهوه مو على كيفه غصب عنه طول حياته متعود على القصور والفلل حتى الشقق ماقد جربها لا وهو دلوع جده وامه يعني ماقد زار بيت عمه حمد ...



.................................................. ........



وعود مسكت الدفتر ترتجف التقارير طلعت حلوه وماناقص الا توقيعها وتصير حليله لرياض اللي حتى شكله ماتعرفه ..



هواجس: يلللللللله كيمياء هي



وعود وقعت وتحس الموضوع مايعنيها وان كل هذا حلم وبتصحى منه وهي باحضان يعقوب ..



نور وندى وهواجس : لوووووووولللللللل



ام نواف : الف الصلاة والسلام عليك يارسول الله محمد



نواف : اوووش اوش فشلتونا صوتكم عند الرجال



ملاك : مسوي نفسك رجال ..



نواف : انتي يالغاغا اسكتي



ام هواجس : بسرعه خذ الدفتر وده لابوك



............................................



رياض ارتاح شوي توقع الدفتر يعني صارت له وبيذلها وبيعلمها من هو ترده لاااا وساكنه ببيت مثل كذا ترفضني



بو نواف: مبروك يا رياض



رياض ببرود : الله يبارك فيك ..



بو رياض يسلم على اخوه بحراره : على البركه ياخوي



بو نواف: الله يبارك فيك ...





دخلت الجده رياض ناظرها بفزع من هذي اللي داخله بالبرقع لايكون وعود .. لا جد رحت فيها يارياض ..



بو رياض وقف: هلا والله يمه ..



رياض(( يمه .. الحمد لله يعني هذي جدتي اللي تكره امي )) ارتاح على الاقل مو عيونها صغااااار كذا ..



الجده : من فهد الله لايسلم بك مغز ابره قل امين



رياض تاكد من حكي امه انها تكرهم ...



بو رياض : ليه يمه



الجده: ها وش تقول عل صوتك صر رجال والا مويض نستك تسمع بعد



رياض بانفعال : لو سمحتي لاتحكين عن امي بهالطريقه



الجده : وش مطرقته هاللحين .. ومن ذا اللي يحكي ..



نواف صرخ باذنها : يمه سعديه هذا رياض زوج وعوووود



الجده : رياض رجل وعود اجل وين راح يعقوب ..



بو نواف باحراج : يمه ارتاحي الله يهديك



رياض تذكر انها انت لولد عمه الثاني يعقوب يشوفه احيانا لكن مابينهم الا سلام حتى لو مشى بالشارع لوحده بدون عزومه ماعرفه ...



................................



البنات وهم يتسمعون



هواجس: ووووع شكله شايف نفسه



نور: صح شوفي كيف حكى مع الجده ...



ندى شافت الخوف بعيون اختها : لاااا يمكن مرتبك مثل اللي عندنا



وعود بهدوء كانت تحس انها عادي كل شي عندها عادي لامبسوطه ولا زعلانه ....



هواجس بتريقه : عاد بيوم ملكتي ابغاكم تصورون العريس وهو يوقع ههههههههه



ندى: بو ماهر ها خخخخخ



هواجس: والله لاستهبل واوسع صدري دام الفاس طاحت بالراس



وعود بضيقه لانها بتفارق هواجس اذا تزوجت هواجس حبيبتها وبئير اسرارها : صحيح بكره ملكتك وبعده السفر من غير زواج



هواجس بلامبالاه : ايوه لان العريس مايقدر على الطقطقه يخاف يموت هههههههه



البنات ناظروها دمها بارررد حسدوها على برودها ..ومادروا كيف تحترق من جوا ..



.....................................



بو رياض : ها نشوف العروسه ..



بو نواف : كيف ..؟



رياض : عمي ابشوف زوجتي



نواف بسرعه وببلاهه : وعود مو راضيه قالت مافي شوفه الا بيوم الخطوبه ...



بو نواف وده يذبح ولده : لااا مو كذا البنت تستحي وماهي بمستعده



الجده تصرخ : وش له يشوفها .. لاخذتها بيتك شوفها مثل ماتبي ...



ريا ض حس انه خكري بالمره بالنسبه للهمج اللي قباله .. لا والاخت العروسه بعد تتثيقل وماتبغى تشوفني لكن انا لك يا وعود تدلعي هاللحين مثل ماتبغي ..



..................



هواجس ضربتها على كتفها : انتي وجهك وليه ماتطلعي له ..



وعود بهمس : شايفه عندي قطعه او مملابس اقدر اطلع فيهم كلهم بلوزتين الزمن لعب فيهم ...



نور بحماس: هانت كلها كم شهر وتعيشي بطرانه بالرياض ...



ندى : برررررررتاح منها ومن مقابل وجهها ....



وعود تضمها وتبوسها : بس انا بفتقدك يالغاليه



ندى : آآآآف تتلزق ..



وعود و نور و هواجس: ههههههههه



*************************************

عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه

*****************************************



سامي : انت غبي والله انك مجنون لاتضن انك ضيعت مروج باتركك تضيع شموخ ....



ريان ابعد ايد سامي عن كتفه وهو متنرفز : قهررررتني ..



سامي : ريان انت كيف تفكر ..؟ها ..؟ ايش القسوه اللي انت فيها ..



ريان: اقول بلا كلام كثير وادخل تكلم مع هذي المجنونه وقلها تتنازل وبلا فضايح ..



سامي: هههه بينك ومعنده اجل احلم تتنازل لك ...



سبب الفجوه البيره بين علاقة سامي وريان نفس الحكايه القديمه عن مروج ...





.............



شموخ جالسه بالغرفه البيضاء وهي تحس براحه الالم راح تقريبا وجسمها استرخى لكن في شي يشتعل بقلبها ماهي قادره تسكت له على اللي عمله



ام ريان : ماما حبيبتي .. شموخ



شموخ : ايوه ماما ايش فيه مايكفي اللي عمله ولدك



ام ريان برجاء: ماما انتي هذا اخوك ومالك غيره وماله غيرك تنازلي عنه عند الشرطه



شموخ بعناد: لااااا



ام ريان : ليه وانا امك تبغي تحرقي قلبي



شموخ : ماما هذا موضوع منتهين منه سمعتي ومستحيل اتنازل الا اذا باس ايدي وقالي انا اسف يا عمتي شموخ



ام ريان : وش هالحكي انتم م



شموخ قاطعتها وهي ترفع المرايه اللي بجنبها وتتامل بشرتها وجهها اهم شي ماصار لهم شي : لااااا اذا باس ايدي ورجلي قلت لضابط اني متنازله ..



ام ريان عارفه عناد شموخ بنتها اللي مربيتها صحيح انها ماشربت من حليبها ولا رضعتها لكنها تغلاها اكثر من نجلاء بنتها : حبيبتي انتي علشان خاطري ..



شموخ ترتب حواجبها بايدها وتناظر بالمرايه المحفور عليها ماركة" ايف سان لوران ": ماما لاتعبي نفسك مستحيل اتنزل ..



ام شموخ وقفت بعجز : من وين طلعت لنا هالمصيبه ياربي ...



شموخ لما شافت امها بتطلع : ماما



لفت امها متفائله : بتتنازلي



شموخ حطت المرايه على الطاوله : آآآف قلتلك لا .. اسمعي ماما قولي لهم يبدلوا لي هالغرفه العفنه هذي ...



ام ريان : اصلا بننقلك لمستشفى اسطون ..



شموخ باشمئزاز : اسطوون لا ماما تكفين وش اسطونه ولو وحده من البنات صحباتي جئت بتزورني وش اقولها اسطووون ..



ام ريان توها بتحكي..



شموخ : ماما تخيلي وحده من صحباتك الموجهات جئت تشوفني باسطون والله مو حلوه بحقك



ام ريان نست ريان وهمها وفكرت انها لازم تاخذ سويت فخم بمستشفى سعد التخصصي لان شموخ بتجلس كم يوم على كلام الدكتور ..: اي والله وانتي صادقه والله فشله ..



شموخ رجعت تمددت : ماما بليز بسرعه طلعيني من المقبره اللي هنا ..



طلعت ام ريان وشافت سامي وريان مع الضابط يتفاهمون ...



ريان سكت لكن ناظر امه وكانه عرف الجواب ...



سامي: ها وش قالت



ام ريان: ريان تعال ابغاك ..



ريان وقف عند امه: هلا يمه وش بغيتي ..؟



ام ريان : هذا وانا مامنتك عليها وقايله لك انها يتيمه وامانه برقبتنا



ريان بطفش وهو يدخن السيجاره اللسابعه من دخل للمستشفى : يوووه يمه خلاص درينا



ام ريان : هي وافقت تتنازل بس بشرط



ريان : لاااا وش شروطها الانسه



ام ريان: تقول تبوس ايدها وتقول لها اسف عمتي شموخ



ريان بانفعال وصوت سمعه كل الموجودين بالممر : نعــــــــــــــــــــــــــــم ..



سامي لف عليهم مثل كل الموجودين : امي ... ريان ....ايش فيه ؟!



ريان رمى السيجاره بقوه وداسها برجله : هذي انهبلت عطيتها وجه بزياده ..



سامي بين اسنانه: ريان لاتفضحنا خلاااص ..وط صوتك ..



ريان بين اسنانه : انسه مشاكل تقول ابوس ايدها واعتذر لها ثمن تتنازل ..



سامي : اعتذر لها وفكنا ..



ريان : جاءك الثاني ..



تركهم ومشى لعند الشرطي : واللي يرحم والديك خذني من هنا لا قتلهم ..



طلع الشرطي ومعه ريان ..



*************************************

عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه

*****************************************



ريماس : نجلاء اذا مانتي خايفه ..على نفسك وسمعتك انا خايفه على سمعت اختي



نجلاء: كذابه هذي الممرضه كذابه مع وجهها ..



ريماس: اجل وش تفسري تصرفاتك كل المستشفى شايفه من اسبوع وانتي دوم عنده تجلس بساعه والساعتين ..



نجلاء مقهوره قالوا عليها كلام تستحي تفكر فيه : يعني انتي مصدقتها ..



ريماس : ايوه وليه ماصدقهم وانتي ماعددنا نعجبك وتجلسي معنا



نجلاء رفعت السماعه معصبه : حتى انتي ياريماس ماهقيتها منك يالبايخه ..





ريماس بهدوء : : نجلااااء .. تكفين انا خالتك واخاف عليك قولي لي الكلام اللي سمعته صحيح





نجلاء انقهرت وراحت بسرعه عن خالتها مستحيل خالتها الصديقه الصدوقه حبيبتها تصدق هالكلام – كان في همس بس مرت سكتوا - تاكدت ان الحكي عليها آآآه اذا خالتي اللي خالتتي صدقت كيف بلومكم ..



سالت ممرضه : مريم مريم ..



مريض بنظرو احتقار : نعم خييير



نجلاء غرقة عيونها من المعامله والنظرات القاسيه هي مظلومه : ماشفتي دكتوره مروه



مريم بنفس الاحتقار : لااااا



نجلاء بضعف ابتسمت : شكرا ...



مشت مرفوعة الراس قد ماتقدر اصعب شي ان حد يتكلم عنك بشرفك وسمعتك



مشعل ابتسم وعرف ان هذا الوقت المناسب : نجلاء نجلاء ..



نجلاء لفت عليه (( ناقصتك انت بعد اكيد هاللحين شمتان )): هلا دكتور مشعل



مشعل ابتسم: ماقلنا بلاها هذي الدكتور ..



نجلاء (( غريبه شكله ماسمع عن الاخبار الحلوه وماوصلته الاشاعه والا كان هاللحين يحتقرني ))



مشعل وهو يشوفها سرحانه وعيوونها مغرقه حس انه نجح وجاءت الضربه بالمرمه مثل مايقولوا



مشعل بحنان : نجلاء ولا يهمك الحكي الكثير انتي انظف من كذا



ناظرته نجلاء مصدومه وحست انها تبغى تحكي مع احد آآه بس لو تقدر تدخل عند احمد وتفضفض له بس هو مريض ومايستحمل صدمات اكثر ..: يعني انت ماصدقتهم ..؟



مشعل : اكيد ومستحيل اصدق عليك اي شي .. نجلاء انا جالس معك واثق باخلاقك



نجلاء الدمعه على هدبها ودها تبكي من احساس الظلم قالت بقهر وهي ترجف: اللي قاهرني انهم ماحكوا عن نزاهتي الطبيه او عن اي شي ثاني سخيف – اشرت على نفسها بقهر – حكوا عن سمعتي شرفي عن اسم بابا ..



مشعل تعاطف معها وكان ماله شغل بالموضوع حس انه جرحها كثير واللي سواه بير هو متعود على هذي الاساليب لكن نجلاء غير نجلاء حاله خاصه ..

ماتحب تختلط بالرجال علاقتها معهم عمليه كثير وهو هاللين بكل غرور حطمها هز من ثقتها بنفسها ..



نجلاء تكمل بنفس القهر : والله ظلم وقهر انا نجلاء فارس الخيال يظلموني كذا يشككوا باخلاقي .. - مسكت ايده بعفويه - والله يامشعل انا مو مثل حكيهم ..



مشعل حس برعشه قويه من مسكت ايدها ارتبك : معليك يانجلاء طنشي وكل شي بينان ان شاء الله



ريماس شافت نجلاء ماسكه ايد مشعل حست بالخيانه والحقاره والكره لنجلاء هي ماكانت مصدقه حكيهم عنها بس قالت لها اللي قالت علشان تترك احمد لكن انها تحاول تلعب على مشعل وهي عارفه انها تحبه هذا اللي قهرها ..

وقفت عندهم وهي تهز : الله الله يا دكتوره نجلاء وش هالغراميات



لفوا عليها .. نجلاء انتبهت انها كانت ماسكه ايد مشعل سحبتها بسرعه وعرفت تفكير ريماس لوين اخذها :ريمااس



مشعل بجديه : اهلا دكتوره ري



قاطعته ريماس وهي تحتقر نجلاء : والله ان اختي ماعرفت تربي يا نجيل .. لااا ومو هامك الحكي اللي انتشر عنك جائيه تكحليها مع هذا ..؟



مشعل عصب : دكتوره ريماس ايش هذا لو سمحتي احترمي نفسك شوي ..



ريماس كانت مقفله معها : اووه سوري دكتور مشعل غلطت على حبيبت القلب – ضربت نجلاء على كتفها بقهر – عليك بالعافيه – كملت بنعومه وهي ترمش بعيونها – دكتوره نجلاء ...



نجلاء كانت ساكته مالها وجه تحكي مع ريماس هي كانت تبعد عن مشعل وماتختلط معه هو بالذات مع انه حبوب علشانها : عن اذنك ..



مشعل وقفها : نجلاء لاتضايقي نفسك كذا ..



نجلاء: لا عادي مشعل ممكن تسمح لي ارجع للبيت ...



مشعل ابتسم بحنان وعذوبه : اكيد



نجلاء تحس ان لمشعل اسلوب حلو يجذب فيه اللي حوله : مشكوره والله مشكوره



مشعل : ولو العفو ..



مشت نجلاء ..

وقفها الممرض الفلبيني قال لها كلام ماقدر يسمعه مشعل ..وجه نجلاء تغير لالوان



مشعل : ايش فيه ..؟



نجلاء بخوف : الدكتور بو مشعل اقصد ابوك طالبني بمكتبه ..



مشعل عقد حواجبه ابوه هذا اللي ماحسب حسابه : غريبه وش يبي ..؟



نجلاء : هذا انا بروح واشوف ..



مشعل : يله بطلع معك



نجلاء بهدوء: لا ااا مايحتاج ماني بزر وانا واثقه من نفسي ..



تركته وراحت مشعل عض شفايفه ندمان على تفلسفه ..



نجلاء قلبها يدق بقوه وقفت عند باب الغرفه قبل لاتدق الباب اخذت نفس (( لاتنصدمي باي شي يا نجلاء حتى لو طردوك بس ابغى اثبت براءتي من هالكذب يالله كاني متهمه ))

بشجاعه دقت الباب ودخلت بعد ماسمعت صوت بو مشعل : تفضل ...



مشت بخطوات ثقيله بداخل المكتب الواسع



بو مشعل عقد حواجبه : نعم ..؟



نجلاء بلعت رريقها مشعل ماخذ من ملامح ابوه الكثير : انا دكتوره نجلاء من قسم القلب وال



بو مشعل قاطعها : آآها انتي نجلاء ..



نجلاء مسكت قلبها من الخوف طريقته وهو يقول نجلاء ماتبشر بالخير : ايوه



بو مشعل ترك اللي بيده : تفضلي ارتاحي دكتوره نجلاء والا حابه اقولك نجلاء كذا



نجلاء استهزاءه ماريحها : براحتك



جلست وعلى طرف الكرسي ...



بو مشعل : يانجلاء انا سمعت عنك وعن المريض احمد وانا المستشف قالبينها والا بلاش اقول احسن



نجلاء بقوه مصطنعه : كل الحكي كذب وانا انظف من اللي يقولوه



كانت تبغى تضحك وكانها سمعت هالجمل بمسلسل مصري ... كانت تشوفه حكي عادي وفاضي وممل لكن هاللحين حست بقسوته عليها ...



وقف بو مشعل ومشى للكرسي اللي قبالها وجلس وهي بتذوب من الرعب .. قال بخبث وهو يناظرها : شكلنا راح نتفق يا نجلاء



ناظرت فيه للحضات مبلمه مافهمت شيقصد لكن ولثواني قصيرره ستوعب : ايش قصدك ..؟



بو مشعل : بصراحه يا دكتوره نجلاء ماتصورت ان عندي بالمستشفى دكتوره بجمالك .... لا واللي مزينك اكثر جراءتك .. عجبني للي سمعته عنك و



نجلاء ماسمعت الباقي وقفت وكانها لامسه الكهرباء وبيدها مويه : احترم نفسك ..



بو مشعل وكانه متوقع هالحركه : هههه لاتخافي انا عندي فيلا مرتبه على البحر اعطيك اجازه ونقضي فيها كم يوم وابشري بالمكان السنع بقسمك



نجلاء (( حقير .. نذل ...قذر.. حيوان .. منحط .. الخ )) كل قاموس الالفاظ القذره.. قالته بداخلها وهي تسمع جراءته : لا مشكور



طلعت من المكتب تركض ودموعها نزلت على خدها من القهر



مشعل ناظرها وانحرج من دموعها : ايش صار



نجلاء ناظرته بحقد وبعدت عنه ...



مشعل : ايش صار .. يالله شكلها متضايقه يا حياتي يا نجلاء ضايقتك ...



دق الباب على ابوه : يبه ايش فيه وش صاير ..؟



..............



نجلاء ركبت السياره حاطه ايدها على فمها تبكي



: الو سامي ..



سامي هو مع ريان بالشرطه قال بهمس يبعد عن الضابط : نجلاء ايش فيك ..؟ ايش فيه صوتك ..؟



نجلاءوهي يبكي بقهر: سامي انت واثق فيني ..؟



سامي ناظر الشرطي وهو ياخذ ريان لتوقيف : نجلااااء وش هالكلام ترى مو فاضي لخرابيطك



نجلاء صرخت فيه وهذا مو طبعها : ساااااااامي انت واثق باختك والا لا



سامي خاف عليها هذي مو نجلاء: نجلاء اكيد واثق فيك ..وش صاير



نجلاء: تعاااال للبيت هاللحين .. ابغاك ضررروري ..



سامي طاح قلبه : نجلاء تكفين ماني ناقص وش فيك ..؟



نجلاء : قايلوا علي كلام ماصار كله اشاعات والله يكذبون ...



سامي : وش كلامه ..؟ ومن قال



نجلاء اخذت نفس : بالمستشفى ..



سامي: نجلاء انتي وين فيه هاللحين .؟



نجلاء: انا بالسياره راجعه للبيت ...



سامي : لاااا لاترجعي للبيت روجي لستار بوكس اللي بالشاطي وانا جائي ...



نجلاء بلعت ريقها : اوكيه ..



سكرت وهي تتمنى يكون سامي عنده الحل ويصدقها قبل لا ريماس تتفلسف ..







*************************************

عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه

*****************************************





وعود وندى ونور وهواجس فالينها رقص وناسه مبسوطين لوعود ....



والجده عاد شي ثاني اخذت ملفعها ورقصت وهم ميتين ضحك ...



كانوا متفائلين بهذا الزوج لكن بعد زعلانين ومتضايقين على هواجس اللي تهز خصرها بالمصري ولا هامها شي ...



نور: ندووش قومي معي



ندى تاخذ نفس : خلااااص تعبت ...



وعود : تعبانه والا تفكري بالنتيجه



ندى: لااااا النتيجه هههههه نسيتها .. وهذا رقصه بعد علشان النسبه الحلوه ههههه



هواجس كانت تضحك وترقص ودقات قلبها سريعه مو من المجهود اللي عملته لا كانت خايفه من بكره وش مخبيلها فيه





*************************************

عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه

*****************************************



سجى طول وقتها كانت بالبلكونه حق غرفة ربى تناظر عنر اللي جالس مع ربى ويسولف بالحديقه ... كانت تناظره مسحوره فيه ...... وبحركاته وهو يعدل الشماغ كل شوي .... وطريقته باكل العلك ... وضحكته العاليه ...



: جعلي مانحرم من هالضحكه يارب ...



دق منبه الساعه اللي بغرفة ربى ... سجى قامت بسرعه تطفيه لانه مزعج ..

وقفت عند الكومينه شافت صوره لها مع ربى وهم بالملديف كانوا راكبين الفيل ..

حست بقلبها ينقبض ورفعتها بتردد كيف نست ربى ... ربى اختها الكبيره الحبوبه ....

اختها اللي زواجها بعد كم اسبوع على عمر .. عمر اللي تناظره وهي ميته على حركاته ... كيف تنساها ... شلون تتعدى الخطوط الحمراء



جلست على الكرسي بضعف وهي ماسكه الصوره بحنها ....

ربى حبيبتها واختها تبيعها علشان مشاعر غبيه لعمر ...... اللي بيكون ابو عيال اختها وهي خالتهم ...



ضربت راسها بخفه (( كيف كنت افكر ... امس بس حبيته .. بيوم وبلحضه حكمت انه بيكون سبب سعادتي ... غبيه جد غبيه ...بس بنظره وحده من عيونه قلت هذا حبيبي ... لا ومعجبه فيه واتمقله بكل حقاره وهي بجنبه ))



حطت الصوره بهدوء وايدها ترتجف .. سكرت الباب وركضت لغرفتها ...







غطت نفسها بالبطانيه ومايبان منها شي ... فكرت بجرم اللي كانت تعمله وناويه عليها



دق جوالها بنغمه رومنسيه .. رايقة...وكانت اغنية انجليزية لرونان اسمهاall over again ... انتشر صوتها بالغرفه



سحبت الجوال من الطاوله وناظرت بالرقم وهي لحد هاللحين تحت الغطاء ..(( استاذ تركي .. يتصل بك ))



ردت بتردد وهي تكره هذي الحركه تحاكي رجال : آلو



تركي سكت كان صوتها ناعم وهادي (( يا حلو هالصوت ))

بصوته الخشن المبحوح : مرحبا فنجان قهوه ..



سجى كانت بتضحك حلوه هذي فنجان قهوه لكن مسكت نفسها : ايوه . في شي استاذ تركي



تركي فكر بصوت مرتفع : انت صوتك كذا والا منعمته ...؟!



سجى سكتت شوي تستوعب اللي قاله صوتها فيه شي مو حلو ...



تركي مسك فمه كيف قال لها كذا هاللحين كيف بيشبكها ...؟



سجى ضحكت : لا مو كذا لكن انا تحت البطانيه ... هاللحين ..؟!



تركي : اسف ازعجتك كنتي نايمه



سجى (( هذا شكله ناوي يسولف ومطولها مع وجهه وين الاستاذ ..؟ )) قالت بجديه : استاذ تركي في شي مهم ...؟



تركي (( لاااا وش فيها قلبت )) : نعم سوري ماسمعتك .؟



سجى : اقول اذا في شي ضروري حاب تقوله عن مقالاتي الجديده ..



تركي توهق ورفع الورقه اللي طبعها لمقالها الاخير علشان الجريده : ايوه هو .. انا ملاحظ ان كلامك قليل .. يعني ماتفصلي كثير





مايدري وش قال وكان بيضحك على نفسه (( وش فيك ياتركي بس سمعت صوتها صرت تقلب بالحكي ))



سجى استغربت ورفعت الغطاء عنها : قليل بالعكس انا اكتب لحد مايمتلي العمود والمعلومات مو بكثرتها بقيمتها



تركي : ايوه انا معك بس - توهق مره ثانيه – بس كنت اقول لو تشرحين اكثر يكون احسن ...



سجى : اوكيه براجع كتباتي وب



قاطعتها ميري اللي فتحت الباب بسرعه وقالت بحماس وهي تصرخ :: ســــــــــــــــــــــــــــجى



سجى بعدت السماعه بسرعه وغطتها بيدها تضن ان تركي مايسمع : وجعه يالغبيه فضحتينا ...



ميري عقدت حواجبها : انسه سجى هذا بابا يجي من شرقيه ..



سجى : يالغبيه ضفي وجهك ..



ميري بحماس : هذا يجي فستان انت من لبنان



سجى كانت بتصرخ لكن تذكرت تركي : سوري استاذ تركي انا مش



ماقدرت تكمل لانها سمعت صرخت ربى وهي مررره متحمسه : ســــــــــــــــــــــــــــجى ســــــــــــــــــــــــــــجى وصلت الفساتين من بيروت ...



سجى كملت هذي بعد ..: استاذ تركي انا مشغوله هاللحين احاكيك بعدين



تركي اجل اسمك سجى : اوكيه سجى مافي مشكله



سجى تلف وجهها عند ميري و ربى نفسها تقتلهم : اوكيه باي



سكرت السماعه وقالت لهم معصبه : فضحتونا مع الرجال



ربى تخصرت : اي رجال بعد ..؟



سجى بقهر : نائب رئيس تحرير الجريده ...



ربى طنشت وقالت بوناسه : بسرررررررعه قومي شوفي الفستان علي يالله متحمسه البسه ....



سجى نست وصرخت مبسوطه : فستان زواجك وصل



ربى : وانا وش اقولك من الصباح



سجى : على بالي فستاني وفستان ماما ...



ربى وهي تمشي بسرعه لدرج: يللللللله هم تحت



سجى لحقتها تركض



ربى وقفتها بنص الدرج : يوووه سجوي كنت بنسى عموري تحت البسي عبايتك



سجى بس اسمعت اسمه ارتبكت وخدودها حمرت وقالت بحياء : جد تحت ..



ربى مانتبهت : ايوه البسي والحقيني



رجعت سجى لغرفتها متردده تنزل والا لا .... لا تخاف تفضحها عيونها وبعدين لازم تبعد عنه علشان ماتطور مشاعرها ..

كل هذا التفكير رمته وراها وهي تاخذ اكشخ عبايه عندها وتلبسها مع غطاء شفاف علشان اذا تلثمت يبان وجهها ....



نزلت تتمخطر من الدرج وعيونها تعلقت بعيون عمر اللي ماسك ظهره من التعب وشكله رافع الصناديق لداخل ... وربى على الكنبه تطلع من الصناديق بحماس ...











سجى خافت تطيح من نظراته كان يناظرها بتامل وهي يبتسم ويااااااااحلو ذيك الابتسامه على وجهه السموح



عمر كان يناظرها وهو مبسوط بنزلتها اول مره تجلس معه بعبايتها بالعاده تقول انها تستحي وماتحب .. قال لاشعور لما وقفت عند اختها : كيفك سجى ..؟



سجى علومها علوم بذيك الساعه قلبها وصل لحلقها وحست بالحر فجاءه ناظرته وبعيونها لمعه مميزه : كويسه وانت كيفك ..؟



سجى (( معقوله انا نطقت بهالكلمات كان قلت كويسه واكلت تبن لازم اسال يعني )).......



عمر (( ياحلو هالصوت الناعم يالله بيبي والله بيبي .. في حد يلومني ليه احبها )) : انا كويييس وباحلى حال



ربى قاطعت نظراتهم وهي ترفع صندل فوشي بكعبه عاليه : هذا وش مجيبه



سجى سحبت وهي تناظره نفس اللي كانت تبغاه : وااو مثل مابغى هذا حقي ...



ربى : بس انت فستانك مو فوشي



سجى : فصلت اثنين ...



عمر يناظر (( وانا اشهد مايلبس هالصندل المزيون الا رجلك الناعمه ))



ربى : ليه اثنين



سجى بخجل لان عمر ذبحها بالنظرات : لملكة رياض ...



ربى : يوووووه نسيتها – لفت على عمر – عمور حياتي نسيت ملكه اخوي رياض ...



عمر بارتباك : طيب عادي



ربى : لااااااا و ش عادي متى بيمديني افصل الملكه بعد الاختبارات ...



سجى قاطعتها وتبغى عمر يناظرها مانفسها يناظر بربى ابدا .. لا وبدت تغار بعد : البسي فستان من جهازك وبعدين فصلي مكانه واحد – بجراءه كملت – صح عمر ...



عمر (( ياحلو اسمي على لسانها عمر احسه غير من صوتها ..اصير لك همر مو عمر )) : ايوه تفكير ذكي



ربى كملت تنبيش بالاغراض : ايوووه معكم حق



سجى ابتسمت وبانت اسنانها البيضاء ولمعت الكرستاله اللي فيه مثل كرستالت شموخ .. كان وجهها غير والغطاء الشفاف عليه .......(( اكيد بقصد اني ذكيه ويمدحني ))



عمر جلس على الكنبه وعيونه بعيونها وهي مثل الهبله تناظره ...(( الله يحفظك ويحميك هذي اسنان والا لولو ..))



سجى كانت تبغى تجلس مع جلسته لكن ضلت واقفه وفكرت بشيطانيه : تشربون شي ..؟



ربى بلامبالاه وهي تتفحص الاكسسوار الفجم اللي بيدها : لا توني شاربه عصير



عمر : والله ماردك ابغى عصير بارررررررد



باررررررد وكانه يقولها اشعلتي قلبي وفوادي ... هذا اللي فهمته سجى من نظرته ..: اوكيه



مشت للمطبخ وعيون عمر تراقبها ..



دخلت سجى المطبخ وفكت الغطاء وتنهدت ومسكت قلبها : راكان



راكان كان ماعنده شغل جالس يناظر كتب الطبخ مصدر رزقه : نعم ..



سجى : عصير برتغال بارررررد بسرعه ...



راكان : هاللحين



سجى احتقرته : لاااا بكره وش رايك يعني ...؟هاللحين اعملهم اثنين ...



راكان بدون نفس : طيب



سجى تخصرت : كانه مو عاجبك ..؟



راكان : لاااا ولوووو



سجى : بسررررررعه خلصنا ...



راكان بدء يشتغل ولما شافها واقفه ع راسه قال : خلاص انتي ارتاحي وانا بجيبه ..



سجى : لاااااااا اطردني من بيتي بعد



راكان: لا العفو ...بس قلت اريح لك



سجى : لا مشكور مرتاحه كذا خلك بحالك انت ...



راكاان (( مالت عليك وعلى وجهك )) : ...............



سجى ناظرت براكان وتفكيرها كله مع عمر .. لكن انتبهت بحرق بيده وكان كبير مره قلبها دق بسرعه وخافت هي ماتحب تشوف هذي المناظر ابدا ويمكن مانتنام بسببها : ايش هذا ...؟



راكان لف يتاكد تحاكيه هو والا لا .. لان صوتها نعم فجاءه : انا



سجى تبعد عيونها بتعاطف : كيف انحرقت كذا ..



راكان (( ياميي على الحساسه )) : عادي اشتغل بالمطبخ يعني طبيعي انحرق



سجى حطت ايدها على فمها : سوفااج سوفااج ..



راكان ناظرها باحتقار والله ناس فاضيه : قلتلك ارتاحي بره وميري اذا خلص بتجيبه



سجى : ومن قالك ان ميري بتاخذه انا اللي باخذه بنفسي ..



راكان استغرب من متى هالتواضع



صب العصير بكاسات انيقه : تفضلي



سجى تلثمت واخذت الصينيه معها وطلعت تتمخطر



راكان : اهااااا الظاهر انها بتدخل عن خطيبها يااااارب تتزوج وتريحني = تفكيره برياء ههههههه



سجى قدمت العصير لعمر بجراءه كانت تعمل شغلات ماتخيلت نفسها تعملها بيوم : تفضل ..



عمر دقات قلبه سريعه وتامل بوجهها من قريب وريحة عطرها



سجى ابتسمت اكثر لانه طول يناظرها : العصير



عمر انحرج وحمد ربه انها قالت بهمس ماسمعته ربى المشغوله مع الصناديق الكبيره اللي قبالها ..اخذ العصير ببط وهو متحسف تروح عنه : شكرا



سجى رمشت بعيونها : العفو



مشت لمكان بعيد عنهم وجلست بعد ماحطت الصينيه ...



ربى انتبهت في اختها : سجوي تهقين هذا الطقم بيركب مع فستاني الاورنج اللي بلبسه بملكة رياض ..



سجى ماتدري وش قالت اتها بس هزت راسها : ايوه ايوه ..



دخلت ام رياض من الباب : السلام عليكم ..



اللكل: وعليكم السلام ...



وكان ينطبق عليها دائما (( اذا دخلت الشياطين خرجت الملائكه )) .......



ربى : ماما وصل فستانك ..



ام ريا ض بهدوء وهي تناظر عمر بنص عين ..: كويس كويس ...



سجى تبغى تلفت الانتباه : وفستاني انا بعد ..



ام رياض : قلنا كويس يعني اكيد الفساتين كلها وصلت



سجى انحرجت لكن كملت ان مو هامها : ماما رياض ملك اليوم ...



ام رياض : ايوه الا ياعمر ليه مارحت معهم



عمر : انا ..؟



ام رياض : ايوه مو انت نسيبنا ..



عمر : محد قالي ..



ام رياض : اتوقع انك ولد اصول وعارف من غير لاحد يقولك ..



ربى وسجى تغير وجههم من طريقة امهم الجافه حتى مع نسيبهم ..



ربى : ماما انا الغلطانه ماقلتله ..



ام رياض لانت ملامح وجهها وهي تناظر ربى حبيبة قلبها : وش فيك نسيتي شكلك ..



ربى : ايوه ...



عمر جلس يهز رجله مو عاجبه ابدا ... لكن هانت كلها كم اسبوع ويتزوج ...



سجى (( مسكين يا عمر قهرتك امي لاتضايق نفسك .. )) ((مسكينه وعود ههه مادرت من ام زوجها ..))



ربى تهدي الجو : ماما ايش رايك بهذا الطقم



ام رياض: كويس ...



عمر وقفت : انا استاذن



ربى بسرعه : وين ...؟



عمر : عندي كم مشوار ضروري



ام رياض بتعالي: الله معك ..



طلع عمر وسجى حاولت قد ماتقدر ماتناظره لان امها اذا بس حست مجرد احساس عن نظراتهم بتقتلها ..





ام رياض: سمعتوا زوجت اخوكم وعود .. وش شروطها



سجى ((مسكينه وعود ههه مادرت من ام زوجها ..))





ربى : صحيح وش شروطها



سجى بقرف : بنت فقر وش شروطها يعني طقم ذهب لها ولامها و سياره لابوها عارفه حركاتهم



ام رياض: لااا مو كذا .. تقول شرطها ماتسكن معنا بالبيت ..



سجى ضحكت ضحكه عاليه بستهزاء: هههههههههه جد بنت فقر ومن قال لها ان رياض ساكن معنا



ام رياض : مادري .. اسمعوا لاتجيبوا طاري عن كاترين سمعتوا ..



ربى : هي ماتدري..؟



ام رياض: لا كم مره بعيدها يعني .. ورياض منبه علي مايدرون .. لاتزوجها يصير خير ..



سجى بابتسامة نصر : مسكينه على بالها اول بخته هههههه



ربى : حرام مسكينه



ام رياض: ياجعلها تنسيه هالمسيحيه هذي ..



ربى بفزع : ماما حرام عليك لاتكفرين مسلم



سجى (( لو انا قايله حرام عليك كان ذبحتني ))



ام رياض : حرمت عليك الجنه ان شاء الله وش حرام ذي عاهره مادري من اي زباله جابها



سجى وربى سكتوا بعد الدعوه المحترمه .. ربى طارت كل فرحتها بفستانها اللي مابعد جربته ...





*************************************

عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه

*****************************************



ريان بداخل السجن يناظر واحد هندي معه بالتوقيف لعن شموخ مليون مره .. قرفان حياته بالجلسه هنا ...



لا ومعي هندي بعد ... انا اوريك اذا طلعت شغلك عندي يا نسه مشاكل ... جد حيوانه وانا اللي خفت عليها ..... قال ايش قال ترجاني وبوس ايدي ... ماعاد الا هي .. والا اقطع ايدك مو ابوسها .. لكن والله مايجي الفجر الثاني الا وانا طالع من هنا ))



وعلى هالحرق الاعصاب اللي بداخله ونفسه بسيجاره لكن فتشوه واخذوها منه ....



ياريان انت تلعب مع مين هذي بينك ...





*************************************

عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه

*****************************************



اليوم الثاني



ام ريان : ايوه هذي الغرفه السنعه وش زينها



شموخ : آآف اقرفني جو الجبيل هنا احسن .. ناظري وش زينها الغرفه ولو ان الوانها مره بايخه



ام ريان:لا والله بينك شوفي وش زينها ...؟



شموخ : تمشي الحال بهالكم يوم ..





تمشي الحال ياشموخ والغرفه كانها جناح ملكي .. الثريات ماله سقفها والسجادات الايرانيه معبيه ارضها والمفرش اللي هي نايمه عليه كانه حرير .. وطقم الكنبات اللي بالغرفه المفتوحه عليها كل واحد احلى من الثاني .. اللوان البيج والبني الفخم يغطيها ...



ام ريان : خليني احاكي صوفي اشوف وصلت الفطاير والحلويات ..



شموخ : ايوه تاخروا ولاتنسي الورد ابغى الغرفه كلها ورد بينك ماما ..



ام ريان : ايوه اكيد..



شموخ : ولاتنسي كمان الشوكلاتها مابغاها الا من باتشي وشوكلاين ..



ام ريان : ابشري ..



شموخ : والبايسن مابغاه بلعب ابغاه بقزازة ..



ام ريان: يووه البايسن وصل يابينك ليه ماحكيتي من قبل ..



شموخ : وصل ... روز روز ...



روز وقفت عندها بسرعه : Yes



شموخ : ارمي كل كرتين البايسن هاللحين



ام شموخ : ليييه ..؟



شموخ : ماما كيف شكلنا والبايسن بعلب ...



سخيفه شموخ صح بس هذا تفكيرها ...



ام ريان : عادي حنا كذا كذا حاطينه بكاسات سنعه ..



شموخ : اها اذا كذا خلاااص ... بس هذا انا اقولك ...اذا ماجابوا الورد ...مثل اللي طلبت والله لارميه ..



سامي كان واقف من زمان : انتم تجهزون لحفله والا زيارت مريض ... هذا اذا فيه مريض شموخ ليه جالسه لهاللحين اللي يشوف يقول م



قاطعته شموخ : اووه سام واللي يعافيك اللي فيني مكفيني .. روووووووز جهزتي الملابس اللي قلتلك ...



سامي (( والله اشك انك امس ماكنتي قادره تتحركي ))



ام ريان: هلا والله بسام



سامي : لاهيه مع بنتك ولدك مرمي بالسجن



ناظروا شموخ ...



شموخ ببرود : لاتناظروني كذا لو بايش مستحيل اتنازل ..



اندق الباب



سامي فتحه شاف وحده بغطاءه واقفه ومستحيه منه ..

سامي بدء يتميلح ابتسم: هلا بغيتي شي



: هنا شموخ اقصد هذي غرفة شموخ فارس ..



سامي : ايوه تفضلي ..



وقفت كيف تدخل وهو فيه ...



ام ريان : من ..؟



سامي : زيارااات



ام ريان راحت عندهم تشوف مين ..



: هلا خالتي ..



ام ريان: هلا والله ريهام حياك ادخلي ..- بحده – سامي رح تحت ..



سامي يناظر بالبنت : افا ليه



شموخ بضجر: ساااام ..



\سامي طلع وهو مبتسم ..



شموخ مالها خلق ريهام : هلا ريهام حبيبتي تفضلي



ريهام بحماس فتحت وجهها : بسم الله عليك بينك والله خفت لما قالت لي نجلاء ..



شموخ ناظرت بامها بعصبيه يعني نجلاء ليه تتصرف على كيفها : تفضلي ..



ريهام حطت صحن الحلى من مخبز عادي: ماتشوفي شر



شموخ : الشر مايجيك



ام ريان: ليه كلفتي على نفسك ماله داعي ..



ريهام: لا والله عادي – بخجل – لوئي اشتراه لي



شموخ لفت وجهها (( بدينا بهالحركات )) : ماعنده ذوق اقصد مو مره ذوقه مثل ماتقولي انتي انه بطران



ام ريان تغير وجهها من رد شموخ وغيرت الموضوع وهي تفتح الحلويات : تفضلي يابنتي





ريهام انحرجت من كلام شموخ لكن مثل العاده بطيبتها ما حكت شي .. وابتسمت لام ريان : مشكوره خالتي ..



وانهلت الزيارات وحده ورى الثاني صديقات امها اغلبهم ...



شموخ بهمس لامها : بنت اللي مافيه خير ماجاءت تشوفني



ام ريان : صح غريبه



شموخ ك ولا غريبه ولا شي من يومها تكرهني



قاطعتهم وصال بنت صديقة امها وهذولا لهم مركز اجتماعي مهم وهي بعمر شموخ : بينك ام رياض ماشبعتوا من بعض



شموخ بغرور ودلع زايد : لااا مو كذا هههههه



عبير بنت صديقة امها الثانيه : ياحياتي والله طالعين تنبسطوا تمرضي كذا



ام وصال : الجو يغير ...



ريهام كانت جالسه ساكته مو جوها .... ناس شايفه نفسها تناظر غيرها بتعالي حكيها عن اخر الملابس والاكسسوارات ..والموديلات الحديثه .. صحيح ان مستواها مايقل عن اي وحده فيهم لكن امها بسيطه وربتها على البساطه ...



شموخ : انتي عارفه الجو متغير علي وبشرتي تتحسس ..



عبير : اجل مانبسطتوا



ام ريان: لاااا انبسطنا بالمره ..



وعلى هالمنوال ...







*************************************

عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه

*****************************************





هواجس : بسم الله – اخذت نفس وقعت –



بو هواجس ابتسم باسنانه المسوسه : مبروك مبروك ..



طلع بالدفتر مثل المهبول ..



هواجس ناظرت امها وعود ونور وندى وعمتها وكانهم بعزاء مو بزواج .. بعكس ملكت وعود امس : ليه تناظروني كذا زعرطوا



محد كلمها والدمعه على اهدابهم ...



هواجس بعصبيه : ليه ساكتين ...؟ زعرطوا ..

غطت وجهها بيدها وبكت بقوه ...



نور سحبت ملاك و طلعت من الغرفه بسرعه ..وهي تبكي



وعود ونور ضموا هواجس يصبرونها ويهدونها وبكوا معها



اما امها كانت تبكي من قلب : حسبي الله عليك ياسعيد حسبي الله عليك ..



ام نواف : ساره استغفري ربك ..



ام هواجس بقهر تاشر على صدرها : قاهررررني قاهرني .. الظالم ..



ام نواف: تعوذي من الشيطان وانا اختك تعوذي من الشيطان



ام هواجس : آآآآآآآآآآآه آآآآآه ياقلبي عليك يابنيتي ضيع شبابك ..



ندى ناظرت زوجة خالها كيف منهاره (( ليه خالي يسوي كذا علشان الفلوس )) طلعت من الغرفه وهي متضايقه وراحت لنور المطبخ تصبرها ...



بعد نص ساعه



دخل بو هواجس : وش فيكم كذا ..؟ وجيه تجيب الهم .. وانتي قومي اطلعي رجلك يبغى يشوفك ...



هواجس بفزع : ليه ..؟ مايحتاج بكره بسافر معه مايحتاج يشوفني



بو هواجس: اقول قومي بس قومي بلا كثرة بربره



هواجس مسكت بوعود اكثر : لااا ماني بطالعه بكره يشوفني ..



بو هواجس مشى لعندها وسحبها من ايدين وعود : قومي بلا مياعه ..



ام هواجس: اتركها قالت بك



سكتت وهي تشوف النظره من عيونه .. نظره تعرفها عدل وتذكر الالم بعدها ..: هواجس اميمتي انتي قومي مع ابوك



ام نواف ما تبغى تدخل لان اخوها بالموت رضى لها تدخل بيته اليوم ..



وعود : خالي اتركها على راحتها



هواجس سحبت ايدها منه : مابغى ..



بو هواجس جرها من ايدها لحد ماطاحت على الارض وهي تبعد عنه وتبكي جرها من شعرها : تعالي بس تعااالي ..



نور سكرت باب المطبخ بقوه وهي تضم ملاك ماتقدر تسوي شي مابيدها حيله ...



ندى سكتت وقلبها يتقطع على بنات خالها .. خالها اللي تكرهه ...



...................



هواجس دخلت المجلس الصغيره ودموعها على خدها وشعرها الاحمر المميز معفوس .. كانت لامته فوق من شد ابوها نزل .. كان شكلها مبهدل



بو ماهر ابتسم وهو بيموت طارت عيونه عليها احلى من هذيك البنت هذي غير شعرها عنابي على احمر ...ال طويل مره .....وخدودها حمراء مع بياضها الصارخ



هواجس كانت تشهق من القهر والظلم ..كانت مطنشه وعادي عندها لكن لما طاح الفاس بالراس حست بالمصيبه لا وبكره بتكون معه لوحدها بيسافر فيه ... شهقت اكثر ..



بو ماهر : ليث تبكي ...؟



هواجس ناظرته وحست بالمصيبه جد ..حتى سين ماعنده لاااا هذا الانتحار بنفسه ...



بو هواجس : خلاص انقلعي ..



طلعت هواجس تركض للغرفه اللي فيها اعز الناس على قلبها ..



امها ستقبلتها بالاحضان ...



هواجس سكتت فجاءه وصارت تضحك بهستيريه ...: ههههههههههه

ناظروا بعض اكيد انجنت ...





ولان الشقه صغيره سمعوهم نور وندى وطلعوا بسرعه يشوفون وش السالفه ..



هواجس تمددت على الارض من كثر الضحك : ههههههههه



ام نواف: بسم الله عليك وش فيك ...؟



هواجس جاءت بتحكي ضحكت اكثر : هههههههههه



سكتوا وهم خايفين ...الا ملاك ضحكت مع ضحك اختها : هههههههههه



بعد دقيقتين بالضبط سكتت هواجس وعلى وجهها ابتسامه عريضه : تخيلوا ههههههه ماعنده سين ههههههههه قالي ليث تبكي ههههههههههههههههههه



ناظروا يبكون والا يضحكون تكابر وهذا طبعها من صغرها ..



ندى تسايرها : هههههه ايش قالك



هواجس ماسكه بطنها وتكلمت مثل العجايز : ليث تبكي ..هههههه



*************************************

عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه

*****************************************



ريان : هذا تسميه اكل ..



رفس الصحن برجله ..



الشرطي : ايش هذا ..؟ هذي نعمه خاف ربك ...؟



ريان : اقول شل قرفك عني ودني لضابط حقكم ابغى اعمل تلفون ضروري ...



الشرطي رفع الصحن وساعده الهندي يرفعون الاكل على الارض : اذا احترمت نفسك خليناك تحكي مع الضابط ...



ريان : انت هييييه ودني لضابط لاعلمك من ريان ...



الشرطي باحتقار واضح : سبحان الله خلق وفرق .. من يصدق ان سامي اخوك ..



طلع وتركه



ريان صرخ بانفعال : والله انك زبال لكن انا اللي بربيك يالج.... ... الله يلعنك ياشموخ بس اطلع من هنا واوريك شغلك عدل ..





بعد نص ساعه صرخ عند القبضان : انت هييه يا شرطي ابغى احكي تلفون ضروري



جاء الشرطي نفسه : خييير



ريان بنفس شينه : سمعتني ابغى احكي تلفون ..



الشرطي فتح الباب : والله لوما سامي غالي كان تركتك هنا



ريان احتقره ودخل على الضابط ...



ريان: لو سمحت ابغى احكي تلفون ضروري



الضابط : لاتعب نفسك اخوك سامي مابيده شي .. ماعندك الا تتنازل بنت عمك ..



ريان بنفاذ صبر : ممكن تلفون



الضابط : تفضل



ريان دق ارقام سريعه ..



منى : الو ريان وينك من امس ادق عليك جوالك مقفل



ريان بعصبيه : هلا حياتي انا بالشرطه



الضابط احتقره يحكي مع خويته ..



منى بخوف: الشرطه ليه



ريان: مشكله مع شموخ شفتي كل هذا علشانك حبيبيتي



الضابط توه بيحكي الا ريان مد ايده له يعني انتظر ..



منى: ياقلبي وش عمله معها



ريان : مو وقته انتي هاللحين طلعيني من هنا باي طريقه ..



منى بسرعه : حاضر حاضر



ريان قالك يدلع عليها لكن بثقل : والله ياحياتي الجو مره عفن وقرف ماني قادر اجلس ثانيه ..



منى: اوكيه هاللحين اتصرف



سكر ريان ولف على الضابط



الضابط كاره ريان واخلاقه الشينه : لاتحاااول مالك الا بنت عمك



ريان تفل بالارض وكان يتفل على شموخ : تخسي اترجاها ..



الضابط عصب : انت وين جالس ها ..؟ يا شرطي خذه من هنا ..



ريان احتقره وعلى وجهه نظرات استهزاء : دال طريقي



طلع ..



بعد ساعه



الشرطي : ريان تعال



ريان من غير لايناظره : خير



الشرطي بدون نفس : بتطلع



ريان وقف ورجع اللون لوجهه :. كويس



مشى لعند الضابط وقع بتعهد وهو رافع راسه وكل ننظرات الانتصار والاحتقار على وجهه ...



الضابط ماتكلم معه كثير لكن نفسه يبكس وجهه جد الواسطات لهالاشكال الفاشله ...





*************************************

عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه

*****************************************



دق الجوال نغمة نوكيا الممله ..



رفعت نجلاء عيونها على الشاشه من امس مانامت مع ان سامي حاول يهديها ويعطيها ثقه بنفسها لانها جد برياءه لكن فيه نار وقهر يحترق بداخلها واللي زاد عليها حركة بو مشعل يعني جد بتسلم على الدكتوراه والدراسه اللي تعبت عليها ..



شافت اسمه ينور الشاشه بكت اكثر (( احمد يتصل بك ))



انتم معي تتخيلوا وحده عمرها 27 سنه محافظه على نفسها وسمعتها وماتلقي وجه لعواطفها وتمش وراها ... حتى مع احمد كانت ماتتعدى الخطوط الحمراء اللي حطتها لنفسها



دق جوالها بنغمة رسايل موسيقى بسيطه متقطعه ..

رفعته ..

(( مساء الخير ..

كيفك ..؟ يارب ماتكوني تعبانه ..

امس واليوم ماشفتك عسى المانع خير ... واذا كنتي لهالحين بالشاليهات لاتنسيني وانتي تناظري البحر امزح هههه ..

مادري وش اكتب بس فقدتك ))



المرسل : احمد ...



الرساله حركة المشاعر القويه لها ...

نجلاء ضمت الجوال تبكي : لو تدري ياحمد وش قالوا عنا وحنا ماجلسنا سوا الا ا سبوع قتلوا مشاعرنا قبل لاتنولد ...



دق جوالها وخافت من هزته بيدها بعدت شافت رقم مشعل ..مالها خلقه .. لكن حرام كان حبوب معها .. لا ماتبغى تحكي مع احد وبالذات هو بعد حركة ابوه الماخه ...



دق حوالي اربع مرات ويدق لحد ماينقطع كان مصمم



بعدها رسل رساله ...(( نجلاء ردي علي ... لازم تكوني قويه وتداومي ولا يهمك احد ))



نجلاء: ماقدر يا مشعل ماقدر .. انت ماتعرف عن ابوك وش قال ..؟



رجعت قراءت رسالة احمد وكانها تقراءها اول مره ..





*************************************

عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه

*****************************************



سجى دق الجوال بصوت مزعج ...



حطت راسها على المخده تبعد الصوت عنها ...



رجع الصوت مره ثانيه : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآف



ردت من غير لاتشوف مين : خيييير ..؟



تركي : الو ..



سجى صوت مبحوح وخشن ناظرت الشاشه ..استاذ تركي ..: الو ...



تركي : ازعجتك ..؟



سجى تاففت : لا يارب يكون لشي مهم ..



تركي : بس حبيت اقولك ان مقالك مانزل اليوم ..



سجى فتحت عيونها : ليه..؟



تركي : لان في خربطه بالجريده ومشاكل



سجى عدلت جلستها بسريرها : وانا وش دخلني بالمشاكل يكفي اني ماخذ مقابل ...



تركي : مقابل .ايوه صح انتي ماينصرف لك شي .



سجى وقفت للحمام : ايوه ماخذ شي معقوله ماتعرف ..



تركي : لا.. عارف ..بس انتي اول مره تحكين ليه ساكته



سجى فتحت المويه : لاماني محتاجه لقروش ...



تركي اذا حابه اعطيك اقصد نعطيك مثل الباقي مافي مشكله ...



سجى : استاذ تركي ياليت ماتدق مره ثانيه الا لشي ضروري جد مثلا احترقت الجريده ...او انفجرت انابيب الشرقيه



تركي استغرب من ردها : ها...؟



سجى : يعني امسح رقمي من جهازك ولا عاد تدق ..

سكرت الجوال ماتدري كيف عطته الرقم اصلا وخانت عمر ...



ابتسمت لوجهها بالمرايه وهي تناظر لمويه تنزل منه : اييه يا عمر وش سويت فيني ماهمتني ربى المهم انت ..



نزلت تحت ورايقه للمشاكل مع راكان .. لكن شافت شي وقفها بمكانها





*************************************

عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه



Hhazem غير متواجد حالياً  
 

مواقع النشر (المفضلة)

جديد مواضيع قسم أرشيف المحذوفات

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 08:37 PM


منتديات داونلودز2

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML
 

 

   Downloadiz2.Com - Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd